05-08-2015 07:37 PM


ما أن حسبت أن دموعي حزنا على ابنتي جفت حتى تقاطر دمعي كالسيل وأنا أتلقى خبرا مفاجئا ومفجعا برحيل صديق اكبر من قامة الشقيق اللواء كمال على خير الله الذي كنت أننتظر وصوله في الرابع من الشهر حسب موعد عودته من القاهرة إلا انه عاد للسودان في موعده المحدد ولكنه عاد جثماننا محمولا على صندوق

كنا سويا في القاهرة لا نفترق كما كنا في الخرطوم وكنت بصحبة ابنتي رحمة الله عليها بغرض العلاج وكان هو بصحبة أخته التي تعانى من المرض بغرض العلاج ويا لها من مفارقة فلقد كان بجانبي متابعا لحالة سيرام ابنتي طوال أربعة أشهر في الخرطوم ثم متابعا لحالتها في الخرطوم و مودعا لنا بمطار القاهرة وأنا أعود بابنتي محمولة على صندوق ولم أكن أنوقع ولم اصدق أن استقبله أنا في مطار الخرطوم بعد أسبوع محمولا هو الآخر على صندوق بعد أن شفيت أخته بحمد الله وجهده وسبقته للخرطوم

لقد نفذت فيه إرادة الله ليكون يوم عودته للخرطوم في اليوم الموعود يوما عصيبا لأسرته ولأحبابه ولأصحابه ورفقاء دربه في القوات المسلحة وبصفة خاصة دفعتي 17 و18 وزملائه خريجي مدرسة خور طقت ولكل قبيلة الرياضيين ولمدينة الخرطوم بحري بصفة خاصة حي الدناقلة وامتداد شمبات وهو يعود إليهم صندوقا رغما عن انه لم يكن يعانى من أي مرض.

لهذا كانت المفاجأة قاسية ووقع الخبر على كل أحبابه مفجعا ولكنا لا نملك إلا أن نتقبل قدر الله ولا نملك إلا أن نترحم عليه وندعوه سبحانه تعالى أن يتولاه بعطفه ورعايته بقدر ما كان وفيا لكل من عرفه وعاشره وبقدر ما كان أنسانا عطوفا حنونا كريما متجردا نزر نفسه لخدمة الآخرين مسخرا جهده وماله.

فوالله لو كان لبشر أن يبلغ الكمال لكان كمال واحدا منهم فلقد رحل وخلف رصيدا من الانجازات التي كان له فيها دورا بارزا ومميزا في كافة مناحي الحياة العسكرية والرياضية والاجتماعية والثقافية والخدمية وكان وفيا لكل رفقاء دربه في كافة المجالات
فكمال من المبادرين لجمع صفوف خريجي خور طقت الثانوية في تنظيم هو الآن اكبر تنظيم فاعل من مخلفات الماضي بل بلغ به الطموح وزملائه أن يتدارسوا إعادة مدرسة خور طقت للوجود.

وكمال على مستوى موطنه الصغير الخرطوم بحري كان في طليعة المبادرين لتنظيم بحري مدينتي من اجل رفعة المدينة الأكثر ظلما بين مدن العاصمة متقدما الصفوف لرفعتها ثقافيا واجتماعيا ورياضيا فكان من أعمدة نادي الاتحاد البحراوى الذي توج الرياضة في بحري بأكثر من عشرة أنشطة رياضية كانت الأشهر على مستوى السودان في تنوع الأنشطة
وكمال ما أن اخذ مكانه.
أما كمال على مستوى الرياضة القومية فاشهد الله إن الرياضة منذ رحيل رحمة الله عليه محمد طلعت فريد لم تشهد رياضيا كاملا ومجاهدا ومضحيا من اجل رفعتها في مناشط عديدة

فكمال في كرة القدم نادي الاتحاد وكمال في الطائرة من صناع أفضل رصيد لها عبر تاريخ الطائرة والذي توجه بأول واكبر مركز دولي لتطوير الطائرة يشهد على ذلك الوزير الأسبق اللواء إبراهيم نايل ايدام الذي طالب بان يسمى المركز باسمه وكمال هو من كلف بإعادة الاستقرار لاتحاد للفروسية يوم تمزقت أوصاله وكمال هو من نظم وخطط لتطوير نشاط الدراجات بالرغم من انه بعيد عنه وكمال هو من سعى لإحياء نشاط الملاكمة الأفضل انجازا في تاريخ المشاركات العالمية مع العاب القوى فبذل وكان لايزال حتى رحيله يخطط وينفذ بجهده الفردي ومن ماله لإعادة تاريخ الملاكمة بعد أن ترأس اتحادها وكمال هو من قاد البعثة الاولمبية لبكين التي حققت أول وأخر فضية في تاريخ السودان في الاولمبياد وكمال هو الذي نأى بنفسه عن الصراعات وطالب بالكف عنها وظل ينادى بالتركيز على الإعداد لأولمبياد 2016 ريودى جانيرو.

عفوا الحديث عن كمال لن تسعه هذه المساحة ولكنى ونيابة عن نفسي وعن أسرة فقيدنا كمال رحمة الله عليه لابد أن أحي وأشيد بسفير الرياضيين ورمز الوطنية والإنسانية الرجل القامة الذي اعلم انه لا يسعى لشكر ولكنى رغم ذلك لا بد أن أحي سفير السودان بالقاهرة الأستاذ عبدالمحمود عبدالحليم وطاقم السفارة لوقفتهم لجانبنا منذ لحظة وصولنا وتسهيل مهامنا وحتى مغادرتنا القاهرة فالشكر بلا حدود له ولأسرة السفارة.
وإنا لله وإنا إليه راجعون
[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1455

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1262829 [العجوز]
0.00/5 (0 صوت)

05-09-2015 04:56 PM
رحم الله كمال فقد كان اسما على مسمى .. رحمه الله رحمة واسعة واسكنه فسيح جناته وانا لله وانا اليه لراجعون


#1262742 [سيف الدين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

05-09-2015 01:43 PM
رحمه الله رحمة واسعه واسكنه فسيج جناته كما واعزيك في ابنتك الكريمة سيرام والي توفت ولم اعلم بذلك حيث كنت في اجازة انقطعت كل الاخبار تغمدها بواسع رحمته والهكم الصبر والسلوان وبارك الله لك في عمرك ونفع الوطن بك ايها المناضل بالكلمة والوطن في امس الحاجة لامثالك علما وادبا ليقال من عثرته استاذ الاجيال


النعمان حسن
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة