05-08-2015 02:49 AM

أمس لم يتوقف هاتفي عن الرنين.. البعض يبارك.. والآخر يسأل بإلحاح.. بعد أن تزينت صحيفتان زميلتان في (مانشيت) الصفحة الأولى بخبر إلقاء القبض على الذين هاجموا صحيفة "التيار" في العشر الأواخر من شهر رمضان الماضي.. واعتدوا على كاتب هذه السطور بالضرب.. وإصابة بالغة في العين اليمنى لا زلت أتلقى العلاج منها.. وتجبرني في الأيام القليلة القادمة على السفر إلى موسكو لمزيد من العلاج.
ولأن (الزوج آخر من يعلم) فلا أنا (المجني عليه)، ولا صحيفة (التيار)، لدينا علم بالقبض على الجناة.. ولم تتصل بنا الشرطة لإبلاغنا بمثل هذا التطور.
الصحيفتان الزميلتان نقلتا الخبر على لسان اللواء عمر نمر معتمد الخرطوم.. في ثنايا مؤتمر صحفي لمحلية الخرطوم في مقر وكالة (إس أم سي) يستعرض أداء سلطات المحلية خلال العام 2014.
وعلى كل حال بما إن (الحكومة) هي التي (جابت السيرة) ولسنا نحن.. فإنني مضطر إلى إبلاغ القارئ الكريم أن القضية لم تكن لتحتاج إلى كل هذا الرهق والإرهاق.
عدد الذين هاجموا صحيفة التيار جهاراً نهاراً (20) رجلاً، نصفهم- تقريباً- مسلحون برشاشات الكلاشنكوف.. يمتطون ظهر سيارتين من الدفع الرباعي (تاتشر).. من تلك التي تستخدم في العمليات العسكرية.. توزعوا في كل صالات ومكاتب التيار.. بينما دخل ستة منهم إلى مكتبي، ثم تبعهم السابع حاملاً رشاش كلاشنكوف.. كانت وجوههم مكشوفة، ولم يكن عليها أي (أقنعة) كما ورد في أخبار الصحف حينها.
تفضل السيد وزير الداخلية شخصياً الفريق عصمت بزيارتي في المستشفى وقال لي (كاميرات المراقبة الأمنية في الشوارع المحيطة بـ "التيار" التقطت صور جميع المهاجمين والسيارات التي كانوا عليها.. واحدة دون لوحة، والأخرى عليها لوحة.. والمعامل الجنائية تسلمت الصور.. ولن نحتاج إلى أكثر من ثلاثة أيام لكشف كل تفاصيل الجريمة..).
خلال عملية انسحابهم أخذ المهاجمون معهم عدداً من أجهزة اللابتوب والموبايلات.. واستخدموا تلك الموبايلات مما سهل جداً تتبعهم.. وفعلاً ألقت الشرطة القبض بعد أيام قليلة من الحادث على مشتبه بهم، واستدعت الشرطة صحفيي التيار؛ للتعرف عليهم.. وتعرف الزملاء بسهولة على حوالى ستة من المشتبه بهم.
سافرت- أنا- إلى القاهرة؛ للعلاج مباشرة بعد خروجي من مستشفى الزيتونة بالخرطوم.. واستغرقت الرحلة فترة طويلة.. وكنت وما زلت أثق في أن القضية في أيدٍ أمينة.. وأن الحكومة أكثر قلقاً مني واهتماماً بمعرفة أين ذهب (20) مسلحاً انتهكوا حرمة أكثر مناطق العاصمة استحكاماً وأمناً في رابعة نهار رمضان.
الآن ما دام أن اللواء عمر نمر أعاد القضية إلى الواجهة.. فالسؤال موجه إلى الشرطة– بكل تقدير واحترام- هل صحيح- فعلاً- ألقت القبض على المشتركين في حادثة الاعتداء.. أم لا تزال التحريات جارية.. أم أن الملف أغلق؟.
إجابة الشرطة عن هذا السؤال نصدقها ونبصم عليها بأصابعنا العشرة بلا تردد..
وفي المقابل عدم الإجابة.. إجابة..!!

التيار

تعليقات 23 | إهداء 0 | زيارات 8816

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1263086 [وحيد]
5.00/5 (1 صوت)

05-10-2015 08:31 AM
شايلين كلاشنكوف و راكبين تاتشرات واحدة بدون لوحات و يعتدون على صحيفة في قلب الخرطوم في النهار عيانا بيانا و بكل ثقة و قوة عين ... يعني حيكونوا من قوات عبد الواحد؟ ناي من جهاز الامن و غالبا بتوجيهات من جهة متنفذة ل " تاديب" الصحفيين الذين يخرجون من الخط المرسوم
بعديم مرفعين و لا نمر دا ايه علاقته بالموضوع؟


#1262847 [ودالجزييره]
0.00/5 (0 صوت)

05-09-2015 05:34 PM
‏‎ ‎صمت دهرا ونطق كفرا!!


#1262754 [عمر عابدين - الدوحة]
5.00/5 (1 صوت)

05-09-2015 02:21 PM
تحية واحتراما ...
والله انا ما مستغرب من ناس الحكومة بقدر ما مستغرب منكم ....
يا اخوانا ...
الحكومة بانت سوءتها وتبحث عن ورقة توت لتسترها ....
ما تقعوا في الفخ ... (لقد فقعنا في الوخ) ...
هسة بيهمنا شنو في قضية طرفها كوز (دي مسرحية سيئة الاخراج)
شنو متهمين و جريمة ؟؟؟؟ والله الجريمة الحقيقية هي الهاكم بمثل هذه الامور الانصرافية ....
جسم ضوئي .... دقة عثمان ميرغني ... ومفاجآت ... كل الحاصل دا هو صرفكم عن رؤية عورة الحكومة وهي لله ...
عليكم الله خليكم ناس مستنيرين .....
انتو كدا بتساعدوهم لجمع ورق التوت ....
لو نظرتم للقضية ....
هل عثمان ميرغني يعتبر من طينة محمد احمد؟
عشان تهتموا بي قضيتو؟
متين عثمان ميرغني اهتم لقضيتكم ؟
عثمان ميرغني بينفذ اجندة محددة ...
قال دقوهو قال ... والله دقونا نحنا .....
يعني ما حبكت الا هسة يسال عثمان ميرغني ويكتب المقال دا؟
عثمان ميرغني
حسين خوجلي
احمد المصطفى
عبد الباقي
الطاهر ساتي
شمائل النور
ديل كلهم بيكتبو بايدلوجية واحدة مع الاختلاف بعض الشئ في الاسلوب...
اصحووووووووووووووووووو يا ناس


ردود على عمر عابدين - الدوحة
European Union [عمر عابدين - الدوحة] 05-10-2015 10:10 PM
وانت مع اركان النقاش واللا الكتاكيت؟ يا syroora?

European Union [syroora] 05-10-2015 05:23 PM
(ياعمر عابدين في اركان النقاش في الجامعات البتكلم زي كلامك دايصنف يامغفل او مصدر المغفل دائما بكون برلوم اما المصدر .......)


#1262714 [سيف الله عمر فرح]
0.00/5 (0 صوت)

05-09-2015 12:25 PM
صدقونى ، أستاذ عثمان ميرغنى ، شريك في جريمة الهجوم على صحيفة التيار ! .

لا تستغربوا فإن مخططى الجرائم الكبرى ، هم بعض ضحايا الجريمة نفسها ..
الشيخ الترابى ضحى بحريته ، وصار شريك للمهدى والميرغنى وابوعيسى في سجن كوبر في سبيل ان ينجح الانقلاب المدنى العسكرى !( وهو المدبر للجريمة ) ! .. ولا غرابة أن يضحى الأستاذ عثمان ميرغنى بتحمل لكمات مؤلمة ـ وبعض الخسائر المادية في مكتبه ، في سبيل ارسال رسالة لجميع الصحفيين والإعلاميين بأن حياتهم في خطر إذا تجرأوا في مهاجمة النظام الحاكم كما هاجم عثمان ميرغنى لتهيئة مسرح الجريمة ! .

كلام سعادة الفريق عصمت وزير الداخلية عند زيارته لعثمان ميرغنى في المستشفى ، تعتبر شهادة كافية للإشارة الى هوية المجرمين !، ولكنه كان لا يدرى ان عثمان ميرغنى كان شريكآ في المسرحية ! .. وسكت وطنش عن المتابعة للقبض على الجناة ، عندما عرف حقيقة الأشياء ! ، كما سكت وطنش مسئولي ملف قضية هيثرو اللعند النائب العام من توجيهات رئيس الجمهورية للإنتهاء من الملف ، عندما عرفوا حقيقة المجرمين ! .

ما قادر أفهم سر فضح الأستاذ عثمان ميرغنى لقرائه ، تفاصيل كلام سعادة الفريق عصمت وزير الداخلية ، بعد مرور عام كامل تقريبآ من الجريمة ، هل دفعه لهذا كلام المعتمد اللواء نمر ؟ ، ومن الذى دفع نمر للتصريح في أمر ليس من إختصاصه ؟ .
هل كان سيسكت الأستاذ عثمان ميرغنى ، لو كان سعادة الفريق عصمت تحسب في خانة المعارضة ، وليس في خانة النظام الحاكم ( ولا نقول الحكومة ) ؟ .


#1262477 [ali hamad ibrahim]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2015 10:59 PM
الذى يحيرنى كقارئ للتيار وقارئ مثابر لرئيس تحريرها - الذى يحيرنى هذه السرية النى ى يحيط بالتحقيق فى هذه القضية _ لماذا هذه السرية والقضية هى قضية اجرام شجاع كاملة الدسم - هجوم فى رائعة النهار وبعربات دفع رباحى معلمة وغير معلمة ومجرمون ملثمون وغير ملثمين وشهور طويلة تمضى ويكاد الناس ينسون الجريمة بالتقادم - فرقة كاملة من المجرمين يرتكبون هذا لفعل الاجرامى الجرئ وتتقاصر جرأة الشرطة عن جرأتهم ! حسبى الله ونعم الوكيل . اصبحنا نخشى على انفسنا ونحن نسير فى الطرقات ونحن من (الموسومين )


#1262447 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2015 09:08 PM
لماذا حركت الاجراءت للهالك الاسلامي الطالب ب جامعة ش النيل بهذه السرعة والقاء القبض علي المدافعين عن انقسهم و ال20 تاخر القبض عليهم ورمضان علي بابك البلد لا توجد بها عدالة ي عم واصل شغلك


#1262444 [حموري]
5.00/5 (1 صوت)

05-08-2015 08:55 PM
الناس ديل هاجموك و ضربوك بتعليمات عليا
و اذا منتظر الحكومة تقبض عليهم و تحاكمهم ليك --- وطاتك اصبحت
و اذا الحكومة قبضتهم و حاكمتهم --- تكون الحكومة جنت


ردود على حموري
[مدحت عروة] 05-10-2015 01:51 PM
كلامك مليون فى المية صاح !!!

[f] 05-09-2015 09:31 AM
تفتكر هو ما عارف يعني ؟؟؟؟


#1262412 [أبو الطماير]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2015 06:48 PM
ماهو الحيوان الذي يذبح في الضحيه ويقول باع


ردود على أبو الطماير
European Union [ابو الهول] 05-09-2015 08:38 PM
ههههه السمكة


#1262370 [كاره العنصرية]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2015 04:12 PM
عثمان ميرغني يعرف اكثر من معتمد الخرطوم ويعرف جيدا كيف تطبخ عندما كان جزء من النظام


#1262360 [بت الخرطوم]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2015 03:37 PM
اللهم لا شماتة هؤلاء من تدافع عنهم طوال الخمسة وعشرين عاما بس سؤال برئ لماذا هذا السكوت طوال هذة الفترة أصلك عودتنا على السكوت ب --_---- ياترى لم يوفوا بالعهود ويدفعوا المعلوم أقول ليك حاجة والله والله عجبنى للمرقوت أقصد ليك يا صاحب الوالى ما بظلم عندو أحد


#1262359 [الحلومر]
1.00/5 (1 صوت)

05-08-2015 03:25 PM
اللواء عمر نمر معتمد العاصمة أخطأ قراءة البيان ... البيان الأصلي موجه للصحفيين ليذكرهم الاحتفال بذكري جلد عثمان في رمضان من كل عام ... واحمد الله انك لم تركب التونسية مع الضباط شهداء رمضان حيث اعتادت الإنقاذ علي تقديم زكاة الفطر دماء زكية من شعب السودان


#1262356 [العبيدى]
5.00/5 (1 صوت)

05-08-2015 03:01 PM
يا صاحب التيار: انت تعلم تماماً الجهة التي قامت بالإعتداء وبالتأكيد تعلم الأفراد الذين قاموا بذلك في مكتبك حيث أن وجوههم كانت مكشوفة واعتقد انك رأيتهم قبل أن تتورم عينك

خلاصة الكلام: الردحي ما بجيب نتيجة والرسالة كانت واضحة ليك تماماً.
الشرطة ما بتحلك، لان الموضوع اكبر من قوات الشرطة مجتمعة - يعني جهات سيادية بالواضح.
ارفع الموضوع للقيادة العالمية للتنظيم ... والgurus معلومون وايدهم لاحقة وانت أعلم ببواطن الأمور داخل تنظيمكم القذر.

لا داعي لشغل الناس والعامة بقضايا شخصية لا تفيد الناس في امور حياتهم ولا دينهم.
اسأل الله العظيم ان يجعل بأسكم بينكم شديد وان يشتت شملكم.

وختاماً: "من مات دون عرضه وماله فهو شهيد"... ولا نامت اعين الجبناء


#1262354 [بنجوز]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2015 02:50 PM
تفضل وزير الداخلية شخصيا بزيارتى في المستشفي سافرت -انا-بعد خروجي من الزيتونة للقاهرة للعلاج وفي الايام القليلة علي السفر لموسكو لمذيد من العلاج لانك كوز


#1262322 [rasheed]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2015 12:02 PM
يا عثمان ميرغنى انت ما سمعته الدقه دى كانت بتعليمات واشراف من السيد الرئيس فامشي اخذ حقك عدددديل فالكلام ده قالوا صحفى مشهور بالفيس او تعمل اضان الحامل طرشه وتعالج عينك وبس


#1262281 [محمود على]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2015 09:04 AM
والله يا استاذ عثمان دا كلام خطير , لماذا لم تنشر هذا من قبل ، تم التعرف على ستة منهم و احدى السيارات كانت بلوحتها و الشرائح فى الموبايلات ثم بعد سنة يتحدث معتمد الخرطوم انه تم القاء القبض عليهم ، المشكلة انك تعرف الكثير و لماذا انت ساكت


#1262269 [احمد]
1.00/5 (1 صوت)

05-08-2015 08:20 AM
نصيحتي لك بأن افضل ما تفعله هو ما تقوم به الان وهو السكوت وعدم اثارة الموضوع فإن الذين انتهكوا حرمة رمضان وكادوا يلحقوك بالرفيق الاعلى هم موجودين وربما يكونوا قريبين جدا من دار الصحيفة بل ربما دخل احدهم للعمل معك بالصحيفة ... لخطة لا يعلمها الا الله والراسخون في العلم.
اعتقد انهم لك بالمرصاد فالسبب الذي ضربوك من اجله موجود وانت موجود وهم موجودين ويمكن ان يتكرر سناريوا الهجوم في اي لحظة وزمان ومكان خاصة وان رمضان الجاي على الابواب وهذه المرة لن تستطيع السفر الى القاهرة او موسكو لانك ستسافر في رحلة طويلة مجهولة الامد..

نصيحتي لك طالما انك طلعت سالم سد دي بي طينة والتاني بي عجينة؟ وقول الحمد لله الذي ا نجانا من القوم الظالمين..


#1262252 [صادميم]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2015 07:55 AM
يعني يا عثمان ميرغني ما فضل الا تقول ليهم شئ بقول باع و بضبحوا في عيد الضحية وانا في رأيي ان تتعوض في عينك وتحافظ على عينك الثانية وتنسى الموضوع وتتغير الحكومة عندها سيأخذ كل ذي حق حقه.


#1262238 [m. ayyoub]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2015 06:54 AM
المعتمد عارفهم والشرطة عارفاهم وأنت يا عثمان ميرغني عارفهم ...
نحن بس الما عارفين


#1262237 [حاج علي]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2015 06:52 AM
طالما انك سوف تذهب الي موسكو التي دنا عذابها كما يقول جماعتك
ارجو ان اخبرك انك ستجد اعظم مستشفي عيون في العالم بدروف
وستجد ناس محترمة في السفارة السودانية علي راسهم عمر دهب
اما الاخ خالد سوف يقدم لك كل ماتحتاجه من مساعدة وترجمة بالمستشفي وهو شاب خلوق واخر تهذيب
ولا تنسي تسجل زيارة للاعلامي في وكالات الانباء الروسيةالمخضرم محمد عبد المطلب


#1262230 [حدث العاقل بما يعقل]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2015 05:50 AM
(20) رجلاً، نصفهم- تقريباً- مسلحون برشاشات الكلاشنكوف.. يمتطون ظهر سيارتين من الدفع الرباعي (تاتشر).. الكلام دا وين ،، هوليود ؟؟ و اذا كان كذلك فهنالك روؤس كثيرة اينعت و عفنت ،، دا اسمو اللعب بكل الاوراف ،، فضيحة الانتخابات كبيرة لم تغضيها حروب المتمردين و كراهية الشعب لم و لن تتحول في يوم و ليلة الى حب من خلال مواضيع مفبركة حتى اذا اعلنت اسرائيل تدمير السودان ، لا يخفى عليكم ان المقاطعة كانت تلقائية و ليس لنداءات سياسية او حزبية و العدد الكلي بالتزوير و القوات النظامية و الاطفال لم يكمل مليون ، السعب عمل نايم يفترض هم كمان يعملوا نايمين مافي داعي لردود الافعال ،،، و ملاحظة اخرى في سياق الاخبار تم القبض على كدا و تم القبض على فلان و علان يعني خلاص دا يوم القبض العالمي


#1262227 [منطقي]
5.00/5 (1 صوت)

05-08-2015 05:35 AM
لو كنت زرعت عنب كنت اكلت عنب يا عثمان ميرغني على كل حال الناس تأكل من ما نزرع ومبروك حصاد السنين


#1262212 [hasco]
4.00/5 (3 صوت)

05-08-2015 03:51 AM
يا استاذ الحمد لله الجات سليمة, نصيحتي ليك اشتري دبابة وقفها قدام باب الصحيفه.انت قايل روحك اول زول اندق واتكسر . اندقينا وانكسرنا ومشينا خيطنا الجروح وقلنا اصابه عمل لانو عارقين الحاصل ده , ومرقنل خلينا ليهم البلد. اها انت يا تشتري دبابة ولا تمرق تلحقنا ما تسال كتير من الموضوع دهاشان ما اجيك نصريح من محاسب المرة الجاية.


#1262209 [خالد القاضى]
5.00/5 (1 صوت)

05-08-2015 03:45 AM
لا تضع وقتك وتدرب على استعمال السلاح و اشترى عدد من قطع السلاح من السوق الأسود للبيت و للسيارة وللمكتب للدفاع عن نفسك فى دولة البلطجية


عثمان ميرغني
عثمان ميرغني

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة