في



المقالات
السياسة
الرمال المتحركه
الرمال المتحركه
04-04-2015 12:23 PM


اخبار المدينه تورنتو
االقراءة المتأنية لما يجتاح الاوضاع فى الامة العربية خاصة والاسلامية على وجه العموم تستوجب ان نستحضر ونسترجع مساراتها منذ الاستيطان الاسرائيلى فى فلسطين ووعد بلفور المشؤم اى منذ العام 1948 وحتى يومنا هذا حيث ان القراءة المتفحصه وتسلسل الاحداث تقودنا لتدارك الهاوية التى تقاد اليها شعوبنا وما قادنى الى التطرق لهذه المسألة هو اننى لاحظت بكل اسف انه لا توجد دراسات او بحوث ايجابيه تتطرق لهذا الامر بصوره او نظرة فاحصه وبتجرد تام دون صبغها لاى اتجاه سياسى او فكرى من قبل الدارسين والباحثين والفقهاء من ابناء الامة العربية والاسلاميه بل كل ما يثار هو فى معظمه تراشق وتخوينات منطلقه من منطلقات فكريه وايدلوجيه متقاطعه وهذه واحده من اهم اسباب ما هو مطلوب من قبل من يخططون ويسوقون شعوبنا الى حتفهم ووقعت شعوبنا فى فخه
معلوم ان زرع الاستيطان الاسرائيلى فى خاصرة الامة العربيه فى فلسطين لم يكن خبط عشواء او تخلص عشوائى من مشاكل الشتات اليهودى فى مختلف بقاع العالم لقد استعمر الغرب ممثلا فى اكبر امبراطوريتين الا وهما بريطانيا والتى كانت تعرف بالامبراطوريه التى لا تغيب عنها الشمس لكبر الرقعه الجغرافية التى استعمرتها وكذلك الفرنسيه ومن واقع استعمارهما وتراكم الخبرات المعرفيه بكل مكونات ما تم استعمارهم ارضا وانسانا وثروات وبالمحرك الاقتصادى مع نشوء الاقطاع والتطور الراسمالى الشرس تبين انه من انجع الوسائل هو توطين سياسة فرق تسد حتى تكون الموارد الاقتصاديه الهائله فى هذه الرقعة الجغرافيه هى الوقود الذى به تشعل وتحرك مسيرة النمو الراسمالى وتحقيق رفاهية شعوبهم على حساب استضعاف شعوب هذه المنطقه بل وخلق لوبيات داخلها تكون ادواتهم لتنفيذ ما يريدون او بمعنى ادق ليكونوا وكلائهم الموثوق بهم لادارة شان شعوبهم
وكان الحراك الشعبى يتجاذبه المد والجزر بين طموحات شعبيه جارفه لتحقيق مصالحها وبين قيادات تم تلميعها لامتصاص ما يمكن امتصاصه من ثورة الشعوب وتذمرها اتجاه ما تعانيه جراء الاستعمار ومن بعده وكلائه المعتمدين ومن ضمنهم من لم يعى بانه من الوكلاء المعتمدين ولكنه يؤدى دوره فى محصلته النهائية يصب فيما هو مطلوب وهو ما يصف به الشيوعين امثالهم {بالمغفل النافع} وفى مصطلح اخر {الحرب بالوكاله} وللحروب وسائلها المتنوعه ولا يشترط ان تكون فقط بالسلاح .
من رحم التململ الشعبى تجاه الحرب فى فلسطين وفضائح السلاح الفاسد فى الاربعينات من القرن الماضى ولدت ما عرفت بثورة يوليو 1952 بقيادة ضباط اخذتهم الغيره وخنقتهم الغصه ابان تواجدهم فى معمة حروب الفالوجه ضد الاسرائيلين وكشفهم لنوعية السلاح الذى يحاربون به مع ما كان يجتاح المجتمع المصرى من صراعات وميوعه سياسيه وتراشقات بين القصر والاحزاب المصريه فكان ميلاد يوليو52 تنفيسا عميقا للاحتقان الذى كان سائدا . لكن الطموح الجامح وحماسة الشباب طغت مما استوجب ان يطيحوا بحكيمهم اللواء محمد نجيب ووضعه مع القطط وحيوانته الى ان لاقى ربه مكسور الخاطر . كانت تلك مرحلة توافقت مع نفى الملك فاروق خارج مصر وبدأت ما اضاء وقتها جذوة النضال بين الشعوب المستعمره وظهرت حركات التحرر الوطنى على نطاق واسع مما جعل الآليه الاستعماريه لان تتحسب وتتحرك بما لا يفقدها السيطره لاحقا على مقاليد الامور والتاثير على مجريات المسارات السياسيه والاقتصاديه واحتمى ثوار 52 فى البدء بالحركة الاسلاميه كدرع واقى مستصحبين التشبع الشعبى الدينى ولكسر الشوكه كانت حرب 56 او ما عرف بالعدوان الثلاثى لوأد الجنين المزعج مما خلق شعبيه طاغيه على النطاق العالمى لقائد ثورة 52 الزعيم الراحل جمال عبدالناصر الذى لا يساور اى شخص شكوك ضد وطنيته آنذاك والى ان لاقى ربه حيث كان بكاريزميته وما اكتسبه من شعبيه عالميه طاغيه يصارع تيارات تتحرك فى اعماق المحيطات الراسماليه والسياسه الدوليه ولولا استناده على ما اكتسبه وكانت طوق نجاته لانجرف وابتلعته تلك الامواج
كانت اولى مهامه ان يتخلص من العبء السياسى الاسلامى كما تخلص من حكيمهم اللواء محمد نجيب فكانت ما سمى بالاغتيال السياسى والرصاصه التى اطلقت عليه اثناء خطاب جماهيرى كانت سببا لبدء اكبر معركه بين الاسلام والسياسه مما نتج عنه تيار الاسلام السياسى بقوة فى خارطة الصراع الدائر وكانت هذه سانحه هادن بعدها قادة الغرب عبدالناصر وبدعم منهم ليتفرغ للقضاء على الاسلاميين ونمو شعبيتهم بحكم الوازع الدينى المتغلغل فى وسط الشعوب العربية وتزامن ذلك مع نمو المعسكر الاشتراكى بقيادة الاتحاد السوفيتى الذى كان يسيطر عليه الحزب الشيوعى مما جعل العالم ينقسم الى معسكرين واحتضن المعسكر الشرقى الاتجاهات الثوريه وحركات التحرر بينما احتضن المعسكر الغربى الطفيليات الراسماليه ونماها وقوى من شوكتها كحاضنه لتفريخ وكلائهم المعتمدين بالمنطقة ومع تناقض المعسكرين الشرقى والغربى الا ان المساله الاسرائيليه كانت خط احمر لكليهما بحكم اللوبيات المتنفذه فى بلادهما والمهيمنه على مفاتيح الحراك الاقتصادى والسياسى فى المعسكرين كما كان خنق الحراك الاسلامى هاجسا مشتركا لانه يقض مضاجع خطهم الاحمر
ونواصل
waladasia@hotmail.com





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 963

خدمات المحتوى


سعيد شاهين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة