07-12-2015 09:34 PM


حاول معي فهم هذه اللوحة السيريالية.. الدكتور حسن الترابي قال لطلاب حزب المؤتمر الوطني خلال إفطارهم معه قبل يومين.. (الإسلاميون سيتحدون قبل رمضان القادم).. الأستاذ كمال عمر الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي .. قال في حوار مع الزميلة (الصيحة) أن الشعبي والوطني سيندمجان مع مجموعة كبيرة من الأحزاب الأخرى لتكوين (النظام الخالف).. وهو جسم وصفه بأنه أقرب إلى (مؤتمر الخريجين)..
هذه التصريحات مقروءة مع مشروع (الحوار الوطني) الذي يعول عليه المؤتمر الشعبي كثيراً.. تجعل اللوحة سيريالية مفعمة بالألغاز المحيرة.. إما أن الترابي وحزبه لا يقصدون ما يقولون.. أو أنهم يقولون ما لايقصدون.. وفي الضمير أمر آخر..
المنطق يفترض أن ما يخطط له الترابي والمؤتمر الشعبي يقع في حيز (الحل) ويصبح السؤال الصعب ..إذاً (ماهي المشكلة)؟؟
هل مشكلة السودان في عودة وحدة الإسلاميين؟ هل هي في إذابة أكبر عدد من الأحزاب في بوتقة واحدة؟ إذابة كلية أو جزئية.. ما هي المشكلة التي إنبنى عليها الحل الذي يقدمه د. الترابي وحزبه؟.
حسناً.. إذا سلمنا جدلاً بأن ائتلاف الأحزاب في وعاء يشبه مؤتمر الخريجين هو مشروع النظام الخالف.. فهل هو حل لتجاوز إشكالية (التنوع) المسبب للتخاصم السياسي.. عبر التوحد؟؟ إذاً يصبح السؤال كيف لمكونات سياسية فشلت في التعايش في إطار الوطن الكبير.. أن تتعايش في إطار (النظام الخالف) الصغير؟..
مشكلة السودان ليس في التكوينات السياسية.. بل في (هيكلة الدولة) التي تجعل هذه التكوينات السياسية تتصارع حول السلطة والثروة حد الاقتتال والاقصاء الكامل..
لابد من معادلة تحفظ مفاتيح القوة والسلطة في يد الشعب لا في يد المنظومات السياسية.. في أمريكا الحزبان الديموقراطي والجمهوري لا يحكمان بقوة الحزب.. بل بقوة الشعب.. هزيمة الحزب الجمهوري في الانتخابات – مثلاً- لا تعني أنه الأضعف.. بل تعنى أن الشعب الأقوى اختار نديده..
بكل أسف المعادلة في السودان مختلة.. منظومة السلطة تقوم على مفردات تمنح القوة للأقوى بالسلطة.. ويصبح بعد ذلك تفضله لبقية المكونات السياسية مجرد (فضل الظهر)..
مطلوب نظام سياسي يفرغ الأحزاب والمكونات السياسية من (السلطة المطلقة) التي تتحقق لمن يحوز على السلطة.. نظام يجعل القوة دوماً في الشارع.. عند الرأي العام.. بيد الشعب..
المرات النادرة في تاريخ السودان التي أضطر فيها الشعب لانتزاع السلطة بيده.. أثبت حينها أن الأحزاب مجرد (متلقي) للسلطة التي ينتزعها الشعب عنوة واقتدراً حدث هذا في أكتوبر 1964..وفي أبريل 1985.. وغير هاتين الحادثتين لم يكن الشعب السوداني يمارس أي دور سلطوي أصيل..
عندما يصبح الشعب السوداني هو الحاكم الأعلى.. صاحب القوة والسلطة الأسمى.. تنتفي الحاجة لنظام خالف أو شكل آخر.. لأن جميع المكونات السياسية تتحول إلى (خادم).. تحت سلطة الشعب الأعلى.. تختلف أو تأتلف لا يضير الوطن شيئاً.
سوى ذلك.. تظل اللعبة السياسية مجرد تنافس على مصالح حزبية أو شخصية ضيقة..

التيار

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3870

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1302973 [متوكل]
5.00/5 (1 صوت)

07-13-2015 01:57 PM
النظام الخالف و بوتقة أشبه بمؤتمر الخريجين

المقصود هو معاملة النظام الحالي كمعاملة المحتل البريطاني حيث أنه خرج من السودان بعد مؤتمر الخريجين بدون محاسبة و مع ضمان علاقة جيدة مع الحكومة الوطنية . و في حالة الحكومة الخالفة ضمان عدم التسليم للمحكمة و معاملة النظام الخالف و الشعب للمؤتمر الوطني و شلة البشير بأعتباره الأسرة المالكةو الحفاظ على ممتلكاتهم و نياشينهم و مواكبهم بالسارينا و الناس مغصها تقطعوا في مصارينا.


#1302894 [bluenile]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2015 11:22 AM
(مطلوب نظام سياسي يفرغ الأحزاب والمكونات السياسية من (السلطة المطلقة) التي تتحقق لمن يحوز على السلطة.. نظام يجعل القوة دوماً في الشارع.. عند الرأي العام.. بيد الشعب..)الذى تتحدث عنة هذا اسمه النظام الدمقراطي وليس غيره الذى ياتى بانتخابات حرة نزيهه شفافة ذات مشاركة واسعة مش مدغمسة نوع انتخابات الاصم او انتخابات النقابات فى هذا الزمن المشؤم


#1302891 [ابو سحر]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2015 11:13 AM
بالجد ماهي المشكلة
لكي يقرر لنا الترابي النظام الخالف وسابق احزاب التوالي
مافي واحد غير الترابي ينظر لينا
الحل كل الاحزاب الاتحادية تتحد في حزب واحد
كل احزاب الامة تتحد في حزب واحد
كل اليساريين يتحدوا في مؤتمر واحد
وبكده نكون قلصنا الاحزاب الثمانين الي اقل عدد من الاحزاب
الشعبي والمؤتمر الوطني وحركة العدل والمساواة ديل كلهم كانوا اخوان مسلمين يتحدوا سوا


#1302835 [جنو منو]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2015 09:30 AM
سلطة مطلقه .. فساد شامل ..نهب كامل ..كذب دائم .. كل مايخطر على بالك من
سئيات النفس البشريه ..!!


#1302660 [عصمتووف]
1.50/5 (2 صوت)

07-12-2015 10:21 PM
السؤال كيف لمكونات سياسية فشلت في التعايش
بل فشلت الاحزاب ف توحيد نفسها انظر للانشطارات هم فاشلون فاشلون فاشلون حتي ف بيتهم


عثمان ميرغني
عثمان ميرغني

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة