المقالات
السياسة
حسن سلامة الخاتي الملامة
حسن سلامة الخاتي الملامة
04-19-2015 04:51 AM

image

نعت جريدة الميدان رفيقنا وحبيبنا وتاج رأسنا حسن سلامة (1924) القيادي بحركة الاتحاديين الأحرار، ثم عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي منذ آخر أربعينات القرن الماضي حتى 1958، وأول مسوؤل عن عمله بين المزارعين في الجزيرة، ومسؤوله عن مديريتي دارفور وكردفان. وله في قيادة العمل في جبال النوبة صفحات خالدات نتطرق لها في هذه المقالة القديمة عنه.

(الصورة مرفقة)


(ترى في الصورة حسن سلامة على شمال الصورة والوسيلة إلى يمينها وأستاذنا عبد الخالق محجوب في وسطها في قطية سلامة في مدينة الأبيض).

قلت للرفيق يونس الدسوقي في القاهرة إنني ربما قدمت محاضرة عن الزميل حسن سلامة متى قدمت للخرطوم. صمت هوناً وقال: "حسن سلامة الخاتي الملامة." وصمت مرة ثانية. وهذا بعض ما قلته عن هذا الإنسان الوسيم في محاضرة محضورة بدار صحيفة المشاهد نظمها عزيزنا الشاعر شابو ورابطة الكتاب السودانيين. فلهم والحضور من قدامى الأصدقاء والمحاربين معزتي.

كان ميلاد حسن بحي العباسية بأم درمان في 1924 لوالد مهندس من خريجي غردون. وأتاح عمل الوالد بمصلحة المساحة كثير الترحال لحسن أن يري بقاعاً شتى في السودان. وتربى حسن بحي العصاصير الواقع بين شارعي مكي وأبي روف. وغشي الخلوة واقتصر تعليمه على أولية الأحفاد.
بدأ بالالتحاق بالأخوان المسلمين نحو عام 1939 بدعوة من صادق عبد الله عبد الماجد ومحمد فاضل التقلاوي وعوض عمر من أصدقائه. ونَفر منهم بعد اجتماعين أو ثلاثة لفرط عنايتهم بالعلم الديني بدلاً من استخدام المستحصل منه لحرب المستعمربن. وهذه عقيدة في الممارسة التي تأخذ من التربية حظاً ولا تجعلها محطة انتظار طويلة لا يعرف أحد متي تنتهي ليبدأ النضال لتغيير الواقع. واتجه حسن ينشط في الجمعيات الأدبية ما بين 1941-1943 حيث المحاضرات ( يلقيها محمد أحمد محجوب عن الحرب العالمية الأولى ووزير الثقافة العراقي عن النازية) وحلقات محو الأمية وتعليم الإنجليزية. وقد تمخض نشاطهم عن قيام المكتبة لوطنية بدار المرحوم عبيد عبد النور على ميدان البوستة. وكانت الدار تحتشد بالحضور حتى تفيض إلى شارع الشنقيطي تسمع عبر المكبرات للمحاضرين.
ثم صار عضواً بحزب الأشقاء بحكم علاقته الوثيقة بأعضائه الذين كانوا أصلاً أعضاء الجمعية الأدبية لحي السوق أي جيرانه. ثم انقسم بين جماعة (عبد الرحيم شداد وسنجاوي ومحي الدين البرير) على الأشقاء بسبب من ميكافيلية المرحوم يحي الفضلي "الذي لا يتورع عن اقتاص أي فرصة في اي إتجاه وبأية سيلة." وكون مع المنشقين حزب الأحرار الإتحاديين. ولم يحظ الحزب بحظ معلوم في عملية الدمج التي تمت للكتل الإتحادية في لقاءات مصر التي رعاها محمد نجيب في 1952. ورد حسن سلامة ذلك إلى بروز اتجاههم اليساري. وقد تمثلت هذه الطاقة الجذرية في صحيفة (الأحرار) الإسبوعية (1943-1944) التي كان صاحب رخصتها المرحوم سنجاوي بينما كان حسن سلامة عقلها المدبر. وكان حسن الطاهر زروق، عضو الأحرار، أحد كتابها. وكذلك أحمد عبد الله المغربي وحسن محمد الأمين وعوض عبد الرازق وكاتب القصة طه عبد الرحمن. وكانت تطبع 3 ألف نسخة تنفد لوقتها. وكان لهذه الطاقة اليسارية وجودها أيضاً بين الأشقاء مثل حسن أبو جبل وخضر عمر وحسن أبو الحسن وميرغني علي مصطفي. يرد حسن سلامه خروجه من الأحرار إلى تنامي السخط على مواقف الأحزاب من القضية الوطنية. وقد غذى فيه هذا السخط أحمد محمد خير وعفان (على أنه لم يكن يساري الميول) وحسن أبو جبل.
جرى اتفاق بين الحزب الشيوعي والأشقاء على بداية نشاط سياسي بين المزارعين. والتزم الأشقاء بتوفير السكن لحسن سلامة المبعوث من الحزب لهذه الغاية. ولم يوف الأشقاء بإلتزامهم ولقي سلامة العنت بما في ذلك المبيت في دار الأشقاء والاستيقاظ مبكراً حتى لا يُكتشف، والترحل سراً وسيراً على الأقدام. وقد ركز سلامة العمل على بحث قضايا المزارعين وتسليط الضوء عليها بدلاً من المسائل الفلسفية. وعليه فقد توافر على دراسة مجال نشاطهم من حيث جغرافيته واقتصاده وتكويناته القبلية والطائفية. وبنى الحزب جسوراً للمزارعين بواسطة كادر مجند من بين مفتشي الغيط والعمال الزراعيين والمدرسين. وترك حسن الجزيرة "منقولاً" إلى كردفان ودارفور في نحو آخر 1955 ليقود عمل الحزب بهما. وخلفه بالجزيرة الأستاذ كامل محجوب.
لما كان حسن مسوؤلاً عن منطقتي دارفور وكردفان اجتمع في أبي جبيهة بجبال النوبة بجماعة من الرعاة. ورأي احدهم من قبيلة الحوازمة يفك صرة في أمتعته ويخرج له منها جريدة "اللواء الأحمر" الشيوعية. واتضح أنه أمي اشتراها من أحدى القري. وقال إنه يفهم بعضها حين يقرأها له قاريء والذي لا يفهمه يعافر فيه ويجتهد.
قضي حسن مدة سجن بسجن الأبيض في 1953. واتفق مع زملائه للتفرق بين المساجين لأكتساب معارف. وتداخل حسن مع جماعة من الهمباتة ومنهم كباشي اسمه العوني. وكان يضرب الرمل وقال إنه لم يضرب الرمل يوماً وخاب وإنه لا يسرق قبل استخارة الرمل. وسأل العوني حسن سلامة عن سبب دخوله السجن وشرح له حسن دعوتهم الوطنية والعدلية الاجتماعية. فسأله عما أعد لذلك من رباط الخيل والسلاح. فلما أجاب حسن أنه لا يملك منها شيئاً قال العوني: يا حسن النار بتقوم من وين؟ حسن: لا أعرف. العوني: هل حدث أن شبت النار من وسط الموقع؟ حسن: لا اعرف. العوني: يا حسن يا خوي النار بتقوم من الأطراف دحين يا خوي إنتو قاعدين في الوسط ومكربين نصكم وتمدو ايدكم للحيطة تلقوا الموية وتلقوا النور، فهل ديل راجيهم يسووا ليك ثورة؟ يا حسن يا خوي احسن تخلي الكلام الفارغ البتعمل فيهو دا. أنا بمرق من السجن وتعال لي في الكبابيش والله ان داير عمدة بسويك وان داير تبقي تاجر رقيق أنا بسرق ليك إنت بيع. والبتدني ليه ادني ليه. وإن داير تبقي تاجر ساكت أنا بديك راسمال وعلي ضمانتي والله البرشك باللبن ارشو بالدم. وقال له أن لديه 5 جمال عند مأمور المركز ليست داخلة في السرقة التي دخل السجن من أجلها وصودرت عن طريق الخطأ. قال إنه سيأخذ جمله منها ويهبه البقية. وطلب منه أن يقبل الهبة لأنهم لا يسرقون من المسكين بل من صاحب الحق وأنه يصرف من مما يسرق لإعالة أسر من المساكين.
وقد جاء العوني يوماً إلى منزل سلامة بأم درمان حسب وصف تلقاه منه في السجن. وقال حسن إن خطة الهمباتي كانت هي خطة الحزب آنذاك الذي دعا إلى الكفاح المسلح لهزيمة الاستعمار. وعلى هدي كلمة الهمباته رفع حسن سلامة تقريراً إلى الحزب عن فتح جبهة الأرياف. وبعد تداول التقرير استدعاه عبد الخالق وطلب منه أن يكون مسوؤلاً عن مديريتي كردفان ودارفور. ومما اغراه بهذا التكليف أنه عمل بالأبيض موظفاً. وقد بني التنظيم بين الرحل بما يطابق حياتهم وقال إنه وجد "عند اولئك القوم استعداداً غريباً للتعاطي التلقائي مع الفكر الشيوعي لأن نمط حياتهم كان منسوجاً من قماشته."
قال حسن إنه كان بجبال النوبة يوم جاء اليها المرحوم يوسف عبدالمجيد، الشهير بكمرات (الرفيق بالفرنسية) ولم يزل طالباً. مر يوسف بقبيلة الغلفان وقد تجمعت فرق منها لبناء راكوبة كبيرة مساحتها عشرات الكيلومترات بمناسبة قدوم المرحوم عبد الله خليل، رئيس الوزراء، للمنطقة. فأبلغ سلامة بالواقعة فذهبا وأخذا معهما أحد شباب الغلفان ويدعى حامد عبد الله لتعبئة واسعة بين الأهالي ضد هذه السخرة. خاطب سلامة ورفيقاه الفرق الغلفانية بحضور ناظرها كنده كربوس وطلبوا منهم الانصراف لأن عبد الله خليل لا يستحق أن يبنوا له منزلة بالسخرة. وكان لحديثهم فعل السحر فرمي كل منهم ما بيده وانصرفوا هاتفين بحياة حزب الحرية. وكانوا يعلمون أنهم شيوعيون. ولما بلغوا الدلنج تم القبض عليهم وأرسل لهم الحزب محامين شابين هما المنشاوي وعلي الطويل. وقد التحما مع مفتش المركز حول فساد مطلب الحكومة من مواطنيها. ولما رأت الحكومة أن القضية خاسرة حاولت قتلها وأطلقت سراح الثلاثة. ورفض سلامة ورفاقة أن يطلق سراحهم قبل أن يلغى قانون السخرة. وقد فعل مدير المديرية ذلك بعد حملة قادها الشيوعيون في ليال سياسية في الابيض وكادوقلي والدلنج وأبي جبيهة لوقف بناء منازل الحكومة عن طريق السخرة. وطرحت الحكومة يوماً عطاء لبناء ما ودفع سلامة تاجرين لتقديم عطاءاتهما فإذا رسى العطاء لأحدهما استخدم أبناء النوبة بالأجر. وهذا ما حدث بالفعل. وقد فتحت هذه السياسة الأبواب مشرعة لنفوذ الحزب وسموا الحزب حزب الحرية. والتفت الحزب إلى ضريبة الدقنية فألغاها. وقصدوا الغاء ضريبة القطعان غير أنهم نجحوا في تخفيضها لا غير. وتم عن طريق هذا النشاط تجنيد 9 من المشائخ والعمد والنظار في صفوف الحزب الشيوعي. ولم يتخل أي من هؤلاء عن أنصاريته مع ذلك.
والحديث عنه يطول نقصره هنا.

[email protected]

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2397

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1296082 [ام البنات]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2015 12:43 PM
تسلم يادكتور علي مذكرات القيادي حسن سلامه .....


#1296076 [ام البنات]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2015 12:37 PM
تسلم يادكتور عبدالله علي ابدعات مذكرات القيادي حسن سلامه البنفتش فيها بالملاييين مالامين فيها .....ودي صدفه جميله الخلتني افتح الراكوبه


#1252343 [عيسى]
0.00/5 (0 صوت)

04-22-2015 01:52 PM
تحياتي يا دكتور
لعلك تقصد المحامي مشاوي و ليس المنشاوي و هو محمد عبد الله مشاوي من أبكار الشيوعيين و قد توفي العام الماضي


#1250162 [حرامى النحاس تلب]
5.00/5 (2 صوت)

04-19-2015 05:49 PM
ياقنوط ميسورى ماطلعت زيتنا بذكرى رفاقك الاموات ماعندك ولا حته ولا حبة راى فى انتخابات السفاح ورهطو؟
هاك الخبر المفرح ده مع انك مابتستاهل لعل الامل والتفاؤل يدب فى قلبك "الصغير"الحاقد
"الخرطوم: أميرة التجاني
أصدر القاضي راشد محمد الحسن في محكمة جنايات الخرطوم شمال حكما لمدان بالسجن ستة أشهر والجلد أربعين جلدة وذلك لمخالفته طبقا للمادة من القانون الجنائي السرقة، وتشير التفاصيل إلى أن شرطة السكة حديد كانت في حملة تفتيشية لمعتادي الإجرام الذين يقيمون في الأماكن المهجورة حيث تم ضبط المدان ويحمل معه جوالا فيه كميات من الحديد يخص هيئة السكة حديد بالخرطوم وتم التحري معه واتضح أنه تم أخذها من مباني هيئة السكة، وأكد الشهود ذلك ورأى القاضي أن الأدلة كافية لإدانته.

الجريدة


#1250140 [قنوط ميسزوري]
5.00/5 (2 صوت)

04-19-2015 04:59 PM
طبعا لم و لن تستطع أن تكتب في إنتخابات الدم فقلت أحسن أنعي لي واحد بأعرفو. يا زمان اليأس و "القنوط" يا ولد إنت


ردود على قنوط ميسزوري
United States [دار فور الكبرى] 04-20-2015 02:27 PM
ياقنوط ميسزوري مشكلتك مع الدكتور شنو ؟ممتاز جدا يوثق لاشخاص مثل هؤلاء اكتب لينا انت عن انتخابات الدم وخلي الدكتور يوثق لرفاقه.


عبد الله علي إبراهيم
 عبد الله علي إبراهيم

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة