07-06-2015 12:46 PM


لا اقصد المعني الحرفي لبيت العرس ، وإنما اقصد بيت العزاء في شكل بيت عرس ، بيت العزاء الذي أصبح يختلف عن بيت العرس في أن الآخر يوجد به (ساوند ) وتصديق حفلة من النظام العام.

منذ فترة طويلة لم يحدث أن عشت تجربة بيت عزاء حقيقية فالحمد لله لم نفقد قريبا من الدرجة الأولي حتي نكون لصيقين ببيت العزاء ، كل المجاملات التي كنت أشارك فيها لم تتعد وفاة جار أو قريب من الدرجة الثالثة أو مشاركة وفاة لأحد الزملاء، وكل تلك المجاملات كانت تنتهي بلحظات المشاركة التي لاتتعدي بضع دقائق.

ولكن أول امس عشت تجربة كاملة في بيت عزاء ، الفقيد كان قريبي من الدرجة الأولي ، هناك شاهدت بعض النساء وقد بدون في مهرجان من الألوان والأصباغ واستعراض للمجوهرات والحنن .

سباق محموم في سوق البوبار ، ورغبة أكيدة في إطلالات نسائية خادعة ، أهالي الميت كانوا يتدثرون بالدموع ويلتحفون الحزن ، توقف الزمن لديهم عند فقدان والدهم ، كان الفقد عظيم والأسي سيد الموقف ، ومابين النحيب والدموع تطل بين الفينة والأخري فتيات ونساء لاتدري هل جئن ببطاقة دعوة لحضور حفل زفاف أم إن إحداهن مشاركة في عرض أزياء ما.

إحدي الفتيات كانت تقف إلي جواري نظرت إليها فوجدت علبة (ميك أب ) متحركة ، الوجه مصبوغا بالفاونديشن والبودرة والتاتو والماسكرا وآيلانير وآيشدو وحتي أحمر الشفاه كان حاضرا"وبقوة ، والشعر مسترسل في استفزاز واضح لطبيعة الموقف.

اما الثرثرة النسائية فقد طغت عليها أحاديث البزنس واستثمارات بعض سيدات الاعمال ، ومشاريع الزومبا ، ولون الهايلايت وكثافة الهيرستروك ، واستايل الحجل في الرجل .

اما الطعام والشراب فتلك قصة أخري صرف بذخي كاف بقصم ظهر الأسرة، إحدي النساء وجدتها تتوضأ بالمياه المعدنية رغم أن حنفية المياه بجانبها ،وبذلك أصبح المثل ميتة وخراب ديار حاضرا الي أرض الواقع .

إن بيت العزاء في مامضي كان له وقار خاص يتعلق بعظمة الموت الجميع متحدون في اللون الاسود وفي الحزن وفي المشاركة الوجدانية والمالية ، أما التسابق لجبر الكسر والخاطر معا" فهو عنوان لتصرفات الرجال والنساء علي حد سواء .

آيات الذكر الحكيم وصوت القرآن الكريم يطغي علي ثرثرة البوبار النسائية واحاديث هلال مريخ الرجالية.

بقي أن أفضل طريقة لإعادة المجتمع السوداني إلي صوابه هي تنفيذ مقولة ينتهي العزاء بانتهاء مراسم الدفن.

ويكفي أهل المتوفي معاناتهم لفقدهم والاستنزاف المادي والجهد البدني في مرضه ، أما استغلال بيوت العزاء ك (تكية) والكل يبحث عن المكان الأفضل للجلوس والمزاحمة تحت المكيفات والمذاق الأفضل للقهوة فهذا أبعد مايكون عن المواساة.


برة المسطبة:

رحيلك غصة في حلقي ، ووجع في قلبي ، وجرح لروحي وخاصرة العائلة ، كنت الأخ والصديق والأب ،كنت حاضر البديهة سريع الفكاهة حاد الذكاء طيب القلب حسن المعشر مديد القامة والهامة عالي الكبرياء عزيز النفس طموحا" الي سقف الشموس متواضعا" حد الكفاف قوي الشكيمة صائب الرأي واضح الحجة ، ودودا محبا" لطيفا" مع الاطفال كبيرا" وجسورا" ومحبوبا" مع الكبار ، صاحب فكر وصانع حلم ورفيق المستحيل وصنو النجاح وعدو اليأس ، ولدت لتكون كبيرا" ومت وأنت كبير كنت دوما" اليد العليا تحب الولاية والسعاية قدح الضيفان وأمير الوليان .

اللهم ارحمه واغفر له أخي وصديقي وحبيبي وابن عمي أحمد ودالحسين واجعل قبره روضة من رياض الجنة واحشره مع الصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا.



*نقلا عن الوطن


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2808

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1298906 [مجا هد]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2015 02:30 PM
البركة فيكم وربنا يجعلو من اصحاب اليمين0000000


#1298882 [أبوقرجة]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2015 02:16 PM
اللهم أغفر له وأرحمه وأدخله الجنه..

ان شاء الله البركه فيكم يا أختنا سهير....

المظاهر الشفتيه في بيت العرس دي بقولها ليك ... ليه بتحصل .. وباختصار... الشعب السوداني لا أصل له .. وليس له جذور علشان كده شعب ما عنده شغله وفارق من الداخل والخارج..

المهم ان شاء الله البركه فيكم مره تانيه..


#1298843 [جنو منو]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2015 01:29 PM
الله يرحم ابن عمك ويجعله من اصحاب اليمين .. ما جبت شىء جديد مساله قديمه وطرحت
عدة مرات والناس مقتنعة انها خطأ ورغم ذلك تسويها ...!!


#1298837 [سيف الدين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2015 01:22 PM
الابنة الكريمه فعلا هذا يحدث منذ زمن ربما لم تتكرفي رائحة الدخان والبارفانات من كل نوع وصنف وكانهن قادمات الي فيلم بيجاما بارتي الفرنسي انها محنة السياسة بالالوان ودلالة اخري علي موت المشروع الحضاري الذي اصبح عنوانه هذا والاغاني !!!!!!!!!!!
له الرحمة والمغفرة وشابيب روض الجنان وجبر الله كسرك وكسر المجتمع في الميتة وخراب الديار اذا لم تستحي فافعل ما تشاء انها من علامات الساعة حكم الرويبضة ورغم ذلك ما زال سادنهم يقول لا تهمنا قفة الملاح وانما يهمنا المشروع الحضاري ويا هو دا المشروع الحضاري حتي في بيت البكا يا كافي البلا !!!


سهير عبدالرحيم
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة