المقالات
السياسة
الحرب علي الفساد
الحرب علي الفساد
05-23-2015 05:26 PM


تراجعت الصحف في تناول قضايا الفساد في الفترة الماضية خوفا من السلطة , التي أرتعدت فرائصها بعد أن توالت الصحف في نشر قضايا الفساد بالمستندات الدامغة وباسماء المسئولين المتورطين في هذا الفساد وبدلا من ان تلجأ السلطة الي دك تلك الحصون لجأت الي خنق الصحافة فتوارت أخبار الفساد وأدركت الناس أن هذه الحكومة غير قادرة وغير راغبة في محاربة الفساد .....
وأخيرا بدأت الصحف في تناول أخبار الفساد ففي الاسبوع الماضي تحدثت الصحف عن فساد مواد غذائية من لحوم فاسدة وألبان وغيرها ومرت هذه الاخبار دون أهتمام من السلطة بحسبان أننا لم نسمع عن أجراءات أتخذت ضد مرتكبي هذا الفساد .. وتوالت أخبار الفساد , كشفت الجمعية السودانية لحماية المستهلك عن تورط مجلس السلامة الاحيائية في تسويق زيت بذرة القطن المحور وراثيا والذي ثبت عدم صلاحيته للأستخدام الادمي هذا وقد ذكر الامين العام للجمعية حيازته للمستندات التي تثبت هذا الفساد واتهم جهات بعينها , بنك المال المتحد ووزير البيئة ووزارة الصناعة أنها وراء هذا الفساد وعلي ما في هذا الامر من خطورة علي حياة الناس لم نسمغ أي تحرك من الجهات المسئولة لسحب هذا الزيت من الاسواق كخطوة وقائية فضلا عن التحقيق مع الجهات التي تورطت في الموضوع توطئة لاتخاذ الاجراءات الجنائية ضدهم مما دفعت الجمعية الي الأستنجاد برئاسة الجمهورية لوقف هذا الخطر والحفاظ علي هيبة الدولة وسيادة حكم القانون !! الأمر يدعو الي الحيرة هذا الفسا د وبهذا الوضوح لا يستطيع أحد من الأقتراب منه .و أحتاج الامر الي مناشدة رئاسة الجمهورية ..
وفي نفس اليوم نشرت الصحف أيضا أن والي سنار منح شركة خاصة أرضا بقيمة 36 ستة وثلاثين مليار جنية دون عطاء
وفي متن الخبر بررالوال يبيع معدات الري المحوري لشركة زادنا وعدم طرحها في مناقصة عامة مخافة أنخفاض سعرها.. هكذا يذهب الوالي الي فتح أبواب الفاسد علي مصارعها وذات الشركة هي التي منحت الارض المذكورة بمدينة سنار لتشييد ميناء بري ! والسؤال الذي يطرح نفسه هل يعد هذا فسادا يتطلب تحقيقا؟ من يملك هذه الشركة التي تحذي بكل هذه الامتيازات وما علاقتها بالوالي ؟ أسئلة كثيرة في حاجة الي أجابات واضحة , هذه الاخبار سوف تلقي بظلال سالبة علي الدورة الجديدة للحكم للمؤتمر الوطني ففي أستطلاعات للراي العام أجرتها بعض الصحف ذهب اغلب المستطلعين الي القول بان أولوية الحكومة في الفترة القادمة هي محاربة الفساد..محاربة حقيقية وعطفا علي هذا فقد بشرنا السيد النائب الأول لرئيس الجمهورية في خطابه أمام منسوبي وزارة المالية قائلا أنهم سوف يقطعون دابر الفساد . هذه الاقوال تحتاج الي ترجمة عملية والا فأن مصداقية الحكومة ستكون في محك حقيقي ومحاسبة الشعب ليست ببعيدة..
ويستمر مسلسل الفساد ليضرب هذه المرة سلعة أساسية لاهل السودان وهي السكر حيث كشف عن كميات من هذه السلعة فاسد ة في مخازن شركة السكر السودانية وقدرت الكمية بستين الف جوال زنة خمسين كيلو وأثبتت التجربة المعملية ان هذا السكر لا يصلح للاستخدام الأدمي وخيرا فعلت الجهات المسئولة بفتحها البلاغ والحجز علي الكمية والمطلوب موالاة السير في الأجراءات حتي تنكشف كل الخيوط ..هذه بعض مظاهر الفساد وما خفي أعظم !! وتبعا لهذا يشكك الكثيرون في مقدرة هذه الحكومة القادمة أي كانت شكلها في محاربة الفساد , سيظل الفساد ينخر في جسد هذه البلاد المبتلي أصلا بجملة من المشاكل والتي بعضها أخذ برقاب بعض .
بارود صندل رجب - المحام


[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1427

خدمات المحتوى


بارود صندل رجب
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة