نظرة علي الراسبين
06-21-2010 11:22 AM

بشفافية

نظرة علي الراسبين

حيدر المكاشفي

يداخلني شك معقول بأن الاهمال الذي يعانيه الراسبون في إمتحانات الشهادة والنظرة الدونية التي يرمقهم بها المجتمع والشتائم التي تصليها لهم أسرهم، في مقابل الفرح الرسمي والاحتفاء الصحفي والشعبي الذي يجده الناجحون والمتفوقون والاهتمام الذي يلاقونه أينما إتجهوا وحلّوا، هو أحد أكبر الاسباب التي تدفع بعض الراسبين لمحاولة إنهاء حياتهم، منهم من ينجح ومنهم من يتم اكتشاف محاولته في وقت مبكر فيتم تداركه وإسعافه وإنقاذه من بين براثن الموت...
لم تكن الحادثة المأساوية الفاجعة التي راح ضحيتها «منتحراً» أحد الطلاب الذين لم ينجحوا في إمتحان الشهادة بعد ساعتين فقط من إعلان النتيجة على النحو الذي أوردته أمس الغراء صحيفة «الأحداث» التي أشارت أيضاً في ذات السياق لمحاولتي إنتحار أخرتين لطالبتين لم تنجحا في ذات امتحان الشهادة، تمكن الاطباء من إسعاف وإنقاذ إحداهما بينما أحتجزت الأخرى لمزيد من الرعاية والعناية الطبية، لن تكن هذه الحادثة الأخيرة بل ستعقبها حوادث مماثلة عقب كل إمتحان شهادة طالما كان مثل هذا الاحساس بالدونية والشعور ليس بالاهمال فقط بل بعدم الاهمية يمكن أن يتسرب إلى نفوس وأحاسيس آخرين من الطلاب الذين لا يوفقون في إجتياز الامتحان، وبذلك يمكن أن تتنامى وتتصاعد مثل هذه الحوادث الاليمة عاماً إثر عام لتصبح ظاهرة تغدو أكثر تعقيداً وأصعب معالجة بعد أن يتمدد مدها شأنها شأن كثير من قضايانا التي عادةً ما تبدأ صغيرة ثم سرعان ما تأخذ في التمدد بفعل الاهمال واللا مبالاة والتقليل من شأنها، وحين يُلتفت اليها وتؤخذ في الاعتبار يكون ذلك بكل أسف وفق مفاهيم مغلوطة وطرائق خاطئة لا تزيدها إلا تعقيداً يخرجها تماماً من اليد والسيطرة الوطنية ويُلقى بها على الموائد الدولية وتتنازعها العواصم العالمية.
ومما يزيد من إحتمالات تصاعد مثل هذه الاحداث المؤسفة هو أنها تقع في أوساط شريحة شبابية سريعة الانفعال باعتبارات السن الغضة والتجربة البكر وخاصة إذا ما شعروا بصدمة تجاه أمر ما، ولهذا يبقى من الضروري الالتفات لهذا الجانب المنسي في قضية «النجاح والفشل» للاهتمام بالفاشلين والأخذ بيدهم أكثر من الاهتمام بالناجحين والمتفوقين لأن هؤلاء قد عرفوا طريق النجاح فسلكوه ونالوه، فمن فشل في شيء يمكن أن ينجح في غيره، كما أن الفشل ليس هو نهاية الحياة بل غالباً ما يكون أولى عتبات النجاح.
أن يجد الناجحون والمتفوقون الاهتمام من مؤسسات الدولة والمجتمع فذلك حق لا نغمطهم له، وأن يجدوا الاحتفاء من أجهزة الاعلام والأجهزة الأخرى التي تُنشأ خصيصاً لرعايتهم فذلك كسبهم الذي لا نغبطهم إياه، ولكن أليس للفاشلين مسؤولية على الدولة والمجتمع وأجهزة الاعلام، أليس من واجبنا من مستوى الأسرة البسيطة مروراً بمؤسسات المجتمع ذات الصلة وإلى سنام الدولة أن نرعى الراسبين أو الفاشلين في أي مجال وليس فقط في مجال التعليم لإعانتهم على تجاوز الصدمة الأولى ثم إعادة تأهيلهم نفسياً لكي يتأهلوا للنجاح مرة أخرى إن لم يكن في ذات مسارهم ففي مسار آخر فليس هناك فشل كامل كما ليس هناك نجاح كامل فهذا وذاك كلاهما نسبي والكامل وحده هو الله...

الصحافة

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 785

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية
تقييم
1.65/10 (88 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة