في



المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حيدر أحمد خير الله
ثم ماذا بعد المؤتمر التحضير ي باديس؟!
ثم ماذا بعد المؤتمر التحضير ي باديس؟!
04-06-2015 09:09 AM



*إنفض الان سامر المعارضة بعد المؤتمر التحضيري الذى قاطعته الحكومة ( بقوة عين) تحسد عليها، بعد. ان اتهمت سكرتارية امبيكي. بالقصور في توجيه الدعوة، واعطاها د. مصطفى عثمان اسماعيل رئيس القطاع السياسي بالحزب الحاكم درسا غير موفق فيما كان ينبغي عليهم عمله، فيماانكر نائب رئيس الحزب البروفيسور غندور استلام الدعوة ابتداء.. الامر الذى وضع الوسيط امبيكي فى موقع لايحسد عليه ، واستثمرت الحكومة موقفها من سد النهضة الذى جعلها تتقدم من الحكومة الاثيوبية ذراعا جعل الاخيرة متباعدة من المعارضة باعا، وكله بحسابه!!
* ومايجري فى سوريا والعراق وليبيا ثم انضافت اليها عاصفة الحزم ، كل هذه العوامل متضافرة جعلت الشأن السوداني ادنى صوتا فى الاقليم. الذى يئن تحت وطأة قضايا اكثر سخونة من. {حجوة ام ضبيبينة السودانية} والمستفيد فى الواقع الماثل للنظرة الاولى هو النظام، والمزعج جدا ان هذه النشوة اعادت سكرة السلطة الى خطاب الانقاذ القديم الذى درج على ان يعمل بطريقة : ( لايرينا الا مايرى) بينما ذات المشاكل موجودةمع أزمة عدم جدية البحث عن مخرج ففي حالة الميل العربي للنظام قطعا سينحسر الدور الافريقي وستتحسس العناصر غير العربية كل قنابلها الموقوتة بكل اسف ..ونبقى فى نفس الدائرة اللعينة ..
*أما المعارضة والتى تعاني من الانيميا السياسية اصلا ، فان الفرصة التاريخية امامها اليوم لتعلو عندها الرغبة الحقة لمواجهة هذا الواقع المأزوم ، فهو واقع لم يعد يحتاج الفهلوة السياسية ولا إستعراض العضلات الفكرية ، لكنه يحتاج لبرنامج سياسي ومذهبية رشيدة وفلسفة حكم ، وهذه لعمري حاجة جوهرية لبناء وطن آيل للسقوط ، نحن الان قد انبهمت بنا السبل للدرجة التى انعزل بها الخطاب السياسي الفقير والذي لم يعد يملك القدرة على مواجهة الانهيار القادم اذا مااستمر الوضع على ماهو عليه الان ..
* فتنازل المعارضة لمستوى قبول التسوية بديلا عن إسقاط النظام فى إعلان برلين ، كان من الممكن ان يكون الفرصة الذهبية للحكومة ان كانت تبحث حقا عن حوار وطني يسوق لتسوية حقيقية ، واذا اقتنعت اساسا بان هذا البلد لن تستطيع حكمه منظومة واحدة ، والمعارضة الان اصبحت امام تحدي حياتي ان تكون او لاتكون !! ان يكون لديها برنامج واضح و فلسفة حكم واضحة ، اما الضعف والهوان الذى تعانيه المعارضة الان لن ينتهي مالم تنضج الحركة السياسية وتعمل بيقين كامل بان الشعب السوداني الاصيل يستحق ان يعطونه افضل ماعندهم ..لانه اعطاهم اقدس ماعنده ..واول ماينبغي ان يتلقاه هو الاجابة عن السؤال الكبير ثم ماذا بعد المؤتمرالتحضيري ؟! وسلام ياااااااوطن..
سلام يا
منظمات امريكية واوربية وافريقية وعربية تراقب الانتخابات !! طيب خلينا لعاصفة الحزم شنو ؟! وسلام يا ..
الجريدة الاثنين 6/4/2015





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1149

خدمات المحتوى


التعليقات
#1242027 [سكران لط]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2015 01:42 AM
ياعاطف حتى لو الزول نسى او تناسى لازم تذكرو بايقونته المحببة
المرة دي خطابك موزون والله يا حيدراف.


#1241586 [atif]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2015 10:37 AM
وقال رفضت تسليم البشير لمحكمة الجنايات الدولية ومازال موقفى على حاله لأن ذلك سيؤدى إلى حالة من العنف فى البلاد".و كمان مافي حزب امة منذ 68!!! هلمجرا


حيدر احمد خيرالله
حيدر احمد خيرالله

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة