07-10-2015 10:07 PM


الإسلام الذي ارسل به الله لا زال معلقا بين الأرض والسماء. تنزل منه خيط على الأرض ما لبث أن انقطع بعد فترة وجيزة من انتقال الرسول صلى الله عليه وسلم إلى الرفيق الأعلى, وقلةٌمن صحبه لم تتح لهم الفرصة لاستكمال هضم المنهج ذلك أن لب الاسلام هو نهج وطريقة تفكير أكثر مما هو قوائم بالمنهيات والمأمور بها من الأ‘عمال والطاعات.
اجتهد قومٌ خارج نطاق المنطقة المهمة وهي منطقة كيفية تطوير المجتمع وإرساء القواعد التى تيسر تسيير آليات الدولة والحكم الرشيد.
عشرات الكتب في باب الطهارة - طهارة الجسد- ومئين الصفحات في المستحسن والمستحب في أبواب النكاح والطلاق وآداب مضاجعة النساء واستفاضة في احكام الايلاج في القبل والدبر والاستمناء وإتيان البهائم وما يستتبع ذلك من أنشقاقات في السماء وضجيج في السموات من بعض الفعائل.
ولا شيء عن دور البشر في تقرير شئون حياتهم من قوانين للدوواوين والوزارات التي تعني بالانتاج وعدالة أوجه الصرف في تنمية البشر وتأهليهم للعيش في كفاية بطنية ونفسية وعقلية.
فالمدارس خاصة والمؤدبون والمعلمون يستأجرهم السادة لتعليم فتيانهم أسس السياسة الموجهة لأبقاء الحكم فيبيوتات بعينها. ويحرم من ذلك أبناء طبقات الأغلبية المغلوبة على أمرها.
في مثل هذه البيئة لن تتستغرب أن تجد فتاوى مغلظة لا يحلها الله وللا يقبلها العقل كأن يُقال: " لا تعلموا ابناء السفلة" !!!
ومن همُ السفلة يا ترى؟
انهم الغالبية التى أمرت بالسمع والطاعة والصبر على الحاكم إلا إذا كفر كفرا بواحا. عجيب. فالتقتيل والتغريب ولتنكيل والضرب ليس عندهم من الكفر البواح في شيء لأن الله – على حد زعمهم يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرءان. هذا تفسير خاطيء مشوه.
ومن يزع السلطان إذا عثر؟ الخروج عليه. وهي الحرب. الحرب على من تطاول على ظل الله في الأرض. نعم وابعد من ذلك فالله – والعياذ به - قد يلجأ عندهم لتعليق الآي المحكم ليوحى للحاكم بالأمثل من الاحكام.
يجعلون من الحاكم رسولا ومن الشيخ رسولا ومن الزاهد ولياعارفا . هذا خبثٌ شديد ومكرٌ كُبّارٌ. هنا توزيع للأدوار بين الحكام والعلماء. يتقاسمون الولاية والعرفان طالما سكت كل منهم على معايب الآخر.
والجميع يعلم ما حل بالعلماء واالائمة اللذين تجاوزوا الحدود وتحدثوا في فقه الحكم (الفقه الدستوري) . قتلوهم وضربوهم وسحلوهم فانضبط جاء بعدهم وقصر علمه على كل امر **** لا يمس السلطات العليا.
الاسلام صعد إلى السماء
والحيف والظلم يقع على المسلمين وغير المسلمين كل صباح. تتكالب عليهم لوبيات حكومية وتجارية وعدليه (وهى في الحق ليست عدليه البتة). تهافت شديد حتى إنك لتجد أطراف الأحلاف تطلب ود بعضها البعض ولو بتسليم الرءوس إلى المقاصل مقابل الرضا واتمام الصفقات مع اصدقاء في اقنعة اعداء.
ابناؤنا وبناتنا يبحثون عن الأسلام في اصقاع المعمورة , ولن يجدوه
لن يجدوه لأن اللكتاب الذي يحتوى على الأجوبة التي تدور في رؤوسهم قد منه من النشر لقرون طويلة.
لا بد أن يصعد البعض إلى السماء (يتفكروا في منهج الرسالة ويتأملوا الآي) ويتأسوا بطريقة تفكير الرسول وسائر الأنبياء والمفكرين انطلاقا مما يشغل الناس اليوم في كل مكان.
قال لي بعض الشباب:
"الاسلام يحتاج لإعاة نظر"
“Rethink”
[email protected]







تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1736

خدمات المحتوى


التعليقات
#1301603 [إسماعيل آدم]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2015 06:42 AM
لعل الترابي يحمل ذات الفكرة و هو أكثر وضوحاً حين وصف كافة العهود الإسلامية بالعنف و القتل و الدم.و تأمل الواقع الآن ! نظم أشبه بالعصابات - لا تعرف رحمةً أو قيماً للدين ! عطاء و إنفاق و كلمة طيبة و إثرة و محبةو عدل. أبوابهم موصدة و كذلك عقولهم و قلوبهم- صم بكم عمي لا يسمعون


ردود على إسماعيل آدم
European Union [عبدالماجد محمد عبدالماجد الفكي] 07-11-2015 05:17 PM
نعم هي فكرة تنتشر الآن بين الناس ومنهم الشيخ الترابي.
العديد يخافون من ابداء ما بانفسهم خوفا شديدا مع انهم يستبسلون في النزال الجسدي وهذا اسوأ انواع الخوف.
الا ان فكرة الترابي مقلوبة فهو يريد تجديد الدين بالسياسة وفي هذا استعجال وتعويق.

يفتح باب الاجتهاد وتجيش له جيوش العلماء العصريين الموسوعيين لنشر الاستنارة ووضع اسس النهضة وبعد ذلك تعتدل الساسة تلثائيا.
شكرا لك


عبدالماجد محمد عبدالماجد الفكي
عبدالماجد محمد عبدالماجد الفكي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة