07-26-2015 01:08 PM


:: أيام الإستعمار، و فينا من يرثي تلك الأيام، كان المفتش الإنجليزي المسؤول عن بعض القرى رحيما بالدواب..وأثناء مروره بإحدى القرى، ضبط مزارعا يضرب حماره، فنادى البوليس وأمر بحبس هذا المزارع لحيث سداد الغرامة .. رفض المزارع السداد وبقى في الحبس أسبوعا بمنطق : ( ده حماري و أنا حر فيه)..ثم لم يحتمل الحبس، فدفع الغرامة مكرهاً وخرج ..فوجد الحمار في رعاية إدارة السجن غارقاً في نعيم البرسيم والقصب والمياه.. سلموه الحمار، ولكن رفض أن يغادر النعيم، فصاح فيه : (آآي أنت يا آخوى تانى مابتمشى مادام أبوك بقى المفتش)..!!

:: ويبدو أن الناس في بلادنا بحاجة إلى رحمة كتلك التي شملت حتى الدواب في زمن الإستعمار .. فالسيد وزير الكهرباء يتمسك بزيادة تعرفة الكهرباء رغم أنف البرلمان الذي رفض هذه الزيادة قبل العيد، ويؤكد على تطبيق التعرفة الجديدة في الفترة المقبلة..أي زيادة تعرفة الكهرباء مسألة وقت ليس إلا، وليس مسألة إجراءات تتحكم فيها المسماة - مجازاً - بمؤسسية الدولة..ولو كانت بالدولة مؤسسية، فالسيد وزير المالية - وليس وزير الكهرباء - هو المعني بتعرفة الكهرباء والحديث عنها..نعم، مهمة وزارة الكهرباء - لو كانت الدولة دولة مؤسسات - هي فقط الإنتاج و التوزيع، بيد أن التعرفة مسؤولية وزارة المالية .. !!


:: لا يحدث إلا في السودان ..البرلمان يرفض والمالية تبصم والكهرباء (تقرر وتنفذ)، هكذا شكل الإدارة العامة في بلادنا..إدارة (زي الدافوري)، فالكل يهرول وراء الكرة - بدون سيستم - لهزيمة المواطن بأكبر قدر من الأهداف.. وعندما يتحدثون تكاليف الإنتاج كمبرر لزيادة التعرفة، فأنهم ربما لا يعلمون بأن الكهرباء - كما المياه والتعليم والصحة - خدمة وليست سلعة..والخدمة تعني في العرف الإنساني ( الحق)..والحكومة ملزمة بتوفير هذا الحق للمواطن بأقل تكلفة..وهذا ما يحدث في البلاد التي سلطاتها تعرف الخدمات و تقدس حقوق رعيتها، وليس في بلادنا التي تحولت فيها كل الخدمات والحقوق الى سلع تباع وتشترى بأعلى الأسعار.. !!

:: ولذلك، بجانب الزيادة المتوالية في التعرفة، ليس في الأمر عجب بأن يكون العقد بين المواطن وسلطات الكهرباء في بلادنا ( عقد إذعان)..نعم، ملزم هذا المواطن المنكوب بشراء العداد والعمود والأسلاك ثم يتنازل عنها - مكرهاً - لسلطات الكهرباء..وكذلك، ليس في الأمر عجب أن يقصد المواطن – خلال الفترة القادمة، كما حددها وزير الكهرباء - نافذة شراء خدمة الكهرباء، ويتفاجأ عند النافذة بزيادة التعريفة..ثم يجد نفسه بين مطرقة الشراء بسعر الإذعان وسندان التخلي عن هذا المسمى - في بلاد الآخرين - بالحق .. وبالمناسبة، لكي لا ننسى، فالزيادة الأخيرة في تعرفة الكهرباء - يوليو 2012 - أيضا كانت (مفاجأة)..ولم يعلم بها - حتى نواب البرلمان - إلا أمام ..(نافذة الشراء)..!!

:: ومن الغرائب، بعد تلك الزيادة، خرج رئيس لجنة الطاقة بالبرلمان للناس قائلاً بالنص الموثق في الصحف : (حاولت الإتصال بوزير الكهرباء لإستفساره حول زيادة التعريفة، ولكن لم إتمكن من الوصول إليه..وشرعنا في تقصي آثار الزيادة).. هكذا كان، ولايزال النهج.. وعليه، فالقضية ليست هي فقط (الكهرباء ح يزيدوها)، أو كما يختزلها البعض وكأن الكهرباء فقط (هي اللى زادوها)..بل النهج الإداري الذي يتجاوز رفض البرلمان و يرغم وزارة المالية على الصمت، ثم يضع المواطن على هامش القرار بحيث يكون (آخر من يعلم)..وعندما يعلم، ما عليه إلا أن يطيع القرار مرغماً ومكرهاً كأي لاجئ تلزمه المواثيق الدولية بالإنصياع لقوانين وقرارات ( دولة اللجوء)..!!

[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 4667

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1309869 [زول]
0.00/5 (0 صوت)

07-27-2015 04:06 PM
بكل اسف هذا هو الحال عقد ازعان ليس في الكهرباء والمياه فقط بل حتى في ما يسمى بالانتخابات وعدم دستورية ترشح الرئيس رغم ذلك قامت الانتخابات واعلن فوز الرئيس رغم المقاطعة الواسعة ونوم موظفي الانتخابات كل ايام الاقتراع
المواطن سيدفع مكرها مرتين مرة الزيادة الجديدة ومرة اخرى سيستمر في دفع ديون سد مروي وتعلية خزان الروصيرص الى حين اشعار اخر بزيادة جديدة
الدولة اعلنت مجانية التعليم ويعاقب القانون اولياء الامور الذين يرفضون ادخال ابنائهم للمدارس وعندما يتوجه ولي الامر للمدرسة يواجه برسوم لا قبل له بها وعليه ان يدفع رغم انف قرار الدولة بمجانية التعليم رسوم دخول ويدفع بدون اورنيك 15 تحت مسميات مختلفة ثم يقوم بشراء الكتب والكراسات من السوق وعليها شعار وزارة التربية والتعليم بمعنى انها يفترض توزيعها بالمجان للمدارس ويتواصل الازعان تلو الازعان


#1309552 [جنو منو]
0.00/5 (0 صوت)

07-27-2015 08:52 AM
نحن نطالب بعودة المفتش الانجليزى بتاعك ده لكى تنعم حمير وأتانات السودان بالرحمه ..!!


#1309373 [عزالدين عباس الفحل]
0.00/5 (0 صوت)

07-26-2015 07:58 PM
من المقال عرفت بسلطة وزير الكهرباء علي قبة البرلمان الخاوية علي عروشها هي تشكو ظلم العباد و ما زيادة تعريفة الكهرباء إلا شاهد علي الفراغ العريض . عاش الوزير ، والموت والدمار للمواطن الغلبان ، الظلم ظلمات يوم القيامة ، أيها الوزير القابع علي كرسي هش إتقي الله إتقي الله إتقي الله ، تذكر ظلمة القبر ووحشته .





عزالدين عباس الفحل
ابوظبي


#1309347 [نص صديري]
0.00/5 (0 صوت)

07-26-2015 06:16 PM
عنوان مقالك مفروض يكون "الحمار الكضاب"
انت موش رءيسك ده فاز بالانتخابات المزورة بعد ان طفق في حملته يتحدث عن وعود توفير المياه؟؟
اذا كان ده حالكم انتوا في الخرطوم اسأل نفسك الماقادرين يوفروا حق الاكل في سقط لقط التي لاتتبع لدولتكم عهرسدان دي يعملوا شنوا؟


#1309263 [ابو سكسك]
5.00/5 (5 صوت)

07-26-2015 02:51 PM
اوقفوا الحرب
اذا لم تتوقف الحرب سينتشر الظلام وتجف المواسير وينعدم الخبز
جزء من السودانيين مات ويموت بالسلاح والجزء الاخر سيموت بالجوع والعطش والمرض.
ليس هناك اي منطق للحرب الدائرة في السودان. وحتى اذا كان هناك سبب للحرب فانها لن تحقق سوى الموت ولن تنتهي بمكسب لأي طرف. ابدا لن ينصلح الحال والدماء ارخص شيء في السودان. والله لو ان اموال الدنيا كلها اعطيت للسودان لن تصلح الحال طالما ان هناك دماء تسيل. اوقفوا الحرب


#1309243 [ضوء الصباح]
5.00/5 (1 صوت)

07-26-2015 02:18 PM
هذا هو الواقع إذا رضينا ام ابينا
ويبقي السؤال
لماذا كلما تفشل الحكومة في سلعة الغاز يكون الحل بأن يدفع الموطن زيادة في المال
لماذا كلما تتدهور الأوضاع وتندثر المياه في الأحياء يكون الحل في رفع التكلفة ويدفع المواطن

لماذا كلما تقطع الكهرباء يكون الحل عند الموطن بأن يدفع مقدماً ضعف المبلغ
ولماذا كل أزمات البلاااااااااااااد يكون ضحيته المواطن
ولماذا يلجاء هؤلاء الوزراء حين يفشلون بأن تكون شمعتهم هي الشعب
لذلك نسأل لماذا تم قيام سد مروي ولماذا تم تعليت خزان الروصيرص ...!؟
ولماذا يسري النيل بطول البلاااااااااااااد .....!
لماذا بلادنا من غير ماء وكهرباء في كل صيف وماذا يعل هؤلاء المسؤلين في الشتاء .....!؟


#1309231 [حكم]
5.00/5 (1 صوت)

07-26-2015 02:05 PM
مستغرب فى شنو؟؟
ما نحن لاجئين فى السودان
البلد بقت حقت المصريين والسوريين والحبش
دا غير حملة الجوازات الاجنبية

كسرة:
اللاجىء عنده حق العلاج المجان والتعليم له ولابنائه (دا قبل ما يقبلوا طلب لجوئه)
اما بعد قبول الطلب ، فله حق الاقامة والعمل . والجنسبة بعد خمسة سنوات

نحن وين والتعليم والعلاج المجان وين؟؟


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة