04-22-2015 07:24 AM


ملكت الفرحة العارمة عبد الرسول وامتلأ زهوا" حتى كاد ان ينتفخ كديك رومى انتفش ريشه وهو ينتفض أمام أنثاه ، وأما أنثي عبد الرسول فقد كانت نجاحه في امتحان مهنة القانون بعد اخفاقه ثلاث مرآت سآبقا" مع انه استظهر مواد القانون الجنأئي عن ظهر قلب بالتركيز عليها ،وتعاظمت فرحته عندما عين وكيلا" للنيابة ولعبت الوآسطة وعضويته في جماعة الأخوان الدينية السياسية دورها فى اختياره لهذا المنصب مع انه كان في ذيل قآئمة المتقدمين وكان هناك من هو أكفأ منه والأجدر بالحصول علي المنصب ، واستحوذ علي عبد الرسول احساس طآغ وكأنه حاز علي الدنيا وما عليها .
وخف مبكرا" الي مكتبه ، وحيآه العسكرى التحية العسكرية عندما أخبره بانه وكيل النيابة الجديد وفتح له باب المكتب ،فأمره بأن يحضر له فنجانا" من القهوة ثم يبلغ الباشكاتب ليأتى اليه ، وبعد حضور الباشكاتب رحب به وشرح له كيفية سير العمل أخبره بأن لديهم شاهد رأى القاتل فى جريمة القتل البشعة الأخيرة والتى ذبح فيها القآتل ضحيته بسكينه مثل ذبح الخروف وفر هاربا" ولم يعثر عليه ختي اليوم ، فطلب منه ان يستدعي الشاهد ، ولما حضر الشاهد طلب منه ان يوصد الباب ويقترب من المكتب وبعد ان رد عليه السلام باقتضاب ولم يطلب منه الجلوس علي واحد من الكرسيين الخيزران الموجودة بالمكتب ، واتخذ هيئة المنشغل ثم رفع رأسه وحدجه بنظرة غضبي متحدية وسأله : اسمك الرباعي وعنوانك ومكان سكنك واسم جارك الرباعي، وذكر له اسمه الرباعى ولكنه تلجلج فى ذكر اسم جاره فائلا" ( لكن جنابك عايز اسم جارى ليه انا الشاهد ولا هو ؟ فرد عليه بغضب ( عشان يشهد انك عبد الدافع جاره وماك زول تانى ) فقال له : ( طيب جنابك اوريك بطاقتى الشحصية وفيها الرقم القومى لو عاوز تتأكد ) ورد عليه بنرفزة قائلا" ( ومخرجا" صوت تأفف من فمه ـ أفـ ـ ده زيادة تأكيد وكده بتقول المادة 117 من القانون لسنة 1935 الفقرة ج ، طيب دى وفوتناها ليك ، انت شفت الجانى بيقتل القتيل عيانا" بيانا" ؟ ورد عليه ( نعم جنابك ) ـ ( انت نظرك ستة علي ستة ؟ ـ والله ما بعرف لاكين بشوف كويس جدا" ) ونهره الوكيل ليقول ( لازم تكشف علي نظرك لأنه الدقة لازمة في الأمور دي ، طيب القاتل لونه كان شنو ازرق ولا اخدر ولااحمر ولا اصفر ولا خاتف لونين ؟
والله جنابك لونه كان عادى يعنى زى لون جنابك قمحى علي صفار ، بعدين لو سمحت جنابك انا مالي ومال لونه أصلي حاتغزل فيهو ؟
جاوب ساكت وبطل اللماضة ، القانون عايز الدقة ودى في المادة 45 الفقرة ب من قانون 1928 ، يعنى مش جايز نقبض على واحد ازرق بدل واحد اصفر ؟ طيب الواطة كانت نصة نهار ولا مسا ولا دغش؟ ـ بالتقريب كدة كانت مغارب او في العصرية
تانى رجعت للالغاز ، حدد اجابتك ، انتو ما اطلعتو علي القانون لانه مابعفى الجهل به وده موجود فى الفقرة س من القانون لسنة 1948 ، طيب ! سلاح الجريمة كان سكين ولا سيف ولا ساطور ولا مسدس ولا بندقية خرطوش ولا كلاشن ؟
واجاب الشاهد بدهشة : ( جنابك ده ماشي يحارب ، زى ما قلت ضبحه ضبح ) ، ونهره الوكيل وقال له يازول ما تتفلسف وبلع ريقه وضغط على الجرس ، ودخل الساعي وقال له ( جيب لي كباية شاي وموية باردة ـ الزول ده نشف ريقنا ووجع راسنا وجيب ليه موية ، وشرب الوكيل المآء وتناول رشفات من الشاى ثم واصل قائلا" انحنا وقفنا عند انه سلاح الجريمة كان سكين ، هل رأيت السكين بأم عينك وهل كانت سكين طويلة أم قصيرة وهل كانت حادة أى سنينة أم ميتة ؟
واجاب الشاهد ( وبعدين اعرف السكين طويلة ولا قصيرة كيف أصلى زرقآء اليمامة ؟ وانا ما قربت منه لأنه كان هايج وامكن كان يضبحنى انا ذاتى
طيب! زرقة اليمامة بتعرفها وشفتها وين وايه دخلها في قضيتنا ، دى من حلتكم ولا شنو ولا عاوزها تشهد معاك وتعززشهادتك ؟ هل لك معرفة بالجانى ؟ ) ـ نعم اعرفه فهو يسكن في حينا ، وقاطعه : ( وما هو حيك ؟ لقد فاتنا هذا السؤال ـ واجاب الشاهد ( انا اسكن في الكلاكلة ) حدد أى كلاكلة ، القبة أم القلعة أم الوحدة أم صنقعت أم كلاكلة أخرى ؟ (أسكن الكلاكلة الوحدة ) وقال الوكيل : ( اذا" انت تعرفه جيدا" فاذا طلبنا منك ان تقبض عليه أو تدل عليه اتفعل ذلك أم لا ؟ ) ( لا يا جنابك لانى لا أقدر ،هو بوليسكم وامنكم ما قدر يقبضه عايزنى انا المسكين أقبضه ليكم ،ده سكينه جاهزة ود مه فاير ولو الحكاية جات لحدي هنا اعتبرنى ماشفته وما عرفته
في الحالة دى خنعتبرك متواطئ ومضلل للعدالة ونضعك في الحبس ولا يفرج عنك بالكفالة وهذا حسب منطوق المادة 121 لسنة 1913 . الشاهد : ( والله حيرتونا ومحنتونا ، وتاني اكون شقي ومجنون زى ما قالت الغنوة كان شهدت تانى . وكيل النيابة : بطل الغلبة وقلة الأدب ، ىا عسكرى سوقه ودخله الحراسةلحدى ما نعرضه علي القاضى فى الشهر الجايي .


هلال زاهر الساداتى
[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1682

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1252479 [هلال زاهر الساداتى]
0.00/5 (0 صوت)

04-22-2015 07:00 PM
حىاك الله يا ابو الشباب
للاسف والأسي هذا هو حالنا في عهد الكىزان الاخوان المسلمين ولكن أبشرفعن قريب سيبكون كثيرا" وسنضحك كثيرا" .


#1252049 [ابو الشباب]
0.00/5 (0 صوت)

04-22-2015 08:53 AM
قصة رائعة وساخرة من واقع مرير . حين يكون رجل القانون نفسه يعين فى الوظيفة بطريقة غير قانونية. فعلى القانون بل على كل شئ السلام.
شكرا لك.


هلال زاهر الساداتى
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة