المقالات
السياسة
فصل العلمانية عن السياسة و العلمية...
فصل العلمانية عن السياسة و العلمية...
05-26-2015 06:17 PM


لعل العلمانية كحركة تاريخية انسانية نشأت لتفاعلات الغرب الأوربي مع الكنيسة المسيحية و أدت الي انتاج كل هذه الحضارة العالمية المعاصرة قد حملت أكثر مما تحتمل من أيدولوجيات و اسقاطات و مشاريع سياسية.
فهي كحركة تنويرية اجتماعية قد قدمت كل ما لديها في تلك الفترة و الحيز و فتحت الباب واسعا أمام التقدم البشري في سائر العلوم و المعارف الانسانية.
لذلك يتوجب علي دعاة التنوير المعاصرين عدم الدغمائية و التقوقع عند محطة العلمانية التاريخية و البحث عن افاق جديدة للتنوير و الذي هو عبارة عن رحلة فردية ذاتية لانهائية.
هناك من يختزلون مفهوم العلمانية في الاطار السياسي الشكلاني الذي يعني بتحديد علاقة الدين بالدولة بدون فهم حقيقة أن للعلمانية مستويات و محاور مختلفة بدأا بتحرير العلوم التجريبية من القيود الدينية (العلمية) و مرورا بالاقتصاد و الثقافة و الفنون و القانون و عقلنة منظومة القيم الأخلاقية.
كما تبني مشروع التنوير العلماني في تلك الفترة قضية الاصلاح الديني و حث علي أهمية الطاقة الروحية الايمانية كمحرك و محفز للفرد اذا ما وضعت في اطارها الصحيح. و لم يتبني التنوير العلماني قضية الالحاد العقلاني التي ألحقت به مؤخرا نتيجة للخلط بين العلمانية و العلمية.
لذلك شهدت أوربا في تلك الفترة حركة للاصلاح الديني نتجت عنها البروتيستانتية المسيحية كنتاج طبيعي للتنوير العلماني و هذا ما ينقصنا كمسلمين.
العلمانية تعني بالفصل بين الأشياء الدينية و الدنيوية من أجل التنظيم و الفهم و وضع الكل في اطاره المثمر الصحيح و ليس بغرض الالغاء أو لانتصار طرف علي اخر.
هذا الاتصال الديني الدنيوي الملتبس الذي كان موجودا في المسيحية ليس بالضرورة أن يكون موجودا في الأديان الأخري كالاسلام و اليهودية و البوذية و الهندوسية لأن كل تلك الأديان علمانية بالفطرة.
أما العلمية فتعني بالفصل بين الأشياء العلمية و الدينية مع تأكيد الانتصار للكفة العلمية و تتفاوت المناهج العلمية في درجاتها بدأا من التصالح مع الأديان و محاولة تطويرها الي الانكار الكامل و مرحلة الالحاد العقلاني.
تجدر الاشارة في الوقت الراهن الي أن كل شئ موجود داخل السودان أو خارجه هو نتاج مباشر للتنوير العلماني بدأا من مفهوم الدولة الوطنية و مؤسسات الخدمة المدنية و الخدمات من تعليم و صحة و غيرها.
أما ما يسمي بالاسلام السياسي فهو لا يعدو كونه أكثر من رد فعل نفسي عنيف تجاه قسوة المدنية و الحداثة و لم يستطع عمليا تخطي الاطار العلماني العام و انتج لنا في السودان تجربة علمانية مشوهة لا أكثر تحت دعاوي التأصيل الاسلامي و الذي فشل و لم يستمر طويلا.
لذلك حري بمن يدعو الي تنزيل العلمانية في السودان أن يدعو الي تنقيتها من الشوائب لأنها أصلا منزلة منذ تأسيس الدولة الوطنية.
حتي مشروع التأصيل الاسلامي الفاشل لو قدر له النجاح في السودان فلن يخرج الدولة الوطنية من الاطار العلماني العام ما لم يجعل من الرئيس خليفة للمسلمين و يستجلب قيم دينية كهنوتية تحدد العلاقات بين أفراد المجتمع و نشاطاتهم بالمختلفة بالكامل.
أيضا العلمانية هي دعامة الليبرالية الغربية و أسسها النظرية تختلف و تتعارض مع الاشتراكية العلمية التي تستند علي التنظير الماركسي.
كما تلتقي الاشتراكية العلمية مع العلمانية في محور العلمانية السياسية الشكلاني و يختلفان في أغلب المحاور الأخري اختلافا عميقا و قطعيا.
لذلك من الخطأ الشائع في السودان أن نطلق عل الماركسي أو الشيوعي صفة العلماني لأنه ببساطة اشتراكي علمي و ليس علمانيا علي الأقل علي مستوي التنظير الفكري.
أما علي المستوي السياسي فمن حق الأحزاب اليسارية أن تتبني أي توليفة أيدولوجية تراها مناسبة حسب رؤيتها الداخلية.
كما تخلو الساحة الفكرية السودانية من أي مشروع يساري متكامل محلي أو مستورد بخلاف المشروع الماركسي.
هذا باستثناء المشروع اليساري الانساني الذي بدأ مؤخرا نتجة لافرازات العولمة و لم يكتمل حتي الان و الذي يحتاج الي تطوير و تضافر الجهود.

[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1369

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د. مقبول التجاني
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة