المقالات
السياسة
حل مشكلة كهرباء الخرطوم نهائيا...!!
حل مشكلة كهرباء الخرطوم نهائيا...!!
07-30-2015 11:16 AM



اقصرالطرق للوصول الى الاقنــــاع هـــــو الكـــــذب احيانا رغم ان حبل (الكضب) كما يقال قصيرالا انه شديد الفعالية فى بلوغ الغايات ( الملتوية) نسال الله السلامة..... وان مابنى على باطل فهو بالتاكيد باطل...وستظـــل افضل وسيلة للدفاع هى الهجوم.......
عندما غرق الناس فى السنــــوات الماضية وهاجــــم المــواطنون الحكومة واتهموها بالتقصيروانها ولم توفى بالوعــــود باعــــــــــادة تاهيل المجارى لتصريف مياه الامطار والسيــول التى اسقطت الاف المنازل كانت الاجابة المعلبـــة بكل بساطة ان السبب الجوهـــرى والاساسى هم المواطنين قـــــد اقيـمت بيــوتهم على مجارى السيول حسب زعمهم علما بان المنازل التى اقيمت كانت مشيدة بموجب تخطيط وزارى ..ولم تكتفى الحكـومة بهـــــذا الاتهام بل تطاول بعض الوزراء على الناس وقالوا ان البيوت التى شيــدت لم تبنى بمواصفات هندسية صحيحة يمكنها من مواكبــة حجم الامــــطار والسيول...ستوب
وعندما تطاول الطيران الاسرائلى وتمكن من اصــابة مصنع اليرمـــــوك سألت المذيعة ايمان بركية وزير الاعلام كيف ترضى الحكـــــومة ان تبنى مصنع للاسلحة وسط الاحياء السكنية ...
.قال ان السكان هـــم السبب لانهم سكنوا قريبا من المصنع وان هذه ليست مشكلة الحكومة... ولما ســـــــألت وسائل الاعلام وزير الدفاع بالنظر اين كنتم عندما هاجمت الطـــائرات مصنع اليرموك قال كان الجو ملبد بالغيوم ولم نستطيع رؤيـــــة الطائرات وهى تخترق الاجواء السودانية. عابرة الى الخرطوم...استوب
وعندما تصدعت الكبارى الجديدة ومنها كبرى المنشية والتى شيدتــــــــها حكومتنا بملايين الدولارات والتى لم تتجاوز سن الطفولة فى عمر الجسور كان دفاع الحكومة جاهزا ان السبب فى انهيار هذه الجســـور هى الجقـور التى نخرت هيكل تلك الكبارى كما ينخر الســــــوس الخشب حتى تداعت واصبحت قاب قوسين او ادنى للسقوط. ...الله اكبر.. استوب
لم تختلف كثير مشاكل السودان جملة وتفصيلا ... حلايب تغتصب ويظــل امرها معلق الى اجل غير مسمى وسط تبريرات حكومتنا...
مياه بورتسودان الغارقة فى العطش والتى لم تصلها امدادات شبكة الميــاه من النيل حتى اليوم رغم الوعود الكاذبة...
الطرق الخطيرة المهتمة ( والمشرمة) التى تسببت فى مقتــل الاف البشـــر تجد الحكومة عشرات المبررات الغير منطقية لعــدم صيانتها وتأهيلها.....
هنا او هناك تتزداد الاسقاطات القاتلة والمهلكة وتفصل لهـــا المبــــــررات المستمرة وتفبرك حولها الاسباب ويضاف لها من توابل الدفاع وتقليل حجم الماّسى والازمات....
ازمة المياه فى الخرطوم كانت كغيـــرها ضمن سلسلة المعاناة التــــــى رمت الحكــومة بالتهم على كاهل المواطن الغلبان وبان الاســــراف فى الاستهــلاك هو السبب المباشر فى قطوعات الماء وان الحلول تكمن فـى رفع قيمة فاتورة الاستهلاك ...عينك فى الفيل وتضعن فى ضله ..استوب
قبيل ايام يعلن احد المسؤلين ان مشكلة الكهرباء يمكن ان تحل بكل بساطة لان السبب الاول والاخير هو حجـــم الاستهلاك من المواطنين الذين يجب عليهم عدم استهلاك للكهرباء ...الاقليلا ...
من المضحك المبكى انه منذ ان ادخلت الحكومة عداد ( الجمـــرة الخبيثة) اصبح الظلام الدامس سمة قائمة فى كل انحاء العاصمة والله احيــانا تمر على بعض الاحياء فى وسط الخرطوم تحسب انك فى احدى القرى النائية فى ريف بلادنا (المنسى)...
واننى اقترح على سعادة الحكومة أن يتوقف المــــواطن الســــودانى عن استهلاك الكهرباء نهائيا ... وان تصدر قرار بعـــــدم استعــمال الكهرباء حتى نعيش كالخفافيش......
نحيا بين العتمة والحر خلف الظلال وبين الكهوف نستأنس بالظلام ونعــود لمصابيح الجاز وزمن الرتينة ولمبات الشريط ونشترى بدل الغاز الحطب ونستعيض بالازياروالبرام بدل الثلاجــــــات والفريزرات وننسى تمـــــاما استعمال الموبايل والنت فلاواتساب ...ولافيس بوك ولامكالمات هاتفيــــــة وتصبح شركة زين لانتاج التلفونات الثابتة ...ونجلب الراديو ليحل مكـــان التلفزيون ونرتاح تماما من غثاء البرنامج الفجة ونصنع من جديدالعناقريب الهبابى التى تغنينا عن المكيف يعنى ( ترطيب طبيعى) ...
ونترك كل ذلك للسادة الحكام والمقربين والاذيال لتزداد متعتهم اكثروتكبر الفجوة اكثر وتكبر كروشهم وتمتلىء جيوبهم ليستمتعوا بحرماننا وجوعنا وفقرنا ومرضنا وعذابنا...
فكلما زاد الفارق الاجتماعى والمــادى والمعنــــوى بين الحاكم والمحــكوم استمتع الحاكم وتاله وتطاول على الناس... وكلما نظر اليهم من الاعـــــلى اصبحوا فى نظره اصغر حجما فيزداد كل يوم تيها ودلالا...
فهنيئا مريئا لكم ياسادتى الحكام العظام حالكم ..اما حالنا فيغنى عن سؤالنا ...والله المستعان


montasirnabulcia@yahoo.com

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 4037

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1311883 [حسنين]
1.00/5 (1 صوت)

07-30-2015 02:04 PM
كل العالم يتحدث عن الطاقات البديلة و النظيفة (Celan Energy). السودان دولة مهياءة تماما عل انها تكون نموذج يحتزي به في هذا المجال لي كل العالم. تعالو نتذكر، سد مروي و الهالة الاعلامية التي صاحبت بناءه.. في تقديري الخاص انو الدولة ارتكبت اكبر خطاء تنفيزي ببنا هذا السد.. الدولة ما كانت محتاجة لاهدار كل هذة المبالغ في مشروع اصلان كان فاشل من قبل ما يتم تنفيذه.. معروف جدا مشاكل السدود النيلية من مشاكل الطمي اللتي تؤثر في عمل و عمر التوربينات و خلافة.. كان اجدي بالحكومة السودانية بي استثمار ما صرف علي هذا الخزان في مشروع خلاية شمية.. كل المقومات موجودة، اهمها الشمس الحااااارة دي.. يضاف الي ذالك قيمة تكلفة الصيانة الضئيلة جدا اذا ما قورتنت بي صيانة السدود.. يعني المسالة Plug &play..بس يبدو انو للمفسدين رائ اخر،، يفوتو الماكلة دي كيف؟؟؟؟!!!


#1311841 [Sudany 7r]
5.00/5 (1 صوت)

07-30-2015 01:12 PM
حل مشكلة كهرباء الخرطوم نهائيا...!! الرجوع الي الفوانيس و الرتاين و الفانوس ابو شريط البشتقل بالزيت لانو بعد داك حا تكون في مشكله بتاعة جازولين ولو حصلت مشكلة زيت نرجع الي الحطب ولو حصلت مشكلة حطب نرجع لي ضوء النهار وبالمساء لي تتبع اضواء النجوم وبي كدا نكون ضربنا عصفورين بي حجر الشعب السوداني حا يكون درس علم الفلك مجاني وحا نكون من اكثر الشعوب علما في علم الفلك وبعد داك حا يطلعوا المسئولين وعلي راسهم الرقاص وبعد كشفه كشفتين من الحان السيره والدلوكه حا يمسك المايك ويخطب في السودانين "لو ما كان جات الانغاذ السودانين ما كان عرفو النجمه ام ضنب من النجمه الما عندها ضنب ولو ما كان الانغاذ جات السودانين ما كان بقدرو بفرزو الهلال من مريخ العاصمه او مريخ كوستي او مريخ نيالا" والجماعه بي ورا الرد الرد كباري وسد.. و امريكا حا تنقل مقر (ناسا) الي السودان.


منتصر نابلسي
منتصر نابلسي

مساحة اعلانية
تقييم
8.50/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة