06-21-2015 06:20 PM

اوضح مظاهر العبث فى السياسة السودانية ما ظهر مؤخرا من ممارسات السيد الحسن الميرغنى فى فصله للمناضلين السياسيين الاتحاديين المتمرسين من عضويتهم فى الحزب فى وقتب يعانى فيه كل الاحزاب من االتشظى والعجز
الناشىء عنه بفعل سياسات الحكومة التى تعمدت تفكيك الاحزاب طوال الفترة التى تلت انقلابها على النظام عام 1989 .. ثم يصف الميرغنى حكماء الحزب مثل ابوسبيب وطه البشير بانهم دواعش ثم يضيف الى كل ذلك تصريحه الذى يقول فيه بانه لن يوافق اذا دعته المعارضة ان يكون زعيمها .. هل هنالك طفل فى السودان في سن الطاشر يقول مثل هذا الكلام ؟؟؟ بعد ذلك يتم استدعاؤه ليحلف فى مقام الرئيس ورئيس القضااء اليمين الدستورية ليكون رئيسا فرعيا لمساعدى الرئيس ويتفاخر بان الرئيس شخصيا قد دعاه ليؤدى القسم ويكون رئيسا لجوقة المساعدين ..نعم ان الوظيفة لا تسوى شيئا الا المخصصات التى تصل حوالى 600 مليون جنيه شهريا بالقديم فى الشهر الواحد لمن لا يستطيع ان يكتب حرفا واحدا فى تقرير يساعد به الرئيس او يدلى براى واحد شفاهة ليسعف به الرئيس الذى فى حاجة الى اسعاف بدون شك ...
ملامح العبث ايضا _ اذا تركنا جانبا كل الممارسات الفجة في السياسة السودانية خلال اكثر من ربع قرن ن الزمان _تبدوا ظاهرة للعيان فى ذهاب رئيس الدولة الى دولة مثل جنوب افريقبا اكبر رمز للديمقراطية والتسامح ارسى قواعد العمل فيها رجال فى قامة نيلسون مانديلا وهم اى العابثون من دولة مطاردة ومتهمة فى المحاكم الدولية لاى الشعب المسكين الذى يرزح تحت سلطانهم لم يكفيه ان يتضور جوعا ويعانى من المرض تتسلط عليه مجموعات متخصصة فى قتل الابرياء وسفك دمائهم ... وكان القصد ان يتحدى الرئيس او يظهر بمظهر المتحدى للمجتمع الدولى ومحاكمه رغم اقتراف الحكومة السودانية جرائم بشعة تهتزلها الوجدان ..
التصريح الاخير للقائد الميدانى ( حميدتى) الذى قال من قبل انه لا يحتمل ان يسمع اى مجمجة حتى ولو كان من الصادق المهدى وان الذخيرة هى التى تورى وشها وتساءل اين الجيش ؟؟يطالب فى تصريحه الذى ادلى على مراى ومشهد فى تنصيب الوالى الجديد وطبعا ظهر فيه كاحد القيادات اسياسية قال انه يريد ان تنشا المحاكم (الجائرة ) وان يحاكم بالاعدام ضباط الجيش والشرطة
الذين يرتكبون جرائم السرقة وانه لا يريد ان يستمع لم يتحجج بالقانون وان يذهبوا بهم الى سجن بورنسودان ..ولمذا بورتسودان بالذات رغم ان هنالك ساحة كبيرة للاعدام في سجن كوبر والخيرا ن فى كررى وشواطئ النيل فى العيلفون شهدت الاعدامات فى الهواء الطلق وفى وضح النهار .. ربما قصد القائد (حميدتى) قائده السابق موسى هلال الذى كان مسجونا من قبل فى سجن
بورتسودان قبل ان يتولى قيادة الجانجويد ويصبح قائدا امميا لا يشق له غبار.. وتلاحظ فى الايام الاخيرة ان هنالك خلاف بين القائد الناشىء المترعرع حميدتى وموسى هلال الاثنين ظهرا كقطبين فى السياسة السودانية ..
ومن ملامح العبث والفوضى ايضا ان يصدر الاب الروحى ل(حميدنى) موسى هلال (المجيدتى) بيانا يدعوا فيه الامم المتحدة لمعاقبة ( نجركوكه ) حميدنى لانه يريد ان ينفذ حكم الاعدام فى القبليين من الطرف الاخر وقال انهم يعرفون المقاصد التى في باطن حميدتى وكان حميدتى بقى ليه ظاهر وباطن فى السياسة السودانية ...
اى عبث بل اى ماساة عبثية هذه التى يمارسها هؤلاء ليحيلوا الدولة كلها الى دولة عبثية دولة هاملة لا وجيع لها ولا سند حتى من قادة الختمية الذين كانوا ينادون غوث الغائثين وفراجى الكروب فى حالات المرج انضموا الى جوقة العبث .

نورالدين على خيري
[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1508

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1291557 [ابو عكاز الانقريابي]
0.00/5 (0 صوت)

06-24-2015 02:42 AM
ان السيد محمد الحسن الميرغني رضي الله عنه هو الاختيار المناسب لقيادة الحزب الاتحادي الديموقراطي الأصل في هذه المرحلة الحرجة التي تتطلب العزم والحسم


نورالدين علي خيري
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة