06-20-2010 12:38 PM

آل النفيدي...ومدرسة العمارات

فيصل محمد صالح

تابعت- مثل الكثيرين- النزاع الدائر بين أولياء أمور مدرسة العمارات ومؤسسة النفيدي التي تريد بناء مستشفى على أرض المدرسة، وقد رفض سكان المنطقة، أو لنقل أغلبهم، بجانب مجموعات كبيرة من أولياء أمور طلاب المدرسة، فكرة هدم المدرسة لبناء المستشفى، حتى ولو كانت مشروعاً خيرياً. بالمقابل وقفت السلطات إلى جانب مؤسسة آل النفيدي ووافقت على فكرة الهدم، بحجة أن المؤسسة ستقيم مدرسة بديلة أفضل وأكبر.

ولا أخفي تعاطفي مع أولياء الأمور الرافضين، وأجد في موقفهم هذا إشارات مبدئية تعلي من قيمة المكان ومساحته في الذاكرة الجمعية. ففي خلال العشرين عاما الماضية كان هناك إصرار شديد على استرخاص قيمة الأمكنة الأثرية والتاريخية وما تمثله للناس، لصالح حساب ما تساويه قطعة الأرض من مبالغ مالية، لذلك هدموا نادي الخريجين ونادي ناصر وحديقة الحيوان ومدرسة الخرطوم شرق ونصب الجندي المجهول...، وكأن المطلوب مسح الذاكرة السودانية كجزء من مشروع \"إعادة صياغة الإنسان السوداني\".

ولا أعلم سبب إصرار آل النفيدي على الوقوف في وجه الريح ومعاكسة رغبات أهل المنطقة مهما كانت الحجج، وأي مشروع خيري هذا الذي يقام رغم أنف الناس، وأليس في أرض السودان الواسعة مساحة غير هذه المدرسة؟

لكن رغم هذا فقد وجدت في الجدال الدائر مواقف وإشارات غير موضوعية وضربات تحت الحزام، لا تتناسب مع الهدف المشروع لحملة معارضة هدم المدرسة، ولا تتماشى مع المواقف المبدئية، ومنها ما يمس أسرة النفيدي في ثروتها، ومنها ما جعل من صور منزل الأسرة مجالا للهجوم والتندر في بعض المواقع الإليكترونية.

آل النفيدي لم يجيئوا كنبت شيطاني، ولم يصنعوا هذه الثروة بين يوم وليلة، وليسوا من الجماعة إياهم الذين اغتنوا بين ليلة وضحاها دون أن نعرف لهم نشاطاً واستثماراً. هذه أسرة عصامية مكافحة، بنى عميدها الراحل بشير النفيدي ماله وثروته من عمل معروف ومشروع بذل له أكثر من خمسين عاما من حياته، وعرف الرجل طوال حياته بجديته في العمل وبحرصه عليه وبذل كل وقته ، ليله ونهاره، في متابعة تفاصيله، حتى رويت الحكايات عن نفور البعض من العمل معه لعدم قدرتهم على مجاراته.

هذه واحدة من أسر معروفة ساهمت في صناعة الاقتصاد الوطني من أبواب معروفة واستثمارات مشروعة، وقد تسيدوا ساحة صناعة النقل والترحيلات لعقود طويلة، وبنوا مالهم وثروة من سيارة لوري واحدة تجوب قفار السودان وبراريه حتى صارت لهم أساطيل من الناقلات الحديثة ثم شركات وتوكيلات تجارة واستثمارات متنوعة بفضل التفتح في سوق التجارة والبراعة في الاستثمار من جيل لجيل.

وفوق ذلك فلوالدهم الراحل أيادٍ بيضاء وسيرة حسنة ويد ممدودة، وقد عرفت الراحل عمر النفيدي في بورتسودان والقاهرة، وهو مثل أبيه في سعة القلب وبسط اليد والبدء بالإحسان، ولا أريد هنا أن أنقص من حسناته بذكرها وتعدادها وهو بين يدي الرحمن، رحمه الله وأحسن إليه.

فلنفصل بين حق مشروع لأهل وسكان العمارات في الإبقاء على المدرسة، وبين تمتع آل النفيدي بثروتهم وممتلكاتهم، فهذا موضوع خارج النقاش.


الأخبار

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3765

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#8806 [عزالدين الشريف]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2010 07:30 PM
الاستاذ/ فيصل محمد صالح

سرني ما قرات لك اليوم وتجدني اشد المناصرين لما طرحته ولكن امر المدرسة ادخلنا في حيرة لم نخرج منها حتى الان! في حوالي ثمانينات القرن الماضي وعلى ايام نظام مايو سيطر الشيخ مصطفى الامين على احدى المدارس الواقعة في وسط الخرطوم، اعتقد انها جوار نادي الخريجين سابقا, الان اسرة النفيدي تريد بناء مستشفى في واحد من ارقى احياء العاصمة، العمارات! لا شك ان الضر قد مس اهل \"العمارات\" ايضا، واعني سكان الحي دون شك مما عرفه اهل السودان في العقدين الاخيرين ولكن ما اعرفه ان الاحياء التي تحتاج الى مثل هذا المستشفى تمتد في جميع اطراف العاصمة القومية، في جنوبها وشمالها، في شرقها وفي غربها، فلماذا العمارات بالذات؟ ولماذا الاستيلاء على مبنى قائم وعلى مدرسة للطلاب؟ اذا كانت اسرة النفيدي غير قادرة على الحصول على قطعة ارض من حر مالها او من الدولة فلا داعي لمثل هذه المشاريع المدمرة. خير لهم ان يتنازلوا عن مسالة المدرسة والمشروع برمته بدل ان ينالوا السمعة السيئة وغضب سكان العمارات ويساعدوا في اتدمير الذاكرة السودانية. علنا اسمعنا حيا!


#2575 [غضنفر]
5.00/5 (1 صوت)

06-22-2010 09:05 AM
على ال النفيدى نسيان الموضوع حفاظا على تاريخهم


#2403 [قاسم خالد ]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2010 09:18 AM
أخشى أن يكون ما قاله أخونا ابو عمران صحيحاً و إن الحكاية كلها لبع في لبع ... كفاية علينا الجماعة باعوا الساحات و المنتزهات العامة لاتباعهم و لم يتركوا فضاء و لا فناء و لا ميدانا إلا و بنوا فيه عماراتهم القميئة التي تخلو من أي لمسة إنسانية أو فنية ... عمارات أصحاب الكروش الذين لبعوا القروش و نهبوا الفلوس و طلعوا الشعب ملوص ...


#2320 [ابوعمران]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2010 04:13 PM
ياناس النفيدى الاعزاء لماذا العمارات وحبكة خلاص معاكم وانتو امشو اعملوها فى مايو او عدحسين او الكدرو مابرضو محتاجين ام الشغلة لعبة وبزنس ام فى فرق فى عمل الخير بين ابكرونا ود مايو ورامى ود شارع واحد وستين ووقوف المسؤلين مع ناس النفيدى دى شغلة فساد والمسؤال غلبان ومفلس ولو ادوه خق كيلو لحمة يبيع كل العمارات لاى زول والشغلة فساد فى لبع


فيصل محمد صالح
فيصل محمد صالح

مساحة اعلانية
تقييم
6.18/10 (58 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة