أنا آسفة..!ا
03-12-2011 12:32 PM

هنــاك فرق.

أنا آسفة..!

منى أبو زيد

(1) (... يحتاج الرجل العربي أن يضعك في قفص الاتهام كي يمن عليك بالعفو ويكون حينها سيدك، الرجل حاكم عربي صغير، لم تسمح له الظروف أن يحكم شعباً، لكن وضعك الله في طريقه وأنتِ شعبه، وعليكِ أن تعرفي إذن أنكِ لن تسمعي منه كلمة اعتذار ما حييتِ، ومهما اقترف من أخطاء في حقك.. هل حاكم شعب عربي واحد حاكماً على تبذيره وسوء تصرفه بثروة ليست من خزانة أبيه؟!...). هكذا خطبت أحلام مستغانمي في بنات جنسها عبر كتابها الشهير – الأخير – (نسيان كوم)، وهكذا عزفت على أوتار الهم العاطفي المقيم كدأبها، ولكن ليتها أخبرتنا، لماذا لا يعتذر الرجال برأيها؟!.. من جهتي أعتقد أنهم لا يفعلون، ليس من باب المكابرة، بل لأن سقف الخطأ الذي يستحق الاعتذار – بحسب منطقهم - أعلى من نظيره عند بنات جنسي (الطيبانات)..!

(2) الرجل والمرأة متفقان على لعبة الأمومة والبنوّة، لكنهما مختلفان على آليات الحكم والتطبيق، لذا تجدهما يتوقفان كثيرًا عند مفهوم طفولة الرجل، فهو يرى أن مظاهر الطفولة في سلوكه، أنه سريع الغضب، سريع النسيان لأخطاء امرأته، وأن الحنان هو مفتاح قلبه، وأن (الطبطبة) - غير المشروطة - هي أقصر الطرق إلى أقرب مأذون شرعي..! بينما تعتقد المرأة أن طفولة الرجل تكمن في سطحية أحكامه على سلوكها، فهو يرتاح إلى من تمعن في تدليله، وتتظاهر بالموافقة على كل طلباته، حتى وإن أضمرت في دواخلها العكس.. الرجل يتهم المرأة بالمكر ويستعيذ بالله من كيدها، لكنّ الحقيقة التي يؤكدها التاريخ العاطفي للإنسانية هي أن (الكيد العظيم) هو أقصر الطرق للوصول إلى قلب الرجل، وأكثرها نجاحاً في المحافظة عليه..!

(3) أشهر حادثة شجار زوجي، غيرت وجهة تاريخ العصر الحديث، وغيرت ملامح خارطة الفكر الاجتماعي في القارة الأوروبية؛ كانت تلك التي وقعت بين نورا وزوجها هيلمر، بطلا مسرحية (بيت الدمية) للكاتب النرويجي العظيم هنريك إبسن.. تلك القطعة الفنية، الثورية، التي حملت لواء الأدب الواقعي.. فـالبطلة زوجة تكافح في سبيل استقلاليتها وحريتها الاجتماعية ومساواتها الفكرية بزوجها الذي يقابل كل ما قدمته لإنجاح مؤسستهما المشتركة بالجحود والهجوم والنكران، ويتفنن في إظهار يقينه الكامل بأنها دمية برأس جميل فارغ..! شجار بطلي مسرحية إبسن كان في نهايات القرن التاسع عشر وانتهى بخروج الزوجة بعد أن صفقت الباب خلفها، وبذلك انتصر الكاتب لإنسانية المرأة في عصر كان يهيمن عليه الرجل، واحتمل لأجل الدفاع عن حقوقها ثورة النقاد والمعارضين.. اليوم، انتصرت مبادئ الرجل التي ضمنها شخصيات مسرحياته، نورا.. هيلدا جابلر.. إيليدا.. تلك الأيقونات الدرامية التي خلدت كفاح المرأة في القرن التاسع عشر - في سبيل قدر معقول من الحرية والاستقلالية - تحية لذكرى أبسن/ الكاتب/ الرجل/ الإنسان، في أيام (يوم المرأة العالمي)..!.

التيار

تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 3382

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#111115 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-14-2011 09:15 AM
يا بنت ابوزيد ... اسمعي كلام السوداني الطافش ده احسن ليك..... انتي عايشة في دور رومانسي وقاعدة في الامارات بعيدا عن الاحداث..... وبصراحة بصراحة
شطحتي بعيد وبعيد جدا... الناس في وادي وانتي في وادي تاني
احسن ليك لو عندك راجل تبعلي له واحسني التبعل لانو الراجل السوداني ما داير فلسفة كتيرة .... عاوزك في البيت تعملي الاكل وتربي العيال و انتي عارفة الباقي


#110775 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2011 01:42 PM
لو كان لاحد ان يسجد لغير الله لامرت المرأة ان تسجد لزوجها
وبعدين انت زوجك دا قاعد معاك كيييييييييييييييييييف ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ (؟) :o


#110736 [شر البلية ما يضحك]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2011 12:55 PM
لك التحية في كل يوم اختي العزيزة مني, اعتقد ان الجهلاء المتثاقفون لم يعجبهم موضوعك ولكنه لكان أعجب الآف النساء من امهاتنا اللئي لا يطاعن الصحف ولا يتصفحن الانترنت فلك التحية والتهنئة بمناسبة يوم المرأة وإقتراب عيد الأم


#110714 [ابو احمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2011 12:22 PM
الكاتبه مني ابوزيد تحية
كلما عرجت الي قراءة مقال لك وجدت الرجل..فتش عن الرجل..كتاباتك النرجسية في التعامل مع الرجل وظني انك لاتدركين ان ثمة فوارق بين الرجل والانثي ..ومن ثم تتعاملين كانك تقيمي في جزيرة روبنسون كروز..ارجو ان تقرائ بتفهم وادراك كتاب الرجال من كوكب المريخ والنساء من كوكب المشتري... وهو كتاب مترجم عن الانجليزية لكاتب اجتماع امريكي.. وقد اهديت هذا الكتاب لزوجتي الفاضلة لقراءته لتفهم الرجل..ولكنها لم تفعل حتي الان..لمشاغلها وشواغلها العديده! يا بنات حواء انكن لصويحبات يوسف


#110531 [ahmad]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2011 07:57 AM
الي Mona
ان كتاباتك تعلو علي تراهات بعض المعلقين اللذين لاهم لهم سوي تدمير كل ماهو جميل عند الاخرين وخاصة اذا كان صادرا عن امراة تفوقهم ثقافة ومعرفة فلا تلتفتي لهم والي الامام وفقك الله


#110478 [Basheer , Qatar]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2011 12:01 AM
يا اهل الله . المرأه دى ما تدوها جنيها عشان تنزل الناس فى شنو و انتى و مستغانمى بتاعتك دى فى شنو


#110441 [ابوعزام]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2011 09:41 PM
حليل زمن الحنان يابا. ان انت اكرمت الكريم ملكته وان انت اكرمت الليءم تمردا . تحية لذكرى ابسن !.اين تحية نسيبة وخوله وسوده وعايشه رضي الله عنهن في يوم المرأة العالمي ...؟ بلله فكينا من احلام مستغانمي ونورا وهيلدا وايليدا واميلدا ماركوس .بالله كلمينا عن مهيره وعن فاطمه السمحه والفلسفه العميا دى خليها ونوري الجيل الجديد بموروثاته الطيبه الندية واروبا العامله ليك هوسه كانت ظلاما ضل سالكه وشمس اندلس بالعلم تهديه وشكرا ....


#110364 [سامي سالم]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2011 07:04 PM
الأستاذة منى لك التحية ..... المرأة السودانية غير ، ولا تخضع لقوانين العالم النسوي ... كل شيء عندها غير ... فرحها حزنها مشاعرها بل وحتى وقتها ... اكتبي بعد ان تبحثي ربما تجدي ما يحيرني في حواء السودان .... وعجبي!!!


#110234 [monem musa]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2011 03:15 PM
يا بت ابوزيد خليكي من الفلقصة والثقافة الكذأبة ،وما تقعدي تضربي أمثال بالثقأفة الغربية لان المراة الغربية التي تدعي أنها تحررت علي العكس هي الأن سلعة تبأع وتشتري وبرغبتها وليس كرها كما كان في الماضي!!!الإسلام يا أخت مني كرم المراة أعظم تكريم وكل الأديان السماوية كرمت المرأة ولكن المؤسف ان العرب المسلمين مازالوا يعيشون في كهوف الفكر الجاهلي بالرغم من إعتناقهم الإسلام!!!ولم يفهموا مقأصد الدين الصحيحة التي علمنا إياها الرسول المصطفي صلي الله عليه وسلم.احمدي الله انك سودانية لان الرجل السوداني بيحترم المراة أيما احترام وانا هنا ما بشكر الرجال السودانيين عشان انا منهم ولكن هذه شهأدة من نسوان اوربيات متزوجات سودانيين،إنشاء الله تكوني متزوجة وكان لسه نصيحتي ليك ما تتزوجي غير راجل سوداني لانه حيحترمك ويعزك.
ودمتي علي خير


ردود على monem musa
Sudan [mustafa] 03-13-2011 09:01 AM
تعرفي يامني
القهر الاقتصا\\ي ادي الي امية الاكاديمين بس يظهر عليك مروقة ولم يصبك السوطالانقا\\ي\\
غشان كدة مستمرة في تجهيل القراء


#110187 [ سودانى طافش]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2011 01:52 PM
بصراحة .. مهى مشكلتك مع الرجل ! وببساطة الرجل يريد المرأة ( الأنثى ) , مريحة وغير مشاكسة . ولودة تمارس أمومتها بحرية , تمنحها لأطفاله و(له ) ! وإلا فالتذهب وتترك المكان للجديرة له ! .. وإن أدت واجبها كاملاً فكل ( قصائد ) الرجل لها فلن تحتاج أن تتخذ ( إمرأة ) أخرى كمرجع !


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية
تقييم
3.63/10 (24 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة