في


المقالات
السياسة
التُمساح الواعظ..!!
التُمساح الواعظ..!!
12-01-2015 06:14 PM


هبّ واقفاً بعد الصلاة المكتوبة دون أن يطلُب الإذن من الإمام أو يسمح له أحدهم بالحديث ، لم يعبأ بأحد من الناس فى المسجد ولا بالتنويه المكتوب وهُناك ورقة بيضاء كبيرة فى أعلى المنبر تمنع فيها لجنة المسجد التحدث ووعظ الناس داخل المسجد إلا بعد موافقة اللجنة ، بدأ يعظ فى الناس ويستشهد بأى القرآن الكريم فى ما يختص بمعاملاتنا والسماحة فيها والتركيز على الصدق وحفظ الأمانة واللسان واليد كذلك وصونها عن أعراض الناس وحقوقهم ، ثم انبرى بصوته الجهير يحُض الناس على اكرام الوالدين وانزالهما المنزلة التى يستحقانها كما أوصانا ديننا السمح بحُسن صُحبتهما فى هذه الدُنيا القصيرة وإلى زوالٍ هى مهما طالت ..
لا أحد يعلم عنه شيئاً من أهل الحى لكن هيئته تحدثت نيابة عنه واخبرتهم عن ما فيه هو من ثراء وقد جاء للمسجد فى معية بعض الضيوف من أهل الزوج الذين جاءوا لاتمام اجراءات عقد قرآن إحدى بنات الحى ولرُبما استحى منه أهل الحى ولم يعترضوا سبيله عندما أراد التحدث باعتباره ضيف يجب أن يُكرم ، فجاءة صاح أحدهم بالشاب أن أخرج من هذا المسجد ومالك أنت وبر الوالدين..
لماذا يا أخى دعه يتحدث ..؟
أوَ تعلمون من هو ولماذا أوقفته ..؟
رُبما أعجبتكم هيئته والنعمة وأثارها قد بدت عليه ، هذا الشاب من قريتنا البعيدة أنا أعلم الناس به يمتلك الكثير ، سيارات فارهات وبنايات شاهقات ومزارع وجنات وزوجات حسناوات وأهله هُناك يغتالهم الفقر ولكنهم هزموه بالصبر وقوة الأيمان ، كل هذه الأموال من وظيفة بالكاد يُغطى راتبها الحد الأدنى من العيش وما زال يُمارسها ، رفض والده أفعاله هذه وطعن فى مصدر أمواله وكثيراً ما أرسل له النُصح لمفارقة هذا الطريق الوعر الذى لن ينتهى به إلا للشرور ولا خير فيه أبدا ، لم يستمع للنُصح وولى بعيداً من قريته وانقطعت صلته بأهل القرية وبوالده الذى رفض حتى العلاج بأموال إبنه هذا ، ما زال يسفح ويلفح فى أموال الغير وما زال والده عليه غاضباً ولن يستطيع الوقوف فى مسجد القرية ليتحدث عن الدين والأخلاق ، لا تلومونى وأنا أعلمكم بكُل خفايا الرجل وفساده..
هل تتنظرون وعظاً فى الدين من أمثاله..؟
لن نسمح لهذا (التُمساح) وأشباهه من أن يتقدم صفوفنا للصلاة بنا أو أن يعتلى منابرنا وسيسألكم الله إن تركتموهم..
هى ثقافة للأسف يا هذا اغتنم الفرصة فلن تتكرر هى ورُبما تُوصف بالغباء والمسكنة إن لم تغتنمها وتنهب من المال العام السايب هذا أُسوة بغيرك من الذين سبقوك وهاهُم اليوم يستمتعون بأموالهم ويملأون المساجد فى الصلوات وحرصهم على زيارة بيت الله الحرام فى العُمرة والحج وباستطاعتهم الوُصول إليه وفى كُل عام وربك غفورٌ رحيم.
نسأل الله السلامة.

بلا أقنعة..
صحيفة الجريدة..

Zahir95@live.com

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2241

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




زاهر بخيت الفكى
زاهر بخيت الفكى

مساحة اعلانية
تقييم
9.81/10 (27 صوت)


محتويات مشابهة/ق

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر إهداءً/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر مشاهدةً

الاكثر مشاهدةً/ق/ش




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة