المقالات
السياسة
عاصمة جديدة
عاصمة جديدة
07-27-2015 07:01 PM


بسم الله الرحمن الرحيم

المراقب لوضع الخرطوم كعاصمة للسودان او دعنا نقول ان وضع العاصمة المثلثة (الخرطوم , امدرمان ,بحرى ) يجد فيه ا العجب فقد اكتظت بعدد هائل من البشر ما عادت تتحملها الخرطوم و الاهى انها فى ازدياد مستمر يوميا (بمعدل 50 اسرة فى اليوم )وذلك بسبب هجرة المواطنين من الريف الى المدن بصفة عامة و الى الخزطوم بصفة خاصة و ذلك بسبب السياسات الخاطئة التى تقود الى تفريغ مناطق الانتاج من السكان وهى سياسة تركيز المشاريع التنموية و الخدمات فى الخرطوم على حساب الريف و مناطق الانتاج وبالتالى كلما زاد عدد المشاريع التنموية و الخدمات فى الخرطوم تزداد الاعباء على القائمين بأمر الولاية , بالاضافة الى هجرة المواطنين من الدول الاخرى (يقال ان عدد الاجانب فى السودان وصل ثلاثة ملايين او أكثر ) ثلاثة ارباع هذا العدد فى الخرطوم .
و بذلك ما عادت العاصمة الخرطوم تتحمل ذلك الانفجار السكانى الهائل و المستمر و من ثم يصعب معها الاستقرار و التحكم فى ادارتها و حفاظ على امنها او تقديم الخدمات (التعليمية , و الصحية ,الكهرباء , او الماء ومشاكل الصرف الصحى و النفايات ).
غير هذه المشكلات هناك اشكاليات ما كانت فى الحسبان عند ما تم تأسيس الخرطوم عاصمة للسودان ,مثل مشاكل الصرف الصحى , الطرق المسفلتة و الكبارى , ومواقف السيارات .والاسواق و الاحياء العشوائية ...الخ
لكل هذه الاسباب الانفة الذكر و اسباب كثيرة اخرى يصعب ذكر جميعها فى هذه العجالة لا بد من التفكير جديا للبحث عن عاصمة اخرى فى مكان اخر خارج ولاية الخرطوم
فعلى حكومتنا الموقرة التخلى سياسة رزق اليوم باليوم فى كل شؤنه والاسراع التفكير الجدى فى البحث المكان المناسب لانشاء عاصمة جديدة لجمهورية السودان لان عاصمتنا الحالية قد ضاقت زرعا بالمواطنين اللذين فاقت عددها فوق عشرة ملايين .
فى تقديرى المكان المناسب لهذه العاصمة هو المنطقة التى تقع بين ولايتى النيل الابيض و الجزيرة لانها منطقة منبسطة تقع بين النيلين و فوق هذا وذاك تقع وسط السودان
و عندما يتم اختيار المنطقة يتم تخطيطها بصورة هندسية و حضارية بدا بالصرف الصحى و الطرق الواسعة و المؤسسات الحكومية المختلفة و الوزارات ....الخ ثم الاسواق و المصانع و الاحياء السكنية و يتم ذلك بواسطة شركات او بيوت خبرة متخصصة فى هذا المجال و تقديمها فى شكل خريطة كنتورية الى جهات الاختصاص لدراستها و اعتمادها و من ثم يترك كل وزارة او مؤسسة البدء فى بناء مبانيها لمدى طويل و لو بعد عشرة سنة
و لاهمية ذلك ان جمهورية السودان تستحق ان تكون لها عاصمة حضارية خالية من النفايات و مياه الصرف الصحى و الطرق المسفلة و الاحياء و الاسواق المخطتة
وختاما ارجو من حكومتنا الموقرة ان تكون لها اذان صاغية لهذا المقترح وتبدأ فى تنفيذ المقترح و ان تبدأ خير من ان لا تبدأ و لان عاصمتنا الحالية قد ضاقت بما رحبت من السكان ولان لكل شىء حد اذا زاد عن حده انقلب الى ضده و نحن لا نريد ان تنقلب عليلنا عاصمتنا لذا لا بد من ان نسرع الخطى لحل مشكلة عاصمتنا الحالية
محمد طاهر بشير حامد
[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2579

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1311297 [ابن السودان البار]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2015 06:37 PM
هذه دعوة متقدمة جدا تفوق خيال لصوص حكومتك الموقرة ؟؟؟ سوف تستمر الهجرة من الريف الي العاصمة الخرطوم القرية الممتدة افقيا ؟؟؟ وسوف تغرقها الأمطار ويشمر الوالي سواعده لشفط ما يستطيع من مياه ويحلها الحلال الخريف القادم ؟؟؟ حكومتك الموقرة معظم أعضائها قرويون وبالنسبة لهم ليس في الوجود أحسن من الموجود؟؟؟ وإذا في خيالك هؤلاء المجرمين القتلة ورئيسهم الرقاص المطلوب للعدالة يمكن أن يقدموا لسوداننا الحبيب مثقال ذرة فقد تنتظر السماء لتمطر ذهبا ؟؟؟


#1310048 [فارس]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2015 01:06 AM
صح النوم،، والله يا أستاذ أنت ما متابع وما عارف أن هذا الموضوع قد تم حسمه منذ سنين،، هل تعرف سبب الصرف البذخى الذى تم لبناء سد مروى؟؟ السد وتوابعه من ماكينات الكهرباء لم يكلف سوى مليار ونصف المليار دولار بينما المبلغ الإجمالى المدون 4 مليارات يعنى هناك مليارين ونصف المليار دولار تم صرفه في مشاريع أخرى تحت غطاء سد مروى مثل الطرق المسفلتة شرق وغرب النيل والكبارى لمدن شندى، عطبرة، الدبة، دنقلا ومروى كريمة، وربط الولاية بمصر من خلال معبرين وإنشاء مطار مروى الدولى الذى ظل معطلا منذ تنفيذه قبل سنوات وتخصيص قطار النيل الجديد لخدمة خط الشمال فقط بينما بقى خط الغرب معطلا لسنين وغيرها من البنى التحتية بجانب نشاط محموم لجلب وتوطين ملايين المصريين لتعمير الولاية الفارغة،، دة كله يا أستاذ لتأهيل مدينة مروى كعاصمة جديدة للسودان وإلا لماذا هذا البذخ في ولاية عدد سكانها أقل من سكان أمبدة، نصف مليون، ولا تضيف شيئا للخزينة العامة سوى الترمس وبلح العرقى.

لقد صرح صلاح قوش نائب دائرة مروى في حديث مدغمس أنه يدعم إستحداث عاصمة جديدة وأشار إلى أن هناك مقترحا لتحويل العاصمة إلى مروى لكنه يدعم نقلها إلى مدينة بوسط السودان وإقترح كوستى،، والمعنى أنه أراد الإشارة إلى مروى وتثبيتها كأولوية لجعلها العاصمة المقترحة.


ردود على فارس
United States [بحر] 07-28-2015 11:02 AM
دولة حمدى تحت الإنشاء وعاصمتها مروى


محمد طاهر بشير حامد
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة