07-01-2015 07:21 PM


والدولار يغرز يديه في خاصرته ويضحك على العميد معاش صلاح كرار الذي قال ذات نشوة جئنا لنمنع الدولار من الوصول الى عشرين جنيه (قرش) بالنظام الحسابي الحالي.

مشكلة الإنقاذ منذ ربع قرن أنها عافرت كل شيء ومشت كل الطرق وحاولت كل المستحيل ولكنها لم تقترب ولم تفكر قط في أن تفك عقدة الإنتاج.

عقدة الإنتاج التي تتراءي بعد عشرين سنة ونحن نستورد ملايين الأطنان من القمح ثم نمشي على أرضنا الزراعية البائرة وكليات الزراعة البائسة تقبل طيشة الشهادة السودانية بالحد الأدنى للنجاح (يا للخيبة).

** وحبل البؤس يمتد ربع قرن وولاة الأمر يجلسون في مكاتبهم الوثيرة يستلمون قيمة ورسوم استبدال الأرض الزراعية بقطع سكنية لتحترق آلاف الأفدنة وتنهض بدلها (نصباية المخططات السكنية) فأي أمة غافلة نحن بعد أن نفعل هذا ثم نخرج نستورد الدقيق والزيت والفاصوليا وننتظر الطماطم من أثيوبيا أو نأكلها مغموسة في المحسنات الكيمائية ولاحول ولاقوة إلا بالله.

ثم نجلس لنفترع بعض الحلول المضحكة عن تمويل الخريجين لنشجعهم على تجارة الموبايلات والرصيد وخلافها من مشاريع تدور في فلك تشجيع الاستهلاك والشكية لله.

** استصلاح الأراضي الزراعية وتقسيمها لمشاريع صغيرة وتوصيل الري الدائم لها وتمليكها للشباب مع شروط تمويل وإعفاءات لسنوات معقولة هو المخرج الوحيد من هذه المحقة التي نعيش فيها طوال عقود الفقر التي مضت الزراعة وقفل أبواب الأوهام المتعلقة باقتصاد سوق الأوراق المالية الوهمي هذا.

إن حملة الإنقاذ الانتقامية التى شنتها ضد الزراعة وحرقت مشاريع في قامة مشروع الجزيرة مع أنها كانت ترفع ولازالت شعارات الاكتفاء الذاتي في أكبر عملية مفارقة للمنطق ومثيرة للحيرة - هذه الحملة- يجب أن تتوقف سريعا وعاجلا وأن تمحى آثارها الماحقة فورا وأن يبدأ فورا في رفع شأن الإنتاج الزراعي لأنه الضمانة العاصمة من الانزلاق في بحور التسول العالمي والإقليمى فارحمونا يرحمكم الله.

أليس مدهشا أن نلوك كل يوم مسألة المقاطعة والحصار الأمريكي ونحن نقرأ في موازنة الدولة فنجد أن الصرف على الزراعة واحد في المائة والصرف على الدستوريين (11%)، أليست هذه أكبر مؤامرة على أنفسنا؟

الصيحة





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2218

خدمات المحتوى


التعليقات
#1296551 [جنو منو]
1.00/5 (1 صوت)

07-02-2015 07:40 AM
لقد كان يفكرون ويتفاكرون طيلة ربع قرن من الزمان كيف يمكنهم من فك عقدة سراويلهم واعتقد بانهم قد نجحوا فى ذلك .. أنظر واعمل الفكر وسوف ترى ..!!


حسن اسماعيل
حسن اسماعيل

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة