المقالات
السياسة
الوزير طلع كبير الشحادين
الوزير طلع كبير الشحادين
04-30-2015 08:49 AM

ضحكت حتى بانت نواجزي حين طالعت الخبر الذي يقول أن وزير الاستثمار السوداني الدكتور مصطفى عثمان اسماعيل أفصح عن وديعة استثمارية خليجية كبيرة يشهدها السودان من شأنها أن تنعكس ايجابياً في القريب العاجل على انتعاش العملة الوطنية, وانخفاض أسعار العملات الأجنبية في السوق الموازية.
وسبب ضحكي الذي يعكس المقولة الشائعة والصحيحة " شر البلية ما يُضحك"، هو أن مصطفى عثمان هو ذات الرجل الذي وصفنا ذات يوم كشعب سوداني بأننا كنا حتى قدوم حكومتهم في عام 89 مجموعة من الشحادين."
فهل يعلم الوزير أن (شحدتنا) التي صورها له خياله المريض آنذاك وإن صحت فهي أفضل بمليون مرة من (شحدته) هو كوزير لاستثمار مفترض، فهي على الأقل (شحدة) محلية وداخل وطننا، أما أنت يا سعادة الوزير فـ (تشحد) من الآخرين وهنا المصيبة أكبر وأشد ألماً وحرجاً لو تعلم.
لا يعيب أبناء الوطن تدافعهم للصفوف صباح كل يوم للحصول على الخبز والسكر والبنزين، بل هو قصور وعيب الحكومات التي يفترض أن تخدمهم وتستغل موارد هذا البلد التي لا تحصى ولا تعد، بدلاً من نهبها وتحويلها إلى أرصدة في البنوك الخارجية، قبل أن يضطر الوزراء أمثالك إلى الشحدة باسم هذا الشعب المكلوم بكم.
الكثيرون يشككون في أمر الوديعة الخليجية ويقولون أنها ربما تكون مجرد أمنيات أو أكاذيب الغرض منها السيطرة على سوق العملة ودعم الجنيه المسكين المتراجع دوماً أمام الدولار، لكن حتى إن صح تصريح الرجل وتأكد أن هناك وديعة خليجية كبيرة في طريقها لخزائن الحكومة فهذا لن يفعل أكثر من تحويل وزير الاستثمار إلى وزير لـ ( الشحدة).
أما من ناحية وقف زحف الدولار وتعزيز قوة العملة الوطنية، فهو وضع مؤقت جداً ليواصل بعده الدولار زحفه تاركاً الجنيه السوداني يلهث خلفه مثل كلب يجوعه صاحبه.
فليس هناك استثمارات أو قوة اقتصادية تُستمد من (شحدة) الآخرين وانتظار هباتهم بين الفينة والأخرى، وما دمت تعيب علينا (شحدتنا) في السنوات التي سبقت حكمكم يا مصطفى عثمان، كان الأحرى بك وبزملائك أن تستغلوا أموال البترول الطائلة التي دخلت الخزائن على مدى سنوات عديدة حتى لا يضطر البلد إلى (الشحدة) على أصولها كما تفعلون الآن.
فمن عجزوا عن توفير الحياة الكريمة لمواطنيهم عبر استغلال ثروات باطن الأرض التي يهبها الله للشعوب لكي تعيش منها على أفضل حال، لا يمكنهم بأي حال أن يغيروا شيئاً اعتماداً على منح وهبات أخوتنا الخليجيين أو غيرهم.
والمخجل أكثر في حديث الوزير عن الوديعة الخليجية المفترضة أنه يتزامن مع احتفالات المؤتمر الوطني بفوز المشير عمر البشير لولاية رئاسية جديدة، ولو كنت مكان وزير الاستثمار لأجلت مثل هذا الحديث الخائب على الأقل لفترة من الزمن، فهو غير مناسب اطلاقاً في هذا الوقت بالذات، حيث لا يعقل أن ينتخب أعضاء الحزب الرئيس لدورة جديدة في وقت لا يجدون فيه وسيلة غير ( الشحدة) للخروج من الضائقة الاقتصادية التي تسببوا فيها مع سبق الاصرار.

[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2057

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1257443 [radar]
0.00/5 (0 صوت)

04-30-2015 01:17 PM
قال هذه الوديعة من شأنها أن تنعش الجنيه. عليكم الله في خيبة وفشل أكثر من كده -حكومة تبدد في أموال هذا الشعب الغلبان في انتخابات ومفوضية انتخابات ثم تذهب لتستجدي الآخرين أن يضعوا عندها وديعة وهم مفتكري أن دول الخليج مغفلة عشان تعطيهم فلوس بدون ضمانات - اقول للطفل المعجزة ما هي الضمانات التي ستقدها للوديعة؟؟ الخليجيين اعطوا المصريين لأن الاقتصاد المصري يمر بحالة انتكاسة وقد يعاون العافية ولكن هل انتم لديكم أصلا اقتصاد. أقول بصراحة لو كنت في مكان الخليجيين بقول للطفل المعجزة المبلغ الذي تبحث عنه يمكن لجمال الوالي وحده ومعه واحد غير معروف أن يدبره. الفلوس عندكم في حسابات في دبي وماليزيا وتركيا ومصر شيلو منها شوية وقدموها كوديعة للبنك المركزي ثم لفوا وتعالوا اخذوا أضعافها يعني ده بغلبكم. الراجل الأيام دي زي العندو هستيرا - الانتخابات ونتائجها عملت ليه نايت مير (كابوس)- تلقاهو يقول ود الكلب الشعب السوداني ابى يقيف معانا في الانتخابات - طيب حنعيشهم على الأمل حتى تنقضي الخمس سنوات ونلهطت لينا فيها كم مليون دولار وبعد داك الله كريم. بالمناسبة أسألوه عن صاحب كلية ولا جامعة الرازي


#1257345 [ابو عرب]
0.00/5 (0 صوت)

04-30-2015 10:41 AM
نسال الله الفرج ان شاء الله وديعة لن تؤخر او تقدم لانها سترد فقط زر الرماد علئ الاعين ما تحتاجه البلاد تغيير النظام السياسي الئ نظام يقبله الجميع مبني علئ حرية وراي الشعب وليس علئ راي اقلية المشكلة اين هو البديل السودان ينهب والجميع علئ الكفاف وفقط والاقلية تحكم وتناصر من ياكلون الحقوق احد الولاة كان يعتاش علئ دعم الطلاب الان يملك استثمارات بمليارات وما خفئ اعظم لا احد يهتم والبلد ما لها وجيع والماله وجيع بيضيع نسال الله الفرج القريب


#1257317 [الحلومر]
0.00/5 (0 صوت)

04-30-2015 10:15 AM
هؤلاء لا يفرقون بين الوديعة والشرعية
من شدة كذبهم ونفاقهم عرفنا ان الوديعة ما هي الا اضغاث أحلام وكذبة قبيحة يطلقها وزير المالية او محافظ بنك السودان وأحياناً وزير الاستثمار كل خميس من أخر كل شهر .. علي ان هناك كم مليار دولار من دولة صديقه لدعم الجنيه المنهار وما هي الا دعاية سخيفة الهدف منها حقن الجنيه وهماً بحقن لا وجود لها الغرض منها شفاء الجنيه السوداني من الامراض المزمنة وضبط أنفاسه اللاهثة وراء الركض المتعب لمحاولة اللحاق بالدولار
امراض الجنيه السودان سببها تجار الكيزان المتاجرين بالدولار في السوق السوداء والباحثين عن الثراء السريع عن طريق غسيل الأموال وسياسات الحكومة الاقتصادية الرعناء
اما الشريعة فهي عصي غليظة بيد الحكومة تستخدمها عند اللزوم لإرهاب المواطنين والادباء والكتاب والمفكرين والسياسيين


كمال الهِدي
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة