المقالات
السياسة
هاللو .. هنا هانوى !؟!
هاللو .. هنا هانوى !؟!
07-29-2015 12:13 AM



الحق يقال أن بعض من الجنون فنون .. وبعض منه مجازفات لزوم المخارجة وبينفع فى حالات كتيرة .. وبعض منه خرافات .. أى الجن المرتبط بالخرف .. يعنى الإثنين معا .. وبيسموه إكلينكيا الجن المشوب بالخرف .. وذلك بأن يكون الشخص مجنون وفى نفس الوقت مخرف . وإنت ذاتك لو ما راكبك الجن ما بتقدر تفرز الجن من الخرافة .
والجن أنواع جن مجنن لذاته يعنى جن مكانك سر , زى جنون العظمة , وجن مجنن لغيره زى جنون الإنتخابات . وجن زمان بيختلف عن جن أسع . جن زمان معتق يعنى لاشيوخ لافقراء بيقدروا عليه , أما جن الزمن دا معولم أقل مفاوضات بين الشيخ والجن خارجية بيشرد خارج الجسم الذى دخله . عشان كدا مجانين زمان كانوا مثقفين وعلى خلق , يعنى جن مقعّد , له وزنه فى الشارع وله معجبيه مثل نجوم الرياضة والفن , كما أنه جن مسالم , لكن ما شفت لى جن بيحب أصلو , وهذا راجع لأن الحب أحد مسببات ومهيجات الجن . لأنو أصلو ما ممكن " تحب ليك زول ما بيجن" .
والشاهد أن الشعر السودانى إرتبط بالجن أو مزين بإيحاءات للجن مثلا : حبيبى جننى وغير حالى , أحبك أحبك أنا مجنونك , الخدار الدابو نى الجننى السكن الودى – دى ذاتا أنا ما عارف جاءتنى من وين , جبنا سيرة الجن طلعت براها . وقال أحد الشعراء المحدثين : نحن البنربط الجن لو دقس ولاقانا , عشان بيدقس ليك دا جن طبيعى ما مزور يالسمحة نوارة فريقنا . كما غالى الغناء السودانى فى تعامله مع الجن : إن شاء الله أجن وأزيد فى الجن , دا الجننى وجنن العزابة ما دوامة . " الجننى البت اللابسة البلوزة وشوف عينى ركبت الروزا " لا دى من أرشيف جنى براى .
عشان كدا أغلب شعراء تلك الفترة كانوا يقرأون لجان جاك روسو .
حينا فى أمدرمان ليس به كثير جن أو مجانين , لأن الجن يعلم أننا مجانين بالفطرة والجن لو شافنا بيركبه الجن هو ذاتو , شئ مرتبط فينا بالدواخل ومتشعبط فى الحيط والسبلوقات زى ود أبرك لما يهيم عشقا بعشوشة والدنيا مرشوشة . لكن كان حينا منطقة عبور وسطى ما بين علايل أبوروف والمغالق لأصناف كثيرة من المجانين , يأتون فى صمت ويخرجون فى صمت مثل قادة التاريخ . أذكر أن أحدهم كان يمر كل يوم بالشارع الرئيسى قبالة حينا , لكن الحق لله كان جنو على مستوى , لدرجة جمعت حوله المعجبين من الجنسين يسألون عنه إذا غاب أو تأخر . وأذكر أن ذلك الرجل كان يرتدى بزة عسكرية زينها بكل نياشين قادة حروب العالم من منقستو لتشرشل .. كان جنه جنا عبقريا صامتا لايود أن يرى أحد أو يسمع قول أحد .
كنا نراه وقد جعل من الحائط الأمامى لدار الرياضة أمدرمان حائط مبكى ثان يقف أمامه كل ما يمر به رافعا صولجانه الذى يحمله فى يده اليمنى متمتما بعبارت جنونية لانعرف لها تفسيرا , مثل تلك التعاويذ التى يطلقها المصارعين قبل بداية الصراع , ثم ينسحب إلى الشارع العام فى حركة عسكرية أنيقة مواصلا سيره فى خيلاء الطاؤوس أشك فى أن ذلك الرجل أدخل ثقافة الإنقلابات العسكرية فى السودان لأننا جميعا كنا معجبين بخطوه العسكرى , وما من شك أن يكون قد أعجب به الكثيرين حينها . إلا أن فترة الستينات كانت مشهورة بى جنون البنات وأعتقد أنه كان تاكتيك نسوى مرحلى لكسب جولة المرحلة بدون هزيمة حتى حصلنا على الكوتة ذات المواصفات العالمية . وأذكر أن أحد أصدقائى كان له قريبة ترقد فى مستشفى التيجانى الماحى , وفى طريقنا لزيارتها قال لى : إن قريبته مصابة بلوزة عقلية .. قلت له لكن إسمها لوثة عقلية أنا ما أظن جاءتنى لكن هكذا أسموها .. لادى لوزة ياأخوى ونحن فى - طريقنا كنا نتجاذب أطراف الحديث – كيف ؟ لقد إتفقت قريبتى مع امها وخطيبها وهو إبن اخت أمها على الزواج دون مشورة الأب بعد أن رفضت الدراسة .. سمع الأب المؤامرة الدولية .. نقنق .. رفض .. لازواج ولاقراية كمان .. رفض بى هنا .. البت إلتاثت بى هنا .. ما علاقة اللوزة برفض الأب ؟ .. ما دا المجننا ..! فى النهاية اللوزة أقنعت الأب فزوجها من إبن خالتها .. بعد فترة جاءت تطلب الطلاق " جاى تترجانى أغفر ليك ذنبك " الأب رفض .. إلتاثت .. طلقناها . بعد فترة إلتاثت أخرى .. زوجناها . بعد مدة جاءت تطلب الطلاق . رفضت الأم هذه المرة .. إلتاثت طلقناها .. يا أخوى إنت قريبتك مالا مشكلتها زى مسيرة الديمقراطية فى السودان .. زواج فلوثة وطلاق .. حكومة عسكرية , إنتفاضة شعبية فترة إنتقالية ثم سانديكالية .. أهكذا دواليك ؟
- هكذا دواليك
دلفنا إلى عنبر 3 المملؤة على آخرها بأصناف مختلفة من الملتازين , كانت جميلة تعمل هى اللوزة وليس العكس , تعال بى جاى أنا خايف تقوم تشوفك تلتاز علينا , زرقاء اليمامة أصلها قريبتك دى البتشوفه كله تلتاز بيهو , مرت بسلام بجوار السرير .. لم تلتاز . وجهها المنهك من أثر الحقن والكهرباء يوحى بأنها تتعاورها الكثير من الإيقاعات الصاخبة ودى بت أعم الجنون لزم . حمدت لها السلامة وعايز أقعد , وإذا بأحد الرجال يرتدى بالطو طبيب أبيض يدخل إلى العنبر وينادى بأعلى صوته :
- يا جماعة ميعاد الزيارة إنتهى وما فى داعى تزعجوا المجانين وما كفاهم أنهم مجانين .. الجميع غادر فى إحترام على الرغم من أننا جئنا لتونا .. ونوجهنا جميعنا إلى الحديقة التى تتوسط مستشفى تيجانى الماحى العريق عراقة الجن فى السودان .. وألفينا صاحبنا يجلس ببالطو الطبيب تحت شجرة كبيرة فى الحديقة .. وإذا بثلاثة ممرضين يأتوا ويسألونه إن كان أخذ الحقنة والجلسة الصباحية . الجميع هرول عند سماعهم لهذا الإستجواب مرة أخرى إلى عنبر 3 . وصاحبى يضحك قال : دا كلام المجنون من الدكتور فى العيادة دى ما يتفرزوا .
وفى زيارة للأهل والأقارب بالولاية الشمالية التى تخلو من الجن فيما إعتقد , لأن كل صغير وكبير له ما يؤديه من أعمال حتى ولو لم تكن مقنعة إقتصاديا إلا أنه له القدرة فى إقناعك بها , وأحسبن أن الجن يقود ذاك النشاط الكثيف , لكنه لايرى بالعين المجردة ..
فى إحدى ولائم العزائم التى تكثر فى مواسم الأعياد هناك , تجمعنا فى المسيد لتناول وجبة الإفطار , وبعدها توجهت لغسل يديّ , وإذا بأحدهم يتقدم نحوى ويقول لى :
- هنا هانوى ..
- حباب أخوى
إلا أنه رددها لأكثر من ثلاث مرات .. هنا .. هنا هانوى .. هنا هانوى .. فأدركت أن صاحبنا من مظاليم الهوى , عشان كدا شغال عبر الأثير طوالى . – هاللو هنا .. هانوى .. خلى بالك الجماعة ديل ما ح يخلوا بشار الأسد دا فى حاله ؟
- ياتو جماعة يالملحوس بنانك قول لى .. ؟
- ما ديل ناس فرنسا وإيطاليا وبلجيكا وأمريكا وبريطانيا .. وعيييك
- والعباسية والتعايشة .. كأس عالم هو يا شيخنا ؟ والجماعة من بعيد يأشروا لى بأن هذا الشخص ملتاث عقليا .. لم آبه بإشاراتهم .. إستهوتنى مهاتفاته الهوائية التى لاتخلو من عقلانية ..
- يا هانوى .. أنا هنا .. كلم .. ما تجهلوا الموضوع , مليون الف مرة إتصل عليكم , ما فى واحد خش علىّ فى الخط .. أيوة هاللو .. هنا هانوى .. نحن جاهزين .. حمير وحصين وجمال ..
- وقليل من البرسيم وأب سبعين .. سكت صاحبنا .. فأخذت أنا مكانه .. هاللو .. هاللو هنا أمدرمان .

[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2149

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1311880 [د.فائز إبراهيم سوميت]
0.00/5 (0 صوت)

07-30-2015 01:58 PM
التحية لك يا إبن آل نفدان وكل عام وأنت بخير فى باقى أيام عيدالفطر المبارك وأشكرك , أخى أنا قد مررت بأربع عهود, عبود ونميرى ثم الإنقاذ , لكننى لم أنفد مع تحياتى الحرة .. وإن شاء أقدم لكم الألذ..


#1310754 [سليمان بن نفدان]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2015 03:47 AM
لذيذ ... طلعتني من جو الكآبة، هكذا تكون الكتابة، شكلك ود حلال ما اتربيت في زمن الانقاذ.


د.فائز إبراهيم سوميت
د.فائز إبراهيم سوميت

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة