04-14-2015 02:29 PM

بانسكي لمن لا يعرفه هو فنان عالمي اشتهر برسوماته من الجرافيت التي يرسمها على الشوارع وفي حوائط البيوت وذلك في مدن العالم المختلفة، حيث يظهر بشكل مفاجئ ليقدم أعماله العظيمة دون أن يراه أحد أو يشعر به في العادة، عندما تكون اللوحة جاهزة وكأنه كائن غامض قادم من الفضاء قد أتى ورسمها وذهب أو ملاك ليلي يمارسه عمله بإخلاص دون أن يشعر به أحد، والأغرب أن هذا الفنان الغامض يظهر في مدن مختلفة وفي أوقات عصيبة كالحروب مثلا، ففى الحرب على غزة الأخيرة كان قد رسم لوحاته في القطاع، ومضى دون أثر.
يمارس بانسكي في أعماله السخرية اللاذعة، يرسم ساخرا من الوقائع اليومية المباشرة الملتصقة بالحيثيات الحية في المكان الذي يقدم فيه لوحاته، وإذا كان من تعريف لهذا الرجل، الكائن، أو أحيانا المرأة، حيث لا أحد استطاع أن يحدد هويته، فإنه ينسب إلى بلدة قريبة من بريستول الإنجليزية، يقال إن اسمه روبرت بانسكي، ولكن عموما لا تأكيد على أي من تفاصيل حياته الغامضة جدا. فسيرته الشخصية تظل غير معروفة البتة، كما أنه عندما فاز في عام 2007 بجائزة أعظم فنان يعيش في بريطانيا، لم يحضر لاستلام الجائزة وهو الأمر الذي كان الجميع يتوقعه.
وثمة من يقول إن بانسكي ليس شخصا واحدا بل هو مجموعة أشخاص يصل عددهم إلى سبعة يعملون في صمت ويمارسون فنهم الجرافيتي دون أن يشعر بهم أحد. وهذا التفسير يمكن أن يحل معضلة التنقل السريع لبانسكي من بلد إلى آخر ووجوده في أعمق الأزمات بحيث يواجهها بالفن والسخرية التي يخطها على الحوائط. غير أن هذا التفسير لا يحل موضوع آخر يتعلق بالوحدة الفنية في رسومات بانسكي إذ كيف تأتى لهؤلاء الأشخاص، المجموعة أن يقدموا هذا الفن الراقي وبدرجة متماثلة تماما بحيث تشير النتيجة إلى أن ثمة يد واحدة هي التي رسمت.
ومن الطرائف المحزنة أن أحد مواطني غزة وقبل عدة أيام كان قد باع لوحة لبانسكي مرسومة على باب منزله المقصوف دون أن يدري أن هذه اللوحة لهذا الفنان الغامض أو يعرف أنها ذات قيمة لأنه ربما لم يسمع أبدا ببانسكي أو يهمه كثيرا، وإذا كانت لوحات بانسكي تباع بمبالغ هائلة إذ قدرت اللوحة المباعة على هذا الباب بنصف مليون دولار، وهي المفاجأة التي لم يتوقعها الغزاوي وقد وقع في خيبة الأمل لأن الفلسطيني الذي اشترى الباب كان يدري بذلك أنه يشتري بانسكي، وطبعا لن يعيد له اللوحة التي بيعت بمبلغ زهيد جدا لا يتعدى 700 شيكل اسرائيلي، ويقول الرجل إنه لم يكن يملك أدنى فكرة عن قيمة اللوحة ولا عن رسامها، وأضاف أنه لو علم بذلك لما كان باعها بهذه المبلغ القليل، ويشار إلى أنه خلال معرض في بريطانيا في عام 2013 بيعت لوحة لبانكسي بمبلغ 1.1 مليون دولار.
وبغض النظر عن مرارات الرجل الفلسطيني وأنه تعرض للخداع، فعلى الصعيد الآخر تبرز مسألة غاية في الأهمية عن هذا الفنان الذي لا يحب المال ولا الشهرة، كيف له أن يجعل لوحاته التي تباع بالملايين أن تفلت من بين يديه ليأخذها الآخرون هكذا ويتاجرون بها وهو على قيد الحياة، إنه اللغز الأكثر غرابة ربما في تاريخ الفن البشري، على الأقل الحديث منه، وهي ظاهرة تستحق التأمل فعلا. وفي المقابل الثاني فإنه من المعروف ولع الإنسان عموما بالشهرة من خلال الإبداع والفنون أو أي مجال يحترفه المرء، فما هو السبب الذي يجعل بانسكي الغامض يقرر أن يكون بعيدا عن الأضواء دون أن يتعرف عليه أي إنسان أو يسمع له حس في محطة إذاعية أو تلفزيون أو يرى أحدهم صورته وشكله.
وقد ظهرت تاريخيا أولى لوحات بانسكي في شوارع مدينتي بريستول ولندن قبل 13 سنة تقريبا، عندما رسم في عام 2002 لوحة جرافيتي تصور الملكة البريطانية إليزابيث على هيئة قرد شمبانزي ودعا إلى إقامة حفلة بالقرب منها لاحقا حضره المئات، ولاحقا أصدر كتاب عنوانه "إضرب رأسك بالجدار" بيعت منه 22 ألف نسخة. وفلسفة هذا الكائن الفني تظل هي عدم بيع أعماله أو عرضها في المعارض الفنية مع تحذير مكتوب مع كل لوحة إحذر من القمامة. وعندما أقام مرة معرضا في شرق لندن عرض فيه لوحات حية لحيوانات ملونة صبغ بعضها بزي ملابس السجناء، وكان قد غادر المعرض قبل أن يصل أحد.. ومرة تسلل في عام 2005 إلى المتحف البريطاني ووضع قطعة من الحجر مرسوم عليها رجل وهو يدفع عربة تسوق كتلك الموجودة في المحال التجارية وأظهر الحجر وكأنه مأخوذ من أحد الكهوف يظهر رسومات الإنسان القديم.
إن أعمال بانسكي تحمل المفاجأة والصدمة، وبعضها واقعي ومباشر، كما أن تعاطيه مع الحياة يبدو عجيبا.. وغير مفهوم.. لكني اعتقد انها رسالة الفنان الحقيقي الذي لا يبحث سوى عن المتعة من وراء فنه، وربما ذات يوم قريب يظهر بانسكي ليكشف عن هويته.. ليخبرنا لماذا هذا التخفي وهذا التأكيد عليه.
مرة في نيويورك قام بانكسي بوضع رقم هاتف قرب بعض رسوماته حيث يمكن للمشاهد الاتصال به ليستمع إلى تسجيل صوتي لرجل يتحدث عن اللوحة وما قد تعنيه، لكن لا يعرف إن كان المتحدث هو بانكسي نفسه ام لا، هل هو شخص آخر محتال.
ومرة في عام 2007 استمر بانكسي في اعماله الفنية وبيعت احدى لوحاته التي تصور أشخاصا كبارا في السن يدحرجون قنابل بدلا من كرات بولينج وحققت 102 ألف جنيه استرليني، وبعد أن بيعت اللوحة نشر بانكسي على موقعه الالكتروني صورة لقاعة المزاد وكتب تحتها: (لا أصدق أيها الحمقى أنكم اشتريتم هذه القذارة).
.. أخيرا.. فإن القراء على موعد بإذن الله مع رواية "بانسكي في السودان" التي أعمل على كتابتها الآن وسوف تظهر قريبا.. وفيها سوف يقوم بانسكي برسم عدد من اللوحات في مدن سودانية عديدة، ليكشف من خلالها عن أبعاد مختلفة من الحياة السودانية والمفارقات الغريبة في واقعنا السياسي والاقتصادي والاجتماعي. كما سيقوم أيضا بانسكي في رحلته الغامضة إلى السودان بمغامرات مثيرة جدا.. وهذه دعوة لكم للانتظار. مودتي"..
[email protected]

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1500

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1247800 [كديس]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2015 03:56 AM
الإسم بانكسي كما زكرت في الفقره الاخيره وليس بانسكي كما في العنوان....مبدع متفرد اتهموه بالvandalism او التشويه في بداياته ولكن سرعان اكتشفوا خطأهم واصبحت رسوماته معالم ومزارات للسواح.


#1247191 [التشيلاوي]
0.00/5 (0 صوت)

04-15-2015 10:07 AM
صراحة إنت مبدع عديييل كده ، إذا كتبت الرواية بنفس أسلوبك الساحر هذا فأتوقع لها النجاح الباهر والكبير ...


#1246830 [اللحو]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2015 06:26 PM
.


#1246803 [د.أمل الكردفاني]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2015 05:30 PM
عرض شيق .. وفي انتظار الرواية


عماد البليك
عماد البليك

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة