المقالات
السياسة
رابحة الكنانية .. رمز بسالة المرأة السودانية
رابحة الكنانية .. رمز بسالة المرأة السودانية
04-30-2015 02:54 AM


اﻷﺳﺎﻃﻴﺮ ﻭﺍﻟﻘﺼﺺ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺍﻟﻘﺪﻳﻢ ﻗﺪ ﺣﻔﻆ ﻟﻨﺎ ﻗﺼﺔ " ﺯﺭﻗﺎﺀ ﺍﻟﻴﻤﺎﻣﺔ " ﺍﻟﺘﻲ ﺃﻧﻘﺬﺕ ﻗﻮﻣﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﻐﺒﺔ ﻫﺠﻮﻡ ﻣﺎﺣﻖ ﻛﺎﻥ ﻳﻮﺷﻚ ﺃﻥ ﻳﺒﺎﻏﺘﻬﻢ ﺑﻪ ﺟﻴﺶ ﻋﺮﻣﺮﻡ ﻣﻌﺎﺩٍ ﻟﻬﻢ ، ﺑﺄﻥ ﺃﻧﺬﺭﺗﻬﻢ ﻭﺣﺬﺭﺗﻬﻢ ﻣﻨﻪ ، ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺃﺑﺼﺮﺗﻪ ﻭﻫﻮ ﻳﺰﺣﻒ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻣﻦ ﺑﻌﻴﺪ ، ﺑﻔﻀﻞ ﻣﺎ ﺃﻭُﺗﻴﺖ ﻣﻦ ﻗﺪﺭﺓ ﺍﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﺑﺼﺎﺭ ﻣﻦ ﻣﺴﺎﻓﺎﺕ ﺑﻌﻴﺪﺓ ، ﻭﻟﺌﻦ ﻇﻞ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻴﻮﻥ ﻳﻔﺨﺮﻭﻥ ﺇﻟﻰ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻫﺬﺍ ، ﺑﻤﺂﺛﺮ ﺑﻄﻠﺘﻬﻢ " ﺟﺎﻥ ﺩﺍﺭﻙ " ﺍﻟﺘﻲ ﻋﺎﺷﺖ ﻓﻲ ﺃﻭﺍﺧﺮ ﺍﻟﻌﺼﻮﺭ ﺍﻟﻮﺳﻄﻰ ، ﻓﺈﻥ ﻓﻲ ﺗﺎﺭﻳﺨﻨﺎﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﺑﻄﻼﺕ ﻋﻈﻴﻤﺎﺕ ﻛﺎﻥ ﻟﻬﻦ ﻣﻦ ﻣﺂﺛﺮ ﺍﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﻭﺍﻟﺸﺠﺎﻋﺔ ﻭﺍﻟﻔﺪﺍﺀ ﻭﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺍﻟﺼﺎﺩﻗﺔ ﻣﺎ ﻳﻤﻠﺆﻧﺎ ﺑﺎﻟﺰﻫﻮ ﻭﺍﻻﻓﺘﺨﺎﺭ.

ﻓﻤﻦ ﺑﻴﻦ ﻫﺆﻻﺀ ﺍﻟﺒﻄﻼﺕ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﻈﻴﻤﺎﺕ ، ﺍﻣﺮﺃﺓ ﺍﺷﺘﻬﺮﺕ ﺑﺎﺳﻤﻬﺎ ﺍﻷﻭﻝ ﻭﻟﻘﺒﻬﺎ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺒﻴﻦ ﺍﻧﺘﺴﺎﺑﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﻗﺒﻴﻠﺘﻬﺎ ﻓﺤﺴﺐ ، ﺃﻻ ﻭﻫﻲ: " ﺭﺍﺑﺤﺔ ﺍﻟﻜﻨﺎﻧﻴﺔ ." ﺍﺭﺗﺒﻄﺖ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺒﻄﻠﺔ ﺑﻌﻤﻞ ﺑﻄﻮﻟﻲ ﻓﺬ ، ﻧﻔﺬﺗﻪ ﻓﻲ ﺷﺠﺎﻋﺔ ﻭﻭﻃﻨﻴﺔ ﻧﺎﺩﺭﺗﻴﻦ ، ﻭﻓﻲﻣﺮﺣﻠﺔ ﻣﻔﺼﻠﻴﺔ ﻭﻗﻌﺖ ﻣﺘﺰﺍﻣﻨﺔ ﻣﻊ ﺍﻟﺒﺪﺍﻳﺎﺕ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻟﻠﺜﻮﺭﺓ ﺍﻟﻤهدية ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ . ﺫﻟﻚ ﺑﺄﻥ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺍﻟﻤﻬﺪﻱ ، ﻛﺎﻥ ﻗﺪ ﺍﺭﺗﺤﻞ ﺑﺄﻧﺼﺎﺭﻩ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ ﺃﺑﺎ ﺑﺎﻟﻨﻴﻞ ﺍﻷﺑﻴﺾ ﺇﻟﻰ ﻛﺮﺩﻓﺎﻥ ، ﻭﺍﻧﺤﺎﺯ ﺑﻬﻢ ﺇﻟﻰ ﻣﻨﻄﻘﺔ " ﻗﺪﻳﺮ " ﺑﺠﺒﺎﻝ" ﺗﻘﻠﻲ " ﺍﻟﺤﺼﻴﻨﺔ ﻓﻲ ﺟﻮﺍﺭ ﺍﻟﻤﻚ " ﺁﺩﻡ ﺃﻡ ﺩﺑﺎﻟﻮ " ، ﻟﻜﻲ ﻳُﺤﻜﻢ ﺍﻻﺳﺘﻌﺪﺍﺩ ﻣﻨﻬﺎ ﻓﻲ ﺗﺆﺩﺓ ﻭﺃﻣﺎﻥ ، ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺍﻻﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ، ﻭﻣﻨﺎﺯﻟﺔ ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺍﻻﺳﺘﻌﻤﺎﺭﻳﺔ ﺍﻟﻐﺎﺻﺒﺔ ، ﻭﺫﻟﻚ ﻋﻘﺐ ﻧﺠﺎﺣﻪ ﻓﻲ ﺍﻻﻧﺘﺼﺎﺭ ﻋﻠﻰ ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﻘﻴﺎﺩﺓ ﺃﺑﻮﺍﻟﺴﻌﻮﺩ ﺑﺎﺷﺎ ، ﻭﺳﻠﺒﻬﺎ ﺃﺳﻠﺤﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﺃﻭﻟﻰ ﻣﻌﺎﺭﻙ ﺍﻟﻤﻬﺪﻳﺔ ﻓﻲ " ﺃﺑﺎ ." ﻋﻠﻢ ﺭﺍﺷﺪ ﺑﻚ ﺃﻳﻤﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﻓﺸﻮﺩﺓ ﺑﻮﺻﻮﻝ ﺍﻟﻤﻬﺪﻱ ﻭﻗﻮﺍﺗﻪ ﺇﻟﻰ ﺟﺒﺎﻝ ﺗﻘﻠﻲ ، ﻓﺘﺤﺮﻙ ﻣﻦ ﻫﻨﺎﻙ ﺑﺘﺎﺭﻳﺦ 9 ﺩﻳﺴﻤﺒﺮ 1881 ﻡ ، ﻓﻲ ﻗﻮﺓ ﻣﺪﺟﺠﺔ ﺑﺎﻟﺴﻼﺡ ﻭﺍﻟﻌﺘﺎﺩ ، ﻗﺎﺻﺪﺍً ﻣﻬﺎﺟﻤﺔ ﻣﻌﺴﻜﺮ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺍﻟﻤﻬﺪﻱ ﻓﻲ ﻗﺪﻳﺮ ، ﺑﻬﺪﻑ ﺍﻟﻘﻀﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺣﺮﻛﺘﻪ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﺗﺴﺘﻔﺤﻞ ﻭﻳﺸﺘﺪ ﻋﻮﺩﻫﺎ . ﻭﻗﺪ ﺑﺬﻝ ﺭﺍﺷﺪ ﺑﻚ ﻗﺼﺎﺭﻯ ﺟﻬﺪﻩ ﻓﻲ ﻛﺘﻤﺎﻥ ﺃﻣﺮ ﻣﺴﻴﺮﻩ ﺫﺍﻙ ، ﺑﻘﺼﺪ ﻣﺒﺎﻏﺘﺔ ﺍﻟﻤﻬﺪﻱ ﻭﺃﻧﺼﺎﺭﻩ ، ﻭﺃﺧﺬﻫﻢ ﻋﻠﻰ ﺣﻴﻦ ﻏﺮﺓ ﺑﻬﺠﻮﻡ ﺧﺎﻃﻒ ﻣﺪﻣﺮ. ﻭﻟﻜﻦ ﺭﺍﺑﺤﺔ ﺍﻟﻜﻨﺎﻧﻴﺔ ﺍﻟﻤﺬﻛﻮﺭﺓ ، ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺪ ﺷﺎﻫﺪﺕ ﺣﺮﻛﺔ ﺭﺍﺷﺪ ﺑﻚ ﺃﻳﻤﻦ ﻭﺟﻴﺸﻪ ، ﻓﺎﻣﻄﻠﻘﺖ ﺗﻌﺪﻭ ﺑﺮﺟﻠﻴﻬﺎ ﺑﻜﻞ ﻣﺎ ﺃُﻭﺗﻴﺖ ﻣﻦ ﻗﻮﺓ ، ﻭﻟﻤﺴﺎﻓﺔ ﻃﻮﻳﻠﺔ ﺟﺪﺍ ، ﺣﺘﻰ ﻭﺻﻠﺖ ﺇﻟﻰ ﻣﻌﺴﻜﺮ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺍﻟﻤﻬﺪﻱ ﻓﻲ ﻗﺪﻳﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺜﻠﺚ ﺍﻷﺧﻴﺮ ﻣﻦ ﻟﻴﻠﺔ ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ 16 ﻣﺤﺮﻡ 1299 ﻫـ ، ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ 28 ﺩﻳﺴﻤﺒﺮ 1881ﻡ ، ﻛﻤﺎ ﻳﺨﺒﺮﻧﺎ ﺑﺬﻟﻚ ﻧﻌﻮﻡ ﺷﻘﻴﺮ ﻓﻲ ﺗﺎﺭﻳﺨﻪ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ ، ﻓﻘﺼﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﻘﺼﺺ ، ﻭﺃﺧﺒﺮﺗﻪ ﺑﺘﺪﺑﻴﺮ ﺭﺍﺷﺪ ﺑﻚ ﻭﻣﺴﻴﺮﻩ ﺇﻟﻴﻪ. ﻓﺎﺳﺘﻌﺪّ ﺍﻟﻤﻬﺪﻱ ﻭﺃﻧﺼﺎﺭﻩ ﻟﻘﻮﺍﺕ ﺭﺍﺷﺪ ، ﻭﻛﻤﻨﻮﺍ ﻟﻬﺎ ، ﻓﺄﻭﻗﻌﻮﺍ ﺑﻬﺎ ﻫﺰﻳﻤﺔ ﻣﻨﻜﺮﺓ ، ﺃﺳﻔﺮﺕ ﻋﻦ ﻭﻗﻮﻉ ﻋﺪﺩ ﻛﺒير ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺘﻠﻰ ﻓﻲ ﺻﻔﻮﻑ ﺍﻷﻋﺪﺍﺀ ، ﺑﻤﻦ ﻓﻴﻬ ﺭﺍﺷﺪ ﺑﻚ ﻧﻔﺴﻪ. ﻭﻗﺪ ﻣﺜّﻞ ﺫﻟﻚ ﺍﻻﻧﺘﺼﺎﺭ ﻓي ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﻮﻗﻌﺔ ، ﻓﺘﺤﺎً ﻣﻌﻨﻮﻳﺎً ﻭﻋﻤﻠﻴﺎﺗﻴﺎً ﻭﻟﻮﺟﺴﺘﻴﺎً ﻭﺩﻋﺎﺋﻴﺎً ﻛﺒﻴﺮﺍً ، ﻭﻣﻬﻤﺎً ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﺪﻋﻮﺓ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺍﻟﻤﻬﺪﻱ ﻭﻟﺜﻮﺭﺗﻪ ﻣﻤﺎ ﺷﺠﻊ ﺍﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻣﻦ ﺷﺘﻰ ﺃﺻﻘﺎﻉ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﻧﻀﻤﺎﻡ ﺇﻟﻰ ﺭﻛﺐ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﻭﻫﻢ ﻳﺮﺗﺠﺰﻭﻥ:
ﻫﻮّﺍﻱ .. ﻫﻮّﺍﻱ ﻧﺴﻴﺮﻭ
ﻟﻠﻤﻬﺪﻱ ﻓﻲ ﻗﺪﻳﺮﻭ
ﻭﻟﻜﻦ ... ﻣﻦ ﻫﻲ ﺭﺍﺑﺤﺔ ﺍﻟﻜﻨﺎﻧﻴﺔ ﻫﺬﻩ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﺪﻗﺔ ﻭﺍﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﻭﺍﻟﺘﻔﺼﻴﻞ ؟ ﻻ ﺗﻤﻀﻲﺟﻞ ﺍﻟﻤﺼﺎﺩﺭ ﺍﻟﺘﻲ ﻋﺮﺿﺖ ﻟﻬﺬﻩ ﺍﻟﺠﺰﺋﻴﺔ ﻣﻦ ﺗﺎﺭﻳﺦ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﺍﻟﻤﻬﺪﻳﺔ ، ﺑﻤﺎ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﻛﺘﺎﺏ: ﺗﺎﺭﻳﺦ ﻭﺟﻐﺮﺍﻓﻴﺔ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻟﻨﻌﻮﻡ ﺷﻘﻴﺮ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﺷﺮﻧﺎ ﺇﻟﻴﻪ ﺁﻧﻔﺎ ﺇﻟﻰ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺫﻛﺮ ﺍﻻﺳﻢ ﺍﻷﻭﻝ ﻟﻬﺬﻩ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ، ﻣﺘبرعا ﺑﻠﻘﺒﻬﺎ ﺍﻟﺬﻱ ﻫﻮ في ﺍﻟﻮﺍﻗﻊ ﻧﺴﺒﺘﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﻗﺒﻴﻠﺔ " ﻛﻨﺎﻧﺔ ."
ﺃﻣﺎ ﻛﻨﺎﻧﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻨﺘﺴﺐ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﺍﻟﺒﻄﻠﺔ ﺭﺍﺑﺤﺔ ﺍﻟﻜﻨﺎﻧﻴﺔ ، ﻓﻬﻲ ﻗﺒﻴﻠﺔ ﺳﻮﺩﺍﻧﻴﺔ ﺗﻨﺘﺴﺐ ﺇﻟﻰ ﻗﺒﻴﻠﺔ ﻛﻨﺎﻧﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ، ﻭﻳﻌﻴﺶ ﺃﻓﺮﺍﺩﻫﺎ ﻋﻠﻰ ﺿﻔﺘﻲ ﺃﻋﺎﻟﻲ ﺍﻟﻨﻴﻞ ﺍﻷﺯﺭﻕ ، ﺣﻴﺚ ﻳﺘﺮﻛﺰ ﻣﻌﻈﻤﻬﻢ ﺑﻨﻮﺍﺣﻲ ﺳﻨﺎﺭ ﻭﺳﻨﺠﺔ ، ﻭﺟﻨﻮﺏ ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻨﻴﻠﻴﻦ ﺍﻷﺯﺭق ﻭﺍﻷﺑﻴﺾ. ﻭﺇﻟﻰ ﻣﻨﻄﻘﺘﻬﻢ ﻳﻌﻮﺩ ﺍﺳﻢﻣﺸﺮﻭﻉ ﻭﻣﺼﻨﻊ ﺳﻜﺮ ﻛﻨﺎﻧﺔ ﺍﻟﻤﺸﻬﻮﺭ ، ﻛﻤﺎ ﻳﺸﺘﻬﺮﻭﻥ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺘﺮﺑﻴﺔ ﻭﺍﺣﺪة ﻣﻦ ﺃﺟﻮﺩ ﺳﻼﻻﺕ ﺍﻷﺑﻘﺎﺭ ﺍﻟﻤﻌﺮﻭﻓﺔ ﺑﻮﻓﺮﺓ ﺇﻧﺘﺎﺟﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﺒﻦ. ﻭﻟﻘﺒﻴﻠﺔ ﻛﻨﺎﻧﺔ ﻭﺟﻮﺩ ﻗﺪﻳﻢ ﻭﻣﻌﺘﺒﺮ ﻓﻲ ﻛﺮﺩﻓﺎﻥ ﺷﻤﺎﻟﻬﺎ ﻭﺟﻨﻮﺑﻬﺎ ﻛﺬﻟﻚ ، ﻭﺧﺼﻮﺻﺎً ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ ﻭﺍﻟﺪﺑﻴﺒﺎﺕ ﺟﻨﻮﺏ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻷﺑﻴﺾ ، ﻭﻳﺴﺘﻤﺮ ﺍﻧﺘﺸﺎﺭﻫﻢ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ ﺣﺘﻰ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﻘﻠﻲ ﻳﺸﺮﻕ ﺟﺒﺎﻝ ﺍﻟﻨﻮﺑﺔ ، ﻭﺇﻟﻰ ﻫﺆﻻﺀ ﺍﻷﺧﻴﺮﻳﻦ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻨﺘﻤﻲ ﺑﻄﻠﺘﻨﺎ ﺭﺍﺑﺤﺔ ﺍﻟﻜﻨﺎﻧﻴﺔ ﻭﺭﻫﻄﻬﺎ.
ﻫﺬﺍ ، ﻭﻣﻦ ﺃﺑﺮﺯ ﺃﻋﻼﻡ ﻛﻨﺎﻧﺔ ﺑﺸﻤﺎﻝ ﻛﺮﺩﻓﺎﻥ: " ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻛﺒﺎﺷﻲ ﺗﻮﺭ ﺑُﻘُﻞْ " ﺑﻀﻢ ﺍﻟﺒﺎﺀ ﻭﺍﻟﻘﺎﻑ ، ﻭﻫﻮ ﻣﺬﻛﻮﺭ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺏ ﺍﻟﻄﺒﻘﺎﺕ ﻟﻤﺤﻤﺪ ﺍﻟﻨﻮﺭ ﺑﻦ ﺿﻴﻒ ﺍﻟﻠﻪ. ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﺍﻷﺳﺘﺎﺫﺓ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﻭﺍﻟﺒﺎﺣﺜﺔ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﺍﻟﺮﺍﺣﻠﺔ ، ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭﺓ ﻓﻴﻔﻴﺎﻥ ﺃﻣﻴﻨﺔ ﻳﺎﺟﻲ ، ﺭﺣﻤﻬﺎ ﺍﻟﻠﻪ ، ﺗﻔﻴﺪﻧﺎ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻬﺎ ﺍﻟﻤﻮﺳﻮﻡ ﺏ " ﺍﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ... ﺣﻴﺎﺗﻪ ﻭﺳﻴﺎﺳﺘﻪ " ، ﺑﺄﻥ ﺍﻻﺳﻢ ﺍﻟﻜﺎﻣﻞ ﻟﺒﻄﻠﺘﻨﺎ ﻫﻮ: " ﺭﺍﺑﺤﺔ ﺑﺖ ﻋﻠﻲ ﻭﺩ ﻣﺮﻋﻲ ." ﻭﻟﻜﻦ ﺻﺪﻳﻘﻨﺎ ﺍﻟﺒﺎﺣﺚ ﻭﺍﻟﺼﺤﺎﻓﻲ ﻭﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﺍﻷﺳﺘﺎﺫ " ﻋﻤﺎﺩ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎﺑﻜﺮ " ، ﻳﺨﺒﺮﻧﺎ ﻓﻲ ﻣﺨﻄﻮﻃﺔ ﻛﺘﺎﺏ ﻳﺰﻣﻊ ﺇﺻﺪﺍﺭﻩ ﻗﺮﻳﺒﺎً ﻋﻦ ﻗﺒﻴﻠﺔ ﻛﻨﺎﻧﺔ ﻭﺗﺮﺍﺛﻬﺎ ﺍﻟﺸﻌﺒﻲ ، ﺍﻃﻠﻊ ﻛﺎﺗﺐ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺴﻄﻮﺭ ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻑ ﻣﻦ ﻣﺤﺘﻮﻳﺎﺗﻪ ، ﺃﻥ ﺍﻻﺳﻢ ﺍﻟﻜﺎﻣﻞ ﺍﻟﻜﺎﻣﻞ ﻟﻬﺬﻩ ﺍﻟﺒﻄﻠﺔ ﻫﻮ: " ﺭﺍﺑﺤﺔ ﺑﺖ ﺣﺴﻦ ﻭﺩ ﺯﺍﻳﺪ ﺍﻟﻜﻨﺎﻧﻲ ﺍﻟﻌﺮﻳﻘﺎﺑﻲ " ، ﻧﺴﺒﺔ ﻟﻠﻌﺮﻳﻘﺎﺏ ، ﻭﻫﻢ ﺑﻄﻦ ﻣﻦ ﻛﻨﺎﻧﺔ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻳﺴﻜﻨﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺳﻔﺢ ﺟﺒﻞ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﻘﻠﻲ ﻳﻘﺎﻝ ﻟﻪ " ﺍﻟﺠﺮﺍﺩﺓ " ﻓﻲ ﺍﻟﺰﻣﺎﻥ ﺍﻟﺬﻱ ﻭﻗﻌﺖ ﻓﻴﻪ ﻣﻌﺮﻛﺔ ﺭﺍﺷﺪ ﺑﻚ ﺃﻳﻤﻦ ، ﻭﻓﻘﺎً ﻹﻓﺎﺩﺓ ﻣﻦ ﺃﺣﺪ ﺃﺑﻨﺎﺀ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ، ﻓﺎﻟﻠﻪ ﺃﻋﻠﻢ ﺃﻱُّ ﺫﻟﻚ ﻛﺎﻥ .!
ﻭﻣﻬﻤﺎ ﻳﻜﻦ ﻣﻦ ﺃﻣﺮ ، ﻓﺈﻥّ ﻣﺎ ﺻﻨﻌﺘﻪ ﺍﻟﺒﻄﻠﺔ ﺭﺍﺑﺤﺔ ﺍﻟﻜﻨﺎﻧﻴﺔ ، ﺳﻮﻑ ﻳﻈﻞ ﻣﺄﺛﺮﺓ ﺧﺎﻟﺪﺓ ﺃﺑﺪ ﺍﻟﺪﻫﺮ ، ﻣﻦ ﻣﺂﺛﺮ ﺍﻟﺒﺴﺎﻟﺔ ﻭﺍﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﻭﺍﻟﺘﻀﺤﻴﺔ التي ﺗﻜﻠﻞ ﻫﺎﻣﺎﺕ ﺑﻨﺎﺕ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻭﺃﻭﻻﺩﻩ ﻛﺬﻟﻚ ، ﺑﺄﻛﺎﻟﻴﻞ ﺍﻟﻤﺠﺪ ﻭﺍﻟﻌﺰﺓ ﻭﺍﻟﻔﺨﺎﺭ ﻋﻠﻰ ﻣﺮِّ ﺍﻷﺯﻣﺎﻥ ،ﻭﺗﻌﺎﻗﺐ الأجيال .

[email protected]

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1541

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1257277 [صديق الحلو]
3.00/5 (2 صوت)

04-30-2015 09:23 AM
شكرا للراكوبه وتحياتي د/م.المصطفي
هناك عدة مراجع وللموضوع بقية.
*
للتوسع انظر كتاب من ابا لتلسهاي لابو شامة.


#1257226 [زايد سليمان زايد]
1.00/5 (1 صوت)

04-30-2015 08:49 AM
هسي البطولة وين في قصة رابحة دي ؟،،يعني بتفتكر انتصار المهدي حاجة كويسة ،،، دجال بسببه السودان يعاني من أحفاده إلى الآن ،،، روح بلا رابحة بلا بطيخ ، يقرفكم و يقرف المهدي الكبير على المهدي الصغير ،


ردود على زايد سليمان زايد
European Union [SESE] 04-30-2015 04:23 PM
لو لا التاريخ الذي تطعون فيه لكان تم بيع اجدادكم في الجزيرة العربية او في اعالي البحار للسفن المتجة الى امريكا او الى اسبانيا او الى انجلترا او الى البرتقال. اتفسحوا وضروا والهوا هواكم....

European Union [شاهد] 04-30-2015 01:36 PM
معاك حق ان المهدي كذاب و دجال و ان السودان يعاني من احفاده الي الان و لكن عمل رابحة حسب ما كانت تعتقد بسبب جهلها فهو بطولة و تضحية لا شك


#1257223 [علي عبدالله ادريس]
1.00/5 (1 صوت)

04-30-2015 08:46 AM
شكرا لك استاذي العزيز / صديق الحلو - على هذه المعلومة القيمة والتي كنت اتوق لمعلافتها والتعرف على من هي رابحة الكنانية - كما يدور بخلدي معرفة اسم آخر سميت به احدى مواقع ديارنا في جنوب النيل الآبيض وهي منطقة كاكا التجارية - فبحثت كثيرا للتعرف عليها وسبب التسمية اثر اخبار لم اتمكن من صحدتها في التسمية ولا اذكرها هنا - فرجائي ان كان لك او لغيرك من القراء معرفة افادتي بذلك لتعم الفائدة !!


#1257199 [القريش]
1.00/5 (1 صوت)

04-30-2015 08:20 AM
ﺭﺍﺑﺤﺔ ﺑﺖ ﺣﺴﻦ ﻭﺩ ﺯﺍﻳﺪ ﺍﻟﻜﻨﺎﻧﻲ ﺍﻟﻌﺮﻳﻘﺎﺑﻲ )شكرا ايها الكاتب - تصحيح-العريفابى وليس (العريقابى) هو فرع من قبيله كنانه لخشم بيت اسمو الاصالعه نسبه لجدهم حمد الأصلع- بمنطقه الجراده وأم هشيمه جنوب شرق مدينه ابوجبيهه الحاليه نسبه لجدهم الشيخ دفع الله وا أب عريف.معركتان مفصليتان دارتا فى تلكم المناطق هما موقعه راشد بك ايمن والشلالى بك وانتصر فيهما السودانيون ومن هناك الفقهاء قالو لمحمد احمد انت لو عايز حرب ودواس نحن معاك لكن انت ماك المهدى المنتظر منهم الشيوخ الفقهاء واحد عم رابحه هذه والاخر هو زوجها هما الشيخ الزبير العريفابى ولد الشيخ مختار الكنانى!ببساطه اقنعه قبل كم سنه انا وانت التقينا عند الشيخ الاستاذ محمد شريف ود نور الدايم بمنطقه طابت بالجزيره وانت جيت حافظ القران من الغبش وسلكت الطريقه على يد الشيخ وانا حاضر وموجود نان تجى تقول انت المهدى المنتظر فد مره؟لك ودى!المهديه اوجاعها كتيييييييره بس الحمد لله.


ردود على القريش
United States [SomeOne] 05-01-2015 12:17 AM
Mahdaeiya was Khalifa Abdalla's idea. AlMahdi was an honest Sufi man..Khalifa Abdalla was the king cobra snake behind the big lie ... Am sure many see parallels between Bashir and Khalifa Abdalla .... The extreme use of religion and race for power ...ah


صديق الحلو
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة