المقالات
السياسة
أصول وجذور البرتي ودورهم في الدولة السودانية الحديثة(4)
أصول وجذور البرتي ودورهم في الدولة السودانية الحديثة(4)
05-12-2015 10:21 AM


سنقدم للقارئ الكريم سلسلة من المقالات لنشر البحث التكميلي الذي أعددته لنيل درجة الماجستير في جامعة النيلين كلية الاداب،وسأقوم بتقسيم البحث لاجزاء متتالية حتي تعم الفائدة للجميع،ونتطرق في المقالات ،تاريخ البرتي قديماً وحديثاً واماكن تواجدها وأصولهاوجذورها ورموزها التاريخية وأفخاذها ودلالة تسمية تلك الافخاذ والتي تثبت انتماء البرتي للأصل النوبي ومعلومات اخري نتناولها من خلال البحث الذي بعنوان قبائل دارفورغير العربية أصولها وجذورها ودورها في الدولة السودانية الحديثة -قبيلة البرتي نموذجاً..ونواصل..

المبحث الثاني : التاريخ السياسي لقبيلة البرتي
البرتي وسلطنة الفور
كما هو معلوم أن سلطنة الفور التي ورثت الحكم من التنجر ومن ثم بزوغ عهد سليمان صولون الذي أخضع كل قبائل دارفور عبر مملكاتها وسلطناتها المتناثرة بدارفور ووحدهم من خلال حكم السلطنة الفوراوية الإسلامية التي بدأ حكمها منذ 1446 إلى 1874 ثم تجددت من 1899 إلى 1916 كان خلالها أسرة الكيرا سلالة سليمان صولون هي التي تحكم، وقد أوردت المراجع والمصادر للمؤرخين أن سليمان صولون يعتبر المؤسس لأنه أخضع كل الممالك الـ 27 منها 21 مسلمة وستة وثنية.
لا شك البرتي كانت مملكة تماماً، كما الميدوب والزغاوة ، كقبائل ذات أرث نوبي واضح، لفظ مملكة هو تأكيد لوجود سلطة منظمة ذات إرث وجذور وكما أشار التونسي حول مملكتين عظيمتين بالشمال هما الميدوب والبرتي تم اخضاعها في عهد سليمان صولون ومرة أخرى قالت المصادر في عهد السلطان محمد الفضل ولكن خضوع البرتي لسلطان الفور واضحاً حيث لم ترصد أحداث حروب أو عصيان بعد أن تم ضم المملكة حتى بداية عهد السلطنة.
وتنتقل الروايات الخاصة بالبرتي وبعض المصادر الموثوقة من قبل الفور أنفسهم اشتراك البرتي بصورة واضحة في حروب السلطان تيراب ضد العبدلاب والفونج وسنار وكان الأميران خميس وجنقل من أهم قواد جيشه وهما من البرتي.( )
لكن تبقى رحلة العودة إلى الجذور ، إلى ديار السلف لأحياء السلطنة التي هزمت على يد الزبير باشا 1874 حينما اعترك مع الفور وقتل سلطانهم إبراهيم قرض ومنذ ذلك الوقت حتى بعد بزوغ فجر الثورة المهدية بالسودان وأثناء حكمهم كانت قيادات الفور تراودهم مسألة استرجاع حكمهم. هذا الحكم لم يكن يراود الفور لوحدهم حيث كانت قبائل دارفور كثير منها يتوق رجوعاً لدارفور لإحياء السلطنة غداة انهيار وانهزام الدولة المهدية بقيادة الخليفة عبدالله التعايشي إذ كانت قيادات من قبيلة البرتي منهم أو أخطر امراء علي دينار، الأمير قمر الدين عبدالجبار ، الذي كان شغل منصب أمين بيت المال في الدولة المهدية الذي صار القائد العام لقوات السلطان علي دينار قتل في الحرب ضد المساليت.
من الأمراء أيضاً الأمير الدومة صالح البرتاوي الملقب الدومة (برسمبو)
الأمير عمارة ود بشارة شقيق الملك آدم تميم بشارة كان أحد المرافقين لعلي دينار في رحلة العودة لدارفور هو أن العمدة أبكر عمارة عمدة تقابو.
ثم أخيراً القاضي عبد الوهاب محي لدين قاضي جبل حلة وشرق دارفور.
البرتي والحكم التركي
أبو جودة فات الذي صار من أمراء المهدية فيما بعد يذكره التاريخ كان له دور خطير في إنهاء الحكم التركي المصري بدارفور حيث قاد قبائل البرتي والميما والخوابير وسيطر جماعته على طريق الفاشر دارا ، وحاول سلاطين عبر ساعده {عمر ود ترجو} فك الحصار إلا أن قوات أبو جودة فات انتصرت عليه وكبدته خسائر فادحه لم ينج منهم إلا القليل. فظل سلاطين معزولاً في دارا تحاصره قوات جودة فات من كل جانب حتى جاء زقل بصفته مندوب المهدي الذي استلم الحامية بكامل جيوشها وعتادها في 23/2/1984م .( )
البرتي والمهدية:
كغيرها من قبائل السودان التي أيدت الثورة المهدية منذ بواكيرها عندما كانت البداية بالدعوة السرية ثم انتقلت إلى الدعوة الجهرية ، فكانت الخطابات من الإمام المهدي لقيادات وأفراد القبائل بغرب السودان تتوالى وعندما أطل فجر الجهاد خاصة عند هجرة المهدي إلى كردفان ومعارك راشد والشلالي اللذين هزما من الأنصار ثم توالى الأنصار إلى الأبيض، كان البرتي كأفراد وقيادات حضوراً في زفة الجهاد المهدوية فالموضوع بالنسبة لهم أمر دين ودفع ظلم اشتهر به الحكم التركي، حتى أن البرتي أنفسهم قاوموا الحكم التركي قبل ظهور المهدية ولم يخالف ذلك الهوى والأشواق الدينية التي كانت تتنبأ بظهور المهدي المنتظر الذي يملأ الأرض عدلاً بعد أن ملأت ظلماً. فالصوفية بدارفور في أوجها كغيرها من بقية أقاليم السودان فالإسلام الصوفي كان بل ومازال هو الأساس ، متمثلاً في التجانية التي أنشأها احمد بن إدريس الفاسي وانتشرت على عرض مدار السودان الكبير لتنال دارفور نصيب الأسد وما زالت هي الطريقة الصوفية الوحيدة التي صمدت في وجه المهدية.( )
المهم كان البرتي من أوائل القبائل بدارفور التي لبت نداء المهدي ، كالدعوة للجهاد كل ذلك نابع من الالتزام والوازع الديني الكبير الذي يكتنفهم فالثقافة الإسلامية والعربية كان لها القدح المعلى في تشكيل البرتي الأمر الذي جعلهم يتناسون لغتهم أو ضاعت منهم نتيجة لطغيان اللغة العربية وتأثيرها الجارف لارتباطها بالدين الإسلامي وثانياً التصاهر الذي حدث مع بعض القبائل العربية والمهدي بصدقة في توجهه الديني والجهادي استطاع أن يلج صدور السودانيين آنذاك بمختلف أثنياتهم وجهاتهم كبادرة إرادة طوعية خلاقة ساهمت في تشكيل الوعي القومي مستقبلاً.
فتدافع إليه كثير من لهم خبرات عسكرية وإدارية وفقهية إضافة لبقية القواعد من من تدفعهم جذوة الجهاد في الدفاع عن الدين، ومن إبرز امراء البرتي الأمير قمر الدين عبدالجبار أمين بيت مال المهدية الذي رافق على دينار في رحلته إلى دارفور عقب هزيمة المهدية في كرري. ويذكر التاريخ:( )
• الأمير جودو فات.
• قمر الدين عبد الجبار: أمير بيت الأمانة إلى أن جاء الحكم الثنائي الذي هزم الدولة المهدية، جاءه الأمير علي دينار الذي سلمه الأسلحة الموجودة واستطاع اقناع القبائل الرافضة. كان الأمير قمر الدين بمثابة القائد الحربي النافذ استطاع بسط سلطة على دينار على القبائل العربية التي كانت معارضة مثل البني هلبة ، الرزيقات وغيرهم.
بعد أن اتخذ السلطان قراراً بإرساله لدار مساليت قبل أن ينفذ اجتمع بأهله بالفاشر بأنه يريد تنفيذ قرار السلطان وذكر أن السلطان علي دينار غدر به وقال لهم الأفضل أنا انفذ وأنتم تخرجون من الفاشر وبالفعل نفذ جماعته بقيادة ابكر اسماعيل وعبد العال إسماعيل ودودة وبقارة العمدة كرم ود حامد وأسسوا قرية حسكنية جنوب الفاشر (محلية طويشة).
قمر الدين ذهب مع من مختلف القبائل في أثناء المواجهة، والعروض العسكرية التي قام بها المساليت فرت عساكره تبقى لوحده فرش الفروة لينهال عليه المساليت ضرباً حتى الموت.
• الأمير أحمد أبو جديري: ابنه عبد الله توفي بالجزيرة، وهو أوائل المناصرين للسيد عبدالرحمن ، اسس قرية النورانية بالنيل الأزرق بعد المهدية وبعد ظهور السيد عبدالرحمن أسس النورانية بقفا أكبر منطقة زراعية مطرية تقع شرق الجزيرة أبا.
• الأمير حسن أبو كدوك الذي كان ملكاً للبرتي بجبل حلة رافق غردون وسلاطين باشا في رحلتهما الأولى حول دارفور، لكن في عهد الخليفة صار القائد الخاص لحرس الخليفة.
• الأمير عبد الرسول.
يرى الباحث ما سبق ذكره كان ذلك باختصار من أمر البرتي في فترة المهدية الأولى أي منذ التأسيس إلى هزيمة الخليفة عبدالله في أم دبيكرات تلك حقبة هامة انطوت ، لكن ما يسميه المؤرخون بالمهدية الجديدة رأي في فترة الحكم الثنائي الاستعمار الإنجليزي المصري تبدأ هذه الحقبة عقب بزوغ نجم السيد عبدالرحمن بالجزيرة أبا وإعلان نفسه كباعث للتراث الأنصاري ، ملبياً أشواق من تراودهم إعادة المهدية للسودان، كان البرتي كغيرهم من الأنصار عامة واحد أهم القبائل التي ساندت السيد عبد الرحمن بقوة بالجزيرة أبا.( )
هجرة البرتي للجزيرة أبا
تعتبر هجرة قبيلة البرتي هي الأكبر والأكثر وضوحاً بين كل القبائل التي تقطن الجزيرة أبا تلبيتهم لدعوة المهدي من خلال حضورهم كان لدواعي الأشواق المهدوية التي قبرها الاستعمار الثنائي كدولة ودعمهم للسيد عبدالرحمن لتحقيق الهدف المنشود لطرد الاستعمار واشواق بعث الأنصارية أو الدولة المهدية، لم تقف مجاهدات البرتي مع السيد عبدالرحمن من في الدعم وفقاً للعلاقة التي كانت محددة ما بين السيد عبدالرحمن والأنصار الذين انقسموا إلى أنصار وعمال فالأنصاري مهمته الداعمة للسيد عبدالرحمن طوعاً في الدعم المعنوي والمادي من خلال زكاة الزراعة إذا كان مزارعاً أو تاجراً أو حتى راعي ثانياً فئة العمال وهي الفئة التي نذرت وفدت نفسها أن تعمل في دائرة المهدي وفقاً لعلاقة قائمة على تلبية احتياجاته من مأكل وملبس فقط. وهذا ما ساعد السيد/ عبدالرحمن من بناء مؤسسته الاقتصادية وقوى من موقفة ونفوذه السياسي إذ استخدم أموال الدائرة، دائرة المهدي الاقتصادية لدعم مشروعة السياسي الخاص باستقلال السودان أولاً وتكوين حزب الأمة ثانياً. كل ذلك والبرتي حضوراً ومن الأبكار الذين ساندوا السيد/ عبدالرحمن بالجزيرة أبا علي عبد الجبار شقيق الأمير قمر الدين كان أثناء حكم المهدية شيخ للمهدية بجزيرة توتي ظل ساكناً حتى قدوم الجيش الثنائي بالبوارج ، استطاع الخروج بشرق جزيرة توتي إلى العيلفون ، استقر بها - مدة عام – ومن ثم علم بذهاب السيد عبدالرحمن لجزيرة الفيل فوجودوه صغيراً فذهبوا إلى سنار أسسوا قرية أبو سبيحة والنورانية ثم رحل الحديب جنوب ربك حالياً وعندما منح الإنجليز الجزيرة أبا للسيد عبدالرحمن بوساطة الشريف الهندي. قدم السيد عبدالرحمن إليه بالحديب برفقة العمدة آدم حامد المهداوي راكبي حمير طلبوا منه أن يكون ركيزة وشيخاً لأهله بالجزيرة أبا فاستجاب علي عبدالجبار واستقر معه وصار شيخاً للبرتي شيخ ربع للقبيلة بأبا وشيخ للحكومة مسئولي (قطعان جبايات) استمر إلى أن توفي خلف أولاده إبراهيم علي شيخ حكومة وعبدالجبار علي شيخ ربع للجزيرة أبا يتبع للسيد عبدالرحمن.
1950م عبدالجبار وإبراهيم على رحلوا للحديب، بحجة أراضيهم مسجلة من قبل الحكومة الإنجليزية وخلفوا عبد الرسول أحمد كشيخ ربع للدائرة والبرتي بعد أن خلفوا شياخة الحكومة لإبراهيم سبيل الذي ظل شيخ ربع من قبل دائرة المهدي حتى عام 1970م.
محمد الدومة: كان حضوراً عند دفن أموال أو في الغالب ذهب في بيت الأمانة، كان هو يمسك الفنار والأخرون يدفنون وعند نهاية الدولة المهدية، سأل السيد عبدالرحمن من الذي يعرف عن أموال بيت المانة كان محمد الدومة الشاهد الوحيد كان ذلك في الأربعينات. وهناك من سانده أيضاً الفكي على يونس، عبدالحميد خميس إبراهيم سبيل، علي إسماعيل هلال 1916. على عبدالجبار ، بدر إسحق محمدين هؤلاء على سبيل المثال لا الحصر لكنهم كانوا من الرجال المقربين للسيد عبدالرحمن أسسوا وساهموا كغيرهم بفاعلية في بزوغ نجم السيد عبد الرحمن السياسي والاقتصادي والديني. هجرة البرتي المميزة للجزيرة أبا ، تلبيتهم لنداء الهجرة جاء مرتباً بصورة دقيقة شاملاً كل أو الغالبية العظمى من الأفخاذ التي تتكون منها قبيلة البرتي ، لكن الدعم السياسي الذي قدمه البرتي للسيد عبد الرحمن إبان مفاوضات الاستقلال تجلى في التضحية في حوادث مارس 1954 ( ).
أحداث مارس 1954م
زيارة محمد نجيب للسودان كي يرى بنفسه السودان موافق على الاتحاد أم الاستقلال كان فاروق ملك مصر مصراً على أن السودان ملكاً لمصر قابله عبدالله خليل والمحجوب والصديق يمثل الوفد الاستقلالي الذي جاء من لندن مروراً بالقاهرة، وعندما رفض الملك فاروق الاستقلال ذكر له عبد الله خليل أن صدورهم مفتوحة.
بعدها جاء السيد عبدالرحمن للجزيرة أبا 1952م طلب من الأنصار أن يدعو بالآية الكريمة {إن ينصركم الله فلا غالب لكم) بكل مساجد الجزيرة أبا وبقية مناطق الأنصار بالسودان بعدها قام انقلاب نجيب في يوليو أو ما عرف بثورة يوليو نجيب الرجل الأول بالثورة.
في 1953 أجريت الانتخابات فاز الأزهري الذي كان مدعوماً من مصر شكل أول حكومة عام 1954م بعدها في مارس 1954 جاء الرئيس نجيب ليرى رأي السودانيين حينها دعا السيد عبدالرحمن كل الأنصار بالسودان الحضور للخرطوم جمعهم بمركز الاصطبل الرميلة ، الأمير عبد الله نقد الله قام بتشكيل شباب الأنصار منظمين وصلوا المطار في انتظار نجيب يهتفون السودان لا مصري لا بريطاني عاش السودان حراً مستقلاً الاستقلال يا هاو. كان الحاكم العام آنذاك، الاستقلال يا نجيب بعد الاستقبال بتلك الصورة المذكورة سحب نجيب من قبل الأزهري للقصر الجمهوري وعندما علم الأنصار تحركوا بنفس التنظيم إلى منزل السيد عبدلرحمن كلية الطب ثم إلى القصر الجمهوري، فكان هناك هتافات الأنصار مستمرة أمر الأزهري بوصفه رئيساً للوزراء بضرب الأنصار بالغاز ومن ثم ضربوا البوليس حينها يوجد قناص من البوليس ضربوا الأنصار بالرصاص الحي.
كان البرتي حضور ولبوا النداء كان جملة شهداء أحدى عشر فرداً في نفس اليوم من البرت فقط خمس هم:
1. هدي أحمد آدم
2. منصور أحمد آدم
3. محمد عبدالله حسب الله
4. عجب الدور ود الزبير
5. عبد الله محمد آدم
الراية كانت تقع ثم يرفعه آخر يليه
والجدير بالذكر أن المذكورين الذين استشهدوا كانوا يحملوا الراية فبعد قتل الشهيد الأول هدي أحمد آدم تولي شقيقة والآخرون تباعاً حفاظاً على الراية أن لا تسقط إطلاقاً فجاء قتلهم فداء للراية المرفوعة بمطالبها التي لبوا نداء السيد عبدالرحمن من أجل استقلال السودان حراً مستقلاً كما جاء في الهتاف الشهير لا مصر لا بريطاني عاش السودان حراً مستقلاً ( ).
قال الشاعر:
وقت لحق جيش الأمير في سرايا الحاكم الكبير
يشهد بذلك كتشنر
كفوا السمك ومعاه الطير
أميرنا ود نقد الله صاح
سمعوا العجم والفصاح
وقت الرصاص بكي فينا تاح
لا ضل حاش ول انفضح
عاجبيني الليلة فرسان الصداح
يوم الاثنين كمل الكلام
أيضاً قال الشاعر عند بداية الخروج من الرميلة
صلوا الصبح مع راتبهم
وجاء الأمير كده رتبهم
استقلال بلادهم مطلبهم
يا مكذب تعال كده جربهم
وعند أول انتخابات تشريعية بعد الاستقلال دعمت قبيلة البرتي الأمير لأي عبدالله خليل رئيس حزب الأمة والذي صار رئيساً للوزراء ، ذلك عندما انتخب من منطقة أم كدادة ذات الأغلبية السكانية من البرتي استجابة لنداء السيد عبدالرحمن.
تواصل البرتي مع الأثر المهدوي لم ينقطع في كل الأزمان فبعد انتهاء فترة السيد عبدالرحمن ومجئ الأئمة الصديق والهادي وأخيراً الصادق المهدي تواصلهم ودعمهم مستمراً كأفراد وجماعات ومثقفين أو متعلمين وغيرهم، فكان هناك نواب مجالس تشريعية في عهدي الديمقراطية الثانية والثالثة من أبناء البرتي ينتمون لحزب الأمة، كيان الأنصار وفي أحداث ودنوباوي الجزيرة أبا مارس 1970 .
شهداء البرتي في أحداث مارس 1970 بالجزيرة أبا:
ولأبناء قبيلة البرتي دور مشهود في احداث الجزيرة أبا مارس 1970 حيث كانوا ملازمين للإمام الهادي في تلك الأيام- مرابطين معه كغيرهم من الأنصار ضد سلطة نميري التي توصف آنذاك بالحمراء ، منهم/ محمد علي إسماعيل، إسماعيل الدومة، محمد علي يونس والذين استشهدوا في تلك الأحداث يأتي ذكرهم كالآتي:
1/ أحمد عبد المنان عثمان ، كان أمير مائة 2/ محمد تبين أحمد 3/ أحمد عبدالقادر 4/ إبراهيم محمد إدريس 5/ إدريس حسبيب الله 6/ علي عبيد 7/ أحمد موسى 8/ منصور أحمد كريفي 9/ علي عبدالرحمن 10/ الدومة موسى أحمد 11/ إسماعيل الدومة 12/ محمد عبدالله حسن 13/ الدومة أبكر 14/ عبدالله آدم جبريل 15/ أبكر إسماعيل 16/ أبكر آدم إسحق 17/ عبدالله منصور 18/محمد جار النبي 19/ آدم علي 20/ محمد أحمد عبدالحميد 21/ آدم عبدالماجد استشهد بودنوباوي.( )
عبد النبي علي أحمد أميناً عاماً لحزب الأمة:
لكن في مرحلة المهدية الثالثة في عهد الصادق المهدي ظهرت قيادات من قبيلة البرتي ، بفضل عطائها الوافر في إطار كيان الأنصار وحزب الأمة على المستوى القيادي المركزي والولائي أو الإقليمي ، ففي إطار حزب الأمة كان الدكتور المرحوم عبدالنبي على أحمد الذي اختير في عهد الديمقراطية الثالثة كحاكم لأقليم دارفور الكبرى إلى حين استقدامه إلى معرض الخرطوم الدولي كمدير عام.
لكن أخطر حدث يظل شاخصاً وفاصل في تاريخ الأحزاب السودانية وحزب الأمة على وجه الخصوص هو عندما تم انتخاب دكتور عبد النبي أميناً عاماً للحزب كان هذا المنصب حكراً وبالتعيين على قيادة الحزب إلى أن تم إعادته لقواعد الحزب التي انتظمت كل السودان في المؤتمر السادس الذي عقد بسوبا أرض المعسكرات عام 2003م حيث استطاع د.عبد النبي أن يتفوق على ابن امدرمان عبدالرحمن عبد الله نقد الله القيادي بكيان الأنصار.
عبد المحمود أبو أميناً عاماً لهيئة شئون الأنصار:
وفي إطار كيان الأنصار الدعوى في عهد الإمام الصادق أيضاً تشرف البرتي باختيار عبدالحمود الفكي أبو إبراهيم ابن فكي غبيش صاحب الخلوة المشهورة هناك منذ خمسينيات القرن الماضي وحتى وفاته عام 2009م كأمين عام لهيئة شئون الأنصار وهو بمثابة الجهاز التنفيذي في تنفيذ ومتابعة مقررات المؤتمر العام أولاً وكل ما يتعلق بشؤن الأنصار الدعوية والثقافية والاجتماعية وظل في هذا المنصب منذ بداية تسعينات القرن الماضي وحتى تاريخ كتابة هذه الأسطر ، رغم أن المنصب دعوي تنفيذي إلا أن الطابع السياسي موجوداً في أداء هيئة شؤن الأنصار بدليل الاعتقالات السياسية المتكررة للأمير عبدالحمود ابو( ).
قيادات أخرى من أبناء البرتي بكيان الأنصار:
من القيادات التي كان لها عطاءً بارزاً في عهد المهدية الثالثة، المهندس جادين علي عبيد عضو المكتب السياسي للحزب ، في دورتين وما زال مستمراً وأشقائه كل من المهندس محمد أحمد علي عبيد عضو المكتب السياسي الانتقالي والذي تكون ما بعد نداء الوطن وعبد الرحمن علي عبيد القيادي بهيئة الحزب للطلاب إبان عهد التسعينات وعضو فاعل بهيئة شئون الأنصار ومنصور شقيقهم الأصغر أحد قيادات الشباب للحزب بالجزيرة أبا، أيضاً برز من البرتي القيادي الشاب الصادق آدم إسماعيل وهو كادر طلابي مشهود له بالأداء في فترة التسعينات وأمين أمانة تدريب الكادر بفترة عبد النبي علي أحمد وأحد قيادات الشباب بحزب الأمة التيار العام الذي تكون عقب أحداث المؤتمر العام السابع لحزب الأمة الذي أتى بالفريق صديق محمد إسماعيل خلفاً للمرحوم بروف عبدالنبي علي أحمد الذي استشهد بحادث حركة قبيل إكمال دورته بأشهر، حيث حدث انشقاق بالحزب وتكون ما عرف بالتيار العام.
• أيضاً من قيادات الحزب ، رائد معاش محمد آدم سبيل نائب دائرة طويشة بالديمقراطية الثالثة.
• محمود الحاج نائب دائرة اللعيت بالديمقراطية الثالثة وعضو مكتب سياسي منذ أن باشر الحزب عمله بالداخل عقب نداء الوطن بين النظام وحزب الأمة.
• أحمد محمود من أبناء شرق دارفور ، توم بشارة أيضاً من قيادات الحزب.
• مهندس علي أبكر كباشي الأمين العام لحزب الأمة بولاية شمال دارفور وعضو المكتب السياسي الاتحادي لحزب الأمة منذ اتفاقية نداء الوطن وآخر دورة المؤتمر العام السابع.
• الفريق أبو كدوك مؤسس حزب العدالة مع المحامي بناني ولام أكول ومكي علي بلايل.
• المهندس محمد حسن محمود عضو المكتب السياسي في الدورة السابق لمؤتمر حزب الأمة ومرشح الحزب لانتخابات 2008 بدوائر شرق دارفور
• المهندس آدم عبد المؤمن كان مدير عام سكك حديد السودان في الديمقراطية الثالثة ، وما زال عضو المكتب السياسي الاتحادي منذ اتفاقية نداء الوطن إلى الدور السابق للحزب.
aldoooma2012@gmail.com





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3870

خدمات المحتوى


التعليقات
#1264857 [falcon]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2015 04:42 AM
الاخوة الاعزاء المنطق يقول انه لا يوجد عرب في السودان ودليلي علي ذلك كل الجنسيات الذين اشتغلنا معهم يسالون السوداني عن افريقيا واين هم من نيجيريا واقصد بتلك الجنسيات الهنود والباكستانيين وجميع سكان اسيا وذلك بصورة عفوية ولم يسال احد السوداني عن مصر او عن سوريا فحينها تيقنت ان السودان دولة افلاريقيا مثلها مثل النيجر وتشاد والكنغو وهذا ملاحظ خارج السودان اما الذين هم داخل السودان فمقتنعون انهم عربا وهم ينتمون الي ال البيت


#1264568 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2015 12:12 PM
من الملاحظ ان من يكتبون او يتحدثون عن تصل القبائل -سواء كانت مصنفة علربية او افريقية - في السودان يستميتون دوما لوصل نسب هذه القبائل بالاقوام ذات البشرة الفاتحة او البيضاء و الذين هم في الغالب من خراج أفريقيا و لا توجد أدلة على التواصل قديما بين اولئك و هؤلاء و في نفس الوقت تجد هؤلاء الكتاب يتناسون تماما جيرانهم جنوبا من القبائل الافريقية او الزنجية الاقرب لهم شكلا و لونا و جغرافية و تاريخا بل في حالة غير الناطقين بالعربية تجد تلك القبائل المتهرب منها اقرب لهم لغة!!!

اذا كان الكل دوي اصول غير زنجية , فمن اين أتت هذه السحنات؟

أعتقد أن الموضوعية تحتم على كتابنا أن يشيروا الى العنصر الزنجي الاسود حتى لو كانوا يعتقدون أن اصولهم بيضاء . فالدم الافريقي واضح فيهم و من الغباء نكران ذلك.

الغريب في الامر أن الاقوام الذيت يستميت هؤلاء في الانتماء اليهم لا يعدونهم الا زنوجا لا يلتقون معهم الا في نوح او ادم عليهما السلام!!

مثلا : توجد قبيلة في منطقة النيل الازرق تسمى برتا و بالرغم من انها في السودان و اسمها قريب من كلمة برتي لم يعبأ كاتب المقال بالتعليق على ذلك حتى لو كان بنفي اي صلة نسب بين القبيلتين بل ذهب خارج القارة الى ايطاليا!!!!

لماذا لا يتجه الكاتب الى عمقه جنوبا ؟؟


#1264533 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2015 11:14 AM
(( لا شك البرتي كانت مملكة تماماً، كما الميدوب والزغاوة ، كقبائل ذات أرث نوبي واضح، ))

تعليق :

س : ما هي الشواهد على أن الميدوب والزغاوة ، كقبائل ذات أرث نوبي واضح؟

هذا مع العلم ان لفظة نوبة في الكتابات القديمة هي مثل لفظة اثيوبيا أي يقصد بها الاقوام الداكنة البشرة جنوب مصر و لا يقصد بها شعب محدد من هذه الشعوب .


ردود على ود الحاجة
European Union [shawgi badri] 05-12-2015 04:46 PM
عزيزي ود الحاجة لك التحية . الميدوب والفلاتة اميرروا لغتهم نوبية . ونوبا تعني ا الذهب بلغة الفراعنة التي تتشابه مع لغة المحس والضناقلة والنوبيين .

United States [الطاهر اسحق الدومة] 05-12-2015 03:40 PM
اولا البحث بعنوان جزور واصول قبائل دار فور غير العربية قبيلة البرتي نموزج ومن ضمن القبائل التي شملتها الدراسة الزغاوة الفلاتة الميدوب الميما التنجر المساليت الداجو
الدراسة حول القبائل المذكورة اعلاه موجودة في البحث وسوف تنشر تباعا باذن الله
اما فيما يتعلق بقيلة البرتا فهي موجودة في النيل الازرق وهذا البحث مخنص بقبائل دارفور ولا شك ان هناك وصلا ما يحتاج الي مزيدا من البحث باعتبار ان جز من النوبين قد جاء من النيل الازرق ومن كردفان وهذا علي حسب مصادر التاريخ القديمة سنتحدث عن هذا لاحقا باذن الله
اما فيما يتعلق بالغوضص جنوبا فان هذا البحث محدد للحديث عن قبائل دارفور غير العربية في المقام الاول او قبائل غرب النيل لكن هذا لا يمنع من تناول هذه المجموعات مستقبلا وقد اشرت اليها في محفورة عيزانة في مقدمة البحث خاصة عن الفور والفرتيت التي اشار اليها عيزانا عندما قام بغزو مدينة مروي


الطاهر إسحق الدومة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة