المقالات
السياسة
المهنة والتفرغ
المهنة والتفرغ
04-08-2015 02:54 AM


هناك سؤال تعودت على سماعه كثيرا، من قراء أعرفهم ولا أعرفهم، وزملاء كتاب، ومن جهات منظمة للملتقيات الثقافية، كلما اعتذرت عن مؤتمر أو ملتقى ثقافي:
لماذا لا تترك مهنتك وتتفرغ تماما، للكتابة الإبداعية، وكتابة المقالات؟
هذا السؤال، بالتأكيد، سهل للغاية في الطرح، لكن ما أصعب تدويره في الذهن من أجل إجابة وافية ومقنعة، وأحسب أن كثيرين مثلي، سُئلوا هذا السؤال نفسه ، وهناك من سأله لنفسه من الكتاب المهنيين، وربما عثر على إجابة أو لم يعثر عليها على الإطلاق.
بداية لا بد من الاعتراف بأن الكتابة الإبداعية، ينبغي أن تكون مشروعا مؤسسا، أو في طور التأسيس دائما، وله ما يسنده، لدى من انصاع لضغط الكتابة على حياته وكتب. ومؤكد أن القراءة الواعية المتنوعة، في أي وقت، تعد من دعائم المشروع، كذلك الوقت الذي يجب أن يقتطع، ويثبت عند ساعات معينة، وطبعا كثير من الطقوس المجدية التي تساهم بجدارة في دعم المشروع الكتابي، ولطالما كانت كل مشاريع الإبداع القائمة على هذا النهج، ناجحة جدا، خاصة في أوروبا وأمريكا، حيث الكتابة الإبداعية، وظيفة محترمة، تغني عن كل الوظائف، ويتبعها في العادة جيش من الوظائف الأخرى، مثل وظائف التحرير والتصحيح والوكلاء الأدبيين والنشر، وهكذا ليجد الكاتب نفسه في النهاية، عنصرا مؤسسا لشراكة مهنية جيدة، ويكون مشروعه مثار اهتمام ويتطور باستمرار.
حتى الصفحات الشخصية التي ينشئها الكاتب على الإنترنت، وصفحات التواصل الاجتماعي، التي ينشئ فيها حسابا، تدار بواسطة آخرين تدربوا على معطيات مشروع الكاتب، وأصبح بإمكانهم التصرف بكل حرية وبلا أي مشاكل، من ناحية مخاطبة الناشرين ووكلاء الكاتب، وبعض القراء المهمين حين يطرحون آراء يهم الكاتب أن يعرفها.
بناء على ذلك فليس أسهل من التخلي عن وظيفة امتهنها الكاتب في بداياته، والتفرغ للعمل كاتبا فقط، يستطيع اختراع وقته وطقوسه براحته، يستطيع اختيار مكان الكتابة، وزمنها ويسافر بلا لوائح تؤجل سفره أو تلغيه، وبلا أعباء وظيفية تنتظره حين يعود، إن كان قد عثر على حيلة وسافر. وقد كان التركي أورهان باموق مهندسا وأقلع عن الهندسة، كما ذكر في كتابه: «ألوان أخرى»، وكان ماركيز صحافيا وأقلع عن الصحافة طبعا، وكثيرون كانوا مهنيين، وتركوا مهنهم الأصلية بلا رجعة، وبالنسبة لأماكن الكتابة، وكيفية اختيارها، أعرف كتابا أوروبيين، لا يكتبون إلا في أفريقيا، حيث يقضون أشهرا في الكتابة حتى تنتهى أعمالهم ويغادرون، وهناك من عاش في المغرب، وكتب فيها أعظم كتاباته مثل بول بولز، صاحب رواية «السماء الواقية الرائعة»، ومن عاش في أوروبا من الكتاب الأفارقة والآسيويين المهميين، من أجل الكتابة فقط.
أذكر في برنامج للتوقيع شاركت فيه، في مهرجان طيران الإمارات بدبي، منذ عدة سنوات، أن شارك معنا كاتب إيطالي في حوالي السبعين، لم يكن معروفا بطريقة جيدة، بالنسبة لي في ذلك الوقت، لكنه كان موجودا بكامل مقومات الكاتب التي من المفترض أن يكونها: كتب مترجمة لعدة لغات، مرصوصة في معرض جانبي للكتاب، وجمهور عريض من جنسيات عدة، يشترى الكتاب، ويقف في صف التوقيع، والأهم من ذلك، سكرتيرة تتولى كل شيء حتى إسناد الكاتب في المشي، وكان كما بدا لي يعاني من شلل طفيف. وبالطبع ليست هناك مهنة من المهن العادية، يمكنها أن تعوض كل ما ذكرته، وتهب البريق الذي تهبه صنعة الكتابة.
أعود للذين ما زالوا يسألون عن الجمع بين مهنتين قاسيتين عند كاتب من المفترض أنه صاحب مشروع، وذكرت كيف يكون المشروع وما هو المفروض من أجل رعايته.
نعم.. لكن.. وهذا ينطبق على جميع الذين ينتجون باستمرار ولم يتوقفوا تحت أي ظرف، في الوطن العربي، إن الوظيفة هنا أهم من كل شيء آخر، والذي لا يملك وظيفة لسبب أو لآخر، من الكتاب سيسعى لامتلاك وظيفة بكل تأكيد. الكتابة عندنا جيدة، وممكن أن تكون مبتكرة، وممكن جدا أن تشد آلاف القراء، وبالتالي عدة طبعات للكتب، ومع ذلك لا يمكن بأي حال من الأحوال اعتبارها وظيفة، وتخطيط الحياة ككل، بناء على عائد قد يأتي منها، وقد لا يأتي. ناشر سيدفع في سنة، حقوق الكاتب، ويغيب سنوات حتى عن مجرد التحية والسلام، وإن حيا وسلم، فليسأل: هل من كتاب جديد؟ وأيضا وهذه من مضاعفات الكتابة التي يصادفها كل من استكتب ذات يوم في جريدة أو مجلة عربية، وخطط حياته على هذا الاستكتاب، فما أسهل من إلغاء استكتابه في أي وقت من دون أن يعرف، ومن دون حتى أن ينال حقوقه، وقد كنت أكتب لإحدى الصحف زاوية أسبوعية، بناء على رغبتها، ثم فجأة، غابت مقالاتي عن الصحيفة، أرسل في موعدي، ولا نشر، أستفسر سائلا عبر الرسائل، ولا رد، لأجد بعد ذلك اسما آخر تحتل زاويته مكان زاويتي المقالة هكذا بلا إخطار ولا حقوق عن أشهر كنت أكتبها فيها.
رأيي الشخصي، أن هناك أسئلة ينبغي أن تلغى من الحوارات في الوطن العربي، مثل سؤال المهنة والكتابة، سؤال إلغاء المهنة والتفرغ للكتابة، وسؤال ثالث، أتردد كثيرا في الإجابة عليه: كيف تحصل على الوقت من أجل أن تكتب؟ لأن الإجابة عنه، غالبا ما تدفع للمغص والكآبة.

كاتب سوداني

أمير تاج السر
القدس العربي

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1357

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1242664 [المكوجي]
5.00/5 (2 صوت)

04-08-2015 05:10 AM
فعلاً سؤال في غاية الصعوبة
الكتابة الابداعية متعة لا تضاهيها متعة وكم من مبدع سوداني ضاع في زحمة الحياة ومتطلباتها دون ان يستفيد منه المجتمع. اما عن نفسي فأقول اذا وفقت في توفير مبلغ اعول به اسرتي لسنة واحدة فقط فسوف لن يقف في طريقي اي عائق من اصدار كتاب يكون له شأن وقيمة.
لكن شن نسوي مع كبسيبة الحياة دي؟؟؟


أمير تاج السر
أمير تاج السر

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة