04-29-2015 10:12 PM


الدكتور نبيل عربي، الأمين العام لجامعة الدول العربية، استقبل في مكتبه قبل يومين السيد الصادق المهدي.. وطبيعي أن يحمل الإعلام بعد ذلك خبر اللقاء ومعه حيثيات غالباً من شاكلة (أكدا على استقرار السودان وتحقيق السلام).. وينتهي الأمر إلى هنا دون حاجة للتفرس ملياً في حقيقة ما دار خلف الأبواب المغلقة بين الرجلين.
لكني أمس ذُهلت من بيان صادر من د. نبيل عربي اجتهد في إبراء ذمته من لقاء المهدي ووصفه بأنه مجرد لقاء (في إطار غير رسمي نظرًا لمعرفة سابقة ولما تربطهما من علاقة شخصية).. حسب ما ورد في البيان.
بكل يقين الأمين العام للجامعة العربية خامره ظن– وبعض الظن إثم- أن لقاء المهدي سيجعله في مواجهة مباشرة مع الحكومة السودانية.. ولمزيد من تبرئة الذمة ونفض اليد عن تبعات لقاء المهدي أكمل في البيان رسالته الاعتذارية إلى الحكومة السودانية فقال.. (وذكر المهدي بأن الجامعة سبق لها أن رحبت بمبادرة الرئيس السوداني عمر البشير في هذا الشأن، وبأنها تقف مساندة السودان في مساعيه لتحقيق الأمن والاستقرار والسلام في كل أرجائه وفي تكريس المسار الديمقراطي، مشيراً إلى أنه من هذا المنظور شاركت الجامعة بوفد من المختصين في مراقبة الانتخابات الرئاسية والتشريعية التي جرت مؤخرًا في السودان وأصدرت بيانًا عن مهمتها حول نتائج الانتخابات...)
أي بعبارة أخرى.. (يا جماعة ما تزعلوش مني.. دا أنا حتى راقبت انتخاباتكم وشهدت لكم بنزاهتها)..
مؤسف للغاية أن يظن الأمين العام للجامعة العربية أن استقباله شخصية سودانية بقامة الصادق المهدي، أمر يستحق كل هذا الاجتهاد في التبرؤ منه وغسل اليدين بعد مصافحته.. خشية اتهامه بأنه يمارس سراً التبسم في وجه المعارضة السودانية.
مشكلة الجامعة العربية أنها تدار بعقلية الموظفين الذين مبلغ طموحهم أن لا يهدد كرسيهم شيء.. للدرجة التي يغمرهم فيها وهم وهاجس أن مجرد لقاء شخصية مسجلة في كشوفات المعارضة هو رجس من عمل الشيطان قد يهدد – طبعاً- الكرسي الذي يجلس عليه الأمين العام.
لا فائدة تُرجى من هذه الجامعة العربية (إلا للعاملين فيها بالطبع).. قارنوها مع الدور الذي يلعبه الاتحاد الأفريقي في السودان.. السيد ثامبو أمبيكي يكاد يكون عضواً في الحكومة والمعارضة السودانية.. يغوص في أحشاء الأزمة السياسية السودانية ويزور الخرطوم، ويلتقي بالحاكمين والمعارضين دون أدنى حرج.. فما الذي يدعو نبيل العربي أن يسكب كل هذا الاعتذار المهين لمجرد جلسة مع الصادق المهدي..
أوجع جبيننا كثرة طأطأته لإذلال ذوي القربى الذي هو (أشد مضاضة على النفس من وقع الحسام المهند).. ألم يحن الأوان لنتبدر مبادرة سوداني خالصة من عرق جبيننا المفصد بالإهانة.. لنلملم بقايا كرامتنا المنثورة في أركان الدنيا..
مبادرة ترحمنا من ذل انتظار العالم أن يحل لنا مشكلة هي من صنع أيدينا.

التيار





تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 5938

خدمات المحتوى


التعليقات
#1257462 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

04-30-2015 12:38 PM
تقريبا معظم اهل السودان يريدون حل المشكلة السودانية داخل السودان لا عرب لا افارقة لا خواجات لا جن احمر الا ناس الانقاذ بدأوا بالايقاد واصدقاء الايقاد وابوجا واديس والقاهرة واسمرا وقطر!
السودان الكان زمن الديمقراطية ايام المحجوب والازهرى بيحل مشاكل العرب والافارقة وكلما تريد الديمقراطية ان تحل مشكلة الجنوب يجى انقلاب عسكرى وطبعا العساكر جاهزين كلما يجيهم واحد مدنى فاشل اهبل غبى دلاهة طوالى يعملوا انقلاب وفى الآخر يزحلقوا المدنيين الجابوهم وتانى ما تبقى عندهم اى شغلة او مهمة غير ضرب معارضى حكمهم مسلحين وغير مسلحين!!!
كسرة ثابتة:الف مليون تفووووووووووووووووووووووو على اى انقلاب عسكرى او عقائدى عطل التطور الديمقراطى وخلانا بقينا زبالة وحثالة مثل مصر وليبيا وسوريا واليمن والعراق وهلم جرا بدل ما نبقى نجوم مثل الهند وبريطانيا وهلم جرا اخ تفوووووووووووووووووووووو!!!
ويا حسرتا على عدم انضمامنا للكومونولث وانضمينا للجامعة العربية!!!


#1257231 [المتجهجه بسبب الانفصال]
4.00/5 (1 صوت)

04-30-2015 07:54 AM
لماذا لم يخاطب السيد الصادق المجتمع الدولي منذ الانقلاب عليه بصفته رئيس الوزراء الشرعي المنتخب،، رؤساء ووزراء حكومات كثيرون في العالم تمسكوا بشرعيتهم بعد الانقلاب عليهم وظلوا يجوبون العالم للتعاطف معهم وارجاع الديمقراطية،،،


#1257217 [سيف الله عمر فرح]
0.00/5 (0 صوت)

04-30-2015 07:34 AM
دكتور نبيل عربى ، الأمين العام لجامعة الدول العربية ! ، لم يتبرأ ولم يغسل يديه بعد مصافحته السيد/ الصادق المهدى ! . إنما هذا وهم، وإفك ، وتدليس ، أراد صحفى الانقاذ الأستاذ عثمان ميرغنى أن يروجه بذكاء ، لشىء فى نفسه !! ..

دكتور نبيل عربى ، أراد أن يطمئن النظام الحاكم فى السودان ، من خوفه وتوجسه من مقابلة سعادته لرئيس وزراء السودان السابق !!!. لكى لا تظن الحكومة السودانية أن تكون هذه المقابلة على شاكلة مقابلتهم للسيد / منصور هادى ، الرئيس الشرعى لليمن .

اطمئن يا أستاذ عثمان ميرغنى ، أن مصلحة الجامعة العربية ، مع الرئيس عمر البشير المغتصب للسلطة ، وليس مع الرئيس الشرعى الصادق المهدى ! .


#1257183 [جنو منو]
0.00/5 (0 صوت)

04-30-2015 07:05 AM
تخلقون المشاكل وتسقوا شجرتها حتى بان طلعها القبيح للعالم وقطف الشعب ثمارها المر منذ ربع قرن
من الزمان فمنهم من مات ومنهم من ينتظر .. ولعل البقية سوف تعشق ايضا خلال الاعوام الخمسه القادمه
ماذا تريدون أن تفعلوا اكثر من ذلك .. تعرف ياسيد عثمان أنا كنت فاكر ثامبو امبيكى ده عين وزير
خارجية السودان .. الزول طالع .. نازل مره مع المعارضة ومرة مع الحكومه ومره ماعارف وين .. والحال
ياهو نفس الحال .. لاسلام لاامن ولايحزنون . ولازال ثور الساقيه يدور بها..!!


#1257124 [Almisahir fi izallail]
5.00/5 (1 صوت)

04-30-2015 02:32 AM
*الانضمام الى الكومونويلث موش كان افضل..
*او تذكرون ان بعض الدول العربيه فى مقدمتها لبنان تمنّعت فى انضمام السودان الى الجامعة العربيه..
* المؤسف ان سياسيوكم الاوائل يا اهل السودان ابوا يسمعوا كلام شيخ ازرق الطاهر..
* لا قبلو بقاء الانجليز لحد 1976 ولا قبلو الكومونويلث بعد الاصرار على الاستقلال فى 1956..
* لو كان السودا صار الى عضوية الكومونويلث موش كان تفادى اشياء كتيره
* وكان ديلوكيت ديموقراطيتو مولّعه ونورها فى عنان السما..
* ولا كان اكتوبر ولا ابريل ولا كذبة حزيران المشؤوم .. الشقى ما يسعدش!
*نبيل العربى عامل حسابو من مصطفى عصمان تطلعو فى راسو الاناشيد القديمه تانى!


ردود على Almisahir fi izallail
[المرفعين السارح بالغنم] 04-30-2015 09:27 AM
كلامك صاح ... دا كلو من الازهري ختف الحلة من النار و هي لسة ما سبكت


#1257099 [توفيق عمر]
5.00/5 (1 صوت)

04-29-2015 11:15 PM
اعتقد يا عثمان ميرغني اننا نعرف تماما الدور الذي لغبته قطر في الصاق هذا المدعو نبيل وهو يبدو انه غير نبيل في الصاقو بالامانة العامة لهذه الجامعة التي لا تودي ولا تجيب والفيها اتعرفت منذ احتلال الامريكان للعراق
هل يذكر احد ما قاله الكويتيون للامين العام السابق عمرو موسي عند احتلال صدام للكويت فقد ذكرو ان السيجار الذي يدخنه هم من يدفع تكلفته
فضوها سيره بلا جامعة عربية بلا دوشه


#1257098 [AbuAhmed]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2015 11:14 PM
يا استاذ عثمان أمبيكى عضو فى الحكومة وليس المعارضة وانت تعلم ذلك واعتبره شريك فى الجرم


عثمان ميرغني
عثمان ميرغني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة