05-25-2015 01:27 PM


حوار مع صديق لا ديني
---ه---
يرى صديق بضرورة نشر الدعوة اللادينية،كنت أقف ضد ذلك وأرى أن القضية فردية وأنها قناعات مسبقة على الطرح اللاديني،وأن قضية الإيمان وعدم الإيمان قضية هي في أساسها لا عقلانية من الجانبين،ﻷن الإثبات أو النفي مستحيلان،لكن صديقي كان يرى أن اللادينية هي رسالة تماما كالدينية،وأن الوعي بها يعني مزيد من الأنصار،في الواقع هو يرى بأن العلاقة بين اللادينية والدينية هي علاقة حرب وصراع،هذا التيار له من يقوده في العالم الغربي،كتاب كارولين فوريست وفياميتا فينر العلمانية على محك الأصوليات يكشف لنا عن حقيقة وصدق ماذهب إليه صديقي العزيز،فهو يكشف عن رواد الاتجاهين ولكنه يميل إلى الكشف أكثر عن التيار الديني اليهودي والمسيحي والاسلامي والتقاءاتهم في نقطة مركزية واحدة ضد الحريات الإنسانية،إذن؛فأنا أقر بخطئي وصواب رؤية صديقي،فالصراع بين التيارين لم يوقفه ذلك التحلل المفاهيمي بي طوائف وملل الدينيين ففي النهاية يلتقي جميع الأعداء ضد عدو واحد،ولكن السؤال:هل يمكن للادينية أن تنتصر أو حتى تتكافأ مع هذا التيار الديني في القوة ؟ وهل يمكن للطرح اللاديني أن يجتذب ويستقطب أعضاء جدد؟هل نبذ الدين هو نتاج قناعات عقلية محضة أم نفس عقلية،أي أنها انبعاث نفسي،بحث له-فيما بعد-عن أرضية عقلانية،أم هي عقلانية محضة؟إذا كانت نفس عقلية فهذا يعني أن الطرح اللاديني سيجتذب أشخاص مهيئين مسبقا للقبول به نفسيا،وليس ﻷنهم توصلوا إليه عبر ديالكتيك نظري محض.ولكن صديقي يرى أنه لا فرق كبير بين الأمرين،ففي النهاية لابد من تكوين لوبي-ولو سري-بقناعات مشتركة،وأرى أنا أيضا أن النموذج العلماني الغربي وما استتبعه من بث قيم عالمية كحرية الفكر والتعبير وحرية اختيار فلسفة الحياة تدعم بقوة الطرح اللاديني ، كذلك العولمة الاقتصادية والثقافية تلعب دورها في الكشف عن حالة الكبت الديني في الدول التي لازالت تنتهج منهج أصولي ، وأن هذا الكشف قد أثبت ارتفاع نسبة اللادينيين في العالم ، وأن الظاهرة أصبحت مرئية حتى في الدول التي بها متشددين كاسرائيل والدول الإسلامية وأن هذه الظاهرة قد أنتجت نتيجتين كموقف دفاعي ، الأول هو الهجوم المباشر على زيادة نسبة اللا دينية واستمرار ارتفاعها ومناداة عامة لكافة القوى السياسية النافذة للدفاع عن الرسالة الدينية ، وأما الموقف الدفاعي الثاني فهو موقف إصلاحي ؛ حيث يحاول البعض من الدينيين تعديل الخطاب الديني ليكون متوافقا مع مستجدات العصر المادية والمعنوية ، من تيارات تعتبر نفسها معتدلة ، وتطرح نفسها بهذا المسمى ولكنها بالتأكيد لم تنل-حتى الآن- المشروعية الدينية أو القداسة الكافية عند عامة الدينيين. إذا فالحرب بين التيارين تسير في مصلحة الطرح اللاديني ولكنها تسير ببطء .
ما الفائدة من استقطاب أنصار للمنهج اللاديني؟ أجاب صديقي بأن بناء لوبي لا ديني قوي يعني مزيدا من التأثير على مراكز القوى ومن ثم مزيدا من الانفتاح الثقافي ودعم الحريات الفردية ، وأنه هو السلاح الوحيد في مواجهة التخلف والعنف .
إلى هنا انتهى حوارنا ، ولطنه حوار يفتح الباب لمزيح من الاسئلة والرؤى ، فإلى حين.
الكردفاني
24مايو2015

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1490

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1273325 [محمد فضل علي ..ادمنتون]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2015 11:04 AM
حوار مع صديق لا ديني

ليه كدا المظاهر الدالة علي وجود "الله" امل موجودة اينما يولي الانسان وجهه والبعض يعتقد ان المجاهرة بالالحاد تلفت له انظار الناس علي طريقة خالف تذكر ...
لك التحية امل وللوالد الكريم


#1272895 [الاستاذ]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2015 04:42 PM
حوار غايه فى الاهميه ولكن صديقك غير محق فى المساواه بين التيارين الدينى والادينى لأن الملحد شخص فى حاله لم يدعى اى شى حتى يطالب باثباته ولكن اصحاب التيار الدينى قدموا للعالم ادعاءات غايه فى الخطوره اسسوا عليها قوانين تحدد مصائر الاخرين وتمنحهم تفويض للتحكم فى مصائر البشر لذلك هم المطالبون بتقديم ادله تتناسب مع خطورة الادعاء اما اهمية انتشار الفكر الادينى فهى تزداد يوما بعد يوم لان كل ما يعانيه الناس فى العالم انما هو نتيجه مباشره للثقافه التى تكون نتاج فكر دينى وتغلق الطريق امام اى امل فى تحول المجتمعات الى مجتمعات معرفيه تستقيم فيها المنظومه القيميه والاخلاقيه . تحياتى


#1272888 [Gabar]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2015 04:25 PM
عزيزي الدكتور امل الكردفاني ، تحياتي واحترامي لشخصك ورماتراه ومايراه صديقك ، الا انني ارى اننا في مجتمع تبدو مثل هذه الافكار غريبة عنه ولا يمكن ان يتقبلها بسهولة، وهذه بمثابة دعوة لكل المثقفين للعمل علي توعية المجتمع ومن ثم نشر افكارهم التي يرون اتها مفيدة لهم عسي ولعل ان تجد قبولا ولو من القليل منهم، هذه قيما يتعلق بالافكار عموما اما ما يدعو اليه صديقك اللاديني هذا فانني اعتقد اننا نبعد الاف السنوات الضوئية عنه ، وبالتالي يجب ان تقال مثل هذه الافكار في مجتمع العالم الاول وليس في مجتمع مثل مجتمعنا.


د.أمل الكردفاني
د.أمل الكردفاني

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة