05-06-2015 01:20 AM


شهر أبريل من العام الماضي، خرج وزير الإعلام أحمد بلال، وفرد مساحة واسعة لأحلام وردية ظلت تنتظرها الصحافة، حيث نقل بكل سرور وثقة أن الحكومة تعهدت بفك القبضة الأمنية، ذلك بنقل الإشراف المباشر على الصحافة من السلطات الأمنية إلى المؤسسات المعنية بالصحافة، ولقد رفع الجميع حاجب الدهشة وقتها لأنها المرة الأولى التي تُقر فيها السلطة السياسية بأن السلطة الأمنية تُشرف بالكامل على الصحافة، وبالفعل فقد رسم الوزير صورة وردية لدرجة خيالية، لكن كان ذلك منطقياً تماشيا مع مناخ حوار "الوثبة" فتعهدات الحكومة التي نقلها الوزير بنقل الإشراف من السلطات الأمنية أو تخفيف قبضتها كانت بعد خطاب الرئيس بنحو 3 أشهر.
في يوم الصحافة العالمي، الصحافة السودانية تنتظر مثواها الأخير، سياسة الدمج والتأميم على وشك أن تكتمل، قبل يومين، كشف الناشر عبد الله دفع الله، عما يدور سراً بين الحكومة ممثلة في أعلى سلطاتها وبين المؤسسات المعنية بالصحافة من جهة والناشرين من جهة أخرى، لدرجة أن الناشر قال إنه اقترح على الرئيس أن يكون عدد الصحف صحيفتين، شرط أن تستوعب كل الصحفيين، بمعنى ليس مهماً بالنسبة له المهنة في ذاتها، إنما أين يذهب الصحفيون، والناشر هذا كشف المخبوء، لأن القرار شبه جاهز وماضي في طريق التنفيذ ولن يوقفه شئ سوى بعض الترتيبات المالية لتسوية الحقوق. المؤسسات المعني بها المقاومة الشرسة للمجزرة القادمة التي تُوشك على أن تكشف عن نفسها، تقبلت القرار الذي لم يخرج بعد بصدر رحب وليس أمامها إلا أن تقبله، لأن المقاومة ربما تفقد صاحبها المنصب، وكذلك القرار ماضٍ وسينفذ فلماذا فقد المناصب؟، هذه المؤسسات الآن تُفكر فقط في أين يذهب هذا الكم الهائل من الصحفيين، إنهم لا يفكروا في كيف يُقاوم هذا القرار التاريخي، هم استوعبوا القرار تماماً وينظرون إلى ما بعد ذلك.
مجزرة الـ 14 صحيفة كانت تمريناً وللأسف مرت مروراً عادياً وكأن هناك اتفاقا على أن لا تُقابل بأي حركة احتجاجية، الناشرون ورؤساء التحرير واتحاد الصحفيين ومجلس الصحافة، اجتمعوا وقرروا أن يكون هناك ميثاق شرف، لكن الذي حدث لا ميثاق شرف ولا مجرد مقاومة ولو كانت شكلية، لذلك كان لابد أن تكون الضربة القادمة أقوى لأن الظهر اعتاد على ذلك.
ثلاث صحف فقط وحكومية بشكل مباشر، بالمنطق، هل تستوعب غير صوت واحد، هل تقبل هذه الصحف الحكومية أي رأي أو حتى خبر لا ترغب في قراءته السلطة، وإذا افترضنا حُسن النية واعتبرنا أن القرار "داعم" للصحافة، هل ستستوعب الثلاث صحف كل هذه الأعداد من الصحفيين، لكن السؤال هل سيصدر تشريع خاص بمنع الترخيص لصحف غير حكومية، وأظن أن هذا ليس مستبعداً، مع وجود خبراء في القوانين والتشريعات يجيدون التفصيل وفق الهوى.

التيار

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2795

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1261305 [محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2015 07:01 PM
صحيفتين بس ؟ يعنى علي وزن سريرين من سراير متحف (الخليفة) العراض ديلك. ههها.. هههاي
نوبة واحدة بتلم الدراويش ... هه.. هههة ههه .. ما تخافي يا استاذة دا مش حا يحصل.


#1260781 [جنو منو]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2015 08:26 AM
أقتباس :-
وأظن أن هذا ليس مستبعداً، مع وجود خبراء في القوانين والتشريعات يجيدون التفصيل وفق الهوى.

لقد قلت الحقيقة يااستاذه ديل مش خبراء ديل ترزيه زى بدريه وكمسنجيه زى بلال قناة قلبك
يقيسون ويقطعون ويفصلون ويخيطون ثم يرسلونها الى نوام البرلمان لتركيب الزراير ..
ثم يبيعونها للشعب المسكين ..


#1260649 [AbuAhmed]
5.00/5 (1 صوت)

05-06-2015 01:45 AM
هذه بداية النهايه لهم يا استاذة كلما تجبروا قربت نهايتهم من حيث لا يعلمون والله هو النصير


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة