05-19-2015 08:26 PM

كنا في بواكير الشباب نرى ذلك الشيخ الكبير بجسده الضخم لايكاد يقوى على الحركة يراقب غنمه التي ترعى وتراوح مكانها حوله وهو جالس فوق الحافة الشرقية للترعة الرئيسة التي يفصلها عن قريته خط السكة الحديد.. والمحطة التي كانت ملعماً بات الآن أثراً بعد عين !
حدثنا الكبار عن ماضي و شجاعة العم عبدالله و رشاقته في العمل وقوة جسمه قبل ان تتعطل تلك الحركة في تقدم السن وتضخم الجسد الذي لم تعد أرجله قادرة على حمله .. فقد كان حتى في كوهلته وهو يودع مرحلة الشباب وعنفوانه نشطاٌ وقوياً يقوم بقطع المسافة بين قريته( قنب الحلاوين ) وموقع جرفه عند الضفة الغربية للنيل الأزرق .. مكان مشرع الجنيد حالياً وقبل قيام مصنع السكر ودخول المعدية ..فيزرع تلك المساحة من وفرة الطمى في موسم إنحسار المياه بالخضروات والأعلاف فيحصد خيراً كثيراً !
في ذلك الصباح أخذ معه بن أخته الصبي ليساعده في العمل .. وبينما العم عبد الله منشغلا .. والصبي قريب منه فإذا به يصرخ فجأة .. الحق يا خالي .. التمساح خطفني .. التفت الخال ناحية الصوت فوجد ذلك الوحش يمسك بالصبي من فخده ويحاول جره و التوجه به ناحية الماء متعثراً في الطين الكثيف.. ولعله كان تمساحا غراً رباعياً او خماسياً.. فقفز العم عبدالله على ذيل التمساح وأخذ يعيق حركته ويضغط عليه بقوه الى أعلى حتى كان أن يحطمه بقوته الخارقة وهو يردد وأنفاسه تتعالى وسط صراخ الصبي من شده الألم مخاطباً غريمه الكاسر .. إن فككت الصبي تركتك ..!
فلم يجد التمساح حيال وجعه بداً من فتح فمه عاليا ً وكأنه يستغيث تاركاً الصبي الذي تناوله خاله بسرعة ..بينما ذلك الحيوان كان يستسلم لهزيمته مؤثراً السلامة بذيله الموجوع عائداً الى الماء خاسراً المعركة مع ذلك الفارس الذي صار مثار فخر أهل المنطقة تروي حكايته الأجيال ..بينما كبر الصبي وهو يستعرض تلك العلامات التي ترتكها فكا وأسنان التمساح الحادة القوية على فخذه تندراً بقوه خاله الذي أنقذ حياته ..عليهما الرحمة دنيا وآخره بإذن المولى الرحيم !
فأين أنت يا عم عبدالله وقد خطف التمساح الذي كان صغيراً .. فريسة كانت كبيرة .. فتضاءل جسدها في فمه النهم وفقدت إحدى طرفيها .. فكبر جسد ذلك الكاسر الغدار بينما هي تصغر وتنزف بقية ما تبقى في عروقها من دمٍ غالٍ وتواجه الهلاك تمزقاً بين أسنان الوحش السامة والذي ربض لها في ليل الخيانة و المؤامرة .. فهلا جئت لتعلمنا كيف نقفز فوق ذلك الذيل الذي تمدد على الرمال التي تشربت من دماء الضحية .. حتى نوسعه ألماً مثلما فعلت أنت بجسارتك وقوة بنيتك مع ذلك الوحش فاعتق الصبي ..وكتب له الله عمراً جديداً وهو الذي منحك تلك القوة .. و الفراسة ..!
اين أنت يا عم عبدالله فتمساحنا لم يكتفي بسرقة شليل فقط ولا فخذ الصبي وإنما إبتلع المصنع والمشرع والمشروع والمعدية وعاث فساداً في الجرف الواعد الذي تركته أخضراً واهلك الضرع من بعدك .. ويسعى لبيع ما تبقى من الشاطي نفسه .. فأين أنت يا عم عبد الله من هذا التمساح الفاجر!

[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2035

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1269229 [ود الغرب]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2015 09:38 PM
اتكلم عدل يا برقاوي !!


ردود على ود الغرب
[حامد عوض] 05-20-2015 09:40 PM
قليل أدب وعديم تربيه يا ود الغرب

[سوداني بس] 05-20-2015 06:37 PM
أنت أتكلم عــدل ,,, تمساح يبلعك


محمد عبد الله برقاوي..
محمد عبد الله برقاوي..

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة