المقالات
السياسة
ارْحَلْ يا قُرَادَة مَا عَادَ فِينا دَمَّاً بِتْمَصْ
ارْحَلْ يا قُرَادَة مَا عَادَ فِينا دَمَّاً بِتْمَصْ
06-09-2015 09:36 AM


سأل مذيع البي بي سي الرئيس الزمبابوي موغابي قائلا: أما آن لك سيادة الرئيس بعد 32 سنة حكم أن تودع الشعب الزمبابوي؟ رد موغابي قائلا: أودعهم؟ أين هم ذاهبون؟

و ما موغابي الهرم العجوز الذي أصبح يتساقط أرضا ببعيد من الديناصور السوداني الذي يأبى توديع الشعب السوداني وعنده احتمالية أن يودعه الشعب هو الأرجح و قد بدا ذلك جليا في الأعداد المهولة التي فرت و فارقت خضرة النيلين لوطن تاني و أصبح الذي بخارج البلاد يتشبث بغربته و غرابته و الذي بداخله يطمح بخلاص الخروج حتى أن نكتة سرت بين الناس أن أحدهم رأى ابليس رأي عين بالمطار عامل خروج نهائي من السودان.

من الذي بقي داخل السودان و لأجل من و ماذا؟ حتى الناظر بغير تدقيق يستطيع الوقوف على الفارق الكبير بين أعداد الطالبات و الطلاب في جميع الكليات الجامعية و السبب الهجرة التي لم تستثني أعمار العشرين! بات جليا أن الحكومة لا يهمها من يهاجر فهذا يكون قد كفاهم عناء جما بغض النظر عن كفاءته و علمه و إن تعجب فمن مستشفيات خالية من أطباء و جامعات خالية من أساتذة و الحكومة وحدها لا ترفع حواجب دهشة الاندهاش لأنها و أعني ما أقول لأنها باتت معولا هدّاما و أداة محطمة لكل ما هو قائم يفيد الناس و لا يهمها وطنا ضائعا أطرافه و لا مواطنا مهدور كرامته و لا تنمية لا تعرف إلا السير إلى الخلف! و الحكومة تأبى ثم تأبى أن تدق ناقوس الخطر.

القرادة كائن انتهازي شديد الالتصاق بكل ما يدر عليها دما و ما إن تغرس ماصتها في الضحية لا تعرف الفكاك حتى تهلك ضحيته و عندها فقط يفكها بحثا عن ضحية أخرى. لا أعرف على وجه التحديد عدد الحكومات التي كوّنها البشير مذ مجيئه المشؤوم و عدد يقدر بالآلاف على نحو ما رأينا قبل أيام ممن أدى القسم على كتاب يضعونه تقول أغلفته أنه قرآن كريم .. و مع كل هذه التغييرات الراتبة يكون الكل على خطأ أو من الفاشلين إلا سيادته الذي يزداد كنكشة كلما قلّت دماء ضحيته السودان و لا نراه تاركه حتى آخر قطرة.

العلة فيك يا أيها اللا بشير .. لا نقول إنك سيئ كحاكم و لكنك السوء نفسه .. ارحل .. لأنه إن تكن قد فقت السوء فإن ثمة من يأتي أقل سوء منك .. ارحل لأنه ما عاد يا قرادة فينا دما بمتص .. ارحل يا قرادة لأنه ما عاد في الشريان نبض بتجس .. ارحل يا قرادة فقد بتنا هزالا و جلدا يابسا ما بدّس .. عجيب أمرك يا قرادة في قانونك حتى صبرنا بتلص!



[email protected]

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2596

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1282588 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-10-2015 12:50 PM
مافى فايدة نقول ولكن انتظروا النهاية


#1282294 [الجمر الحارق]
0.00/5 (0 صوت)

06-10-2015 07:18 AM
قلة ادب وكلام مشاطات


#1282279 [السندباد]
5.00/5 (1 صوت)

06-10-2015 06:20 AM
للاسف يا شريفة اهنتينا اكتر من اهانة البشير لينا؛ انتي ما عارفة انه القراد ده بيمسك في الكلاب (الوسخانة)؟الله يسامحك!!


#1282062 [فكوووووووووها يا حسين خوجلي]
5.00/5 (1 صوت)

06-09-2015 04:44 PM
26 سنة غير ما دمر ما عمر خمسة سنة تاني لشنو؟ صدقتي يا استاذة ما عاد فينا دم والعلة فيه.... الرقيص في شنو؟!!! وآخرها كوم تراب ليقابل رب العالمين والعذاب المهين


#1281857 [AbuAhmed]
5.00/5 (1 صوت)

06-09-2015 11:46 AM
أستاذه شريفة معظم مقالاتك يعتبرها البشر فى الصميم لذلك منتشرة فى شبكات التواصل الاجتماعي و غيرها
انا شخصيا بنزلها على الفيس بوك ولك المعذرة....


#1281831 [أبوقرجة]
5.00/5 (1 صوت)

06-09-2015 11:13 AM
كلام جميل .. ما عندي رد عليه وهذه هي الحقيقة ...


شريفة شرف الدين
 شريفة شرف الدين

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة