06-22-2010 02:00 AM

حديث المدينة

حرب التعليم..!!

عثمان ميرغني

بدأ العام الدراسي الجديد بولاية الخرطوم.. وبدأت معه (آهة) عميقة يزفر بها غالبية المواطنين.. فالتعليم لم يعد شنطة وكتب وزي مدرسي.. بل أضحى سكيناً حادة يمسك بها ربّ الأسرة ليقطع جزءاً من لحمه.. وقدمه قرباناً لأبنائه.. مدارس الحكومة.. فقيرة وبائسة.. وبعضها من فرط شقائها وسوء حالها تصدم نفوس التلاميذ الصغار وتنبت في نفوسهم عقدة التعليم فيهربون منه ويفضلون الشارع العريض.. تحت شعار ( خريج من أجل الشقاء).. ومع بداية كل عام دراسي تبدأ التصريحات الروتينية (مجانية التعليم) ويكذبها الواقع عندما تبدأ غالبية المدارس في ممارسة أساليب التحاليل المعروفة.. تارة عن طريق مجالس الآباء وأخرى عن طريق (التبرعات) الإلزامية وأحياناً باختراع بنود صرف وهمية لتبرير الرسوم.. فتكون النتيجة تقسيم التلاميذ الصغار لفئتين.. فئة القادرين الذين يدفعون عن يد وهم صاغرون .. وفئة المحرومين الذين تستخدمهم إدارة المدرسة رهائن لابتزاز أولياء أمورهم بطردهم من المدرسة. ووزارة (التربية: سابقاً) والتعليم.. لا تكتفي بكل هذا التشنيع.. فتمارس كارثة أخرى في ملعب آخر.. ملعب المدارس الخاصة.. وكأني بأصحاب هذه المدارس وتلاميذها غزاة أرسلتهم إسرائيل.. فمفاهيم التعليم تفترض أنّ هناك حرباً ضروساً بين مدارس الحكومة والمدارس الخاصة.. حرب تستخدم فيها مختلف أساليب القصف، وليس أقلها الرسوم المتراكبة والزجر الإداري و تعويق انتقال التلاميذ من وإلى المدارس الخاصة.. الرشد والمنطق يفترض أنّ كل صاحب مال يضعه في التعليم الخاص.. يعني عملياً أنّه يساهم في تخفيف الحمل على الحكومة.. وبذلك يصبح من الواجب مساعدة صاحب المدرسة الخاصة لا ضرب عنقه.. وكل ربّ أسرة أو تلميذ يذهب طواعية لمدرسة خاصة يعني أنّه يترك مقعده وحقه في التعليم العام لصالح تلميذ آخر لا تستطيع أسرته تحمّل نفقات التعليم الخاص.. لكن الممارس عندنا عكس ذلك تماماً.. فأصحاب المدارس الخاصة مطاردون كالفريسة.. مطاردون بالجبايات والرسوم والإهانة الرسمية العلنية.. يدفعون عن كل (رأس) يقبلونه في مدارسهم رسوماً حكومية.. والأجدر أن تدفع لهم الحكومة مقابل كل (عقل) يتكفّلون بتعليمه.. حتى المدارس الأهلية.. وهي مدارس خاصة تقبل التلاميذ برسوم زهيدة.. تتعرض لسياسة تجفيف حكومي بتعويق قبولها للتلاميذ.. بدلاً عن تكلفة تشييد مدارس جديدة لماذا لا تلجأ الحكومة لأسلوب سهل بتحويل التلاميذ إلى المدارس الأهلية مقابل عون حكومي زهيد .. هذا النظام كان سائداً في الماضي.. في العهد الذهبي للتعليم ويطلق على المدرسة التي تعمل بهذا النظام (مدرسة مُعانة).. أي أنها تتكلف بتعليم التلاميذ مقابل دعم حكومي يسير.. في الخرطوم والولايات كثير من مثل هذه المدارس، ولها بنية تحتية جيدة ومشيّدة على أفضل بيئة تعليمية في أحيان كثيرة أفضل من المدارس الخاصة.. وهذه المدارس الأهلية قادرة على استيعاب أعداد كبيرة من التلاميذ مجاناً .. إذا توفّر لها دعم حكومي مهما كان زهيداً .. التعليم العام.. يرسم مستقبل السودان.. فلماذا نتركه في عراء السياسات التعليمية العجفاء.

التيار

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1071

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#2579 [بابكر موسى ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2010 09:31 AM
ياخى وزارة التعليم اصبحت وزارة ترضيه لانها ليست بها ميزانه للغف للهط ولكن وزارةالبترول ترفع عليها السيوف تصور اخى ان كان حال الوزارة قديما كحالها اليوم هل تتوقع كل الذين يقومون بالتدمير اليوم سوف يكونوا فى مواقعهم ماذا سيكون حال البشير او على عثمان او الجاز اظنهم سوف يكونوا فى اتفه واحقر المهن الان انا فى دوله اهم شىء عندهم التعليم حيث مايصرف على مدرسة ابتدائيه يكفى لتعليم اقليم كامل و مدير المدرسة الابتدائيه يحمل دكتوراة مش فى نواقض الوضوء دكتوراة فى التعليم من ارقى الجامعات مش جامعة القران


عثمان ميرغني
عثمان ميرغني

مساحة اعلانية
تقييم
6.46/10 (28 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة