04-19-2015 10:32 AM


الصورة النمطية الأخري للصينيين أنهم يشبهون بعضهم البعض: مليار ونيف من البشر يتشابهون كقطع النقود المعدنية؛ ينظرالصيني في المرآة فلا يدري إن كان يرى نفسه أم يرى جاره!
رأيت أول أيامي في شنغهاي إعلانا عن مطلوب للعدالة مُتهم أنه وراء تفجيرات حدثت في بعض نواحي المدينة، وقد وُضعت صورة المشتبه فيه على الإعلان الذي وُزّع على نطاق كبير، وطُلب من المواطنين إبلاغ الشرطة بأي معلومات لديهم عن صاحب الصورة. نظرتُ إلى الصورة مليّا فرأيت صينيا لا يختلف عن باقي الصينيين، فقلت في نفسي - وأنا بعد أسير الصورة النمطية للصينيين: أويمزحون؟ إنهم يبحثون عن إبرة في كوم من التبن – أو بالأحرى، يبحثون عن إبرة في كوم من الإبر! والله لن يجدونه إلي يوم الدين إذ هو يشبه عشرات (بل مئات) الملايين من الصينيين الآخرين!
غير أنني، بعد أسابيع من العيش في شنغهاي، أجوب طرقاتها وأتفرس في وجوه الغادين والرائحين وأراقب تصرفاتهم عن كثب؛ ومن مشاهدة التلفزيون الصيني وهو يُتابع الشعلة الأولمبية في جولتها في أقاليم الصين المترامية مما أتاح لي فرصة نادرة لرؤية المزيد من الوجوه الصينية، تعلمت بضعة دروس هامة عن الصين والصينيين، وعن العالم، وعن نفسي.
أول هذه الدروس أن الصينيين، رغم الصورة النمطية واسعة الانتشار، هم في حقيقة الأمر مثل باقي خلق الله من شعوب العالم، أثرت فيهم عوامل تاريخية وجغرافية، وعوامل أخرى، منحتهم خصائص معينة تُميّزهم عن باقي الأمم: لغة أو لغات مختلفة، وأطعمة وموسيقى وفنون ومهارات وعادات وملابس مختلفة. غير أن الصينيين، رغم هذه الاختلافات والخصائص المميزة، هم في نهاية المطاف مثل التشاديين والأرجنتينيين والبرتغاليين والزامبيين: بشر لهم نفس الاحتياجات الأساسية، تحركهم نفس الدوافع والعواطف والآمال والتطلعات؛ بينهم الصالح والطالح مثلهم مثل غيرهم. والصينيون، رغم الصورة النمطية، ليسوا جيشا مُتجانسا من النمل أو النحل أو الجراد، يُسيّر وجهة واحدة فيُطيع الأمر دون تردد. وبينهم، مثل باقي شعوب الأرض، الخارجين عن القانون والمطيعين له؛ والعباقرة والمتخلفين عقليا؛ والمحتالين والشرفاء؛ والعلماء والصعاليك؛ والمومسات وربّات الخدور؛ والفاسدين وأصحاب النزاهة. الصينيون، باختصار (إن تغاضيت عن اللون وشكل العيون)، مثلنا تماما.
والدرس الثاني هو أن الصينيين، عكس ما يظن الجميع حول العالم، لا يشبهون بعضهم البعض بتاتا، بل يشبهوننا نحن. بعد أسابيع من العيش في شنغهاي، اكتشفت أن هناك مئات من الصينيين ممن رأيتهم في الطرقات والحدائق والمتاجر يشبهون أصدقاء أو أقارب أو معارف أو أشخاص رأيتهم في الخرطوم وباريس والقاهرة ونيويورك وأديس أبابا وفي الأماكن الأخرى التي عشت فيها أو زرتها. أصبحت هوايتي المفضلة في شنغهاي هي السير في الطرقات ومحاولة اكتشاف أعداد الصينيين الذين يشبهون أقاربي وأصدقائي ومعارفي وزملاء الدراسة، أو الذين يشبهون المشاهير من بلدان شتى حول العالم: رأيت العشرات من الصينيين الذين يشبهون الممثل المصري محمد هنيدي والممثل الأمريكي رتشارد قير ونجوم كرة القدم رونالدو ورونالدينو وكرستيان رونالدو!!
اكتشفت وأنا في شنغهاي أنه لا يوجد "قالب" موحّد للوجه الصيني، وبدأت اؤمن بأن الصين، رغم صورتها النمطية الشائعة ، من أكثر بلاد العالم تعددا فيما يختص بالملامح (واللغات، والمجموعات الاثنية، والأطعمة، والموسيقى، والتضاريس الطبيعية، والأديان). كما اكتشفت أيضا أن البشر، على اختلاف أجناسهم وبلدانهم، لا يشبهون بعضهم البعض في الملامح والأشكال فحسب، بل يشبهون بعضهم البعض في جهلهم وتحاملهم واستعدادهم الفطري لأن تأخذهم العزة بالإثم. ننظر إلى الصينيين فنراهم نسخا متكررة؛ وينظر الصينيون إلينا فيروننا، لا شك، مثل قطع النقود المعدنية؛ وينظر الأوربيون إلى الأفارقة فيرونهم نسخا متشابهة؛ وينظر الأفارقة إلى الأوربيين فلا يرون فرقا يذكر بينهم! ثم نبني كلنا علي هذه الصور النمطية والرؤية الانطباعية هشّة البنيان أحكاما ثابتة صارمة لا تقبل التغيير نُعامل بها الآخرين.
وحتى لا تذهب الدروس التي تعلمتها في الصين سدى، قررت وضع الإعلان الذي يحمل صورة الصيني المطلوب القبض عليه قُرب سريري، لأراه كلما استيقظت من النوم عسى أن أتذكر بعضا من هذه الدروس، وأتعظ!
"يتبع"

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1165

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1249998 [ana da]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2015 12:38 PM
خواطر جميلة ولغة رفيعة، فى انتظار بقيتها، حبذا لو مررت بالريف الصينى، من تجربة زيارة سريعة وحيدة للصين ترسخ لدى انطباع عن كرم الصينيين وحفاوتهم،ربطنى عمل ببعضهم فى السودان وكانوا حديثى عهد به، كلما خرج احدهم وتاه عن درب الرجعة اتصل على، فكنت اصله واعيده الى الفندق، كنت اتضايق من هذا.. بعدها بفتره طويلة ذهبت الى الصين وارسلت لهم ايميل اخطرهم باننى فى زيارة لبلدهم فاصروا على زيارتهم فى مدينة xian واحتفوا بى كاننى من قتل غردون.
شكرا يا استاذ


عوض محمد الحسن
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة