07-05-2015 12:44 AM

بسم الله الرحمن الرحيم



بعد أن نظفت تلك السوح على امتداد المدينة و دوما تحتل الساحة موقعا وسطا في كل شارع من المدينة .. و ظلت تلك المساحات أمكان اتفق عليها لتناول إفطار رمضان لعقود طوال من الزمن .. فرش الأطفال و الشباب فبيل مغرب الشمس تلك الساحات " بالسباتات" التي صنعت من السعف خصيصا لمناسبة رمضان .. و تسمى تلك الساحة ب "الضرا" .. و هو المكان الذي يجلس فيه الناس جماعة لتناول إفطار رمضان .. و تجد بحد ضرا واحد في كل شارع رئيسي من المدينة.. و لا يقل عدد الاسر في كل ضرا من العشرة و غالبا ما يتفق أهل الضرا الواحد على رجل من بينهم يقوم بإمامة الناس لصلاة المغرب...!!
و دوما ما تقوم ربات البيوت بإعداد كل أنوع الأطعمة الرمضانية الشهية طوال اليوم و تضع على صواني كبرت أو صغر أحجامها لتخرج إلى الضرا لإطعام الصائمين و غيرهم ممن يأتي بهم الطريق من الفقراء و المساكين و أبناء السبيل .. و غالبا ما يصل أهل الضرا قبل موعد تناول الإفطار بدقائق و على كتف كل واحد منهم صينية تعج بعدد من أنواع الطعام و تهبط الصينية تلو الأخرى .. و لا يخرج الطبق الرئيسي في أي صينية عن القراصة و اللقمة و حتما يختلف "الايدام" أو "الملاح" من صينية إلى أخرى .. و المشروبات فهي من كل نوع يخطر على ببال الصائم.. و دوما يكون المشروب الرمضانى المعروف "الحلو مر" "الابرى " سيد كل العصائر و الشربات في رمضان ... !!
يحرص أهل كل ضرا بعزيمة العزاب من الموظفين أو المدرسين و الطلاب حضورا على امتداد المدينة .. و غالبا ما تتم عزيمتهم قبل بداية رمضان إلى هذا الضرا أو ذاك و غالبا ما يتم تنسيق غير مباشر بين الاضرية على أن يتوزع كل هؤلاء على الاضرية بالتناوب و التساوي " الاضرية دى جمع من عندي أنا " و يشمل ذلك الاضرية في المدينة و ذلك من باب إكرام الضيف و الغريب و نيل الأجر من الله سبحانه و تعالى ناحية أخرى .. دوما ما يشمل ضيوف المدينة الصائمين من المسلمين و غير الصائمين من أهل الملل الأخرى.. بحسبان أن في كل كبد رطب اجر ... !!
قبيل الإفطار يطمئن أهل الضرا أن الناس حضورا .. إلا أبو سوط .. و ابو سوط رجل .. أخضر .. متوسط الطول .. !!
دوما يظل أبو سوط واقفا على قارعة الطريق يلتفت يمينا و يسارا عله يغنم بضيف من أهل السبيل راكبا كان أو ماشيا .. و غالبا ما ينادى ضيوفه باعلى صوته و قد ينتهرهم حتى سيتجيبوا لدائه .. و غالبا ما يصيد عددا من سالكى الطريق يوميا طوال شهر رمضان .. و حينما يجد ضيوفا يعود إلى الضرا و هو هاشا باشا و مبتسما كمن غنم بكنز ثمين .. و حينا يسمع آذان المغرب يدعو أبو سوط ضيوفه وأهل الضرا لتناول وجبة الإفطار و أثناء الإفطار غالبا ما يكون أبو سوط واقفا و لا يهدأ له بال و لا يتاح حتى يتأكد إن الكل قد استطعم من كل أنوع الطعام .. تلك الأطعمة لتي أتت من بيوت متفرغة.. و من نافلة القول ان أبو سوط قد عرف بالكرم و الشهامة و الشجاعة و طيبة النفس.. و ما الكرم عند أبى سوط إلا ممارسة يومية اعتادت عليه منذ صباه الأول .. و ما الترحيب بالضيوف و إكرامهم إلا أدنى خصاله. !!
و غالبا ما يسمع تعليقا ساخرا أو نكتة من أهل الضرا عن أبى سوط .. و مرة قال احد أهل الضرا :
أنت يا أبو سوط .. !! شفقان كده مالك يا أخوى .. ؟
عمرك كله قضيته .. بتكرم .. و تعزم .. و تذبح للضيوف.. يا أخي كفاك ..
الجنة دى .. بتدخلها .. بتدخلها .. تأنى عاوز شنو .. يا آخى ؟ يا أخي كفاك ... !!
و ينفجر الجميع ضاحكين... !!
إن أهل القيقر كانوا أهل كرم و عز و شرف .. نسأل الله سبحانه و تعالى في هذا الشهر الكريم أن يرحم عبدا لرحمن أحمد أبو سوط و أن يرحم كل المتوفين من أهل مدينة القيقر و أن يدخلهم أجمعين الفردوس الأعلى ... !!
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1401

خدمات المحتوى


الطيب رحمه قريمان
الطيب رحمه قريمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة