في



المقالات
السياسة
أولويات مشاريع النهضة- نماذج 2
أولويات مشاريع النهضة- نماذج 2
06-09-2015 12:48 PM


المياه
من المعروف بأن حوالي 40% من المياه المعبأة ما هي إلا مياه شُرب أو مواسير عادية و هي مُنتج لا غناء عنه و جد مجز إقتصادياً و لا تحتاج إلي تكليف أو عمليات كثيرة – تصفية و تعقيم و من بعد تعبئة في قوارير بأحجام مختلفات.
يمكن للسودان أن يصدر مياه ذات مواصفات عالية إن أحسنا العمل و هو مجال سيستوعب أعداداً من المواطنين في الإنتاج : بحفر الآبار و إقامة المصانع و الشحن و النقل و التجارة و الصادر.
لا نحتاج إلا لسياسات جيدة ذات أهداف و مرامي يمكن تحقيقها و تخدم التنمية و تحارب الفقر و تعمل علي إستغلال إمكانيات البلاد المهدرة.كثيراً ما سمعنا أو قرأنا لبعض الخبراء عن حصتنا من مياه النيل وتلك التي سلفناها لمصر علي مدي أعوام و عن كيفية إستعادتها ؟ هل من الممكن إستعادة تلك الحصة من مصر ؟ نعم و بسهولة و لمصلحة الشعبين و لمصلحة شعوب أخري كالفلسطينيين و الإسرائليين ! خاصة وقد كانت لمصر وعود لإمداد إسرائيل بمياه النيل وقد حفرت قناة خاصة لهذا الغرض أسمتها قناة السلام تمر عبر قناة السويس و صحراء سيناء ! كل ما علينا هو إقناع الدول الإفريقية الأخري بهذا المشروع و نعمل علي إكمال المنشآت الضرورية من خطوط أنابيب و عدادات لمعرفة الحصة التي سيتم تصديرها يومياً و سنوياً و من ثم نخصمها من ديوننا علي مصر من المياه مع دفع حصة من العائدات علي خط المياه مثلما يحدث في مرور خطوط البترول ! حتي نستنفد حصتنا من الديون المتراكمة و من بعد تأخذ كل دولة حصتها من عائدات المياه بمعادلة عادلة ! كأن تكون بنسبة عدد السكان أو مساحة الأراضي أو بنسبة مساهمتها من الحصة الكلية لمياه النيل أو بأطوال الأنهر و الروافد المغذية لنهر النيل ! أو بمعادلة تجمع كل هذه العناصر و بعدالة و شفافية و ربما نساهم بذلك في صناعة السلام بين العرب و الإسرائليين ! إلي متي يستمر هذا القتال ؟ أليس من الحكمة التفاوض و تقديم بعض المغريات ؟ مثل المياه و التجارة ؟ لا بُد أن نصل إلي سلام مثلما حدث في جنوب إفريقيا و جعل من التعايش بين الناس أمراً ممكناً ! و هنا لا بد لمصر أن تستمع لصوت العقل و الحكمة و التفاوض مع الأفارقة بإحترام إذ أن الدول الإفريقية هي مصدر هذه المياه و علينا أن نستغلها لخدمة دول الحوض .و ندع الكلام عن الحقوق التاريخية و غير ذلك من إدعاءات !
نظرة واحدة علي خارطة مصر أو صور الأقمار الصناعية غربي السد العالي تكفي لإقناعها بخطل الطمع و الجشع ! لقد أقامت مصر قناة أُخري – أسمتها قناة توشكي، لدفق مياه النيل الفائضة في الصحراء الغربية ! علاوة علي عدم سماعها للخبراء و هم ينصحون بتشييد الخزانات لمصلحة كل دول الحوض في منطقة البحيرات – حيث تقل نسبة التبخر ! الآن نفقد سنوياً كمية من المياه تقدر بحوالي 10 مليار متر مكعب و تحاسبنا مصر عليها! و تخصمها من حصتنا ! كان من العدل أن تخصم من حصة مصر ! و الآن تحاول مصر إقناع دولة جنوب السودان بإكمال تشييد قناة جنقلي لتوفير حصة من المياه تقدر بحوالي 8 مليار متر مكعب فقط و هي أقل مما نفقده من بحيرة السد العالي ! و قناة جنقلي تلك قصة أُخري.
ثمار التبلدي- القنقليس
ظلت ثمار هذه الشجرة العملاقة لأزمان طويلة غير مستغلة بشكل واسع أو تجاري ! كانت تؤكل كثمار أو يصنع منها مشروب لذيذ و متفرد.
شاهدت خلال الإسبوع المنصرم برنامج من داخل إفريقيا من قناة السي إن إن CNN الأمريكية رائد أعمال ألماني الجنسية و هو يتحدث من دولة ملاوي عن أشجار التبلدي و خصائص ثمارها ،كان يتحدث بشغف و يصف طعم شراب القنقليس بأنه يشبه الليمون و ليس مثله و يشبه شراب آخر غير أنه يختلف عنه و يختم بأنه شراب جديد للعالم ! شئٌ جديد ! و متفرد ! إعادة لإكتشاف محاصيل إفريقيا الضائعة ! ضاعت بعدم إستغلالها علي نطاق واسع و لم يتم تطويرها و تم نسيان بعضها – لذلك أقدمت المعونة الأمريكية علي إجراء بحوث عديدة علي محاصيل إفريقيا الضائعة و قد تم نشر نتائج هذه البحوث قبل سنوات و شارك فيها عدد من الباحثين الأفارقة و من بينهم عدد من الباحثين السودانيين و قد إكتشفوا نوعاً من الذرة الحمراء سريعة النمو –لخصت هذا الكتاب قبل سنوات و نشرته بصحيفة الرأي العام .(سأعيد نشره بالموقع إنشالله).
قام الألماني بإنشاء معمل صغير لإنتاج بدرة القنقليس أو التبلدي و كذلك زيتاً و أمبازاً يستخدم كسماد.تحدث الألماني كخبير مؤشراًإلي صعوبة زراعة أشجار التبلدي و مؤكداً علي أن تعداد أشجار التبلدي في ملاوي تبلغ 12 شجرة في الفدان الواحد! تُري ما هو عدد اشجار التبلدي في السودان في الفدان الواحد؟ أضاف الألماني بأ الإقبال علي بدرة التبلدي في إزدياد.
و دوننا ثمار اللالوب و زيتها و العرديب و التمر و الدوم و النبق !لتتجه الأبحاث إلي معرفة تركيبها و ما تحويه من معادن .
قال الألماني بأن ثمار التبلدي غنيةٌ جداً بالكالسيوم و الحديد.
كثيرةٌ هي محاصيل إفريقيا الضائعة و التي تنتظر رواد الأعمال ليحيلونها إلي منتجات – أكل طيب و شراب سائغ للشاربين.ومن هنا يأتي تأكيدي علي ريادة الأعمال و ضرورة الإهتمام بها علي أعلي المستويات. ولنبدأ من القاعدة – تشجيعاً و نشراً لقصص النجاح.تجدون موضوعاً عن رواد الأعمال –توثيقاً لأعمالهم و سرداً لنجاحاتهم ، لعلها تُلهم غيرهم و تساهم في التنمية و في خلق فرص للعمل و محاربة الفقر.
مشاريع السياحة
مجالات السياحة عديدة، و هي تشكل مصدر الدخل الأساسي لكثير من الدول مثل فرنسا و إسبانيا و لا يحبطنكم شأنئ فهنالك السياحة البيئية ،سياحة الصحراء و السياحة الدينية و سياحة الآثار و الحضارات القديمة.كما في وسعنا إبتكار مناشط سياحية جديدة مثل مسيرة درب الأربعين – علي ذات الدرب القديم نُرسل أفواج السياح ، للإستمتاع بالصحراء و صحبة الرعاة و مشاهدة النجوم و الأجواء البديعة.
معارك عثمان دقنة في الشرق و كسره للمربع الإنجليزي الشهير و قصيدة كيبلينج فيزي ويزيFuzzy Wezzy و هكذا نبحث في سير رجال الآداب مثل عبدالله الطيب و الطيب صالح – نتابع سيرتهم منذ الميلاد و سني الطفولة المبكرة و سنوات الدراسة في الخلاوي و المدارس و العمل –مع التفكير في إنشاء متاحف لهم: متحف الطيب صالح و متحف عبدالله الطيب و متحف عبد الوهاب موسي و غيرهم –و بذلك لا نخدم السياحة لوحدها و لكن نحفظ إرث هؤلاء العباقرة و نوفر فرص عمل في مناشط السياحة المختلفة- القري السياحية لنبنيها من الطين و القش مع تأمينها من الحرائق و غير ذلك من العوادي و لا يسخرن ساخر فقد شاهدت و أقمت في كينيا في أحد أروع الفنادق و كان غالب المبني من المواد المحلية.
من المواقع التي أرشحها لإنشاء قري سياحية:
1- الجزر النيلية – كبيرها و صغيرها
2- علي شواطئ الأنهار و البحر الأحمر و في منطقة أركويت
3- في المشاريع الزراعية الكبيرة – الجزيرة الرهد و مشاريع السكر
4- في الغابات .
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1358

خدمات المحتوى


التعليقات
#1282488 [شاويش]
0.00/5 (0 صوت)

06-10-2015 10:42 AM
كل ما ذكرت مشاريع ممكن ان يكتب لها النجاح بواسطة مستثمرين داخليين او اجانب .. بس الحكومة دي تنقلع وتترك الناس تشتغل ..


إسماعيل آدم محمد زين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة