03-15-2011 09:13 PM

ديون السنين ..!

منى أبو زيد
[email protected]

في حوار مع صحيفة السوداني قال الدكتور عبد الله البشير - في معرض تفنيده للأقاويل حول ثروة أشقاء السيد رئيس الجمهورية – إن دخله كطبيب لا يتجاوز بأية حال (دستة) ملايين بالقديم، لذا فهو مدين، حسابه في البنك ليس فيه مبلغ ألف جنيه، والبيت الذي يملكه اشتراه بالتقسيط أيام اغترابه خارج الوطن، وهو لم يتمكن – حتى الآن - من تسديد باقي ثمنه، ..!
لا أعرف شيئاً عن أموال الرجل، لكن دعوننا نناقش منطق الحجة، استوقفني جداً مبدأ التعلل بالديون للتدليل على رقة الحال ونفي امتلاك ثروة، وهو ذات النهج المطروق الذي يهرع إليه كبار المسئولين ورجالات الدولة في عالمنا الثالث، عندما يواجهون بأسئلة مماثلة عن حجم ما يملكونه من مال ..!
هنا تحضرني مقولة حصيفة لـ كاتب اسكندنافي – نسيت اسمه – تقول (إذا كان المال يعني الثراء، فإن الديون تعني المال أيضاً!) .. أزمة الرهن العقاري – كما تعلم - قوضت العلاقة الطردية المفترضة بين درجة الفقر ومقدار الديون (شركات العقار سوقت البيوت لمحدودي الدخل .. ارتفعت أسعار العقار .. ظهرت القروض التي تعتمد على فرق السعر .. ما يجب سداده .. قيمته الفعلية في السوق .. أقساط متقاربة باهظة .. تعثر في السداد .. بوادر خطر .. بيع ديون .. تأمين على ثروة هي في واقعها ديون .. ثم ضمانات عائمة وملكية هلامية بين المواطن وشركة العقار والمستثمر وشركة التأمين) .. الشاهد أن الديون – بحسب مبادئ الحداثة الاقتصادية – هي الوجه الآخر للثروة ..!
وأن مفهوم الثروة ما عاد تكديس الأوراق النقدية، أو الملكية الكاملة للأصول والعقارات، ولعل هذا ما عناه توماس جيفرسون - الرئيس الأسبق للولايات المتحدة - بمقولته (الديون هي عملية إنفاق المال قبل الحصول عليه) ..!
في ميزانيات الدول هنالك علاقة مباشرة بين تفاقم الديون وارتفاع النفقات العامة، بسبب تعثر الاقتصاد، فقد تلجأ الدولة إلى ضخ أموال في شركات ومؤسسات كبرى لإنقاذها من الانهيار، مشروع إنقاذ بريطانيا من تداعيات الأزمة الاقتصادية كلفها أكثر من ثمانمائة مليار جنيه إسترليني، ذهب ما يقارب الربع منها لتوفيق أوضاع البنوك ..!
وعليه – باتكاءة لطيفة على مفهوم الثروة في الاقتصاد الحديث - ربما لو سألت الزميلة العزيزة رفيدة ياسين، الدكتور عبد الله، عن كم وكيف الديون التي تحكم وثاق ميزانيته الخاصة، لكانت الإجابة هي الرد المباشر على السؤال (الموضة) حول ثروة إخوان الرئيس ..!
في إحدى حلقات برنامج ساعة زمن الذي يبث على قناة تلفزيون السودان، سأل الأستاذ خالد لقمان، السيد جمال الوالي عن حجم ثروته، فأجاب، إنه بحسابات الأرصدة ربما كان لا يملك الكثير، فالثروات اليوم – بحسبه - لا تقاس بما تملك من مال بل برصيدك من العلاقات وبمقدراتك على كسب تسهيلات البنوك والمستثمرين .. تلك الإجابة كانت الأكثر قرباً/ أو مقاربة ..!
على كُلٍّ .. الديون أصبحت – اليوم - قاسماً مشتركاً،طريفاً، بين الغني والفقير، مع فارق سهل/ممتنع، مفاده أن الأول يتفنن في إغراقها، أما الثاني فـيبقى غارقاً فيها ..!

عن صحيفة التيار

منى أبو زيد
[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1490

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#112127 [Saif AlHagg]
0.00/5 (0 صوت)

03-16-2011 09:25 AM
كنت ماشة فى الاول عديل بعدين عرجت واديتنا ملامح ثقافية كويسة ورجعت للموضوع لكن بذكاء وبتسميل ... لك التحية استاذة منى


#112093 [اسماعين ]
0.00/5 (0 صوت)

03-16-2011 08:01 AM
روعة يا أستاذة ..

بارك الله فيك ..
كده الفهم و لا بلاش ..
لابد من محو أمية أنفسنا .. ح تى نتمكن من معرفة أين هى حقوقنا .. و أين نحن .. و من وين بجينا الوجع .. و من وين بتتاكل كتوفنا و نحن ما جايبين خبر ..

الله لا تولى علينا سوى من يخافك فينا ..


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية
تقييم
4.45/10 (12 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة