المقالات
السياسة
حول غرق المهاجرين الى اوروبا
حول غرق المهاجرين الى اوروبا
04-28-2015 03:03 PM

مساء السبت الثامن عشر من أبريل غرقت مركب في البحر الأبيض المتوسط قبالة السواحل الليبية، كانت المركب تقل أكثر من سبعمائة مهاجر غير شرعي، تم إنقاذ ثلاثين منهم فقط. ولكبر حجم هذه الكارثة الإنسانية، نادى رئيس فرنسا فرانسوا أولاند على وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي للاجتماع في لكسمبيرج، محاولة منهم لحماية المهاجرين في البحر.

إن هذه الكارثة المتسببة في موت سبعمائة مهاجر، قد تزايدت وارتفعت وتيرتها في السنوات الأخيرة، وعلى وجه الخصوص بعد تزايد السحل والقتل في سوريا والعراق وليبيا. واختلاط الأوراق في اليمن، ناهيك عن الوضع السيئ المتردي في القرن الأفريقي في كل من الصومال وإريتيريا، والمناطق النائية من أثيوبيا .

إنك في حاجة لمراجعة ملفات الأمم المتحدة، لأخذ عدد اللاجئين والفارين من الأوضاع المتردية السيئة والمقيتة في معسكرات اللجوء، في كل من العراق وسوريا ولبنان والأردن، يجيء الشتاء ويروح ويجيء الصيف وينقضي، وكل هذه المعسكرات تعاني ما تعاني، وقد فشلت الأمم المتحدة في الإيواء بصورة إنسانية تحترم الرجال والنساء والأطفال، ولا نسمع في بلداننا سوى نداءات خجولة لجمع البطاطين في الشتاء أو توفير الطعام، وفي الوقت نفسه تنادي لبنان والأردن أن هلموا أيتها الدول المانحة لمساعدتنا في تقديم يد العون لهؤلاء المنكوبين، ولا حياة لمن تنادي.

ومن يستطيع من اللاجئين أن يفر من هذه المعسكرات يجد السماسرة ليضع بين أيدهم كل ما يملك، ليلحق بمن استطاع الوصول إلى ألمانيا أو أية دولة أوروبية أخرى، ونسبة المحظوظين قليلة جدًا، وهي فردية، ولا جهد حكومي أو أممي أو خيري لمساعدتهم، وهم كثر أعدادهم تساوي تعداد دولة كاملة أو أكثر، وغير هؤلاء الذين تعرضوا للمآسي بخروجهم من أوطانهم وبيوتهم وأهلهم وجيرانهم، فهاموا على وجوههم، ليجدوا أنفسهم في حياة الخيام والمعاناة.

إننا الآن نتنفس هواء الحزن والأسف، تخيل حالك وبعد دفء البيوت والأهل والأبناء والأزواج والزوجات والجيران، تجد نفسك في حياة الخيام، وقد ضاعت عليك الخصوصية، والحياة الآمنة بكل مشاعرها، إنها بحق مأساة القرن الحادي والعشرين، وإنها الألم العميق، وأكبرها حزنـًا أن تضع المستقبل أمام عينيك برغم الصور السيئة في منطقتنا العربية، وإذا بك في مركب يغرق وتغرق معه كل آمالك وطموحاتك وتفاؤلك في غد جميل.
إننا ونحن نكتب نحس بمدى معاناة هؤلاء، وأن الجهد لإنقاذ أهل المخيمات لهو جهد كبير وعظيم، لا تكفيه الأمم المتحدة، وإنما نداء عاجل لكل أصحاب القلوب الرحيمة والحية أن تنادوا إلى وقفة رجل واحد، يحض على طعام المسكين، ويحض على إيواء المشردين، ما أكثرهم، وإن كنا نشاهد ولا ننفعل بهذه المآسي، فإننا بحق أصحاب قلوب متحجرة ودماء جامدة.

إن الرئيس الفرنسي أولاند وهو ينادي وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي ووزراء الداخلية، أن هلموا لمناقشة هذه المأساة، يضف إلى كلامه جملة صارت مفردة لدى الجميع (إن الذين يساعدون المهاجرين هم أهل الإرهاب)، إن أولاند ومن معه من قياصرة الاقتصاد في الزمن الحالي، هم المشاركون الحقيقيون في غرق سفن المهاجرين، وغرق أوطان المقيمين في بلدانهم، إن اقتصاد تجارة الغاز والغاز الصخري، والأعمال الضخمة في اليورانيوم في كل من النيجر ومالي وغيرهما، هل تعمل مثل هذه الاقتصاديات الضخمة لفرنسا مع المجموعات الضمنية المستغلة لثروات البلاد دون أن تعمل على تنمية هذه البلدان وإقامة حياة كريمة لرجالها ونسائها.

إن الإرهاب في الوقت الحالي يأخذ شكلين؛ الشكل الأول وهو الشيء المعروف بالقتل والسحل والدمار، ثم الإرهاب الأسوأ وهو إرهاب الاقتصاد المستنزف لثروات البلاد وامتصاصها وإبقاء أهلها في فقر وهلاك.

كان الاستعمار فيما مضى يأتي إلى البلدان ويستخرج خيراتها ويشارك أهلها الثروة ويقيم المشاريع الضخمة، ففي السودان تجد أن المستعمر البريطاني قد أقام بنية تحتية كبيرة متمثلة في خطوط السكة الحديد، وإقامة مشروع الجزيرة، كانت فائدة عظمى لأهل البلد، واليوم فرنسا ومن شاكلها من المستعمرين الجدد تجد أنهم يمتصون خيرات البلاد عبر الوكلاء وهم حكومات تسمي أنفسها وطنية؛ فتعود الفائدة على الأمريكي والأوروبي واليهودي، ويلقى الفتات للشعب، فيتسبب ذلك في الأعداد الكبيرة من المهاجرين الذين يتعرضون للذل والموت، ومن يصل إلى هدفه من رجال ونساء قلة، أما دعم الأمم المتحدة وما يصلها من عون من الحكومات يضيع بين أيدي السماسرة وتماسيح الدول وغربانها.

إن مؤتمر مصر الاقتصادي الذي وصلت أحجام مساعداتها إلى أكثر من مئة مليار دولار أمريكي، يدلك على أن هنالك خللاً، وهناك سوءًا يشارك فيه رجال أعمال ورؤساء وشركات. وفي مقدور شركة أو شركتين إيواء آلاف الشباب رجال ونساء، وتمنع عنهم التشرد والتعرض للموت عبر الهجرة غير الشرعية، إن هنالك كثرة من البشر بقيت في أوطانها اليوم تمضغ الصبر وتلتحف السماء، وغيرهم ينعمون بالثراء والهناء.

إن الثورات القادمة هي ثورات الفقراء حين يضج بهم الضنك والجوع، فسوف يعلم هؤلاء المخمليون أصحاب الثروات الضخمة من نافذين في الحكومات والشركات ورجال أعمال أن الهجمة الشرسة سوف تقضي عليهم.

ورحمة الله على المهاجرين، والجميع في أوطاننا مهاجر وعلى مركب لا يعلم متى تغرق به
اللهم فاشهد.
ساسة بوست

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1228

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أسماء عبداللطيف
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة