المقالات
السياسة
وثائق نضالية من دفتر الاستاذ فاروق أبو عيسى
وثائق نضالية من دفتر الاستاذ فاروق أبو عيسى
06-30-2015 02:03 AM


شهدت أعوام 1995 ° 1996 ذروة تعالى النضال الوطني الديمقراطي ضد سلطة الأفتئات الشعبوي الديني و القهر من كافة قوى المعارضة السودانية كان تتويجها بلقاء التجمع الديمقراطي في اسمرا ، أرتريا السبت 17يونيو 1995 ، حيث حضره قادة التجمع الساده محمد عثمان الميرغني الأمين محمد سعيد وجون قرنق د. عمر نور الدائم ، والاستاذ فاروق ابو عيسى و أمن باستضافته الرئيس الأرترى أسياس أفورقى و ترحابه بالمؤتمر و لا يسع المجال لتقديم كلمة الأستاذ فاروق أبو عيسى كاملة ، ولكن خلاصة الخطاب حوى الأشادة بالروح الجديدة لبناء السودان الجديد حيث ينتفي فيه الحيف و الظلم التاريخي لاي مجموعة كانت ، و السعي لبنائه على مستوى عال من اللامركزية و المواطنة المتساوية في الحقوق و الواجبات و ذلك تمشيا مع اعلان نيروبي و المبادئ المضمنة في المواثيق الدولية العالمية ، و تم التوضيح بفصل الدين عن السياسة اعتمادا على قناعات التجربة التاريخية القديمة ، و لبناء سودان يسود فيه الأخوة والعدالة و الوحدة و الحب و السلام . و ضمن الخطاب و أمن على أعلان المبادئ ( دي أوبي) ومبادرة الإيقاد .
على اصعدة نشاط منظمات حقوق الأنسان و الرأي العالمي فقد أصدرت امنستي انترناشونال كتابها عن أوضاع حقوق الأنسان بالسودان -محرر- دموع اليتامى ، 1995 شاجبة للانتهاكات التي يتعرض لها المواطن السوداني في الجنوب أو الشمال من القتل والتعذيب ، و الأختفاء القسرى ، والعبودية للنساء و الأطفال, فى أماكن الحرب والصراع.
و سعى طغمة الجبهة القومية الأسلامية و سعيها الشمولي لصياغة المجتمع على ضوء مفاهيم الأسلام السياسي الشعبوي" على ذات السياق هناك كتابات و رسائل و طنية أخرى أتت على ذات المساق ، خطابات أبيل الير و زملاءه ، المطرآن غابريال زبير واكو . –(مؤتمر المطارنة الكاثوليك), وأعلآنات اصحاب الفكر والرأى من مثقفى الجنوب
هذا العمل المتلاحق على كافة الأصعدة السياسية المحلية ، وقادة الرأي ، و النهوض في حركة التجمع الوطني الديمقراطي قابلته قوى الشمولية الدينية بخطابها الركيك و سلف أن أوردنا جزء منه في الحلقات السابقات من الردود الحكومية ، و كان ختامها اصدار محررها دموع التماسيح " بأسم جمهورية السودان كرد فعل لكتاب أمنستي انترناشونال بتاريخ 15فبراير 1995 .-(محرر يحتوي على 23 صفحة ورق طويل –دون تزييل – ودون وجود لاسم المحرر., أوالمفوض الحكومى ) كنفس مذكرة حكومة جمهورية السودان رداٍ على كاسبربيرو بتاريخ 10فبرلير 1994 و المدعومة ايضا بمذكرة جمهورية السودان المحرر بواسطة المطرآن غابريال روريك –بتاريخ الأول من مارس 1994 –بجنيف .
غير أن كل هذا السعي استباقا و محاولة دون جدوى ، لتحسين حقوق الوجه الكالح لقوى التاريخ القديم ألآرهابى , والمعاصر الداعشي ، و سجلها في حقوق الأنسان ، أمام ذات القوى التي تستهين بمؤسساتها ، الأمم المتحدة- لجان حقوق الأنسان - ، منظمات العمل المدني لحقوق الأنسان و الدول المعاصرة المتقدمة في مضمار العمل الدستوري و القانوني ومؤسساته ، و المذكرات الحكومية السالفة الذكر و بالتعين التي حررت في عام 1995 كان معني بعض منها رداً على المندوب الخاص لحقوق الأنسان كاسبيرو ، حتى لا يتصدى المجتمع الدولي لمناهضة الافعال الأجرامية الماحقة بحقوق الانسان و في مجتمع اجتاحته رياح الحرب سيما و في منطقة الجنوب و قد أبنا في الحلقة العاشرة -من هذه السفر ، خطاب السيد وزير العدل عبد العزيز شدو لدورة لجنة حقوق الأنسان الدورة(51 بجنيف) ، ومقروءة مع تقرير كاسبيرو في ذات الدورة الحلقة (11).
*في هذه الدورة "52" للجنة حقوق الأنسان التابعة للأمم المتحدة ، الجديد فيها, فقد شارك في هذه الدورة الأستاذ فاروق أبو عيسى المتحدث الرسمي باسم التجمع الوطني الديمقراطي ، وشارك في الوفد كل من مولانا بونا ملوال و الدكتور صدقي كبلو نائب رئيس المنظمة السودانية لحقوق الانسان وحيث أيضا شارك الاستاذ فاروق بكلمة الأمانة العامة لاتحاد المحامين العرب ، حوت فيما حوت من أوضاع ألبلدان ألاخرى , الشأن السودانى ركز فيها على مجمل المسائل الآتية :
1 " التنبيه الى خطورة ممارسة العنف الذي تقوم به جماعات التطرف الدينى و العنصري و القوى السياسية المتطرفة التي تختفي وراء الدين كغطاء لفرض رؤاها الظلامية . و التحذير من وصول هذه القوى سدة الحكم ، حيث و صولها ستنفي الآخر و تحول بينهما والقوى السياسية ألآخرى, و المشاركة في شئون بلدها°هذا ظاهرأبتداء من مرحلة ألتمكين ألدينى الشعبوى على كافة مفاصل الدولة والثروة , الى مرحلة التوالى ,أنفراج دستور نيفاشا النسبى ,التعديلات الدستوريةألآخيرةلتركيز سلطان الفرد وحكم "ألولآة ,الدينيين, " تحت مزاعم تخفيف غلواء الجهوية والعصبية والقبلية,ا بديلآ عنها عصبية المواطنية ,ام العصبية الدينية ألآخوانية؟؟
2 الأنتهاك الكلي للحقوق الأساسية – الحظر السياسي على الأحزاب والنقابات و المنظمات المدنية و الروابط الأهلية ، و فرض القيود الخطيرة على حرية التعبير و العقيدة و الضمير مثالها التصدي الوحشي لتظاهرة طلاب الجامعات السودانية في سبتمبر1995 ,وهذا مانشهده اليوم ذاته,الحزب الجمهورى,النقابات والتى يمكن ان يتراسها غندور جديد, اما منظمات المدنية يظل مركزالدراسات السودانية دون أثر قدم له بالبلاد بسبب ألآهدار والآغلآق وزعلى ذات الوتائر مركز سلمى للتدريب النسوى , مركز الخاتم عدلآن , والداهية ألآمر ,حل أتحاد الكتاب ألسودانيين, أما الصحافة وماادراك ماالصحافة, أقله ؛ حدوث اغلاق 14 صحيفة فى يوم واحد ,وان شهادة نقيب الصحفيين ألاستاذ محجوب محمد صالح لآروع شهادة تدين القهر الملازم واستباحة حريةالنشر والصحافة, أنها العهد الغيهب , كماكتب ألآستاذ العالم منصور خالد فى حقبة الشمولية ألدينية ألآولى 1983 الىالعام 1985, اماالتصدى للمظاهرات فلنا ايضا سبتمبرآ آخرا أخذ من مواطنى البلد وشبيبته ماينوف عن المائتين شهيدى وشهيدة ؟؟؟
3 سياسة الاعتقال التحفظي و التعسفي للمعارضيين , كفى بنا ماالم بنسرين السنوسى ,ألمحامى عصام مكاوى , وسندرا كدودة,دع عنك من باب أولى, فاروق ذاته وصحبه ألاماجد , أمين مكى مدنى , حقار , الصادق المهدى , أبراهيم ألشيخ,والقائمة لآشك تطول عن الذين لم يفصح عنهم , سيما من قوى الحركات حاملة ألسلآح
4 تحويل الحرب الأهلية إلى حرب دينية ادت لابشع انتهاكات لحقوق الأنسان ، وتم استخدامها لاحياء جريمة الرق و الإبادة الجماعية و الأثنية لقبائل جبال النوبة و الوسط الغربي للسودان
واليوم, وماادراك ما اليوم,وصل التنادى لآعلآن حق تقرير المصير فى دارفور ,,ليس غريبآ أن تنحى الجغرافيا السياسية ذات المنحى فى ألمنطقتين , جنوب كردفان وبلآدالنوبة , والنيل ألازرق وبلآد ألآنقسنا, لآنزايد على مايمكن أن يكون فى ألشرق , أ,ونوباتيا ألشمال ؟؟؟
5 القصف العشوائي في جنوب السودان فتعرضت المناطق المأهولة بالسكان المدنيين إلى تشريد المئات و النزوح واستخدام الغذاء لسلاح في الحرب حيث منعت منظمات الاغاثة من الاضطلاع بدورها الأنساني . أن ضحايا الحرب في الجنوب و التي تعتبر بكل المقاييس تطهيرا عرقيا راح ضحيتها منذ اندلاعها اضعاف ضحايا رواندا وبورندي
ليس بنا من حاجة لذكر تدخل حكومةالمؤتمرالوطنى بدعمها فصيل فى مواجهة فصائل اخرى, تكفى تسريبات ريفرز ألآخيرة فى ألآسبوع المنصرم, وعلى العموم وفى هذه السانحة نجدد النداء للرفاق فى الحركةالشعبية , أن وحدوا صفكم, وان حضور الرفاق باقان وآخرين ليته يكون المنسرب لجمع الشتات , وهزيمه "طائر ألشؤم" وألانقسام , والآمل معقود يحيه الحس الليبرالى للاكاديمى د. رياك مشار؟؟ أقرؤا مايزعمه المشير وغندور , انهم منحوكم دولة كاملة الدسم وببترولها؟؟؟
أتريدون أن تصفقوا" للمانحيين", ام تقفوا مع أبناء شعبكم فى الشمال, الشمال السودانى , وفق دستور نيفاشا وتمتينآ للحريات ألآربع؟؟؟
6 لا يقتصر ارهاب النظام السوداني على تصديره للدول المجاورة لكنه يواصل ارهاب الشعب السوداني ذاته ، و استدل على ذلك بتقرير د.كاسبر بيرو ، و دعا لتبني التقرير وفق توصيات المقرر ، و الضغط على حكومة السودان لتمكينه من أداء عمله و متابعته.
ليس هنك من حاجة لتعداد تدخلات سلطة الشمول الدينى الشعبوى فى شان الدول وكامتداد طبيعى,لمنظور التمكين العالمى,ولذا تظهر تدخلآتهم فى المحاولةالفاشلة لآغتيال الرئس المصرى السابق باديس أبابا , وتد خلاتهم فى ليبيا,وافريقيا الوسطى ,وكينيا ويوغندا وان الحركات ألآرهابية ألاصولية فى أرتريا أواثيوبيا ,لن تفقد السبيل للدعم والتمويل من هذا المركز السودان,كما هو حادث فى الوقوف الضمنى مع تيار المناوءة للنظام الحاكم بمصر اليوم والدعم لقواه المنبتة فى العريش .
ألان , وبعد أن علم النظام بموقف القوى المستنيرة حاكمة أومؤسسات مجتمع مدنى عالمى ,أثر فضيحة جوهانسبرج, وماتلته من مواقف لهذه القوى, ان اطلقت السلطةالحبل على غارب ألآرهاب , بهجرة الطبيبات الداعشيات الى الدولة ألآسلآمية , أطلآق أمير الدواعش السودانى الجزولى ,تيمنآ بقبول أبن لآدن بدآ فى "قطر" السودان , وهكذا ألآيام , نداولها بين النيس؟؟؟
7 ختم فاروق أبو عيسى خطابه "بأن قضية حقوق الأنسان تكمن في الديمقراطية الحقه وتتمثل جوهريا في مدى ما يتمتع به المواطن من حريات في أطار سيادة حكم القثانون واستقلال القضاء و مهنة المحاماة ، تبقي القضية الحورية في تحديد مصير و مستقبل الشعب ."
نواصل في الحلقة القادمة
*حول تقرير كاسبربيرو للدورة *52*
*نتائج وخلاصات
تورنتو 29ييونيو2015


[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1509

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بدوي تاجو المحامي
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة