كسّارين (التلج)
04-05-2015 01:29 PM


الهيئة المجتمعية لدعم ترشيح البشير بقيادة سوار الدهب،وشركة (5(mلتأجير السيارات،والهيئة الطلابية لدعم البشير،وكلية السلامة للعلوم والتكنولوجيا،وروضة أطفال الخرطوم شرق،والمعاشيون الذين احتشدوا في الصالة الدهبية ببحري(وإيجارها بالملايين)،وقلة إدعت التحدث باسم الأقباط تشارك في حملة ترشيح البشير،وموسي هلال الذي أيد ترشيح البشير،وأبرسي ومجموعته من رجال الأعمال الذين تكفلوا بتمويل الحملة الانتخابية للبشير،وما يسمى بنساء أحزاب الوحدة الوطنية بالنيل الأزرق،والسدنة الذين يقودون حملة (ترشح)الإلكترونية لدعم البشير بقيادة (ود الأمين)بالسعودية،والحملة النسائية لدعم ترشيح البشير بقيادة تابيتا بطرس،و(43) حزباً وهمياً يشاركون في الانتخابات المضروبة، بخلاف المؤتمر الوطني، كل ما سبق ذكرهم يسميهم الشعب السوداني (كسّارين التلج). وهؤلاء الذين يكسرون التلج، وينفقون الملايين لطباعة البوسترات واللوحات المضيئة التي تعلن عن دعمهم للمؤتمر الوطني ومرشحيه، يعرفون أن ما خسروه من أموال، سيعود عليهم بالربح المركب بعد انتهاء الانتخابات، طالما كان دورهم الإيحاء والإيهام بأن هنالك انتخابات ومنافسة وشفافية وهلم جرا.
وبعد أن تنتهي فصول مسرحية الصناديق(الحصرية)على المؤتمر الوطني، ستنعقد المؤتمرات الصحفية في فنادق فاخرة، يلبس لها ناس المفوضية أفخر(البدل)، وهم يتبسمون للكاميرات، ويعلنون أن انتخاباتهم جرت في جو من النزاهة والأمانة بشهادة العالم أجمع، وأن الغالبية شاركت فيها، وأن المواطن البشير وحزبه اكتسح الانتخابات.
وعندها سيقوم المنافسون الساقطون المزعومون بتهنئة الرئيس الفائز، كناية عن الروح الرياضية، وتقبل الهزيمة بصدر رحب، وداخل نفس القاعة سيغني فنان سادن أغنية(دخلوها وصقيرها حام).
وبحسب الإتفاق الذي هو تحت التربيزة الآن، سيتم تعيين المنافسين المزعومين في مناصب(أي كلام)في الحكومة الجديدة،التي سيسمونها حكومة قومية،ولن تهمهم الوظيفة الهامشية بقدر ما تهمهم الأموال والامتيازات الأخرى، والعطاءات ، والوجاهات.
ومن فاتته الوظيفة السيادية ،سيجد نصيبه من المال العام لدى تعيينه عضواً منتدباً بمجلس إدارة شركة أو مؤسسة،أو ستكتب له توصية للحصول على قرض حسن من بنك إسلامي،أويعطي نصيباً من المال الخبيث.
وآخرون وأخريات سيعينون سفراء وسفيرات، في بلاد ما وراء المحيطات،والمرتبات بالدولارات،والسفر على الدرجة الأولى بالطيارات.
وحالما يجتمع المجلس الوطني بعد الانتخابات وهو(100%) مؤتمر وطني ،سيوافق علي التشكيلة الحكومية التي هندسها المؤتمر الوطني،ومدتها(5) سنوات،حتى قيام الانتخابات المضروبة القادمة.
(5) سنوات يعني (60) شهر،يعني (1800)يوم من النهب المتواصل والفساد،ومن لم يسرق البترول في العرشكول،سرق الدهب من بني شنقول،أو منح مزرعة في كلكول،ولسان حالهم يقول(في فساد كتل ليهو زول !!).
وفي غمرة هذه (الحرمنة) ينسى السدنة والتنابلة أن يوم الحساب قريب،ولو كانوا تحت(عنقريب)،وعما قريب الهمبريب يفتح شبابيك الحبيب كما قال صديقي محجوب شريف .


[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2429

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1242108 [azooz]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2015 08:24 AM
مي كلكول اليلتكن،،دي كلكولا تانية،،رغم انو حقتكم ذاتا تكون عدمو اراضيها طفاي النار...


#1241003 [Ageeb]
0.00/5 (0 صوت)

04-05-2015 01:53 PM
"أو منح مزرعة في كلكول"

أجي يا ود كرار... كلكول الدخلها شنو هس؟ أنا من كلكول - صحيح مغترب - لكن كمان عارف حلتي كويس وعارف كمان مافيش زول هناك أدوهو مزرعة. والله الحكاية قافية وكدا؟


كمال كرار
كمال كرار

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة