05-28-2015 06:22 PM


بسم الله الرحمن الرحيم

قضى آلاف البشر ظهر أمس في صالة القدوم في صفوف مؤلمة منتظرين أن يختم لهم على جوازتهم أنهم وصلوا يوم كذا. هذه العملية في كل مطارات الدنيا لا تستغرق أكثر من دقيقتين هذا قبل الجوازات الإلكترونية.
وقفت الصفوف أمام الكاونترات وعددها 16 كاونتر والتي بها موظفون خمسة فقط أي أن جوازات المطار تعمل بنسبة 31% سألنا السيد الرائد يا أخي هل يعجبك هذا البطء وأين موظفو الكاونترات الآخرون؟ تصوروا كيف كانت الإجابة؟ ما في شرطة نجيبهم من وين كثيرون تركوا العمل.
كل المسافرين وقفوا أكثر من ساعتين وفي هذه الساعتين تسمع من المواطنين القادمين لبلادهم تعليقات مبكية وكلهم حسرة على أول إجراء رسمي يستقبلهم به الوطن ويقارنون بالبلاد التي منها جاءوا لم أسمع تعليقات الأجانب ولكن قطعاً ستكون أسوأ من هذه.
عندما جاء دوري حرصت أن أعرف لماذا وقفت ساعتين إلا ربع حتى أصل هذا الموظف وماذا سيعمل؟ وكيف يعمل؟ وكنت حريصاً أشد الحرص لأعرف الفرق بين الجواز الإلكتروني والجواز القديم. الذي رأيته في مطارات أخرى إن هذا الجواز الإلكتروني يمرر على الكمبيوتر وتظهر كل المعلومات على الشاشة ويختم الموظف بختم يدوي ويكون الدخول قد تخزن في جهاز إلكترونياً. صاحبنا في مطار الخرطوم ختم على الاستمارة التي ظل الركاب يملؤونها منذ قرون. ما دورها بعد الماسحات والشاشات؟ لم يمر الجواز على الكمبيوتر فقط مقارنة المعلومات بعد إدخال رقم الجواز.
لماذا تعذيب خلق الله بكل هذا الوقوف وقد تضجرت النساء من طول الوقوف وسمعنا صراخ الأطفال ولم نر ابتسامة على وجه إلا عندما يسخر معلق مما به من حال وقال أحدهم دي المناظر انتظروا الراجيكم في المغتربين.
بالله من المستفيد من هذه الصورة الصادمة لكل قادم على هذه البلاد؟ بالله من المسؤول عن هذه الصالة وهل يرضيه هذا الواقع الأليم؟ هل هذا المطار (الدولي) وحدة واحدة لها مدير يعكننه ما يعكنن المسافرين ويهمه إرضاء الزبائن وتطوير المطار ويسأل ويحاسب كل جهة مقصرة؟ أم لكل مرجعية مختلفة الجوازات للشرطة والجمارك لها رئاستها والمطافئ لها رئاستها وهكذا ولا يستطيع من المطار أن يسأل أي جهة أي إذا عملت الجمارك بنسبة 100% والجوازات بنسبة 15% ستلغي هذه تلك والأداء سيصبح عيب على البلاد ووصمة عار.
من يحاسب أو يسأل عن هذا القصور ويوم وضعت 16 كاونتر هل كان بغرض الزينة ام لتسريع المهمة؟
يا سادتي هذه ثغرة بل عورة تقابل بها البلد القادمين إليها من أبنائه وضيوفه ويصدمهم شر صدمة. كيف يقف شخص ساعتين من أجل ختم؟
عدد المسافرين عبر مطار دبي شهر مارس الماضي 6700000 ستة ملايين وسبعمائة ألف مسافر ترى لو قدم هذا العدد إلى مطار الخرطوم كم سنة سينتظرون ليختم لهم جوازات الدخول؟ قطعاً ستأتي الأمم المتحدة وتضع مخيماً أمام المطار وكالات إغاثة لإغاثة المسافرين القادمين إلى مطار الخرطوم.
أرجو ألا تصر وزارة الداخلية على الجواز الإلكتروني إن كان هذا مآله خشبي جلدي قماشي كل واحد.
الصيحة


[email protected]

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2860

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1275864 [قساس فادي]
1.00/5 (1 صوت)

05-30-2015 09:20 PM
للاسف الموظف او المسئول السوداني يكون في قمة المتعة وانت ملطوع أمامه واذا اظهرت أي مضايقة يقول لك تعال بكرة


#1275476 [مهاجر]
3.00/5 (2 صوت)

05-30-2015 02:19 AM
الجواز الالكتروني هو مطلب دولي وليس للسودان فيه يد
وحتي مدته خمس سنوات ايضا رغم انف الحكومة
فهذه اشتراطات دوليه
اما شرطة مطار الخرطوم يا ريت هم ومدراهم يزوروا بعض دول
الاقليم عشان يتعلموا


#1275230 [الوطن العزيز]
2.00/5 (3 صوت)

05-29-2015 11:03 AM
أخوناأحمد الطريف في الموضوع في سنة من السنوات جيت السودان وكنت اول واحد في صالة القدوم وكان الجماعة يا داب فتحوا أدراجهم والضابط سجل المعلومات ولما جاء يختم ما لقى الختم ... قال لي ختمنا مالاقنو ... غايتو بختم ليك بختم الاجانب ومشي حالك. وفعلا ختم ( وصول أجانب) قلت ليهو لكن الخروج كيف قال لي أنا ختمت الجواز بالقلبة... وعلى ذلك يأتي القياس...


#1275059 [AbuAreej]
3.00/5 (4 صوت)

05-28-2015 09:23 PM
يا استاذ احمد نحن سنين بنتعذب حين نأتي السودان في الاجاات نقيف طويلاً حتى نصل الجوازات للختم وسلحفائية وكأن من بيده الختم يتعلم في ادخال البيانات.. ولا تنسى نأتي في شوق رهيب فنفاجأ بالتأخير .. وحال المغادرة ليست بأحسن من القدوم ..

والان نتعذب في الحصول على الرقم الوطني والجواز الالكتروني ...


#1275027 [mahmoudjadeed]
5.00/5 (2 صوت)

05-28-2015 07:19 PM
وتعال شوف اجراءات الجواز الاليكتروني في السفارة الله لا يوريك . ده كلوا ليه ؟ عشان يوقفونا في المطار ساعتين ؟!! الله المستعان على ما تصفون .


احمد المصطفى ابراهيم
 احمد المصطفى ابراهيم

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة