المقالات
السياسة
بئست الكاميرا
بئست الكاميرا
06-22-2015 02:29 AM


ما زال أهل الفتيا ودعاة مكارم الأخلاق يذكِّرون الناس بأن اللهو المباح، مباح شرعاً وعرفاً. فالنفس البشرية بطبيعتها تتوق الى اللهو – أحيانا – لأجل استعادة النشاط الجسدي والروحي، لكن دون افراط أو تفريط، وليس على حساب الآخرين من أصدقاء أو زملاء أوغرباء. في ما يلي ساسلط الضوء على أمر بدا يستشري بين شرائح المجتمعات في شتى بقاع العالم، وبدأ يثير الإشمئزاز لرداءة ما يقدمه للمشاهد؛ هو ما يسمى بالكامرا الخفية، وما تسببه لضحاياها من جروح نفسية او جسدية.
الابتسامة رسول المحبة والقلب الطيب الذي لا يحمل حقدا ولا كرها لاحد كائن من كان، لكن ان كان رسمها على محيا الكثيرين وإضحاكهم على حساب فئة من الناس بريئة، فهذا لا يقبل ولا يجدر بعاقل أن يمر عليه مرور الكرام. أن تقوم فئة من الناس مستهترة لا همَّ لها الا الاصطياد في الماء العكر، واستغلال طيبة الناس الفطرية وما جبلوا عليه من خير، بغرض وضعهم في موقف لا يقصد منه الا الحط من قدرهم ومنزلتهم، فهذا هو العيب والخطأ. ليس كل ما عند الآخر يصلح في مجتمعاتنا.
انطلاقة الكاميرا الخفية في الغرب لا يعني انها بالوجوب صالحة تماما لمجتمعاتنا التي يغلب عليها المحافظة على الدين والتقاليد من ناحية، والثوران حين الاستفزاز والغضب، إذ ما هَزئَ بها هازئٌ أوعابث. فقد بتنا نجد، وخصوصاً في رمضان،أن من مكملات الافطار هو وصلة هزلية -من لهو الحديث - تقدمها بعض القنوات كمكافأة للصائمين المساكين الذين هدهم الجوع والعطش. ليت الامر زرعُ ابتسامة بريئة على محيا الصائم، بل هي ايقاع وضحك على ابرياء من افراد المجتمع، ووضعهم في حال لا يحسدون عليها، سواء بتعريضهم لمواقف الرعب او الثوران او اقحامهم على التلفظ بكلمات بذيئة، لا تتناسب ومركزهم أو سنهم. فما الهدف من وراء تقديم هذه الفقرات؟ أليس الأجدر أن يذهب ما يصرف عليها من مال لملء بطون خاوية من البشر تبيت جوعى وتصبح جوعى وتكمل صومها على البركة، وعلى أمل أن يمن الله عليها بيد حانية تقدم اليها شربة ماء او مذقة لبن أو رطيبات يقمن أصلابهم؟
إن سبقنا الآخر بوصلات الكاميرا الخفية، فمبارك عليه، ولا يهمنا كما لا يعيبنا عدم تقليده. أما أن ندخل جحره، بل نتفوق عليه في توافه الامور، فهذا بحاجة الى الكثير من التوقف والتأمل. فمن خلال ما يظهر من برامج الآخر أنه من القليل، بل النادر، التطرق لخصوصيات الافراد او الاساءة اليهم شخصياً ،كونهم تحت حماية القانون الذي يصون كرامتهم وحياتهم الشخصية. ولنفترض جدلا أنه برع في هذا المجال ووهب كل وقته للهو والايقاع بالناس، فهو ينتمي الى عالم ليس بينه وبين السكنى في الفضاء الخارجي الا مسافة السكة، بعدما شق أجواز الفضاء بتقنيات تعمي العيون. أما هنا، وما ادراك ما هنا، فهذا أمر آخر.
يقال، ولا أدري على سبيل المزاح أم الجد، " ويل من العربي اذا فكر". فهل تفكيره لجلب الخيرللصالح العام، ام للتسبب في ايذاء الغير. ففي احدى الدول العربية- وهي قصة واقعية- تفتقت قريحة مجموعة من الشباب فقرروا أن يضربوا ضربتهم، هي قاصمة الظهر بالطبع. فقد لفت انتباههم بيت في أحد اطراف القرية يملكه رجل فاضل كبير في السن يقوم على رعاية بقرة له يقتات من انتاجها، فقرروا الايقاع به. فعرض " أشقاهم " فكرة استحسنها الجمع؛ مراودة هذا الرجل عن بقرته وايهامه بأنهم فريق من التلفزيون المحلي، وهم بصدد تسجيل فقرة حول الحياة الريفية الجميلة. وفعلا بعد بضعة ايام، وقد استأجروا شاحنة، جاؤوا لضحيتهم يحملون كاميرا ويتكلمون معه بكل أدب جم: فهذا يناديه بالوالد، وذاك " يا بركتنا "، وآخر يا حجي. وضعوا البقرة في الشاحنة حتى يتم تصويرها اثناء ذهاب الشاحنة لبضعة امتار واثناء رجوعها، وطلبوا منه أن يلوح بيده مودعا البقرة اثناء المغادرة، وحين القدوم عليه ان يستقبلها بلهفة تعدل لهفة لقاء الام بوليدها. ودَّعها ذاهبة، وما زال ينتظر لقاءها والارتماء في احضانها. إنه انتظار" جودو ".
فهل يعقل هكذا عمل تحت غطاء الكاميرا الخفية او غير الخفية؟ بئست الكاميرا الخفية ان كان همها الحط من قيمة الناس وتعريتهم وسرقة اموالهم والضحك عليهم لقاء حفنة مال. من يقول بهذا العمل فهو مجرم في حق نفسه وحق الاخرين، ولو لقي الردع وحمل ملفه للقضاء لما تمادى في غيه هذا وسخِر ممن صان الدين والاعراف حرمة حياتهم.

younesaudeh@hotmail.com





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1575

خدمات المحتوى


التعليقات
#1290381 [الصادق]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2015 08:46 AM
مقال ممتاز ويجب ان يسال عنه مدير التلفزيون او وزير الاعلام


يونس عودة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة