07-10-2015 03:57 PM


كثيراً ما نسمع أن الفنانات و الراقصات في مصر الشقيقة يغلقن شوارع كاملة وينصبن خياماً لإفطار السابلة من الفقراء والمساكين .. !
فأياً كان الهدف دنيوياً أو من أجل ثقلٍ في ميزان الحسنات للآخرة .. فلا يمكن أن نقلل من نبل الفكرة طالما أنه يسد رمق صائم قد لا يجد في داره تمرة لتحليل صيامه أو حتى شروى نقير !
بالمقابل جماعة الإسلام السياسي في بلادنا يقيمون لأنفسهم من فاخر الموائد التي يتبادلون فيها الدعوات ما يستفز بقية أهلنا الذين يجدون مشقة في إيجاد قطعة خبز أو جرعة ماء حتى في عاصمة البلاد التي تسابق كاميرات إعلامها خطى أولئك البدريين لتسجل لحظات تجشؤأهم .. تارة في كافوري الريس الورع أو في البرج القريب من القصر أو في موقع المفاصلة العائد للحضن في المنشية .. وترى ذلك الشيخ الثعلب يخطط من جديد عبر تلك الإفطارات التي دخل على الخط فيها شباب المؤتمر الوطني المدلل وهويجوب بيوت زعماء التنظيم بالعربات المهداة له من عرق الصائمين العطاشى !
لم نسمع أن أقام أولئك الشباب أو حتى كبارهم نفرة لإفطار فقير في ميدان جاكسون أو محطة صابرين أو قريبا من الميناء البري لإكرام المسافرين أو القادمين بلا زاد !
فهي إفطارات صفوية من ذات النجوم السبع ..أما في منزل العميد ودابراهيم أو في منزل علي عثمان أو عند الوالي الجديد ..!
كل هذا يؤكد إنفصال هؤلاء القوم عن قشرة أرض هذا الوطن .. فهم يعتبرون أنفسهم من طينة مختلفة .. لهم المزايا و لبقية الناس ما هو أقسى من المنايا !
إنهم يدبرون أمراً جللا .. لترتيب وترقيع بيتهم المتصدع .. فمهما تظاهروا بالإختلاف مع نهج البشير الذي يرونه قد إنفرد بكرة الحكم وحده في ملعبهم المهتري الأرضية .. فإن قناعاتهم بأنهم لابد أن يكونوا كتلة صماء على علات تماسكها في وجه بقية فئات هذا الشعب المطحونة بين قطبي رحى عسكرهم وحراميتهم والتي باتت تضمر لهم الكثير من الغبن والمقت الطبقي و تبيت في حنيايها المحترقة غيظاً لهم من النوايا ما يجعلهم يستعصمون ببعضهم في تلاحم مريب وإن كره بعضهم رائحة الآخر !
إفطاراتهم تثبت حقيقة لم يعد هذا الشعب في محل المتشكك فيها.. وهو أنهم باعوا الدين من أجل دنياهم .. ولم يعودوا يتذكرون الآخرة .. لان غاية همهم هو سلب حقوق الآخرفي هذا الوطن المنكوب في شتى صنوفها .. وفي أنانية نحن ولاأحد غيرنا .. ولكنها لابد وإن طال زمان ظلمهم أن تاتيهم مرتدة لطمة قوية دواية ودامية في وجوههم التي رسموا فيها سيما النفاق و أحاطوها بلحى التدليس .. فتفوقوا في ذلك على الملعون من ربه إبليس !

[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 4041

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1302336 [المتجهجه بسبب الانفصال]
5.00/5 (1 صوت)

07-12-2015 12:22 PM
اتضح لنا انو ما عندهم دين فعلا،،، عايزين السلطة ،، لا نخرجهم من الملة ولكن ليس عندهم دين،، انظر الى وجوههم،،، نزع منها القبول النفسي ،، أصبح الناس يكرهون المصطلحات التي يكررونها بثقالة دم منقطعة النظير ،،، نخشى اذا استمر هؤلاء في حكم السودان بالتلصق في الاسلام وترديد مصطلحات الدين بحناجرهم (( ان تخرج المظاهرات وتهتف يسقط يسقط الاسلام ))

فيا أيها الانقاذي بادر بالتوبة الى الله في هذه العشر الاواخر ولا تكن مدعاة الى سوق الناس الى الكفر من حيث يشعرون برفعك للاسعار (ارفعك نكير) ومن حيث لا يشعرون بتزويرك للانتخابات ( ازرك ملك الموت) فقد بلغت الناس حالة ما منظور مثيلا ولكن ليست في خاتمة برنامج السر قدور،، اما كبار الانقاذيين فقد انقضى فيهم الاجل وهم يعلمون ذلك لذلك يا استاذ برقاوي فهم منغمسون في الطيبات ولا يهتمون بفقير ولا مسكين ولا عابر سبيل،، ورغم ذلك شوف الناس البسطاء في الشوارع في القرى والحلال يخرجون بصوانيهم التي يتوسطها صحن صحنين وجك جكين ويرونها بسيطة ولكن عندالله ان شاء الله عظيمة يفطروا بالقليل لكنهم مبسوطين والحمد لله رب العالمين فقد اتم لمثل هؤلاء الدولة في قلوبهم ونزعها من قلوب الانقاذيين اللصوص وانقلب السحر على الساحر وظهر النفاق ،، وسيقيم الشعب الحد في العصبة الفاسقة بمدد من الله ان شاء الله فتلك عاقبة المتقين وسيهرب الذين ظلموا ولكن لا مفر لهم هذه المرة فهذه المرة الثورة ليست اكتوبر او ابريل دي ثورة القصاص الحق لو ما بالقانون باليد لأنهم لم يتركوا لنا خط رجعة الى قيمنا الجميلة قيم التسامح ولا زالوا يصرون على ظلمهم،،،،،


#1301914 [عبدالله البطحاني]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2015 07:05 PM
كما عودتنا استاذ برقاوي مقال رائع
لي بعض الملاحظات وصفت مصر بالشقيقه ,,, مصر تحتل ارضنا بقوة السلاح وتتمدد داخل بلادنا بمساعدة سفلة الانقاذ كان الاحري بك ان تقول العدو المصري اوان تتركها حافة مصر وبس,,,

ثانيا ذكرت ان حكام الانقاذ ومنتسبي تنظيم الاخوان الاجرامي باعوا الدين من اجل دنياهم ,,, هولاء المجرمين ليس لهم دين وكما تعلم اخي برقاوي ويعلم كل ابناء شعبنا الحبيب ان الدين مطيه لهولاء لكي يصلوا لكرسي السلطه امتلاْت جيوبهم بمال السحت وانتفخت كروشهم بما لذ وطاب واكتظت غرف نومهم بالقاصرات الحسان وهذا هو مبلغ همهم,,


#1301421 [NjerkissNjartaa]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2015 06:41 PM
اقتباس
. فلا يمكن أن نقلل من نبل الفكرة طالما أنه يسد رمق صائم قد لا يجد في داره تمرة لتحليل صيامه أو حتى شروى نقير !
وزول زي ده صايم لشنو؟ ولا يمكن عايز يفوت الصايم ديمه!!!هذا اذا كان الصايم ديمه فعلا صايم وفعلا ديمه!!!!


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة