المقالات
السياسة
تنصيب الدكتاتور..الساقط شعبيا..عربيا وأفريقيا!!
تنصيب الدكتاتور..الساقط شعبيا..عربيا وأفريقيا!!
05-03-2015 08:32 AM


بينما قبع البشير المشير الذليل الكسير..الأسير للسلطة.. التى تعنى طوق النجاة لعنقه من جرائمه اللا أخلاقية فى حق الوطن والشعب الذى مرمغ وحل سيادته فى عار الانكسار والذل والهوان وشرد شعبه وقسم أرضه ، لدول الجوار خيانة وعمالة وخوفا فتحول لوحش كاسر مات ضميره وبدلا من أن يترأس حزب سياسى ترأس عصابة خطرة على المجتمع ،وهاهى أثارها ماثلة أم اعيننا التى نغضها بلا حياء.. جاء ولايته السادسة بالقوة والاكراه،والقتل والتشريد،والترهيب والترغيب ،والنهب والسلب ،والقلع..عينى عينك بواسطة مليشيات فخامته ومرتزقته،وادوات قمعه وكلاب أمنه،وذئاب جماعته،ومسعورى حزبه من المؤلفة قلوبهم،والميتة قلوبهم من الرموز والقيادات،والشخصيات العامة والهامة..والاكثر أسفا نفاق الاكاديمين والاعلاميين والمثقفين،والمواربين الابواب من ذوى الوجهين فى عهد هؤلاء الخونة والعملاء،والبائعين أنفسهم فى سوق نخاسة المشير وأتباعه من الباطن والظاهر فى سوق النخاسة للاوادم (جمع بنى أدم)..
جاء البشير ليدلدل..(كرعينه) فوق أعناقنا التى ..سردبناها له ..وكمان ممكن يشرف تنصيبه ..بالذندية.. علينا بعض رؤساء دول الجوار الذين جاؤا فى بلدانهم بديمقراطية لاغبار عليها على الأقل ،وليس تزوير واضح وفاضح..(فضيحة السواد والرماد )..تحت بصر ورعاية (جماعة الدول العربية) وعفوا للأشقااااااااااء العرب..جامعة الدول العربية..وانتم تعينون مثل هكذا نظام فاسد وعميل على حساب الشعب السودانى ورفاهيته..وجماعة الاتحاد الأفريقى..وهلمجرا ..من تلك الأليات الاقليمية والدولية والجوارية..والقطرية لاشأن لها بالشعب السودانى من بعيد او قريب..غير شانها بمطية وجدتها وفرصة أغتنصتها فى ظل وجود هذا النظام الضعيف الهش المنبطح المنفضح..وكان بهم الأشقاء جميعهم قد نسوا او تناسوا أن لاموقف يذكر لجامعتهم تلك ،سوى موقف الخرطوم وقمتها اللااات الثلاثة..الخرطوم التى جمعتكم حين كانها يقودها رواد..وليسوا ...الآن تشرفون حفل تنصيب الدكتاتور الذى أسقطه الشعب امام أعينكم وأبصاركم وضمائركم ..ماذا تقدم لكم الخرطوم من تحت التربيزة فى عهد هؤلاء الأوغاد..الذين باعوا السودان أرضا ..وعرضا..وشعبا..فى مقابل حماية انفسهم..
لماذا تحاربونهم وتحاصرونهم فى بلدانكم وتقذفون بهم الى السودان ،وهل تنقصنا مرتزقة داخلية حتى تدعمونا (بمنحرفة) خارجية جعلت حتى أبنائنا من المرفهين يذهبون الى الجهاد فى صفوف داعش..والجهاد كان أولى بهم فى بلدهم ووسط أهلهم!!!!
وذاك الكيان المسمى الاتحاد الأفريقى الذى بكل أسف وبكل ثقله من الرؤساء الزعماء السابقين سيشرف بأليته حفل تنصيب الدكتاتور لماذ أيها الألية..التى فرمت الشعب السودانى جسديا وماديا باستهلاك موارده حتى جعلته من أفقر الشعوب وأكثرها هربا من بلاده،ومعنويا بالتواجد العسكرى الأممى والأقليمى الديكورى حتى تحول السودان لاكبر بلد تعج به القوات الأجنبية والجاليات حتى تحول السودانى الى غريب فى وطنه..هاربا منه ومن جحيم زعيم هذه العصابة الذى تدعمونه ليقضى لكم على ما تبقى من أرضه وشعبه..وانتم أدرى الناس برفض هذا الشعب له علنا وبفضيحة أم جلاجل..
ولكم فى ارادة الشعب السودانى وقوة عزيمته أسوة بمقاطعته لانتخاب هذا الدكتاتور لنفسه..وذاكرة هذا الشعب متقدة..وله تاريخ سابق فى الثورات..
السادة قادة المعارضة المبجلين من السياسيين والعسكريين
تحية واحترام
لقد حضرنا ولم نجدكم..قاطعنا ولبدتم..
كن نظن وأن بعض الظن (أثم) انكم كسياسيين ..وقيادات ..واحزاب ..وعسكريين ..ومعارضين ومثقفين ومهاجرين ومزدوجين..انكم ستغلون فرصة مقاطعتنا لهذه المهزلة..وما بعدها ..وهلمجرا..أن تعود جميعكم من منافيكم ومن مهاجريكم..ومن ميدانيكم المنتشرة وقواتكم المنقسمة..وانتصاراتكم المقرؤة..فى خاصرة هذا الوطن وبياناتكم وزياراتكم وتحالفاتكم المنقسمة..ان تقدروا وقفتنا ومقاطعتنا رغم ما نعانيه ونرضخ تحته من ذل وهوان..كنا..نظن وتانى ان بعض الظن أثم أن تعودوا جميعكم الى داخل الخرطوم وتلهبوا هذا الثورة ولازال الأمل رغم ضآلته ..فيكم الا انه موجود ..بان فجأة تتناسوا أحزابكم وحركاتكم وجبهاتكم وتتحدوا من أجل هذا الوطن..
ولكم الشكر والتقدير
على سعيكم المستمر..
مع تحياتى
الشعب السودانى
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2417

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1259176 [عبد الغفار المهدى]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2015 03:41 AM
.


#1258916 [karkaba]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2015 03:31 PM
تسلم ليدك عبرت بما يجيش في صدر كل كارة لتحار الدين والمرتشين منجامعة عربية واتحاد افريقي


#1258792 [abu - ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2015 12:25 PM
YOU ARE OUT MIND


#1258700 [أنا سوداني انا]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2015 09:54 AM
والله يا ود المهدي اخوي كل الحكام سواء العرب والأفارقة لا فرق بينهم والبشير ودكتاتوريا لا استثني احدا منا قال نظفر النواب
القدس عروس عروبتنا أضحت مغتصبة،،،، وأكمل اولاد ال****،،،وعندما صفق له حافظ الأسد وهو يلقي القصيدة في حضرته ،، قال له ،،، لا استثني احدا،،
فأنا أقول لك كمظفر النواب لا تستثني احدا ،،او لا استثني احدا فكل زعماء عروبتنا وافريقيتنا دكتاتوريين ولا احد جاء بديمقراطية او عنوطريق الديمقراطية،، وهات لي مثلا ان كان هنالك احدا،،
حكام بالوراثة أمراء وسلاطين وملوك ورؤساء فترات وصلت الي ست فترات كما في الجزاير واليمن والسودان وليببا وسوريا وتونس ومصر والخ. وهات لي رئيس مما ذكرت من دول لم يحكم اقل من خمسة فترات؟؟ فأين الديمقراطية والديمقراطيين الذين تتباكي ونتباكى عليهم؟؟ الديمقراطية تقول فترتان فقط في أقوي دول العالم،، الديمقراطية تقول تداول السلطة هو المعيار والترمومتر القومي والوطني سواء حكم او معارضة ،،فتحي المعارضة ولايتها بعشرات السنين،، فمنذ ولدنا وولدت انت وغيرك قل لي؟؟ هل رأيت او سمعت برؤساء احزاب ومعارضة غير الثلاثي الديناصوري المرح ،، الميرغني. الترابي الصادق ،،وكان ايضا الهندي. يتربعون علي عروش المعارضة والحكم بالتناوب ،،فأين ديمقراطيتهم التي حمونا وحكمونا بها؟؟؟
فيا اخي ود المهدي وَيَا اخوتي الكتاب وأمراء القلم ،، كفاية فقد قرفنا رقصكم علي طبل وإيقاع واحد لا غيره وهو الشرشحة والشتيمة ونشر غسيل لا فايدة منه،، لا يودي ولا يجيب ،، اقولها بصدق لا يودي ولا يجيب وإنما عبارة عن ردح كما يقول اشقاءنا أبناء النيل ،،
منذ ان جاءت الإنقاذ وسطع نجم عمر البشير لم اقراء ويقران غير من القرّاء غير الرئيس الرقاص ،، الكضاب ،، النصاب وأسماء وألقاب ما انزل الله بها من سلطان ،، وأصبح الخطاب الإعلامي لكتابنا وصحفيينا كله ردح وشتم وسباب وفضايح تسيء الي الوطن وتقلل من هيبة المعارضة ان كانت هناك فعلا معارضة ،، ولم نشهد غير المهدي خرج والميرغي غادر والترابي حرد ودخل السجن او مرق والصادق اعتكف في كوبر وخرج لنا بعد شهر شهرين بكتاب كتابين والترابي بتفسير تفسيرين وفتاوي لا حصر لها كانهم يدخلوا كوبر للكتابة والتأليف وبعث الأفكار وإنتاج الفتاوي واختراع المناهج والحضارات،،، لم يستفد احدا منهم ويخرج لنا بحل او تصميم علي هدف ،، وأول ما يخرج يغادر البلاد وأول ما يركب الطيارات هاك يا تنظير وحماس ومبادرات وتتحول رحلة الهروب الي منبر مبادرات وهي في الحقيقة مناجاة للنظام ومحاباة ومسح جوخ للرئيس ليتعطف عليهم بالعودة والعفو كانهم حرامية ،، وفي الحقيقة كان يجب عليهم ان يطلبوا حق العودة والعفو من الشعب ليعرفوا مكانتهم الحقيقية لديهم وليس طلب الأمان للعودة من رئيس او حكومة ،، ولكن من فرط عدم ثقتهم في أنفسهم اولا وفي الشعب خاصة لا يتجرا احدهم ان يطلب من الشعب الحماية والوقوف معه وانه عايد اليهم والي أحضانهم ومن اجلهم وانه لا يطلب الرجاء من احد غيرهم لدخول الوطن ،، وساعتها ان سيكون الشعب الدرقة التي تحميه والسيف الذي يقاتل به ،، وصدقني اذا كان احدا يثق انه محبوب لدي الشعب لكان طلب وفعل ذلك ،، ولكان عودة احدهم ثورة شعبية تخيف الحاكم والنظام وتجعله صاغرا يستجيب لأي مطالب اذا ما تأكد ان الشعب سيكون الدرقة والسيف للمعارض الذي يريد رفع الظلم ودرء المظلمة ،،،
فإخوتي الكتاب والصحفيين الأفاضل نريد خطاب ثوري ونداء للشعب وتوحيد لكل الشتات وتحديث المعارضة وتغيير الطريقة والمنهج والنهج والاسلوب في المعارضة والثورة ولا نريد خطابات ردح وتعرية رئيس الشعب علي مدي ربع قرن عرف ما لم يكن يعرفه الرئيس نفسه ،، وكشف ما لم يستطيع الرئيس وطغمته إخفاءه ،،، الشعب يعرف عن بكرة ابيه ان الحاكمين خلال ربع قرن هم الحرامية والفاسدين والقتلة والخونة والمعذبين والمندسين لكرامة الوطن ولم يتبق اثم او خطيئة لم تغترف فيزحقه والوطن ولا يحتاج الشعب اليوم الي كاتب او صحفي يردح ويشتم ويقول له الرئيس الكضاب او الرقاص لأنهم يرونه يرقص بين أيديهم ويكذب علي مسامعهم ويفسد ويسرق علي مرايء وعلي مرمي حجر منهم شُيد القصور والعمارات وأقام المزارع والمصانع له وطغمته وعشيرته وما جاورها وقبيلته وما فاخذها،،،ولا شيء جديد في كتاباتكم وردحكم ،، فالشعب يريد ان يسمع صوت ونداء الوطن والثورة والحراك ،، فاذنه صداءة لسماع ،، اصبح الصبح،، وَيَا أكتوبر الأخضر،، يريد ان يرقص ويهدر ويخرج ويجري علي طبول وأنغام الملحمة،، يريد ان يسمع نداء الوطن ،،
قد سءم الشعب خطاب المعارضة الجبان واخطبوطية الأحزاب التي اصبح احدهم لا يعرف الأصل من الذراع منه والأسماء المكررة والحزب المتشظيء لعشرات الأحزاب ولا تغيير ،، فالمنهج واحد المصلحة الشخصية ونيل المناصب وجمع المكاسب ،، وباسم التغيير والشعب وكله كذب وهراء،، فالاتحادي اصبح اسماء لا حصر لها وتوارثوه باسم الآباء وليس بديمقراطية ومن اجل الديمقراطية،، الأمة اصبح احزاب بل امّم باكملها،، احزاب الفكة انا اسميها منذ اليوم احزاب الفتة لانها تطلب الفتات ،، وحتى الموتمر اصبح ستين مؤتمر ،،، وطني وشعبي وقومي ودستوري وفني ومراكبية وحرامية وهلمجرا،، وبالمناسبة هلمجرا ذاتو هو سبب الجرجرة والشمشرة والخذلان الذي اصاب المعارضة والسبب في اخطبوطية الأحزاب والمعارضة،، حتي الحركات المسلحة اول ما ختت أيدها مع المعارضة اصابها مرض الانشطار الأميبي وأصبحت الشعبية شعبيات والعدل عدالات والتحرير عيييييييك ما تعد كل كلانشنكوفين وحصان وتاتشر بنوا راكوبة ورفعوا يافطة بي اسم،،،حتي موسي وهلال وحميدتي عايز يحكم السودان،،، والله أصبحنا مهزلة بين الشعوب ساستنا زي الكماسرة من باص لي حافلة لي ركشة وأحزابنا حدث ولا حرج اسمع جعجعة ولا اري طحنا،،
بالظبط زي ما ذكرت في مقالك يا ود المهدي ،، كلوا كلام وهيجان لتكبير الكيمان ورفع العدادات،، ولا حرف من القالوهو نفذوهو،،، الانتخابات قامت وانتهت والجاية حتقوم وتنتهي ،، وسوف يحدث شيء،،
والسبب نوع الخطاب والنهج والمنهج،،، فكلنا شركاء في هذا كتاب وصحفيين وقراء ومعلقين،، لا احد منا شحذ الهمم وأطلق النداء لثورة ،، ثورة علي كل شيء،، علي المعارضة قبل النظام وثورة علي كتابنا وصحفيينا قبل الاعلام وثورة علي الأقطاب والمعارضة وعلي رأسها الامام ثم الشيخ والسيد الهمام،،،
كفي وكفي وكفي،،، الي متي ننتظر الامام ان يعمل علي تقوية عظام ابناءه والبنات ،،ليخلفوه،، والشيخ يحفر من تحت ليتمكن تلاميذه،، والسيد يبني لأركان أسرته ويولي أولاده الحكم والحزب وأمر المريدين!؟؟؟
فأين الديمقراطية التي تتحدثون عنها وننشدها وينتظرها الشعب؟؟
قلي لي اخي؟
وقولوا لي اخوتي القرّاء؟
وافتووني اخوتي المعلقين؟؟
أين هؤلاء الذين ننتظرهم والديمقراطية،، أين هي؟؟ وكيف السبيل اليها؟؟
بل والسؤال الأهم ،، أين السبيل الي الشعب؟؟
وأين هو هذا الشعب الذي فقد الثقة فينا وفي من حوله وفي كل شيء؟؟
والأعظم من ذلك كله ،، أين هذا الوطن الذي ننشده وماهي حدوده وأرضه التي ستسعنا وديمقراطيتنا التي نحلم بها؟؟؟
رحم الله الوطن السودان شيخ افريقيا الشامخ وقلبها النابض والمريض،،،؟؟؟ ورحم الله الشعب السوداني ،، وأحسن الله عزاءكم وعزاؤنا في معارضتنا التي لا وجود لها الا علي الورق ويافطات معلقة علي حيط مائل،،
الفااااااااااااتحة،،، ورحمهم الله جميعا
قوموا الي ثورتكم ولكن بدون صراخ وردحي وشتائم ،،، نريد ثورة حجارة ترجم وليس كلام يسءم،،،،ويكتم نفس
والسلام،، وَيَا شعب ارمي لي قدام،،،


عبد الغفار المهدى
 عبد الغفار المهدى

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة