06-11-2015 07:25 PM

image

كيف دمر النوبييون حضارتهم و دمروا السودان
How Nubians Destroyed Their Civilization and Destroyed the Sudan

عندما فقدت المجتمعات النوبية قدراتها و مواهبها للإبداع و للأنتاج إنهارت الحضارة العريقة نتيجة لنشاطات خوارج من أبناءها الذين إتجهوا إلى نخر عظام شعبهم فتأكلت و هوت الحضارة. سقوط الممالك النوبية بفعل أبنائها نتج عنه تدهور متواصل لجميع مكونات السودان المعاصر.
أي ان السبب الأساسي للأوضاع الحالية في السودان هي أفعال الخوارج من المجتمعات النوبية و الذي ترتب عليها تفاعلات ادت في النهاية لتهميش ذات المجتمعات النوبية الاصيلة و أنهيارها. و لحق بالنوبيين تهميش التجمعات التي أقامها الخوارج من النوبيين و التي إمتزجوا فيها بالرقيق و بالفولانى و التي أطلقت علي نفسها مسميات القبيلة. أي أن المجتمعات النوبية هي الفاعل في البداية و الضحية فيما بعد.

عمليات النخر و الهدم كانت في شكل صناعة الرق أولا من داخل المجتمعات النوبية و توسعت إلي مهاجمة القوميات المجاورة. نشأة الرق في السودان و في المجتمعات النوبية قام علي أيد خوارج من أبنائها و توسعت بالمنفعة التجارية و العسكرية المتبادلة بينها و بين مجموعات الفولانى الرحل الوافدة من شمال و غرب إفريقيا. بذلك تحول الإقتصاد و السياسة و الثقافة النوبية لتعتمد علي موارد صناعات الرق و مؤسساتها كبديل للأنتاج و الإبداع المندثر. كما ظهرت ممارسات جديدة بسبب الرق كختان الفتيات لضمان عذريتهم و بيعهم بأسعار أعلي. كما انتشرت ممارسة الشلوخ لتمييز الأفراد و الرقيق و حمايتهم من الأختطاف. كما تفشت مؤسسات الدعارة و الشذوذ الجنسي

نتج عن صناعة الرق تجمعات واسعة جديدة خارج القري و المدن النوبية تنتقص من أطرافها كما تحولت قري و مدن قائمة إلي الرق. بذلك أصبحت مستوطنات الرق مدن و قري مستقلة أطلقت علي نفسها مسميات جيدة و أعتبرت نفسها قبائل مستحدثة. و اصطنعت تلك القبائل لنفسها تاريخا شفهيا و أنساب عربية و إدعت الإسلام لتعطي لأنفسهم الشرف و المشروعية و التاريخ الذي يبرر ظهورهم و ممارساتهم

أتفاقية البقط لعام 652 ميلادي التي وقعت بين الحكام النوبييون المسيحيون و المستعمرين العرب المسلمون لمصر أقر فيها النوبييون بإعطاء العرب عدد 360 رقيق سنويا و هذا مخالف لتعاليم الإسلام و المسيحية. تلى ذلك التاريخ تصاعد و تحول و توسع مستمر لصناعة و تجارة الرق النوبية

على هذا النحو نجد أن جميع القبائل السودانية التي تدعي أصول عربية هي في الواقع تأسست علي أيد خوارج النوبيين و تشكلت من الخوارج النوبية مختلطة و متصاهرة بالرقيق من مختلف أقاليم السودان بالأضافة لأعداد قليلة من الفولانى. هذا التصور يدعمه حقيقة عدم حدوث أي هجرات عربية كثيفة للسودان لوجود عوائق طبيعية و ثقافية عديدة تحول دون حدوث تحولات في النسيج العرقي السوداني بشكل يذكر أو محسوس. و لو أن النزوح و الهجرة يمكن أن يغير في التركيبة العرقية لأصبح شعب السودان أقرب لمصر و لإثيوبيا و تشاد و يوغندا أو كينيا و الكونغو

أنتقلت السلطة و الثروة من النوبيين إلي أيد خوارج النوبيين و منهم أنتقلت إلي القبائل المستحدثة المدعية العروبة ثم تلى ذلك أنتقال السلطة و الثروة إلى يد مجموعات الفولاني التي كانت الوسيط التجاري في صناعة الرق النوبية. و ما ظهور سلطنة الفونج الزرقاء و العبدلاب و خراب سوبا و سقوط الدويلات السودانية و قيام المهدية إلا نتائج التفاعل المتسلسل لممارسات الرق التي قام بها النوبيين. فأصبح النوبيون ضحية لوحش مفترس هم الذين خلقوه بأيدي حكامهم و بأيديهم. رغم أن النوبيين يفضلوا و أعتادوا على إنتقاد الغير و الحكومات الفاشلة و الفاسدة دون ان ينظروا لأنفسهم و يحاسبوا مجتمعاتهم و تاريخهم الذي كان عظيما لكنهم هم الذين دمروه بأنفسهم و نتج عنه تدمير السودان بأكمله.


طارق عنتر
[email protected]

تعليقات 18 | إهداء 0 | زيارات 6690

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1284437 [طارق عنتر]
4.49/5 (35 صوت)

06-13-2015 07:19 PM
سوق الرق في الخرطوم عام 1878
"In the slave-market at Khartoum"
Source J Ewing Ritchie (1876-79) The life and discoveries of David Livingstone (Pictorial ed.), London: A. Fullarton

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/5/5b/Slave_market_Khartoum_19th_c.png


#1284364 [طارق عنتر]
1.01/5 (35 صوت)

06-13-2015 04:27 PM
1- من الواضح لدي هو ان أصل الفولاني بالرغم من الإختلاف حوله إلا انه يرجح بنسبة عالية إلي كونهم من أصول أصول سامية و بالتحديد من مكون يطلق عليه Judaeo-Syrian http://www.indigenouspeople.net/AfricanLit/FulaniPeople
2- نسبة تأثير أقلية الفولاني الأبيض (و هم من أصول سامية) و العرب من غير الفولاني علي القبائل السودانية من ناحية الأعداد بسيط للغاية
3- أكثرية الفولاني الأسمر هم من أصول إفريقية أصيلة مختلفة و ليسوا عرب و هم الغالبية في مجتمعات الفولاني في جميع الدول التي يتواجد فيها الفولاني
4- تأثير تاريخ و مؤسسات الرق في السودان هو الذي يضخم الحجم الفعلي للعرب في السودان بما نتج عنه من تحولات ثقافية جذرية و اما التاثير عرقي فهو محدود للغاية
5- المقصود من هذا المقال هو ثالوث الحقيقة و المصالحة و التنمية و هو الحل الوحيد للعيش بسلام كما حدث في جنوب إفريقيا
6- المقال لا يهدف للإساءة لا للعرب و لا للفولاني و لا للتنكر لتأثيرهم في السودان
7- المقال يؤكد دور الفولاني و العرب و بعض القبائل السودانية خاصة النوبيين في مسؤلية الإشتراك في صناعة الرق و ما ترتب عليها


#1284108 [karbinto]
1.01/5 (35 صوت)

06-13-2015 05:20 AM
الما بتلحقوا جدعو
النوبة الخوارج ديل ياتهم اصحاب الحضارة و التارخ ولا نوبة غيرهم
يا هم الجعل و للا الجعل ابادوهم دي كيفنها
كل باقي الاثنيات باقية و اصحاب الجلد و الراس بح كدا حلاسسسسسسس
ياخي --قوم لف كده - وللا كده
فلقت راسنا ساكت
لو عندك شي داسيه كدي امرقو انشوف -- ورانا ايه


#1284033 [البروف عوف]
3.01/5 (36 صوت)

06-12-2015 08:55 PM
السلام عليكم يا اسرة الراكوبه المحترمه والموقره وجميع افراد الكاتبين والقارئين والمعلقين... الحقيقه دائما صعب تقبلها عند بعض الناس احيانا ولكن كل الدلائل والدراسات والتحقيقات والبحوث تؤكد انا ترهاقا كان من النوبه السود الافارقه الذي للأسف يطلق البعض عليهم من قبل البعض بالزنوج فيعتبر ترهاقا زنجي (بغض النظر عن الوصف السلبي) وهو ملك عظيم كما تعلمون جميعا وغني عن الوصف ... ولو تأملتو جيدآ في صور وتماثيل الملك ترهاقا الخالده فسوف تجدو ان انفه و فمه وملامحه سوداء افريقيه بحتا.... احفاد ترهاقا الاصليين يوجودن و يعشون في جبال النويه هذه الجبال التي حمتهم من الغزاه ولمستعمرين بعض ضعف مملكة النوبه كما هو الحال في كل الممالك التي تحكم مئات السنين ثم تضعف وتقع ضحية مستعمرين جدد... واذا تأملتم جيدا في اخواننا في جبال النوبه و غرب السودان سوف تجدون ان عادتهم واسلحتهم القديمه وملبسهم مشابه جدا ومماثله لنقوش و رسوم وتماثيل ترهاقا وجيشه وشعبه... اذا تفكرتم وبحثتم جيدا سوف تجدون الحقيقه...وفي ااختام لكم التحيه.


#1284019 [طارق عنتر]
1.01/5 (35 صوت)

06-12-2015 08:03 PM
السودان مصطلح جديد و غير دقيق. الأراضي التي يقوم عليه السودان كانت موطن 3 دول بينهم حسن جوار و هم دولة كوش في شرق نهر النيل و شرق النيل الازرق و دولة كردفان و دارفور غرب نهر النيل و غرب النيل الابيض و شمال نهر كيير (بحر العرب) و دولة نييال بين الازرق و الابيض و جنوب نهر كيير.
شعب كل دولة كان و لازال جزء من امة ممتدة في دول الجوار أي ان قبائل شرق السودان هم اهل لشعوب إثيوبيا و إريتريا و مصر و علي هذا المنوال هو الحال مع شعب كردفان و دارفور و شعب نييال
ظل هذا الحال قائم حتي قامت دولة جديدة في الوسط نتيجة لإستفحال الرق و مركزها الخرطوم و ما جاورها باقتطاع مناطق من الدول الثلاث الاصيلة. و اصبحت هذه الدولة الجديدة هي السودان و فرضت نفوذها علي الدول الثلاث القديمة.
في إعتقادي أن النوبة مسمي جديد و غير دقيق و لا علاقة بين القوميتين سوي الجوار و تاريخ الرق
المنهج الوحيد للبقاء و السلام و التقدم هو ثالوث الحقيقة و المصالحة و التعويض كما حدث في جنوب إفريقيا


#1283952 [يحي]
5.00/5 (36 صوت)

06-12-2015 04:55 PM
هذه هي الحقائق التاريخية المغيثة او ان شئت قل صفحات منزوعة من التاريخ السوداني .هلذ تعلم ان ثلثي سنار كذانوا من العبيد عندما ژارها احد الرحالة في القرن الثامن عشر اي قبل دخول الاتراك بقليل!!!!!؟؟؟؟؟هلت تعلم ان الشايقية كانوا عبيدا لأحد أمراء الدولة الفاطمية وجاءوا الي هاربين ؟؟؟؟؟؟
هناك حقائق كثيره مخفيه في التاريخ السوداني وبعضها تم تزييفه لخلق أوهام وخزعبلات.
انا اتفق معك ان معاناه السودان والسودانيين جاءت من الرقيق المحرر او الهارب من مصر او من منتجات ال 360 عبد الذين جاءوا من بغداد وادعوا انهم عباسيين
المهم الان توضيح هذه الحقائق


#1283943 [طارق عنتر]
1.01/5 (35 صوت)

06-12-2015 04:40 PM
يقع أغلب المحللين السياسيين و العامة في ثلاث أخطاء فادحة عند تناولهم تاريخ و حاضر السودان. أول هذه الأخطاء الاعتقاد بأن العديد من القوميات السودانية و قبائلها قد أصبحت عربية أو قد تصبح عربية في المستقبل. و الخطأ الثاني هو افتراض وجود أعداد كبيرة من العرب عرقيا في السودان سواء بشكل خالص أو مخلط مع القوميات السودانية القديمة كلاهما يدعي نسب ببطون في الجزيرة العربية أو الأشراف. أما الخطأ الثالث الأفدح فهو القول بأن الصراع في السودان هو بين العرب في مواجهة القوميات السودانية القديمة و قبائلها بينما الحقيقة هي أن الصراع هو بين قبائل الفولاني بمسمياتها و أشكالها المختلفة متحالفة مع مجموعات سودانية صرفة مكونة ممن تورطوا في تاريخ الرق القديم في السودان و تدعي أنها عربية في مثلث حمدي (المنطقة الواقعة بين دنقلة و القضارف و سنار والأبيض) في مواجهة القوميات السودانية القديمة و قبائها ممن تضرروا من الرق.

الحقيقة الهامة الأخرى و التي يجب التركيز عليها هو وجود عدد كبير من القبائل القديمة الحقيقية كما توجد بعض المجموعات الجديدة التي أطلقت علي نفسها صفة القبائل و هي قد صنعت كنتيجة لتجمعات ضمت المشتغلين بالرق و الأعمال المصاحبة لها و كذلك ضمت و اختلطت بضحاياهم.

لا توجد أي أدلة مادية و علمية موثوق فيها تثبت عمليات ضخمة من الإفناء و الإحلال قد تمت في السودان عبر تاريخه الطويل و الذي أدي إلي إزالة قوميات عريقة من أراضيها التاريخية. فمثال وجود قبائل الجعليين في أراضي يذخر باطنها بالآثار النوبية بكثرة يثير الحيرة. و التفاسير الممكنة هي إما أن النوبيون قد تحولوا إلي جعليين أو أن الجعليون قد أفنوا النوبيين و حلوا محلهم؟ و الأقرب للمنطق هو التفسير الأول. و لكن توجد وسائل علمية أكيدة و مجربة يمكنها ترجيح أي من التفسيرين. و ذلك هي مسح اختبارات عينات من الحامض النووي ال DNA لتلك القبائل التي تدعي أنها عربية و مقارنتها بعينات من العرب و من النوبيين.

البحث في الأصول العرقية لقبائل السودانية هام جدا الآن لأن الصراعات الدامية و الخطيرة القائمة الآن في السودان يجب أثبات أنها ليست عرقية أو صراع هوية بقدر أنها في الأساس نتائج مترتبة عن تاريخ طويل و مؤسف للرق في السودان و الذي أدي إلي تدمير النسيج و الترابط و التعايش داخل و بين القوميات السودانية في أغلب أنحاء السودان. هذا التدمير نتج عن انحراف و انشقاق أعداد من الأفراد المنتمون للقوميات السودانية و تورطهم في جرائم الرق و تشكيلهم لمجموعات مختلطة من مجموعات أخري و من ضحايا الرق. و بذلك تشكلت زرائب و ديوم و حلل و قري اجتمعت معا لتطلق علي نفسها صفة القبيلة أسوة و منافسة لغيرهم.

لذلك فمن الممكن تصنيف الأفراد و المجموعات في السودان إلي أربعة فئات هم:

أولا: من قاموا علي أنقاض و استفادوا من تاريخ الرق.

ثانيا: من ارتبطوا بمصالح أو يحاولوا الآن الاستفادة ممن احتكروا السلطة و الثروة من ميراث الرق.

ثالثا: من يصروا علي تصحيح الأوضاع السيئة التي نتجت عن التاريخ الطويل للرق في السودان.

رابعا: من يس لديهم معرفة أو اهتمام بتأثيرات الرق القديم علي حاضر و مستقبل السودان.

أن أعداد و تأثير العرب المجتمعين الذين نزحوا أو وفدوا أو غزوا السودان في كل تاريخه لا يتجاوز بأي حال و أي تقدير مبالغ فيه من أعداد و تأثير أمثالهم ممن أتوا من الدول المجاورة كإريتريا و أثيوبيا و كينيا و يوغندا و إفريقيا الوسطي و تشاد و ليبيا و مصر. ( علما بأن ليبيا و مصر كلاهما ليسوا دول عربية بالمعني الصحيح بل هما دول مستعربة).

خلاصة القول هي أن أعداد الفولاني و فروعهم و مسمياتهم المختلفة ( بما فيهم الفلاتة) ممن وفدوا الي السودان في المائة و الخمسون عام الماضية خاصة في مشاريع الجزيرة و المناقل و القضارف هم الأكثر تأثيرا علي الأوضاع الحالية في السودان من العرب الفعليين و من غيرهم. كما أن التحالف بينهم و بين من يدعوا الأصل العربي و كلاهما تورطوا في الرق في السودان هو جوهر الصراع في السودان علي الهوية و السلطة و الثروة.


ردود على طارق عنتر
European Union [هجام] 06-13-2015 05:08 PM
واضح عندك(مشكلة رق) وتريد ان تمتطى القضية النوبية للتنفيس عنها(ما هو النوبيين برضو عندهم رقيق) ولكن للذين يؤيدونه مثل هذا الطرح يسئ للنوبيين اكثر مما يخدمهم.عموما مقال كمنديل الورق تتمخط به وترميه ما اكثر.

[الصوت] 06-12-2015 08:41 PM
يا اخونا طارق ارجوك ثم ارجوك ان ترد على الاسئلة الرائعة للاخ ابو لستك ... وان كنت لا تستطيع فارجوك اعتذر عنما كتبت واسحبه وليس في ذلك عيب بل العيب ان تتلمس هذه المنزلقات الحساسة دون برهان او معيار تاريخي معروف ... لك كل الود .

[ابو حمدي] 06-12-2015 08:38 PM
( علما بأن ليبيا و مصر كلاهما ليسوا دول عربية بالمعني الصحيح بل هما دول مستعربة).

استاذنا عنتر حتي المثقفين منهم يقولون ان ليس هناك عروبة عندهم بمعني العرق انما ثقافة اما نحن وتشبثنا بالعرق فهو نابع من إشكالية اللون الذي لم يهبوه لنا بقدر ما وهبوا لنا العقلية الإشكالية أي المتخلفة الميالة للعنف وعدم الاعتراف بالآخر وهذه العقلية يجني ثمارها العرب اليوم كأنهم يمرون بعصورأوروبا المظلمة الذين عزوا الامر للدين فابعدوه والحقيقة لم يكن الدين هو السبب انما عقلية رجال الدين ...الخ


#1283857 [نزار عوض]
4.87/5 (35 صوت)

06-12-2015 11:58 AM
باختصار كانوا كيزان زمانهم


ردود على نزار عوض
[طارق عنتر] 06-12-2015 05:57 PM
بالفعل ان كنت تقصد خوارج النوبيين و الذين استفادوا من الرق


#1283846 [سوداني]
1.01/5 (35 صوت)

06-12-2015 11:13 AM
ياخي اعطيك معلومة يمكن تستفيد منها اذا كنت فعلا تبحث عن تاريخ النوبة.. او اذا عاوز تقطع من رأسك وتحرف وده ديدن بعض الكتاب السودانيين من سلالات عرناعوط واتراك ومصريين ويهود...
- اخي النوبة المقصودين وعلي حسب اوصافهم في كتب المستشرقين والكتاب الغربيين بانهم موجودون .. بجبال النوبة .. وجزء منهم بكمية كبيرة جنوب دولة تشاد والناظر لعادات ومعتقدات وفلكلور وثقافة هذه المجموعات منطبقة تماما مع النوبة في الجبال .. وعلي حسب التاريخ بان النوبة الموجودون في شمال السودان عبارة عن مجموعات سكانية جديدة حلت هذه المنطقة بعد نزوح السكان الاصليين وتوغلهم غابات وكهوف افريقيا هروبا من تجار الرقيق .. والجزْ المتبقي في شمال السودان وجنوب مصر عبارة عن اختلاط بين الرقيق وبعض العرناعوط والبرابرة .


#1283805 [ترهاقا]
1.01/5 (35 صوت)

06-12-2015 09:08 AM
يااخى للمرة المليون اقول لك مافى حاجة اسمها الحضارة السودانية .فقط حضارة نوبية وان سميت كوشيةاومروية فلأبأس فهى حضارة النوبيين المالكين لوادى النيل الأوسط من شمال اسوان الى تخوم كردفان والنيلين الأزرق والأبيض فمى حضارة خالصة لهم وللبجا بصفة اقل وفى ذلك الزمان لم يكن العنصر العربى قد انتشر فى البلأد اما العناصر الزنجية فكانت تعيش على ثمارالغابات وصيد الحيوانات بطزيقة بدائية كما تعيش قبائل البشمن اليوم فى ناميبياوكذلك القبائل البدائية فى اسنراليا والأمازون عندما كان النوبيون والبجا يصهرون الحديد وينسجون الملأبس ويكتبون لغتهم ثم ثانيا لم يطلق اسم السودان الأاخيرا على تلك البلأد ثم ثالثا النوية والبجا لأ يعدون زنوجا واطلأق اسم السودان على تلك الديار جاء مقارنة بمن حولهم من البيضان وهؤلأء أنفسهم يسمون ملونين مقارنة بمن بعدهم من الأوروبيين وهكذا تتدرج السمات والسحنات واخيرا وليس اخرا النوبة والبجا هم الفراعنة بناة الأهرامات وهم اصل الحضارة الأنسانية فكيف يحطمون حضارتهم والحضارة السودانية وما دخل الفولأنى فى الأمر وكيف تمكنوا من قطع كل هذه المسافات الشاسعة وصولأ الى ضفاف النيل .


#1283712 [فارس]
1.01/5 (35 صوت)

06-12-2015 01:44 AM
الأخ طارق: الخريطة أعلاه مهم جدا للباحثين نرجو منك مدنا بمصدرها: كتاب أو موقع إلكترونى,

لك الشكر على هذا الموضوع القيم.


ردود على فارس
[طارق عنتر] 06-12-2015 05:53 PM
http://commons.wikimedia.org/wiki/File:NE_565ad.jpg


#1283707 [هجام]
1.01/5 (35 صوت)

06-12-2015 01:21 AM
لو افترضنا جدلا صحة (خطرفاتك)بان عرب اليوم رقيق الامس كيف للغة العربة ان يكون لها دولة والنوبة والفولانى الى اليوم رطانة،وايران وتركيا وغيرهم دخلهم الاسلام باكرا وبرضو رطانة.(اصحى يا عنتر وشوف ليك شغلة تقضاها)


#1283705 [ابو لستك]
1.01/5 (35 صوت)

06-12-2015 01:13 AM
مقال غريب وغير مالوف و يحتاج الى الكثير من التوضيح مثل من هم الخوارج النوبيون ؟ ولماذا اسموهم خوارج ؟ ومن ماذا خرجوا ؟ كما ان المقال ضعيف من الناحية الاكاديمية اذ لا يذكر اية تواريخ حتى لو بالتقريب شان كل الكتابات فى التاريخ و الماضى كذلك ركز الكاتب الانشطة الاقتصادية للنوبيين على تجارة الرقيق فقط و السؤال هو من اية اجناس كان هذا الرقيق ؟ومن اين كان ياتون به ؟ وماهى الاسواق التى يبيعونهم فيها ؟ كما ان المقال تطرق لمشاركةالفولانى وبدون ذكر تفاصيل وافية. على كل المقال ضعيف اكاديميا و فنيا او انه قام بعرض معلومات بصورة غير احترافية .


#1283685 [محمد حسن]
1.01/5 (35 صوت)

06-11-2015 11:11 PM
كلام لا يستحق عنا التحميل وانتظار الشبكة .المهم حصل الصبر على قرأته عسى ولعل يكون نقد بناء الى ان كشفت النية عن نفسها فى آخر المقال ( رغم ان النوبيين اعتادوا على نقض الغير والحكومات ...الخ ) .الحسد مرض


ردود على محمد حسن
European Union [jackssa] 06-12-2015 08:26 AM
... كتابة التحليل التاريخي يحتاج الى تطبيق قواعـد التحقيق التاريخـي وواضعه أبن خـلدون ..ان كنت تريد الكتابة في التحليل التاريخي يا أستاذ طارق .. ومع ذلك لم تقدم لنا الآثار التاريخية مع وما يتناســب وتحليلك القاطعه من طاستك .دا كلام مسـاطيل سـاكت . دي بكم قـرت قوية يا عمك ههههههههههــهههههههههههههههههـاوههههههههههـا ...


#1283659 [abushihab]
1.01/5 (35 صوت)

06-11-2015 09:51 PM
كلام مبهم لا قيمة له


ردود على abushihab
United States [عين وغين] 06-12-2015 12:29 AM
yes it is


#1283656 [حمدي يعقوب]
1.01/5 (35 صوت)

06-11-2015 09:40 PM
الأخ الفاضل كاتب المقال لك التحيه والتجمع
نرحب بمقالك الرائع وكم كنا تفتقر لمثل هذه المقالات الجريئة ولنقد الذات والبحث عن الهوية المفقوده.
الشئ المؤسف أن الكيان النوبي فعلا قد ساهم في تدمير الحضارة النوبية والسودانية علي وجه الخصوص علما بأنهم الأصل وأصحاب الأرض واصل انسان هذا البلد.ولكن المفجع علي مر التاريخ لم نسمع لهم نقد ولا انتقاد سوي المداره واللا مبالاة والتواري خلف الثقافة العربية ولا أدري معني انهم دائما ما نسمع ونقرأ ولا ندري ما الفرق بين النوبيون والنوبيين !!! أهل الفرق في الأشكال والألوان أم ماذا.
وكلما سعت الأعراق للالتفاف والمناداه لسودان واحد وموحد يحترم فيه الجميع لا نسمع لهم صوت ولا كلام .. أين أنتم بالله فقد افجعتمونا بصمتكم العقيم.


ردود على حمدي يعقوب
[طارق عنتر] 06-12-2015 07:07 PM
السودان مصطلح جديد و غير دقيق. الأراضي التي يقوم عليه السودان كانت موطن 3 دول بينهم حسن جوار و هم دولة كوش في شرق نهر النيل و شرق النيل الازرق و دولة كردفان و دارفور غرب نهر النيل و غرب النيل الابيض و شمال نهر كيير (بحر العرب) و دولة نييال بين الازرق و الابيض و جنوب نهر كيير.
شعب كل دولة كان و لازال جزء من امة ممتدة في دول الجوار أي ان قبائل شرق السودان هم اهل لشعوب إثيوبيا و إريتريا و مصر و علي هذا المنوال هو الحال مع شعب كردفان و دارفور و شعب نييال
ظل هذا الحال قائم حتي قامت دولة جديدة في الوسط نتيجة لإستفحال الرق و مركزها الخرطوم و ما جاورها باقتطاع مناطق من الدول الثلاث الاصيلة. و اصبحت هذه الدولة الجديدة هي السودان و فرضت نفوذها علي الدول الثلاث القديمة.
في إعتقادي أن النوبة مسمي جديد و غير دقيق و لا علاقة بين القوميتين سوي الجوار و تاريخ الرق
المنهج الوحيد للبقاء و السلام و التقدم هو ثالوث الحقيقة و المصالحة و التعويض كما حدث في جنوب إفريقيا


#1283648 [atif]
1.01/5 (35 صوت)

06-11-2015 09:11 PM
كلام يغالط بعضو و يفتقر لاي اساس علمي!!!


#1283625 [abdelwahid]
1.01/5 (35 صوت)

06-11-2015 07:59 PM
تحليل شاطح ويفتقر الى المرجعيةالتاريخيةوالعلمية .


طارق عنتر
طارق عنتر

مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (36 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة