المقالات
السياسة
وزير الداخلية ومدير عام الشرطة،، أين أنتما من ما يحدث في كريمة
وزير الداخلية ومدير عام الشرطة،، أين أنتما من ما يحدث في كريمة
05-17-2015 03:27 AM


الكل يتساءل أين وزير الداخلية و مدير عام الشرطة من ما يحدث من تجاوزات و انتهاكات لحقوق الانسان و ممارسة التعذيب الذي درجت عليه الشرطة هنالك لانتزاع الاعترافات وفشل الشرطة في تحقيق اي نصر علي الجريمة لضلوع افرادها في الجريمة وخاصة جريمة الاعتداء علي أحد المشتبه بهم بصورة لا إنسانية و حرمانه من تلقي العلاج ومقابلة الطبيب . ما يحدث في مدينة كريمة امر لا يمكن السكوت عليه ويكشف ضعف قيادات الشرطة هنالك لدرجة ان المواطنين هنالك بدأوا يذكرون بالخير قيادات كان لها كاريزما و حضور في استتباب الامن امثال الضباط نبيل و عذير وغيرهم . في مدينة كريمة بالتحديد يتردد فساد الشرطة حتي داخل البيوت وثراء بعض افرادها من ممارسة الابتزاز علي المواطنين و تهديدهم بالشهادة امام المحاكم بشرب الخمر والبنقو و حيازته بعد ان يقوموا بدسه امام زملائهم الذين يشهدوا علي ذلك.
في قروبات التواصل الاجتماعي يتداولون صور احد كبار الضباط برتبة عقيد تم الحاقه بشرطة مروي الرئاسة علي ان يظل نائب للرئيس جراء مخالفاته اللا اخلاقية وصوره مع احدي ستات الشاي وقبضه مع احدي السيدات في احدي فنادق دنقلا ، هذه عينة المسئولين الذين يتم نقلهم الي مروي ليكونوا مسئؤلين من امن المنطقة وهو الآن يراس القسم في غياب المدير الذي يعاني من جلطة.
في كريمة يتحدث الناس عن عصابة السبعة والتي تعرف بجماعة النبش والكونة من الصول حسن كنترول الذي رفت واعيد للخدمة مرتين في الاول بعد تلبسه بسرقة جوال بصل والثانية موبايل ليتم نقله الي الدبة بعد تجريده من شريط .والبقية امثال علي هجيرة و نادر و معتصم و عمر منصور واشرف يتعاطون الخمور في منازل معينة كل يوم و يدبرون لجرايم السرقات والكسر والتنسيق مع عصابات الكسر من الخارج يامنون خروجها مثل ما حدث في جريمة كسر احدي مكاتب التخليص دكاكين الموبايلات ق
في كريمة و مروي رغم وجود حراسات للشرطة في الجمارك وفي بنك الخرطوم بمروي وبما ان احتواء الجريمة وتعقبها امر لا صعوبة فيه لطبيعة المنطقة مداخلها و مخارجها إلا ان فشل الشرطة وعجزها تعتمد علي القاء القبض علي المشتبه فيهم و تحميلهم التهمة بانتزاع الاعترافات عن طريق التعذيب والضرب واساليب اخري بعلم وكيل النيابة الذي فرط في تعرض الكثيرين من المشتبه فيهم بواسطة الشرطة الي تجاوزات تحول دون منحهم حقوق العلاج باورنيك 8 الي حين زوال آثار التعذيب!
المدينة باسرها اصبحت في حالة من الرعب من عصابة النبش والشرطة الامنية اصبحت مفتونة بمارسة الفساد والتجارة ورئيسها مشغول مع البنائين والمقاولين بتسويق الطوب من كمائن يستغل فيها المساجين ولا يدير اي بال لما تفعله شرطة كريمة او افرادها من عصابة النبش منهنا نهيب بالسيد نائب الدائرة الاخ صلاح عبدالله قوش باستعجال هذه المسألة والتحقيق في هذا الفساد مع ضرورة نقل كل طاقم الشرطة وقياداتهاا

الكل يتساءل اين وزير الداخلية و مدير عام الشرطة ما يحدث في مدينة كريمة وتجاوز الشرطة صلاحياتها بمارسة التعذيب في مواجهة المشتبه بهم بنزع الاعترافات وسلوك الضباط والافراد امر لا يمكن السكوت عليه ويكشف ضعف قيادات الشرطة هنالك لدرجة ان المواطنين هنالك بدأوا يذكرون بالخير قيادات كان لها كاريزما و حضور في استتباب الامن امثل الضباط نبيل و عذير وغيرهم . في مدينة كريمة بالتحديد يتردد فساد الشرطة حتي داخل البيوت وثراء بعض افرادها من ممارسة الابتزاز علي المواطنين و تهديدهم بالشهادة امام المحاكم بشرب الخمر والبنقو و حيازته بعد ان يقوموا بدسه امام زملايهم الذين يشهدوا علي ذلك.
في قروبات التواصل الاجتماعي يتداولون صور احد كبار الضباط برتبة عقيد تم الحاقه بشرطة مروي الرئاسة علي ان يظل نائب للرئيس جراء مخالفاته اللا اخلاقية وصوره مع احدي ستات الشاي وقبضه مع احدي السيدات في احدي فنادق دنقلا ، هذه عينة المسئولين الذين يتم نقلهم الي مروي ليكونوا مسئؤلين من امن المنطقة وهو الآن يراس القسم في غياب المدير الذي يعاني من جلطة.
في كريمة يتحدث الناس عن عصابة السبعة والتي تعرف بجماعة النبش والكونة من الصول حسن كنترول الذي رفت واعيد للخدمة مرتين في الاول بعد تلبسه بسرقة جوال بصل والثانية موبايل ليتم نقله الي الدبة بعد تجريده من شريط .والبقية امثال علي هجيرة و نادر و معتصم و عمر منصور واشرف يتعاطون الخمور في منازل معينة كل يوم و يدبرون لجرايم السرقات والكسر والتنسيق مع عصابات الكسر من الخارج يامنون خروجها مثل ما حدث في جريمة كسر احدي مكاتب التخليص دكاكين الموبايلات ق
في كريمة و مروي رغم وجود حراسات للشرطة في الجمارك وفي بنك الخرطوم بمروي وبما ان احتواء الجريمة وتعقبها امر لا صعوبة فيه لطبيعة المنطقة مداخلها و مخارجها إلا ان فشل الشرطة وعجزها تعتمد علي القاء القبض علي المشتبه فيهم و تحميلهم التهمة بانتزاع الاعترافات عن طريق التعذيب والضرب واساليب اخري بعلم وكيل النيابة الذي فرط في تعرض الكثيرين من المشتبه فيهم بواسطة الشرطة الي تجاوزات تحول دون منحهم حقوق العلاج باورنيك 8 الي حين زوال آثار التعذيب!
المدينة باسرها اصبحت في حالة من الرعب من عصابة النبش والشرطة الامنية اصبحت مفتونة بمارسة الفساد والتجارة ورئيسها مشغول مع البنائين والمقاولين بتسويق الطوب من كمائن يستغل فيها المساجين ولا يدير اي بال لما تفعله شرطة كريمة او افرادها من عصابة النبش منهنا نهيب بالسيد نائب الدائرة الاخ صلاح عبدالله قوش باستعجال هذه المسألة والتحقيق في هذا الفساد مع ضرورة نقل كل طاقم الشرطة وقياداتهاا

تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 4575

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1268206 [يحي]
1.00/5 (1 صوت)

05-18-2015 02:27 PM
عندما كنا نحن ناس الهامش نشتكي من ممارسات الأجهزة العسكرية من شرطة جيش خلافه كُنْتُمْ لا تصدقوننا وتقولون انكم مسلمين لا يمكن يحدث ذلك في تلك البلاد التي انتم تعيشونً فيها فالان جاءكم البلاء عيانا بيانا وذوقوا ما ذاقه اهل الهامش


#1267841 [كاسـترو عبدالحـمـيـد]
1.00/5 (1 صوت)

05-18-2015 02:32 AM
لو حصلت هذه الجرائم فى اى دولة لكانت كافية لأقالة وزير الداخلية ومدير الشرطة ومحاكمة كل مكونات الشرطة فى المنطقة , لكن نحن فى السودان بلد العجائب . والغريبة انه النائب الأول الفريق بكرى حسن صالح وكثير من المسؤلين من نفس المنظقة ويحصل فيها مثل هذه الأنتهاكات ولا يحركون ساكنا لا من غيرة على مواطنيهم واهلهم ولا من مسؤلية تفرضها عليهم وظائفهم . وقال ايه النائب الأول الأسبوع الماضى بأنه سوف يردع الفاسدين ويعلن حربا عليهم .


#1267699 [مغبونه]
1.00/5 (1 صوت)

05-17-2015 06:44 PM
منهنا نهيب بالسيد نائب الدائرة الاخ صلاح عبدالله قوش..............

لو دا سيد الاسم الله يكون فى عونكم ولو علرف السبب بطل العجب


#1267472 [aboahmed]
1.00/5 (1 صوت)

05-17-2015 01:29 PM
شئ غريب ان تسألوا عن الوزير والمدير وهم جزء اصيل من هذا النظام الفاسد هذا حال البلد فى كل قرية وكل مدينة واذا كان لا يعجبكم هذا الوضع فعليكم بتغييره كل الشعب يدرى ما يدور فى هذا البلد المنكوب المحتل من الانقاذيين


#1267369 [الكلس]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2015 11:24 AM
الأخ محمد السلام عليكم
أريد أن أتحدث عن أمر هو بالغ الأهمية ايضاً

لا أدري حقيقة ما قلت تماما لكنى أريد أن أتحدث عن أمر واقع ومعاش فى مدينة كريمة منذ مدة طويلة

توجد عصابة منظمة أشبه بالنقرز فى كريمة يتزعمها إين عضو المجلس التشريعي وعضو المؤتمر الوطنى المعروف طلحة المنشاوى.

هذا الشاب يمارس هو وعصابته كل أنواع الجرائم وعلى رأسها السرقة من بيوت المواطنين ومتاجرهم وتم ضبطه بالثابتة متلبساً أكثر من مرة وفى كل مرة يتدخل أبوه السيد عضو المجلس التشريعي ويفرج عنه عن طريق علاقاته الكيزانية المتعمقة.

ومن كثرة تكرار الأمر أصبحت هذه العصابة تتحدى المواطنين والشرطة جهارا نهارا ، وكل الناس عالمين بهذا الأمر ولكنهم ساكتون خوفا على انفسهم من البطش والظلم من طلحة المنشاوي. هذا الذى اصبح بين لية وضحاها مؤتمر وطنى وهو الذى كان بالامس من اكبر معارضى هذاالنظام

هذا هو المؤتمر الوطنى . يحمي الجريمة والمجرم
وهذا الهجوم القوي على الشرطة وراءه رائحة نتنة تشير بوضوح الى تطاول ايادى هذا الرجل بعدما حاولت الشرطة حسمه فى الحادثة الاخيرة التى قام فيها ابنه بسرقة بندقية من سيارة الشرطة

أين الحكومةوقوش وعلى عثمان ووزير الداخلية ومدير شرطة الولاية ومدير عام الشرطة

وما الله بغافل عما يعمل الظالمون


#1267288 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2015 10:12 AM
يا محمد هل انت متاكد انك بتتكلم عن كريمة؟


#1267135 [zaino]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2015 06:14 AM
ينقلوهم وين المفروض يسجنوهم ماينقلو دمارهم لمنطقة اخرى


#1267134 [A. Rahman]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2015 06:14 AM
هل يعلم الكاتب الكريم ان مركز مروي الممتد من حدود الحامداب حتى دنقلا ( بالشرق و الغرب) كان يديره ضابط برتبة ملازم اول (لم يكن هذا اللقب مستخدما في الشرطة)، يقولون فقط ضابط بوليس و عندما ينال الدورة الثالثة يسمى "ملاحظ بوليس". المهم كان ذلك الضابط مسؤولا من ذلك المركز الشاسع، تساعده نقاط بوليس من اومباشي و اثنين من العساكر الأنفار او اكثر في كل من كورتي و الدبة و دنقلا، تخيل دنقلا نفسها كانت نقطة يديرها جاويش و عدد قليل من الأنفار، و تمتد حدود المركز حتى قرب بارا في كردفان.. كان هذا الى ان هل علينا نميري، الله لا كسبه، و لم يتركنا الا بعد ان مهد الطريق تمهيدا تاما لهولاء اللصوص الاوباش و ما تستغرب لو يوم لقيت الماسنجر نفسها يديرها فريق اول، و بريالة، كمان يساعده جيش جرّار من اللواءات و العمداء و هلمجرا!!!!!!


محمد ود الكاسنجر
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة