المقالات
السياسة
رمضان في حياتنا
رمضان في حياتنا
06-20-2015 03:49 AM


*اسمحوا لي كي أخصص كلام الناس اليوم عن بعض ذكرياتي في هذا الشهر المبارك عبر المحطات التأريخية والجغرافية التي تنقلت فيها عبر الأزمنة والامكنة داخل السودان وخارجه.
* أبدأ بالطبع بأيام تفتح وعيي الديني بين عطبره وبورتسودان وكان شهر الصيام غالباً يكون في أيام الصيف الحارة‘ ونحن فصولنا كلها مابين حار شديد الحرارة وحار دافئ وحار ممطر وحار متوسط البرودة والله اعلم‘ في تلك الأيام تعلمت السباحة في نهر النيل - نهار رمضان بالطبع - قبل ان ينتقل الوالد الذي كان صرافا بسكك حديد السودان إلى بورتسودان.
*في تلك الأيام لم تكن المكيفات قد انتشرت أو أنها لم تصل إلينا‘ كنا نلجاً اضافة ل"سبة" العوم لترطيب بعض الاغطية الخفيفة بالماء أو بوضع الماء في"طشت" نضعه تحت المروحة أو أمامها لتخفيف درجة الحرارة و "مباراة" الضل من جوار الحائط وحتى ضل الشجرة‘ قبل ان تحبسنا المكيفات في الغرف المغلقة.
*كان الوالد رحمة الله عليه يحرص على الإفطار في الشارع مع الجيران وكنت أحمل صينية الإفطار المحملة بالماكولات والمشروبات الرمضانية التي كان الجيران يتنافسون في تقديم أفضل ما لديهم منها من "قراصة " أو "عصيدة "- غالباً بملاح النعيمية - وأبري وحلومر وكركدي وليمون.
*في الفاشر بدأت حياتي الأسرية المستقلة‘ إنتقلت معنا عاداتنا ومأكولاتنا ومشروباتنا الرمضانية وشاركناهم مأكولاتهم الدارفورية الخاصة‘ لكن المناخ كان مختلفاً حيث درجات الحرارة كانت في الغالب أقرب للبرودة وأذان المغرب يتأخر عن الخرطوم التي يتأخرأذان المغرب فيها عن بورتسودان‘ كانت دارفور وقتها امنة مطمئنة والخير فيا باسط والحياة أبسط وأجمل قبل أن أنتقل منها مرة أخرى إلى الخرطوم.
*بعد فترة بسيطة من إنتقالنا من الفاشر إلى الخرطوم رشحت لدورة تدريبية في المؤسسات العقابية بالشقيقة مصر‘ وفي القاهرة إستمتعنا بليالي القاهرة العامرة بالطيبات من خيرات الدنيا والاخرة من مساجدأشهرها السيدة والحسين وخيم رمضانية كانت تستقبلنا بترحيب خاص بزوجتي وبالثوب السوداني الذي كان نادراً بالقاهرة في تلك الأيام.
*قبل سنوات إستمتعت مع نخبة من رموز السودان هم البروفسير يوسف فضل من جامعة الخرطوم والشيخ عبد العزيز إمام وخطيب مسجد السيد علي الميرغني بالخرطوم بحري والشيخ محمد الحوار من هيئة شؤون الأنصار أمضينا العشر الاواخر من رمضان في الأراضي المقدسة بدعوة أميرية وسط أجواء دينية وكرم ضيافة رسمية زانها الكرم الشعبي من أهل الدار والسودانيين هناك.
* الصيام في الخرطوم مر بمراحل مختلفة توجناها في السنوات الأخيرة عتد اكتمال بناء بيتنا بعون الله وفضله في الفيحاء بشرق النيل الذي أتاح لنا فرصة لقاءات الجمعة الأسرية ولمة الأولاد والبنات والأحفاد والحفيدات خاصة في شهر رمضان المبارك، حفظهم/ن الله ورعاهم/ن إنه نعم المولى ونعم النصير.
*هذه الأيام دخلت في تجربة رمضانية جديدة في أستراليا - مع مراعاة فروق الوقت المذهلة - مع أسرة إبنتي هنادي وزوجها التشكيلي غسان سعيد والأحفاد الأسترال سند وسالي وسمر‘ وسط ذات الطقوس السودانية والمأكولات والمشروبات التي لايخلوا منها بيت سوداني ووسط المجموعات السودانية التي تحرص على عادات وطقوس السودان المميزة مثل الإفطارات الأسرية والجماعية والتواصل الحميم خاصة في أيام العطلات السبت والأحد من كل أسبوع.
*رمضان كريم.

[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1325

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نورالدين مدني
نورالدين مدني

مساحة اعلانية
تقييم
9.01/10 (10 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة