07-08-2015 07:51 PM

قبل سنوات زارنا الفنان الكابلي في مدينة فلادلفيا لإحياء حفل بمناسبة أعياد الاستقلال.. تلفت الفنان الرائع يمنة ويسرة بعد أن اعتلى المسرح.. لمح بين الحضور بعض من الأمريكان من أهل البلد.. استأذن الكابلي أن يرتجل كلمة يحيي بها هؤلاء ويعرفهم بسوداننا.. ألقى الرجل خطبة رصينة ورائعة وفي لغة إنجليزية رفيعة.. كان الرجل في تلك الليلة خير سفير للسودان.
منذ أن وطأت أقدامي هذا البلد قبيل ثلاثة أسابيع كنت أتبع أخبار الفنان الكبير.. عرفت أن الجالية السودانية في واشنطن احتفت بتدشين أحد كتبه في ليلة جامعة.. أمس الأول كان عاطف البوشي أحد وجهاء السودانيين في واشنطن يحقق لي أمنية مقابلة كابلي.. البوشي دعا جمع غفير من السودانيين بمختلف أطيافهم الجهوية، وألوانهم السياسية، لتناول وجبة إفطار رمضاني في داره العامرة في ولاية فرجينيا.. هنالك قابلت الفنان الكبير.
منذ اللحظة الأولى لحظت أن تقادم السنوات قد ترك أثرا على هيئة الفنان الكبير.. بدا الكابلي نحيفا مقارنة بآخر مرة قابلته فيها.. ما أن تحدث الرجل حتى أيقنت أنه في كامل حيويته.. غير مرة استدل في حديثه بمقولات فلاسفة وأدباء عالميين.. بعد أن فرغ من تلقي التحايا المقرونة بالاحترام الوافر دنوت من مجلسه العامر.
أخبرني الكابلي عن أشواقه للسودان.. أكد أن ما يمنعه بعض المتابعات الطبية حيث يعاني بعض آلام الظهر، ويخضع إلى علاج طبيعي مكثف.. رغم الغربة ألف الأستاذ الكابلي كتاباً باللغة الإنجليزية عنوانه (أنغام لا ألغام في مسيرة الفن الأفريقي).. كتاب آخر في مرحلة اللمسات الأخيرة يحوي بعضاً من تجاربه في مسيرة حياة حافلة بالنجاح.. لم ينس الكابلي الفن فقد أعد أوبريت عن شرق السودان عنوانه (قلية بن).. أوضح لي الفنان أنه غنى كثيرا للسودان، وتغزل في جمال مروي، ويريد الآن أن يلتفت إلى أهله في شرق السودان.
في تقديري أن الفنان الكابلي ثروة قومية.. بقاء الرجل في الخارج رغم الظروف المرضية أمر غير مقبول.. من واجب الدولة أن توفر لفنانا ما يحتاجه من علاج على أن يعود في أسرع وقت ممكن.. الكابلي ليس ملكا لأسرته الصغيرة.. سنوات طويلة أسعد فيها الرجل شعبنا الكريم، وحان الوقت لرد الجميل.
في شهر سبتمبر المقبل سيكون هنالك وفد سوداني في نيويورك؛ لحضور فعاليات الجمعية العامة للأمم المتحدة.. أتمنى أن يخصص ذلك الوفد الكريم وقتا لزيارة الكابلي في داره في فيرجينا، وتكريمه التكريم اللائق.. الحكومات الذكية تكرم نفسها حينما تختار الشخص الذي يستحق التكريم.
أتمنى أن يتلفت والي الخرطوم الجديد ويطلق اسم الكابلي على أحد الشوارع الجديدة في مدينة بحري التي تحوي منزله.. بعض حراس البيروقراطية يرفضون تسمية الشوارع بمن هم على قيد الحياة فينتظرون موتهم حتى يمنحونهم ذاك التكريم الذي يستحقونه.. أرجوكم اجعلوا الكابلي استثناء.

التيار





تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3255

خدمات المحتوى


التعليقات
#1305091 [حسن النور]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2015 05:29 PM
الرجل قدم للسودان وللشعب لسوداني الكثير...الان هو مريض ولاضمان اجتماعي ولاصحي لكل من قدم للشعب السوداني....انتم شعب بخيل من كرمتم من قبل

..دع الكابلي في حالة والاخلاص ةلاقيته مرتين داير تنعاه....نصيحتي للكابلي لمن يتعالج لوعايز يجي ممكن والا لايلوم الانفسه لوعاد....والا احسن يعود ومعاه تزكرة العودة....والا...فاليتزكر من مات من الفنانين معدمين...


#1301460 [jafar]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2015 09:34 PM
الاستاذ عبد الكريم الكابلى اختار بنفسه البعد عن السودان والجلوس هناك وقد سجل له الاستاذ الجزلى قبل أيام فى برنامجه شريط كامل من أمريكا وكان الحمد لله بصحة جيدة جدا والكابلى فى قلوب الشعب السودانى مهما بعد عنهم ولكن تسمية الشارع باسمه غير ممكن لأن العمالقة كثر لا تكفيهم شوارع الخرطوم كلها مع الأقاليم .. وفى مقدمتهم الاستاذ العملاق محمد وردى رحمه الله وهلمجرا ....


#1300701 [ابو سحر]
0.00/5 (0 صوت)

07-09-2015 10:20 AM
شارع بيته عنده اسماء
شارع شمبات
شارع السيد علي الميرغني
وناس بتقول شارع شمبات
لانه كان بيوصل لمعدية شمبات زمان قبل الكبري
الا يختاروا شارع اخر يكون بالعرض باتجاه شرق غرب


#1300575 [جنو منو]
0.00/5 (0 صوت)

07-09-2015 08:09 AM
خلاص قرضته ..!!


#1300464 [فارس]
0.00/5 (0 صوت)

07-09-2015 02:23 AM
إنت قاعد في أمريكا وما عارف طبيعة فيز الدخول للوفود الرسمية للحكومة السودانية فهو مسموح لهم التحرك في دائرة لا تتعدى ال 21 كيلومترا من وسط مدينة نيويورك، يعنى لا يمكن لأى شخص مهما كان مركزه تعدى السفر إلى خارج هذا النطاق إلا بإذن خاص من دائرة الهجرة عبر السفارة السودانية.

بعدين الكابلى مرتاح هناك ويؤلف أعماله بذهن صافى ليه جايبه للهم والغم وقطع الموية والكهرباء في نهار رمضان، بالله انت جادى؟


#1300340 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2015 10:03 PM
لعلمك الحكومة مجرد ان تهتم بشخص نحبة ثق ب تعجلة الي الاخرة كم مبدع مات بسبب نظر الحكومة اليه ف تترك الحكومة السحارة مبدعينا هم اخر م نستمع لهم ونحبهم لا نريد ان نكون يتامي الكابلي اخر م تبقي لنا حبنا له هو اكبر تكريم ف تلتفت الحكومة بتكريم الترابي والبشير وعلي ونافع كلهم اخوان عبدة الشيطان علهم يرحلوا الي جهنم مع رحلة سعيده لهم الكابلي اخر شمعه ضواية تبقت هو سكر سكر سكر


#1300293 [ibrahim]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2015 08:39 PM
التحية لك أيها الكاتب و التحية للفنان الأنسان المعلم و الأستاذ والكاتب و الزول القامة عبد الكريم الكابلى و كما قال الصحفى حسين خوجلى ( كيف يكون السودان لو ما وجد الكابلى و لا أتصور السودان من غير كابلى و فعلا كابى ثروة قومية يجب ان تلقى ما تستحقة. أتمنى للأخ عبد الكريم الكابلى كل الصحة و العافية و أن يوفقه الله فى تأليف كتبه فهو عالم و اديب لا يشق له غبار , تحية من قلبى للأستاذ.

إبراهيم دفع الله / الدمام - المملكة العربية السعودية


عبدالباقي الظافر
عبدالباقي الظافر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة