المقالات
منوعات
الروائي الفيلسوف تولستوي:عشقه للعربية وإعتناقه للإسلام
الروائي الفيلسوف تولستوي:عشقه للعربية وإعتناقه للإسلام
07-06-2015 05:51 PM

الروائي الفيلسوف تولستوي : عشقه للعربية وإعتناقه للإسلام
بروفيسور عبد الرحيم محمد خبير
عميد كلية الدراسات العليا بجامعة بحري

هو الكاتب والروائي والفيلسوف الروسي الذائع الصيت وإسمه بالكامل ليف نيكولا يافيتش المسمى إختصاراً بـ "ليو تولستوي". ولد في مدينة تولا جنوب مدينة موسكو في 28 أغسطس 1828م وتوفى في 20 نوفمبر 1910م. وينحدر من أسرة روسية أرستقراطية. ولعبت أسرته دوراً مهماً في تاريخ روسيا السياسي. إنتسب إلى كلية اللغات الشرقية بكازان عام 1843م. وفي عام 1851م إنخرط في صفوف الجيش الروسي وإشترك في الدفاع عن مدينة "ستيباسبتول". وهناك ألف قصص "الطفولة" و "المراهقة" و "الشباب" و "قطع الغابة".
وعندما أعلن تحرير الفلاحين في روسيا سنة 1861م أنشأ على نفقته الخاصة مدرسة لتعليم أبناء الفلاحين في ضيعته. وقام بنفسه بالتدريس في المدرسة. وإنكب على قراءة كتب التربية كما نظم مدارسه بطريقة تسمح للأطفال بالنمو العقلي الذي لا يلقى عقبات في طريقه وبالحرية التي تساعد على تكوين الشخصية المستقلة. وكتب العديد من الدراسات التي تتطرق لأسس التربية والتعليم.
كان تولستوي روائياً ومصلحاً إجتماعياً ومفكراً أخلاقياً وتنويرياً. ومن أشهر أعماله روايتي "الحرب والسلام" و "أنّاكارينينا" وهما يتربعان على قمة الأدب العالمي الواقعي ويعطيان صورة مفعمة بالحيوية والواقعية لمعرفة الحياة الروسية في منتصف القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين.
تناول في كتاباته الأدبية العديد من المواضيع الأخلاقية والدينية الإجتماعية. وكان مفكراً تنويرياً. التحق بجامعة كازان 1844م ولكن طريقة التدريس لم ترق له فهجرها إلى الأعمال الحرة. وبدأ بتثقيف نفسه وشرع في الكتابة. ويعتبر كتاب "الحرب والسلام" من أشهر أعماله. ويتناول في هذا السفر الهام الأحداث السياسية والعسكرية في أوربا في الفترة ما بين 1805 – 1820م . أما مؤلفه "أنا كارينينا" فعالج فيه قضايا إجتماعية وأخلاقية وفلسفية في شكل مأساة غرامية كانت بطلتها هي "أنّاكارينينا". وكتب في أواخر حياته العديد من القصص الخيالية مثل "البعث" و "الشيطان" وأعمال مسرحية مثل "حق الظلام". واتصفت كل أعماله بالجدية والعمق وبالطرافة والجمال.
وإهتم تولستوي في فترة مبكرة من حياته بالفكر الشرقي حيث إختار اللغتين العربية والتركية تخصصاً للمستقبل ودرسهما لمدة عامين على أيدي أساتذة متخصصين. غير أن إهتمام تولستوي بالشرق إرتبط في المقام الأول بالأديان. ويذكر الدكتور معمر الفار (دبي الثقافية: العدد 61: يونيو 2010م) أن تولستوي آمن بأصالة الفكر الديني النابع من الشرق. وهو الفكر الذي كان يرى فيه حصيلة جامعة للقيم الأخلاقية التي إختبرت لقرون والتي يجب أن تظل الحقيقة الراسخة الوحيدة في مسيرة الأمم والشعوب.
ولما كان تولستوي على ثقة مؤداها أن الشعوب الشرقية لم تفقد الإيمان بأهمية قانون "السماء والرب" - على حد تعبيره – فقد بدأ له الشرق مخرجاً من أزمة واقعه المعاصر. وهي الأزمة التي رأها في إبتعاد الناس عن القيم الأخلاقية النابعة من الإيمان الحقيقي بالدين. وكانت له مراسلات مع العديد من الشخصيات الشرقية الإسلامية مثل الإمام محمد عبده ومع الشخصيات الإسلامية التاتارستانية في روسيا.
وفي عام 1904م طلب من إبنه الذي كان موجوداً في مصر حينها أن يمده بمعلومات عن حياة الناس البسطاء في المنطقة العربية. وتضم مكتبته مؤلفات تاريخية تحوي الكثير من ملاحظاته وإشاراته للحياة العربية مما يؤمئ بتعمقه في دراسة تاريخ الأدب والتراث والفولكلور العربي.
وضمت مكتبة تولستوي العديد من المراجع التي تتناول الإسلام بالشرح والتفسير. وأولى أحاديث الرسول (صلى الله عليه وسلم) عناية خاصة لأنه وجد فيها الكثير من الأفكار التي كان يؤمن بها ويدعو إليها. ودفعه كل ذلك للتعرف على الإسلام بصورة شاملة. ولعل من أهم مؤلفاته الإسلامية كتيب موسوم بـ "حكم النبي محمد " وهو يشتمل على أحاديث نبوية جمعها بنفسه وترجمها إلى اللغة الروسية. ويشير في مقدمة الكتاب إلى عقيدة التوحيد في الإسلام وإلى الثواب والعقاب والدعوة إلى صلة الرحم. وبلغ به الإعجاب مداه بخاتم النبيين محمد (صلى الله عليه وسلم) وبسيرته العطرة مما جعله يفكر في إعداد طبعات شعبية لكتاب يتناول حياة المصطفى صلى الله عليه وسلم. وقال هذا الأديب الكبير مادحاً الرسول الكريم نصاً وحرفاً : "ومما لا ريب فيه أن النبي محمد كان من عظماء الرجال المصلحين الذين خدموا المجتمع الإنساني خدمة جليلة. ويكفي محمد فخراً إنه هدى أمة بكاملها إلى نور الحق ومنعها من سفك الدماء وتقديم الضحايا للبشرية. وفتح لها طريق الرقي والمدنية. وهذا عمل عظيم لا يقوم به إلا شخص أوتي وحياً وقوة من عند الله. ورجل مثل هذا لجدير بالإحترام والإجلال".
ويرى بعض الدارسين وفي مقدمتهم الأديبة الروسية فاليريا بروخافا (مترجمة القرآن الكريم إلى الروسية) أن تولستوي أسلم في أواخر حياته بعد قيامه بدراسة الإسلام بصورة متعمقة. وأوصى أن يدفن كمسلم. وليس أدل على ذلك من عدم وجود إشارة الصليب على شاهد قبره. وكرر تولستوي موقفه من الإسلام للعديد من خلصائه. وفي المجلد الخاص بحوارات تولستوي مع أصدقائه يقول الأديب الروسي الكبير : "إن محمداً كان يسمو على المسيحية في كل وقت… إنه لم يعتبر الإنسان إلهاً ، ولم يعادل بينه وبين الله. يقول المسلمون " لا إله إلا الله محمد رسول الله حيث لا توجد معضلة أو سر غامض، لذلك أقول إن الإسلام أفضل وأسمى. وعندما نقارن بين الإسلام وبقية الأديان نجد أن الإسلام يسبقهم ويسمو عليهم جميعاً".
ما تم إيراده آنفاً ما هو إلا غيض من فيض مما تحفل به الأدبيات التاريخية عن سيرة روائي وفيلسوف يعتبر من أعظم الكتاب والأدباء على مر العصور. فالقيمة الحضارية والثقافية لمؤلفاته لا حدود لها ولا غنى عنها. وحياته وسيرته لدى المهتمين بالثقافة والأدب لجديرة بالمعرفة والتأمل. لذا ليس من المصادفة إن ما يصدر من ترجمات لمؤلفاته يعتبر من أوسع الترجمات انتشاراً مقارنة بكتاب العالم المميزين وذلك حسب إحصاءات منظمة اليونسكو.
وتؤكد العديد من المصادر إنه قد إهتدى إلى عقيدة الإسلام في سني عمره الأخيرة. ولعل إنصافه للإسلام وللرسول محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وسلم) لهو خير حسن خاتمة للمسيرة الثرّة لهذا الروائي والمفكر الروسي الحائز على شهرة عالمية منقطعة النظير والذي آمن بأن الإسلام يسمو على كل الديانات وإنه وحي من لدّن خالق واحد عظيم. والله من وراء القصد وهو الهادي إلى سواء السبيل.

[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2725

خدمات المحتوى


التعليقات
#1299485 [المشتهى السخينه]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2015 12:44 PM
اكذب واكذب واكذب .. خلينا من تولستوى ...عندك طه حسين القريب ده عميد الادب العربى والعبقرى والفيلسوف ورينا سيرته واشرح لينا قصيدته الشهيره ( بتاعت الشيطان ) ..


#1299248 [سند]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2015 04:12 AM
يا بروف حرام عليك الرجل لم يعتنق الاسلام في يوم من الايام ولاتوجد أي رواية في تاريخ الرجل باللغة الروسية عن اعتناقه الاسلام، الرجل كان ينتقد المسيحية نعم ولكن ليس له اي علاقة بالاسلام، نستطيع أن نقول الرجل كان محب ومولع بقصص العرب ومنها الف ليلة وليلة وعلي بابا ورواية علاء الدين والمصباح

في السودان اكثر من مائة الف يتقنون اللغة الروسية وفيهم المئات درسوا الادب الروسي عليهم إفادتنا.

أنا مسلم وملتزم ولكن لا احب حركات العرب وتكبير الكيمان وتأليف التاريخ


بروفيسور عبدالرحيم محمد خبير
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة