المقالات
السياسة
مواطنات شندي .. اللهم كن في عونهن..
مواطنات شندي .. اللهم كن في عونهن..
07-22-2015 04:39 PM

لأكثر من (3) أشهر متواصلة امتدت الأزمة الطاحنة في الخبز والغاز التي تشهدها بعض قرى شندى التابعة لمنطقة قريش التي تبعد نحو كيلومترين عن المدينة، حيث أصبح الحصول على قطعة رغيف أمراً عسيراً يتطلب الوقوف فى صفوف انتظار طويلة. يحدث كل ذلك بالتزامن مع شح في الغاز حتى استجار الناس بحطب الوقود والفحم النباتي، هذا ما أشار إليه مواطنون من قرية قريش.
عزا أحد أصحاب المخابز أزمة الخبز (الرغيف) إلى تقليص السلطات المختصة حصة الدقيق بنحو 30%، من (30) جوالا إلى (10) فقط، علماً بأن يوم الجمعة مستثنى من الحصة. وأضاف: عدم توفر الغاز أثر على أصحاب المخابز وجعلهم يلجأون إلى تشغيل أفرانهم بالحطب الأمر جعل العمال يتذمرون من العمل بالحطب، وأردف: الأزمة لا زالت متأرجحة بين توفر الخبز أحيانا وانعدامه أحايين الأمر الذي سبب قلقاً للمواطنين خاصة الذين لديهم مناسبات (أفراح أو اتراح).
ويباع جوال الدقيق بمبلغ (132) جنيها، فيما يتراوح سعره في السوق السوداء بين (160 و170) جنيها، ويضيف أسامة: الأزمة تشمل كل مناطق شندى وأحيانا نقطع مسافات طويلة بحثا عن الخبز.
من جهته أكد المواطن حيدر محمد الحسين أن سعر أسطوانة الغاز بلغ ما بين (70 إلى 80) جنيها، ومع ذلك يتم الحصول عليها بصعوبة بالغة، وأنهم أصبحوا يستخدمون الحطب بديلاً.
مواطنة من منطقة قريش كشفت عن أن الأزمة بلغت حد تسجيل الأسماء من أجل الحصول على أسطوانة غاز بعد شهر من ذلك، لكنهم في الغالب لا يظفرون بواحدة بعد كل هذا الوفت من الصبر والانتظار، وأضافت: أما الخبز فيكون متوفراً في الصباح وينعدم في المساء ويستعيضون عنه بالعصيدة والكسرة على مائدة العشاء.
إحدى المواطنات بدت غاضبة فى حديثها، وهي تقول: وصلنا حدود المجاعة، لكن ماذا نفعل ولدينا أطفال؟ علينا أن نتصرف نخبز (عصيدة أو قراصة)، فقط نريد أن نفهم ما يحدث! ولماذا وصل سعر أسطوانة الغاز إلى (80) جنيها غير شاملة نفقات الترحيل؟
إلى ذلك قالت مواطنة من شندى إنها ظلت لشهرين متتابعين تطهو بالحطب، وأضافت: سجلت للحصول على أسطوانتين ولم أحظ بعد مرور شهرين بواحدة، لكنها كشفت عن أن أسطوانات الغاز متوفرة لكنها تباع في السوق السوداء بمبلغ (120) جنيها للواحدة، لذلك ولعدم قدرتها على الشراء بهذا المبلغ الكبير تضطر إلى الاحتطاب في (الخلاء) من أجل صنع العصيدة.
الخبر اأعلاه والذي يوضح بجلاء مدى المعاناة التي يعانيها مواطني شندي بعامة ومواطنات شندي بخاصة من أجل الحصول على كسرة خبز وغاز لانضاج طعام منذ وقوع عيناي عليه في زحمة أخبار انتخابات الاصم تلكم! ما فتئت ادعو بتأثر بالغ إثر قراءتي له بأن : اللهم كن في عون اخواتنا مواطنات شندي (المحتطبات) في (الخلاء) تحت .. هجير المشروع الحضاري!!

رندا عطية
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2626

خدمات المحتوى


التعليقات
#1307116 [Kogak Leil]
5.00/5 (3 صوت)

07-22-2015 06:28 PM
با رندا موضوع جيد لكنك خربتيه بعدم ضبط النحو وقولك المعاناة التي يعانيها (مواطني) والصحيح (مواطنو) في حكم الفاعل وبالضرورة مرقوع. والله يعلم


رندا عطية
رندا عطية

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة