السيريالي الجديد
05-12-2015 03:21 PM

عرفت السيريالية بوصفها فن اقتناص اللاوعي لكتابة أو رسم الوعي، هي تجميد الأحلام واللحظات الهاربة من الزمن الأرضي لإعادة تشكيلها ولكن بغموض وغرابة، طالما كان الوعي الإنساني في أكثر تجلياته لا يلتفت لغير التعقيد ويهمل ما سواه من البساطة والتجسيرات الهينة التي تظن أنها تمتلك مفاتيح الرؤية وتقريب الأشياء لتكون جلية وسهلة تماما.
وإذا كان السيريالية قد نشأت ما بعد الحرب العالمية الأولى فلعل فيها من أشكال الرغبة في التحرر من القيود التي شكلتها الحروب، المزاج السيء والظنون والغرائب التي أوجدها الإنسان في الواقع المرئي والمباشر، عندما لا يكون أمام الكائن سوى اللعنات والمفاتيح السيئة للعالم. وجاء السيرياليون لكي يحرروا الواقع إلى ما فوقه، إلى ما وراء تلك الجهات العجيبة التي لا يصلها الوعي الإنساني، بمحاولة تقوم على استنطاق الحياة في غير ما هي عليه من الأبعاد التي أدمن البشر على إدراكها. ولإثبات أن طاقة العقل الإنساني مذهلة.
كان السيرياليون يبحثون عن الغريب واللاشعوي والحالم ويمنحنون لأنفسهم عنان المغامرة في سبيل ذلك، أي بناء العالم الجديد القائم على معطيات لم تكن واردة على الأذهان من قبل، أي بمحاولة لإيجاد وعي إبداعي حديث يقوم على تعريفات وممارسات غير نمطية، بأن يكون الغريب والمدهش وغير المفهوم هو مركز الوجود وجوهره، وهو كذلك حقيقة الواقع التي نبحث عنها في الكتب والأساطير والخيالات ونفتش عنها في سراديب الغيب وفي الأحلام والذكريات.
وطالما كان الإنسان غامضا وكان الغموض هو تمظهر الكون، فإن السيرياليون كانوا يعتقدون أن الطريق الأقصر لتمزيق مشيمة الغموض هي أن يستمدوا فكرتهم من جوهر ما هو غامض، من اللاوعي البشري ومن مكنونات أو طبقات العقل العجيبة والبعيدة تلك التي لا يراها أي كائن إلا في حدود مساحات مغفلة عن الزمن الأرضي، في عوالم الشرود غير المفتعل وفي البواطن السرية للأرواح التي تدربت على الغوص في أسرار العالم حتى لو أنها لم تكن قد وصلت إلى المرحلة التي تفهم فيها المعنى الكامل، إن وجد. لأن سيرة الإنسان هي صيرورة دائمة للسؤال والاستمرار في البحث عن المعنى والإجابات التي لا تقدم سوى المزيد من الاستفهام وترسخ مساحة اللاوعي مقابل الوعي.
وإذا كان السيرياليون يضعون الأحلام بوصفها هي مركز رؤاهم في تجسيد عوالمهم الفنية في الرسومات والكتابة، واستندوا على نظريات عالم النفس فرويد في رؤاه حول السلوك الإنساني والأحلام وإشباع الذات عبر اللاوعي وطبقات ما وراء الواقع، فإن السيرياليين وقعوا أمام نقد مباشر من فرويد نفسه الذي وصفهم بأنهم يعملون على الوعي وليس اللاوعي. قال إن ما لفت نظره فيهم هو وعيهم وليس لاوعيهم. بمعنى أن السيريالي مهما حاول أن يتخلص من استناده على اللاوعي في التلقي والإدراك وتقديم الصور الفنية والإبداعية يظل في نهايته العظمى مستندا على وعي تام، فهو قائم على اللاوعي من خلال تحكم صريح فيه وليس من خلال الإلهام القدري الذي يتلقاه الفنان ليسرح في تشكيل عوالم لم يكن له سابق معرفة بها، ولو حدث ذلك لكان السيريالي هو إنسان عشوائي وليس له من نظام ولا قيمة في عمله، حيث يتحول لمجرد مغامر ليس له من قانون ولا قاعدة، والفنون ساعة تصبح مجردة عن قواعدها الأصيلة في الإدراك تصبح نوعا من الفوضى التي ليس لها من هدف ولا غاية. أي أن الفن يخرج من مجاله ويصير شيئا غامضا لكنه بلا معنى.
يتحدث فرويد عن وعي منظم في جوهر العمل السيريالي، وهذا هو الفارق بين الفنان الجديد والقديم، بين ذلك الذي يعتمد على التلقي من عوالم خفية أو وحي غير معلن أو "وادي عبقر" وبين ذلك الذي يتلقى من اللاوعي لكنه ذلك القائم على صناعته وخبرته الذاتية وتلقائيته التي لها ضابط وليست مهملة تسير وفقما شاءت الأيادي أو الأفكار دون حسيب، حيث أنها، الذات نفسها التي تعرف في الخلاصة ماذا تفعل بالضبط، فهي لا تمارس العبث وإنما تصوغ واقعا موازيا وجديدا من خلال ما تقوم به، وفي الواقع الجديد يكون لها أن تضارع أهوال الواقع الخارجي ربما بأبشع من صوره وأقبح. ذلك لأن اللاوعي هو الذي يمكن أن يمنح مضارعة الواقع أو التفوق عليه أو التعالي، في حين الوعي هو الذي يجعل الفنان رهين السجن الذاتي لما هو خارجي ومرئي ومباشر، ولهذا فكل ما يشتغل على الوعي المباشر والمدرك تماما لا يصبح فنا إلا في الوقت الذي يعرف فيه كيف يتحرر من الإرادية إلى ما سواها بأن يكون ثمة مساحة لما وراء الوعي، ولكن بذلك النمط السيريالي الذي وصفه فرويد.
إن الأنا حاضرة في كل عمل سيريالي أو فني حقيقي، بشكل عام، وإذا ما قال لك الفنان أو الكاتب أنني أخرج من عملي ساعة أخلص منه، فهو يجرد العمل أو الفن من خاصيته الإنسانية ومن محتواه الفني. وإذا كان الحضور في السابق يقوم على داخل النص أو اللوحة فهو اليوم يحضر بقوة خارجهما ويناقش ويدافع ويؤكد أيضا، وليس مجرد مراقب أو من يتخذ شكل الانحياز. ولكن هذا لا يعني أن الرؤية التي سوف يطلقها الفنان هي نهائية أو الحقيقة، إذ ستظل مجرد صورة للممكنات الأخرى التي يمكن أن يأتي بها أي إنسان أو مستقبل آخر، وليس لأي فنان أو كاتب أن يدعي أنه يمتلك حقيقة نصه أو عمله الفني.
وإذا كان السرياليون يهتمون بالمضمون على حساب الشكل، ولكن بصورة غامضة ومريبة، فإن الفن الجديد يفعل ذلك الشيء نفسه، هو يمارس وعيا كبيرا بالواقع ومشكلاته ويقترب منها ويتحرر من الأوهام والظنون ولكن بتوظيف اللاوعي الفاعل عبر قنوات الوعي، إذ لابد من تمرير ما وراء المدركات لتصبح مدركات وملموسات في حيز الأنا ومن ثم النص المتجلي أمامنا الذي فيه من الانفعال والغرابة والكثير من المساحات القابلة لإعادة التشكيل والإدراك والوعي المعاد في تفسيره وإنتاجه.
إن السريالية القديمة قد انتهت. لكن الجديدة هي روح عصر آني يقوم على رؤية التوحش والغياب الكبير للمعنى والفكر الإنساني الذي يفقد اليوم خصائص قوته الكلاسيكية في الانتصار للحقائق الكبيرة. إنها فنون جديدة تعمل على نفي الوعي تماما وتعزيز اللاوعي ولكن بنمط يستحضر صورة عالم بات متشعبا ومتسعا من حيث مصادر اللاوعي نفسها، وبات فيه ضابط الوعي أكثر تشتتا ليمكن القول مرات أن المساحة الفاصلة بين الوعي واللاوعي لم تعد موجودة في الأساس وهذا هو مربط الفرس في أن تكون سيرياليا جديدا.
[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 932

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1264813 [ود البقعة]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2015 12:37 AM
الوطن يضيع كل يوم ولم يبق الا القليل للتلاشي ، دخل اخوان الشيطان السودان بل غزوه ودمروه واغتصبوه ، دمروا الخدمة المدنية ،دمروا الجيش ، وكل يوم نسمع اخبارا جديدة عن الفساد وعن القتل الممنهج من قبل عصابة الاخوان ، فصلوا الجنوب ويتجهون لفصل دارفور ومابعيد النيل الازرق تنفصل ، اضاعوا حتى القيم السودانية من شهم وكرامة ورجالة ومروءة ...الخ ، وانتشر الفساد المالي والاخلاقي لدرجة فظيعة ، وتغيرت المفاهيم بسببهم فأصبح الشهم اهبل والكريم غبي ، والمرتشي ذكي ومفتح والنزيه هطلة ودلاهة ، وانتشرت العنصرية بداية من السياسية التي بدأوا بها وآلت الى العنصرية القبلية والجهوية ، واصبح القتل في السودان من اتفه الامور ولأقل الاسباب ، فواحد قتل اخر بسبب كباية شاي واخر بسبب لبانة ، وكثرت الخيانات الزوجية ، بل تم اغتصاب الحرائر في مناطق النزاع واصبح الاغتصاب حتى من المدرسين للتلاميذ والتليمذات ، ومن شيوخ الخلاوي وائمة المساجد ، انتشرت الرذيلة في الدوائر الحكومية وفي الجامعات والمدارس ، كثر الاطفال مجهولي النسب ، اغتربت الدعارة بحرائرنا للقاهرة ودبي والسعودية وغيرها ، انتشرت الامراض التي لم يكن السودان يعرفها (ايدز ، فشل كلوي ، التهاب كبد..الخ) ، انتشر التسول بسبب الحاجة ، وانتشرت الدعارة لبناتنا ايضا من اجل الحاجة ، انتشرت المخدرات (بنقو ، حشيش ، شاش ، حبوب خرشة ، حبوب هلوسة، حبوب منشطة ..الخ) بين الشباب والكبار بل حتى بين الفتيات وربات البيوت ، ضاع السودان ارضا ووطنا وقيما ، بل اصبح الحلال في السودان حرام شرعا) ..
سقت هذه المقدمة عسى ولعل ان يشعر بعض الكتاب الذين يملكون اقلاما وناصية الكلم ، ليساعدوا في ازالة هذه الكابوس الاخواني الشيطاني ، ولكن وللاسف نجد ان هناك بعض الكتاب الذين لا منبر لهم غير الراكوبة ، تجدهم يكتبون في عوالم اخرى لا يستفيد منها المواطن او المناضل ، بل لا تمت للواقع بصلة ، فأحدهم يكتب مدعيا الثقافة ويكتب عن السريالية والنوستالوجيا والهبرالوجيا...، واخر يكتب عن الادب الروسي والايطالي والكولومبي والفلسفي ، واخر يكتب عن الذكريات القديمة الجميلة ومازال قابع فيها ، والله نحن مع الثقافة والجمال والادب والشعر والغناء وحتى مع توثيق الذكريات وحفظها للاجيال القادمة ولكن الواقع يفرض ان يضع المثقف والحالم والمؤرشف ان يضعوا كل ذلك جانبا ، ويسلوا سيوفهم (اقلامهم) ويتكاتفوا جميعا (بمختلف انتماءتهم السياسية والثقافية) من اجل انقاذ الوطن والمواطن ، والباقي ملحوق ، ياخي حتى في الدين تم اسقاط حد السرقة في عام القحط والجوع ، فالدين نفسه لليسر وليس العسر ، وماذا يستفيد المواطن من مقالات ثقافية او فلسفية او ذكرياتية ؟ وبما ان الراكوبة في الاصل منبر سياسي معارض يعيش مع الآم الوطن وينشر فساد السلطة ، فالاولوية للمقالات السياسية المعارضة والتي اتمنى ان نرى احساس الكتاب نحو مشاعر المواطن الغلبان المسكين ، وبكل صراحة هناك اقلام نسائية بمليون راجل (امل هباني ، شمايل النور ، هويدا سر الختم ..الخ) عندما تجد هذه الاسماء في الراكوبة تشعر انه هناك بقية من ارواح سودانية تشعر وتتألم لما وصل اليه حال الوطن ، وهناك اقلام رجالية (مصطفى عمر ، عثمان شبونة ، مولانا حمدنا الله ، فتحي الضو، عبداللطيف حجازي ، عبد الغفار المهدي ..الخ الشرفاء) والله كلما ارى أي من الاسماء النسائية او الرجالية المذكورة اعرف ان هناك رجال ونساء سودانيون بمعنى الكلمة ، واتمنى ان يتعلم الاخرون منهم ، حتى نلحق ماتبق لنا من وطن وهذه رسالة لاصحاب الاقلام ولضمائرهم .


ردود على ود البقعة
United States [غناوي شليل] 05-14-2015 11:48 AM
عزيزنا ود البقعة...

أتفق معك أن المنبر يستهدف إسقاط النظام، و لكن ألا تتفق معي أن النفس أحيانا تمل من تكرار المواضيع المتشابهة و التي تتنهر لتصب في بحر واحد؟

كما أننا أيضا نريد أن نرسي فقه قبول الآخر، و نأسس لعملية التحاور عند الأختلاف، يعني عايزين نلغي العنف اللفظي، و العدوان من راكوبتنا، و هي بداية جيدة لو استمرينا عليها ح نقلل و ريما نتخلص من القبلية و التعصب للرأي و الإنتماء للمصالح الضيقة.

دايرين نلغي العنف من معادلة التغيير.

العنف اللفظي يؤدي إلي خلاف بدل الحوار، ثم يتطور إلى عنف مادي و عراك، و لو كل واحد شال بندقية، ما ياها الحرب زاتها، و يجو ولاد العم و تبقي العملية كوماج، زي الحاصل هنا و هناك في السودان.

العنف اللفظي في كلامك بتشبيه أقلام بأنها فارغة، أو زي ماقال المثل: الناس في شنو و ال.... في شنو؟ و بأنهم ما رجال كفاية.

بعدين نحنا لو قرينا الواقع السوداني كويس، ح نلقى أنو ما في وعي كفاية لدى الشعب، عشان يقوم بالتغيير، و النظام نجح بطريقة فرق تسد في أن يمد عمره أكتر من المتوقع.

قسم النظام البلد إلي شمال و جنوب و زرع في القسمين أحقاد عرقية و دينية.
فرق المعارضة التي أصلها تجمعها تحالفات هشة، و التاريخ أثبت أن المتحالفين سرعان ما يختلفون لما ينجحوا في إزالة العدو المشترك. قل لي ما الذي يجمع الشيوعيون مع الشعبي مثلا و هما طرفي نقيض.
فرق الناس قبائل و ساهم في تأجيج الصراع القبلي الدموي.
النظام قام بتفكيك الأسر إقتصاديا، و نشأ نظام طبقي و محيت الطبقة الوسطي.
النقابات و الاتحادات العمالية.
القضاء النزيه راح في خبر كان.
الكفاءات غادرت البلد. و هذا قليل من كثير عن الواقع المليان فساد حتي من المواطن البسيط و المزارع. و كلو نتيجة التجهيل و عوامل تانية، لأنو نحن بنتأثر بما يحدث في العالم، فالناس ما تتخيل إنو السودان لو كان ما جو الوحوش ديل كان ح يكون جنة و الحرب ح تنتهي!

لابد من التوعية المستمرة، عشان الناس تعرف ح تغير كيف؟
الخلافات العرقية و القبلية و الدينية و حتي الجندرية( قضية المرأة)، لازم تتراجع و يحل محلها الاتفاق الوطني لمصلحة الشعب، مش المستغلين و المتاجرين بقضايانا. الناس لازم تعرف حقوقها وين.

و في النهاية التوعية، و الإلتزام بالحوار، و أنا معك (الآن) ضد السريالية و ما لف لفها.

[ود موسى] 05-14-2015 09:57 AM
سلمت يداك يا ود البقعة


عماد البليك
عماد البليك

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة